الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
أمس في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: بساط الأدب :: إبداع الأدباء


شاطر


الأحد أبريل 29, 2012 1:24 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد ..


شهر زاد اسم مستعار لكاتبة خليجية
تكتب في مجلة زهرة الخليج كتاباتها تحمل عمقًا رائعًا ..
لا تحدد الحزن أو الفرح

بل تحتمل جميع الاتجاهات
هنا سأشارككم بعضًا من أروع ما قرأت لها




كونوا قريبين

الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 1:29 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد




مـــدينة الحـــــــــزن,,
( للحزن ياسيدي مدينة مظلمة.. لايسكنها سواي )

يُقال يا سيدي
أن لون الحزن أسود
وأن طعمه مر
وأنه يسكن تلك القلوب المفجوعة
و أنه يمتص رحيق العمر
و أنه حين يدخل مدن الأحلام يدمرها
وأن الشطآن التي يمر بها
الزن تشتعل بالنار
فما هو هذا الحزن الذي
يتحدثون عنه؟

فالحزن لدّي يا سيدي
هو أن ألتقيك في زحمة العمر
وأنسج معك أجمل حكاية حب
نعيش تفاصيلها
وطقوسها
و نحلم بغد أفضل
ثم تنتهي الحكاية بماساة..

الحزن يا سيدي
هو أن أفتح لك مدن أحلامي
وأسكن معك في قصر من الخيال
وأنجب منك في خيالي طفلاً وطفلة
ثم ينهار القصر على رأسي
ويموت طفلاي أمامي..

الحزن يا سيدي
هو أن أخبىء عمري في قلبك
وأملأ حقائبك بأيامي
وأضع سعادتي في عينيك
ثم ألوّح لك مودعة..
لا حول لي ولا قوة..

الحزن يا سيدي
أن تصبح مع الأيام
عينيّ اللتين أرى بهما
و هوائي الذي أتنفسه
ودمي الذي أعيش به
ثم أنزفك عند الرحيل دفعة واحدة..

الحزن يا سيدي
أن تتحقق بعد الحلم
و أن ألتقيك بعد أمنية
وأن تأتي بعد انتظار
وأن أجدك بعد بحث
ثم أستيقظ على زلزال رحيلك..

الحزن يا سيدي
أن أتعلم الطيران فلا أصلك
أن أفتح الدفاتر فلا أجدك
وأن أحفر الأرض فلا أجدك
وأن أقطع البحر فلا أجدك
و أن أخترع اللقاء فلا ألتقيك

الحزن يا سيدي
أن تفارق و لا تفارق
فتصمت ويبقى صوتك في أُذني
و تغيب و تبقى صورتك في عيني
وترحل وتبقى أنفاسك في قلبي
وتختفي ويبقى طيفك خلفك يمزقني..

الحزن يا سيدي
أن أغمض عيني فأراك
وأن أخلو بنفسي فأراك
وأن أقف أمام المرآة فأراك
و أن ألمح هداياك فأراك
وأن أقرأ رسائلك فأراك..

الحزن يا سيدي
أن أبحث عن عطرك في ضفائري
وأن أبحث عن عطرك في يدي
وان ابحث عن عطرك في أحلامي
وأن أبحث عن عطرك في الطرقات
وأن أبحث عن عطرك بين الجدران
فلا أشم سوى رائحة الغياب..

الحزن ياسيدي
أن أجمع البقايا خلفك
وأن أرسم وجهك في سقف غرفتي
وأن أحاورك كل ليلةكالمجانين
وأن أشّد الرحال إليك عند الحنين
وأن أعود إلى سريري في آخر الليل.. فأبكيك..

الحزن يا سيدي
أن يأتي العيد وأنا وحدي
وأن يأتي الربيع و أنا وحدي
وأنتهطل الأمطار و أنا وحدي
وأن يطرق الحنين بابي وأنا وحدي
و أن يمضي بي أجمل العمر وأنا وحدي
الحزن يا سيدي

أن أراك صدفة
وأن يجمعني بك الطريق ذات يوم
فأراك بصحبة سواي
يدك في يدها
تنظر إليّ فلا تعرفني
و عمري خلفك يناديك
فلا تسمعه..
الحزن يا سيدي
أن أكتب فلا يصلك حرفي
وأن أصرخ فلا يصلك صوتي
وأن ألفظ أنفاسي فلا أراك
وأن أموت فيصلك النبأ..
كالغرباء..

الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 1:34 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد







(أعترف بأنني تعمدّت الرحيل من عالمك دون أن أترك خلفي
حذائي الذهبي الذي يعيدك إلّي.. أو مسمار جحا الذي يعيدني إليكَ..)



سأفتقدك جداً..
حين تتساقط الأمطار
وتملأ رائحة التراب المكان
وأرتجف برداً
وأرتجف شوقاً
وأرتجف رعباً
ويشتد حولي الشتاء....


سأفتقدك جداً..
حين يشتد خريف العمر
وتذبل أوراق أيامي
وتتساقط أسناني
وأسير على ثلاث
وتغزو ضفائري الثلوج البيضاء....


سأفتقدك جداً..
حين يأتي الليل بلا صوت
وبلا طيفك
وبلا دفئك
وأبحث عنك في رداء القمر
وأغفو كالقطة الجريحة فوق صدر المساء....


سأفتقدك جداً..
حين يمد لي أحدهم ذراعيه
وينتشلني من بحر أحزاني
ويمنحني أجنحة جديدة
ودماء جديدة
وحياة جديدة
ويسأل قلبي عنك بخجل
وتحن إليك في عروقي الدماء....


سأفتقدك جداً..
حين أتناول طعامي
ولا تكون في المقعد المقابل
ولا المقعد المجاور
ولا المقعد القريب
ولا البعيد
وأجلس وحيدة
تحاصرني عيون الأشقياء....


سأفتقدك جداً..
حين أردد أمامهم كاذبة
أني نسيتك
وأن أمرك ما عاد يعنيني
وأن فراقك ما عاد يشقيني
وأني لا أعود في المساء
كالطفلة الموؤودة إلى سريري
و أبكيك في الخفاء....


سأفتقدك جداً..
حين أسير فوق شاطيء البحر
وأرسم وجهك فوق طائرات الورق
وأعبث برمال الشواطيء
وأبحر وحيدة إلى مدن العشق
وأطارد طيفك كالمجنونة فوق الماء....


سأفتقدك جداً..
حين أعترف بيني وبين نفسي
بأن السائل التي أحرقتها أحرقتني
وبأن الهدايا التي كسرتها كسرتني
وبأن البقايا التي قتلتها قتلتني
وبأن مشانق النسيان التي أعددتها لكَ
وحدي أنتهي تحتها في المساء....


سأفتقدك جداً..
حين تحدثني عنك أخرى
وتسرد حكاية شوقك لعينيها
وأشم عطرك في يديها
وتتفجر كل المتناقضات بداخلي
فأشتاقك أكثر
وأرفضك أكثر
وأحبك بلا حدود
وأكرهك بلا انتهاء....


سأفتقدك جداً..
حين يسألني عنك قلبي وأصمت
ويسألني عنك عقلي وأصمت
ويسألني عنك ليلي وأصمت
ويسألني عنك جداري وأصمت
ويسألني عنك هاتفي وأصمت
وأتحول إلى قالب من الثلج
يقتات بكبرياء....


سأفتقدك جداً..
حين أكتشف أنك الرجل الوحيد
الذي أثار جنوني
وأثار رعبي
وأثار غيرتي
ومنحني قدرة على الحب
وشيّد لي مدينة من الثلج
فوق خط الاستواء....


سأفتقدك جداً..
حين أتذكر أني كنت امرأة أنانية
اخترت الرحيل رغماً عنك
وفتحت أبوابنا لرياح الفراق رغماً عنك
وفرضت على قلبك نهاية مؤلمة
وغادرت بهدوء..كأحلام المساء....


سأفتقدك جداً..
حين أقف أمام المرآة
وأسألها من الأجمل في عالمك
فتخبرني أنك عشت بعدي ألف حكاية حب
وكتبت بعدي ألف قصيدة حب
وعشقت بعدي ألف حسناء
وأنك مازلت تبحث عني بين النساء....
الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 1:46 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد



البعض نحبهم
البعض نحبهم
لكن لا نقترب منهم
فهم في البعد أحلى
وهم في البعد أرقى
وهم في البعد أغلى

والبعض نحبهم
ونسعى كي نقترب منهم
ونتقاسم تفاصيل الحياة معهم
ويؤلمنا الابتعاد عنهم
ويصعب علينا تصور الحياة
حين تخلو منهم

والبعض نحبهم
ونتمنى أن نعيش معهم حكاية جميلة
ونفتعل الصدف كي نلتقيهم
ونختلق الأسباب كي نراهم
ونعيش معهم في الخيال
أكثر من الواقع

والبعض نحبهم
لكن بيننا وبين انفسنا فقط
فنصمت برغم الم الصمت
فلا نجاهر بحبهم حتى لهم
لان العوائق كثيره
والعواقب مخيفه
ومن الافضل لنا ولهم ان تبقى
الابواب بيننا وبينهم مغلقه

والبعض نحبهم
فنملأ الارض بحبهم
ونحدث الدنيا عنهم
ونثرثر بهم في كل الاوقات
ونحتاج الى وجودهم كالماء والهواء
ونختنق عند غيابهم او الابتعاد عنهم

والبعض نحبهم
لاننا لا نجد سواهم
وحاجتنا الى الحب تدفعنا نحوهم
فالايام تمضي
والعمر ينقضي
والزمان لا يقف
ويرعبنا ان نبقى بلا رفيق

والبعض نحبهم
لان مثلهم لا يستحق سوى الحب
ولا نملك امامهم سوى ان نحب
فنتعلم منهم اشياء جميله
ونرمم معهم اشياء كثيره
ونعيد طلاء الحياة من جديد
ونسعى صادقين
كي نمنحهم بعض السعاده

والبعض نحبهم
لاننا نكتشف انهم شطرنا الآخر
فنجد انفسنا معهم
لكننا برغم صدق الاحساس
لا نستطيع ان نصطحبهم معنا
الى ارض الواقع
فالاشياء حولنا ترفضهم
والاشياء حولهم ترفضنا

والبعض نحبهم
لانهم يحبوننا
ويحملون لنا في قلوبهم عاطفة صادقه
لم نجدها في القلوب التي احببناها
فنقترب منهم كي ننسى سواهم
ونبادلهم الحب بشكل آلي
وكأننا نؤدي دورنا في مسرحية سخيفه

والبعض نحبهم
لكننا لا نجد صدى لهذا الحب في قلوبهم
فننهار
وننكسر
ونتخبط في حكايات فاشله
فلا نكرههم
ولا ننساهم
ولا نحب سواهم
ونعود نبكيهم بعد كل محاولة فاشلة


الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 1:53 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد







االبيت العتيق

عند مغادرة البيوت العتيقة نأخذ معنا كل الأشياء
ألا الأمكنة / فحقائبنا لاتتسع للجدران... ولا لـــ الأمكنة !

(1)
اليوم وأنا أحزم حقائبي لمغادرة البيت القديم / كان ضجيج ما يعلو في داخلي
فاختلطت بي وجوه وأصوات كل الذين كانوا يوما هنا .. ورحلوا!
وكأن السنوات كلها إستيقظت بي لتودعني!
وللسنوات صوت كلما مر العمر بنا إزداد قوة !
فهل سمع أحدكم يوما نبرة صوت السنوات وهي تناديه؟

(2)
وهل نادت عليكم البيوت العتيقة يوما وأنتم تديرون لها ظهوركم مودعين؟
هل سمعتم صوت بكائها؟ ولمحتم الجدران تلوح لكم مودعة؟
هل خيل إليكم ان روح ما تُبث في الجماد فينظر إليكم بحزن مودع ؟
فبعض الأمكنة تتحول عند الرحيل إلى أب وأم وأخوة !
بعض الأمكنة تتحول عند الرحيل إلى طفل مدلل
يتشبث بثوبك وقدميك وقلبك
فتصبح خطوة المغادرة أثقل من جبل !


(3)
وكيف لاتستيقظ بنا السنوات عند الرحيل لتودعنا ؟
كيف لاتبكي لفراقنا الجدران ؟
وفي الجدران خبأنا العمر كله إلا قليلا
فنحن حين نغادر القديم
لانغادر مجموعة من الطوب ُصفت بيد بناء محترف
ولا نغادر أحواض من الرمل سرقت شمس الزمن صفرتها
ولا نغادر مجموعة من الأشجار المسنة التي طالت حتى شاخت
فنحن حين نغادر البيوت العتيقة
لا نغادر جزءا من مكان
نحن نغادر جزءا من عمر !!
فجدران البيت العتيق / ككتاب العمر !
وحين نرحل نترك الكتاب مفتوحا بلا أغلفة
ونترك بين طيات الكتاب من التفاصيل الكثير !

(4)
وهنا سأترك طفلة بضفائرها
طفلة كانت تتسمى بإسمي و تشبهني كثيرا
إلا انه لم يكن للحزن بها وطن !
هنا سأترك لعبتي التي دفنتها في الرمل منذ سنوات
خشية ان تهديها والدتي ذات عقاب لإبنة الجيران
هنا سأترك بيوت الرمل التي لم تكن مجرد ماء ولا طين
كانت نماذج مصغرة لأحلامي !
فمن الطين صنعت منزلي
ومن الطين صنعت فارسي
ومن الطين صنعت أطفالي
ومن الطين صنعت بخيال الطفلة كل أبطال حكايات جدتي !
صنعت عروسة بحذاء واحد / وأطلقت عليها سندريللا !
وصنعت عروسة بالثوب الأحمر / وأسميتها ليلى !
وصنعت عروسة يحيط بها أقزامها السبعة / وناديتها بيضاء الثلج !
وسهرت ليالي طويلة كي أصنع حصان المتنبي
وخلطت التراب بالفحم كي أصنع عنترة !
وصنعت تمثالا هزيل الجسد / وقلت هذا مجنونها العاشق !
وأصبح لدي مدينة كاملة من الطين !

(5)
فتماثيل الطين كانت هي أحلامي المؤجلة للغد
أحلامي التي قالت لي جدتي عنها
انها يوما ما ستطرق بابي
وانني يوما ما سألتقيها على طرقات العمر
وانني يوما ما سأعيشها خارج أسوار حكايات ماقبل النوم
وجاء الغد ولم تكن أحلامي في سلته
ولا في يديه ولا في جيبه ولافي حقيبته
ترى؟
هل إعترض ذئب الطريق / طريق الغد
فنهش أحلامي بوحشية !
لهذا وصلتني معظم الأحلام حين وصلت
مشوهة الملامح.. ناقصة الأعضاء والأجزاء

(6)
وحين كبرتُ قليلا / وربما كثيرا !
غادرت أحواض الرمل / إلى زوايا البيت !
فلكل زاوية في البيت العتيق في قلبي حكاية !
فبين الزوايا تنام أحاديث مراهقتي
وهمسات أسرار خجلى سكبتها ذات اعتراف أبيض في أذن رفيقات المدرسة
ولم أكن أعلم ان أذان رفيقاتي مثقوبة
وان اذان الجدران اوسع للسر من قلوب رفيقاتي !


(7)
وفي زوايا البيت القديمة خبأت كنوز من تفاصيل العمر !
خبأت تركة لاتورث !
فبين الزوايا تتمدد أيامي ..ويلتحف كالنائم عمري!
فــ لكل زواية ذكرى وحكاية !
فزوايا رقصت بها فرحا وأخرى رقصت بها ألما !
وزوايا ضحكت بها وزوايا سهرت بها وزوايا انتظرت بها
وزوايا رسمت بها / وزوايا كتبت بها / وزوايا بكيت بها !
وزوايا احتضرت بها ..وزوايا متُ بها ... وزوايا كبرت بها!
فهل جرب أحدكم يوما ان يكبر بين الزوايا
وهل جرب أحدكم يوما ان يغادر الزوايا التي كبر بها؟

(ما أصعب توديع الامكنة
فالأمكنة تمرض خلف أصحابها وربما تموت
لهذا يخفت النور بها بعد رحيلهم كثيرا !
و تبدو المنازل المهجورة كالمرأة المسنة
بيضاء الشعر / محنية الظهر / شاحبة الوجه !
فالأمكنة تبكي / ولكن !!
لايسمع بكاء الأمكنة إلا انسان سترت الأمكنة بكاء قلبه يوما
ولايشعر بوهن الأمكنة عند الفراق
إلاانسان سندته عند وهنه جدرانها!


(9)

فان قررتم يوما مغادرة البيوت العتيقة
فلا تؤذوا مشاعرها !
واستتروا من الزوايا وأنتم ترتبون حقائبكم
استتروا من الجدران وأنتم تجمعون آخر البقايا
استتروا من الأبواب وأنتم تتجهون / نحو باب الخروج !
فللبيوت أعين وقلوب !
الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 2:28 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد





إيمان

(البعض نستيقظ منه مرغمين.. كحلم ليل عشقناه
فنحتاج إلى الكثير من العمر لإستعادته ذات منام )

(1)
ما كل أخبار الهدهد بشائر ياايمان
فبعض الأنباء تُسقط ..... كـــ كسر في الظهر ....كـــرصاصة في الجناح!
وليس للموت بروفات ثابتة كي نتقن الدور ونعتاد عليه
فأدوار الموت تتغير / طرق الموت تتغير /أسباب الموت تتغير
تفاصيل الموت تتغير/ سيناريو الموت يتغير/ أبطال الموت يتغيرون!

(2)
وبعض الأشخاص الكتابة عنهم بعد رحيلهم / كالتدرب على الموت
كالسير فوق طريق جمر لاتنتهي!
وكنتِ من الطيبة ياايمان بما يكفي كي أفشل في الكتابة عنكَ!
وكنتِ من النقاء بما يكفي كي ترحلي قبل أوآنك
ككل الأشياء الجميلة التي ترحل قبل أوآنها !
كطفولة اليتيم / كلذة أسرار المراهقات
كأمنية عاشقة بدوية انغرست سكين عادات القبيلة في قلب أمنيتها !
وسرقت التقاليد من تحت وسادتها / حلمها !

(3)
ايمان ؟ كيف ترحلين ؟
الم تتعلمي غسل الموتى يوما كي لاتحتاج المسنات عند الموت لمغسلات أسيويات؟
ألم تحاصرك علامات الاستفهام وتطارد بياض قلبك دهشة الكثيرات؟
كيف لشابة مثلك / بثقافتك / بشهادتك / بوظيفتك / ان تتعلم غسل الموتى !
تذكرت بياضك هذا وأنا في زحمة العزاء/ يحاصرني صوت البكاء / وفجيعة القلوب من حولي!
فهاهن ( عجائز ) الحي اللاتي حملتِ هَم موتهن وغسلهن وتكفينهن وسترهن
يحطن بي لتقبل العزاء بك
جئن ياايمان يبكين القلب الكبير
بقيت مسنات الحي يا إيمان ورحلت انتِ
بقيت مسنات الحي يا إيمان ورحلت انتِ

(4)

رحلت تاركة خلفكِ من التفاصيل الموجعة الكثير !
رحلت تاركة في القلوب شرخا نازفا كـ بئر مثقوبة
رحلتي تاركة في الذاكرة الكثير من الصور / التي التقطها كاميرا الأيام لك
رحلت وبقي الجماد ياايمان / بقيت الطرقات / بقيت المنازل / بقيت الشوارع
بقيت الذكرى تدق كناقوس تنبيه لــ أحياء انغمسوا في بحر الحزن عليك / حتى غابوا !
ومع كل نبض للذكرى / تستيقظ فينا ذكرى !

(5)

فمن هنا / من قلب المعيريض / مرت روح نقية
طفلة ذات ضفائر / نحتت الأرض بخطوات طفولتها !
طفلة بعثرت تراب الطرقات بشقاوتها
وتركت على الجدران من رسوماتها الكثير! ا
كبرنا ياايمان
كبرنا أكثر مما يجب ان نكبر
وحملنا أكثر مما يجب ان نحمل !
وصغرت الدنيا بنا وحولنا
فمع الأيام لايتضخم في قلوبنا إلا الحزن
وفي الوقت التي يتضاءل به المستقبل في أعيننا يكبر الماضي في داخلنا كثيرا
فكل الأشياء في الماضي جميلة / كل الاشياء في الماضي نقية
وكأن الماضي حقيبة خبأنا بها كل مقتنيات طفولتنا وطهارة مراهقتنا وأحلام شبابنا
وألقينا بها في عمق البحر !
فبكى البحر / وبكت المدينة !
بكى البحر / وبكت المدينة!

(6)

ايمان
أنباء الهدهد مخيفة والمعيريض حزينة
فالبيوت في المعيريض تجيد البكاء والأنين
والطرقات في المعيريض تعشق خطوات أبنائها
والبحر في المعيريض يعرف وجوهنا كما تتعرف ذاكرة المسن على أطفاله
ونحن أبناء البحر
كلما كبرنا / كلما ازددنا إلتصاقا بالبحر !

(7)
آآه ياايمان !
ارتديتِ الأبيض !
وأغلقتِ باب الفرح خلفكِ
وأطفأتِ المصابيح !
وصعدت قطار الرحيل باكرا!
فالموت حين يأتي ياايمان لاينظر في شهادات ميلادنا / ولاينادينا بالأعمار
ومجالس العزاء أمست تضج بشيوخ غرقت لحاهم بدموع بكائهم على فلذاتهم
فالزهور تذبل سريعا
والموت يخطف حصاد العمر
و يكسر عكاز المسن / وظهره / وعود قامته!



الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 2:32 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد



بــــــــــوح

( أنت الشيء الوحيد الذي
لايستطيع ( google) ان يبحث عنه ويأتي به !!)

(0)
كانت المرايا لا تجيد الكذب
فكنا لا نرى الحقيقة واضحة كما نراها بها
ومع الوقت بدأنا نختلف عنا حتى في المرآيا
فهل بدأت المرايا تشفق علينا من الحقيقه ؟
ام نحن مارسنا خديعة التغيير حتى على المرايا

(1)
ياأنت / تأخرت كثيييرا !
فوجهي في المرآة / ماعاد يشبهني !
فهل مازال وجهك في المرآة / يشبهك ؟

(2)
أمسيت في حياتي كالبيت العتيق !
مهما سكنتُ القصور / أعود عند الحنين إليه
أستند على جدرانه بوهن العمر / وأبكي

(3)
كنت أظن ان الحزن لونه أسود وطعمه مُر !
لكن حين وقف الحزن بجانب الخذلان !
اكتشفتُ ان بشرة الحزن بيضاء / وطعمه سكر !
لاشيء في الخذلان أبيض / إلا ضفائرة وعينيه !

(4)
أنت خففت السفينة/ بما يضمن لسفينتك النجاة !
فلا تعبث في البحر الآن بحثا عما رميت !
فالبحر لايُعيد مامُنح
والقلوب لاتحتفظ بمخلفات العين طويلا !

(5)
(لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين)
فغَير جحرك في اللدغة القادمة
كي لاتُفقدني ثقتي بإيماني

(6)
أبدعوا في اختراع كل الوسائل التي تؤدي الى الحب !
البريد / الهاتف / الانترنت !
وعجزوا عن اختراع .... الحب !!
ونجحوا في صناعة كل سبل وطريق اللقاء!
وفشلوا في صناعة النصيب!
فلا أحد ينجح مهما أوتي من علم
في صناعة .... النصيب !
لهذا لم يأخذك مني.. حين أخذك .. سوى النصيب !

(7)
لحظة / تمهل !
لقنني الشهادتين قبل ان تمضي !
فالمرء يُبعث على مامات عليه !
فساعدني ان أُحسن خاتمتي !
لاتتركني أموت وأنا أبكيك / فأُبعث يوم القيامة وأنا أبكيك
(حشرجة الحروف تؤلمني !
والحكايات باتت في صدري مجروحة الصدر !
والصمت خاتمة الأنقياء
حين تذبل الأحلام / ويُخذل القلب!

(9)
لعبة الثعبان / وغرفة دافئة بالبخور / ورجل مسن / وامرأة مسنة
ومجموعة من الصغار / تعلو اصواتهم فرحا / واحتجاجا !

عفوا !
انها تفاصيل عالقة في ذاكرتي
الجدة والجد / وأخوة الطفولة !
أيها الزمان من يعيدك إلى قلبي؟

(10)
النعم زائلة
وقد كنت نعمة لم تشكر الله عليها
فزالت عنك!

الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 2:47 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد


الخيال بك

الخيال بك وطن آخر....وطن عشت فيه مراحل من الطفولة...
والمراهقة...والنضج...والجنووووووون ))

أى الطرق تؤدي إليك ؟؟
هكذا كنت أتساءل ذات زمن ...

.فذات زمن كنت أظن أنك عالم جغرافى وأن هناك خارطة جغرافية مرسومة تؤدي إليك ..
ذات زمن ياسيدى كنت احمل لك من الأوهام والأحلام والتخيلات مالا يتصوره بشر واقعى ...
فذات زمن كنت املك قدرة الخيال.....وقدرة الطيران إليك خيالا...

وقدرة التمنى ..وقدرة التحليق بأجنحة الأمانى .....
وكم كانت أجنحة الأمانى ترفرفنى فرحا عند الامتلاء بالخيال بك!!
وكم يشدنى الشوق الى زمن الخيالات بك...

وكم يسافر بى الحنين بين طيات صفحاتك فى كتاب عمرى !!
هل تعلم ياانت ..
انى تماديت وتجاوزت بك جدران وحدود واسوار الخيال ....!!

فخلتك .........كل عشاق الارض.....وكل ابطال الحكايات ..

.وكل فرسان الاساطير..وكل ضحايا الفراق !!!

خلتك ....مارد الاحلام...النائم فى المصباح الذهبى...

وانى بلمسة حنان حانية سآتى بك إلى عالمى المهيأ لاستقبالك ..

خلتك...الامير النائم فوق وسائد الاحلام...وانى بهمسة حب صادقة

سأبث روح الاستيقاظ بك..

خلتك... قيس الممتلىء بذهول الفراق...المطعون بسيف النصيب..

الرافض فراقها .التائه فى صحراء الجنون..المقبل جدرانها!!

خلتك.....روميو الممتلىء بغباء العشق..الحامل قلبه بيديه...

الواقف تحت ظلام شرفتها فى يوم عاصف...قاتل ...قاصف....

خلتك .......عنترة العاشق القوى ....الرافع سيفه .المزهو بغروره....

المنتصر فى حربه ....المهزوم فى عشقه....!!!

خلتك ...الحمدانى...الفارس...الاسير ...الامير...الشاعر الرومانسى....

المنادى قومه..الواقف تحت سماء الليالى
بانتظار ليلة ظلماء يغيب فيها القمر ....فيفتقد !!!

خلتك... المتنبى..الشاعر الذى عجزت الايام عن تكراره وعجز الشعراء ان يكونوا هو....

المبدع..صاحب الخيل ... والليل.....والبيداء التى خذلته....

خلتك ....جميلها..المنسوب الى بثينته..المتسمى بها...الباكى على ربوعها..

الهائم فى صحارى عشقها ..

خلتك ...ذلك الفارس ...بطل اول رواية حب ارتكبت قراءتها
سرا....فكنت الهث خلف الاحداث بسرعة جنونية كى اصل الى نقطة النهاية !!

خلتك...بطل اول فيلم حب شاهدته فى عمرى...

ذلك الرجل الذى كان يسطر لها عبارات الحب بينه وبين نفسه...
ويتمنى ان يهديها وردة حمراء...وينتظرها بالساعات كى يلمحها من بعيد ...
لم يكن رجلا غبيا....كان نقيا !!

خلتك ..ذلك الفتى ...الذى حدثتنى عنه صديقة مراهقتى ..
ووصفت لى بخوف..
.مشاعرها الجديدة التى تجتاح قلبها كلما رأته...أو سمعت باسمه !!

خلتك ....حبيبها....شاعرها الانانى ..التى احبته بطلة حكايتى المبتورة( سارة)...

ومنحته من الحب والجنون والوفاء مالا يستحق !!

خلتك...ذلك العصفور الصغير....الذى يقف فوق نافذتى ..يثرثر بتغريده الذى لاافهمه...

لكنى كنت انصت اليه جيدا...فربما جاء حاملا لى نبأ منك !!

خلتك ذلك السراب الذى نلمحه يملأ الطريق من بعيد...

وكلما اقتربنا منه...ابتعد...وكلما اقتربنا اكثر ..تلاشى!!

الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 2:53 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد





نقسو على

(( نقسو على أشياء ...وتقسو علينا اشياء... ونتألم فى الحالتين ))

(1)
نقسو علينا !!
على أنفسنا
حين نبحر بها الى جزر المستحيل
ونملأها بحلم زائف
ونضخمها بحزن اسود
ونزرعها فوق محطات الانتظار
ونحملها فوق طاقتها !!

(2)
نقسو عليهم
اولئك الذين نحب
حين نوقظهم من لذة الحلم الجميل
ونختم حكاياتنا معهم بالفراق
ونهديهم لمراحل مابعد الفراق
ونتركهم فى مهب الحنين
ونفرض عليهم الرحيل ..ونرحل .......!!!

(3)
نقسو عليهم
حين لانشعر بهم
اولئك الذين نمثل الجزء الاكبر منهم
ونحتل مساحات شاسعة من احلامهم
ونؤرق مضاجعهم
ونقلق وجودهم
ونحبط محاولاتهم للوصول الى اعماقنا !!!
ونتلذذ بوقوفهم تحت مظلات الانتظار العقيم !!

(4)
نقسو على سنواتنا
حين نختصرها فى لحظة الم
حين نتلاعب باجندة ايامنا
وننحرها بمقصلة اليأس
ونحول ليالينا الى وطن من الوهم والانتظار
ونتجاهل مرورها كالقطار السريع من امامنا !!!

(5)
نقسو على بقاياهم
حين نجردها من من خصوصيتها
ونحملها وزر الفشل والفراق
ونثرثر بها بصوت مرتفع
ونبوح بامرها للاخرين
ونسهر نفكر فى كيفية التخلص منها !!!

(6)
نقسو على اطلالهم
حين ننكرها
وحين نجحدها
وحين نهجرها
وحين نزورها فلا نلقى السلام
وحين نمر عليها مرور الكرام !!!

(7)
نقسو على الرسائل
حين نمزقها بغضب
ونخنق الاحساس المنثور بين كلماتها
ونرعب احلامنا النائمة بين سطورها
ونحولها الى فتات من الورق
ونلقى بها الى صحراء النسيان !!!!

(نقسو على قلوبنا
حين نحب من لايشعر
ونحلم بمن لايستحق
وننزف احساسنا بحضرة من لا يبالى
ونتحول الى عشاق من طرف واحد

(9)
نقسو على الظروف
فنعلق تخاذلنا فى رقبتها
ونلقى فشلنا عليها
ونبرر بها عحزنا الدائم
و نحولها الى
ونتخذ منها حجة لا تنفذ !!

(10)
نقسو على عقولنا
حين ندخل انفسنا فى حالة من الجنون
ونتجرد من نضجنا
ونبحر فوق سفن الطيش
ونرسو فوق شواطىء التهور
ونتصرف بمراهقة مرفوضة !!!

(11)
نقسو على اقربهم الينا
حين نسجنه فى دائرة القلق علينا
ونكون السبب المباشر فى تعاسته
ونتركه فريسة لوساوس غيابنا
ونحمله من الهم مالاطاقة له به!!!

(12)
نقسو على ماضينا
حين نخجل من المجاهرة فيه
و نطفىء انواره
ونمنع الاقتراب منه
ونحضر التجول فى تفاصيله
نحوله الى محطة سرية !!!!

(13)
نقسو على انسانيتنا
حين نتجرد من الرحمة
ونتحول الى وحوش آدمية
ونحول الحياة الى غابة سوداء
وندمى كل الأشياء الأليفة فى حياتنا
ونتوهم أن البقاء للأقوى دائما!!

الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 3:32 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد



رسائل الزمن الجميل

إلى الذين مازالوا يحتفظون برسائل زمنهم الجميل

(1)
ذات يوم، كان هناك زمن جميل
وكان لهذا الزمن حكايات
وكان للحكايات أبطال
وكان للأبطال أحلام
وكانت الأحلام مُتخمة بالإحساس
وكان الإحساس نقياً أخضر اللون
وكان للإحساس وطن يحتويه
وكان وطن الإحساس•• رسائل

(2)
وكان للرسائل ميلاد وتاريخ
تاريخ لا يدرك أهميته سواهم
تاريخ تختم به رسائلهم
تلك الرسائل التي كانت تكتب بخطوط أيديهم
وتذيل بأسمائهم الصريحة
دون أن يُداخلهم الرعب
أو يُساورهم الخوف من انتهاك الطرف الآخر لثقتهم النقيّة فيه

(3)
كان للرسائل قدسية كبرى لديهم
فرسائلهم كانت تعني لهم الكثير
وتحتل مساحة شاسعة من إحساسهم الجميل
ففوق الرسائل كانوا يجسدون حكايات كاملة
بفصولها وأحلامها وإحساسها وانتصاراتها وانكساراتها وانتكاساتها
وفوق الرسائل كانوا يبنون مدناً من الخيال،
بأُناسها وطقوسها ومبانيها وأطفالها
ولهذا كانت الرسائل تمثل لهم سراً عظيماً
يحرصون على عدم البوح به إلاّ لأقرب المقربين منهم

(4)
وكان للرسائل في الزمن الجميل مراحل متتالية
تبدأ بمرحلة الإحساس والحلم
ثم البوح بالإحساس ورسم الحلم
ثم انتظار الرد من الطرف الآخر
وفي مرحلة الانتظار يولد ألف حلم فوق محطة التمني
ويموت ألف إحساس فوق محطات الحيرة

(5)
أما عادة إعادة الرسائل بعد انتكاسة الحلم وانتهاء الحكاية
فربما تكون هذه العادة قد تكوّنت
نتيجة احترامهم حكاية عاشت في دمهم
أو لإحساسهم بأن الرسائل جزء من الحكاية التي كانت
وحرصهم على عدم بتر الحكاية
يدفعهم إلى إعادة الرسائل بعد استيقاظ الحلم
وغالباً ما يُصاحب إعادة الرسائل إحساس مُتضخّم بالألم والهزيمة

(6)
وهناك فئة
تحرص على الاحتفاظ بالرسائل بعد انتهاء الحكاية
لأنها تجد في الرسائل شاهداً صادقاً على حكاية كانت
ولأن فوق صفحات الرسائل مراحل من العمر الجميل
الذي يصعب التنازل عنه لمجرد انتهاء الإحساس أو الحكاية
ومع الوقت، تتحول الرسائل إلى محطات سرية
يلجأ إليها أصحابها في لحظات حنينهم•• أو ضعفهم

(7)
ومع مرور الوقت
تغيّرت الأشياء بتغيُّر الزمان والعادات
ونال التغيير من الرسائل كما نال من الإحساس
فأصبحت الرسائل البريدية رسائل إلكترونية
وتحولت الرسالة•• إلى “إيميل”
وجميعنا يعلم ما “الإيميل”
وكلنا يدرك حجم البرودة التي تنام في أركان “الإيميل”
(فالرسائل الإلكترونية
تذيل بتواقيع وأسماء لا تمت للحقيقة بصلة
وتخلو من رائحة غبار صناديق البريد
وليس لها طابع بريد يدلك على مكان ولادتها الحقيقي
فلا هوية معروفة لصاحبها
ولا وطن حقيقياً لها

(9)
وأعترف!!
في فترة ما•• كنت مدمنة كتابة رسائل
وكنت أتفنن في كتابتها وصياغتها وإعادتها وقراءتها
الآن••
توقفت عن هذه العادة نهائيًا
بعد أن أصبحنا في زمن يتاجر فيه أبطاله بكل شيء
حتى الرسائل والإحساس

الرسائل ليست مجرد حبر وورق
فالرسالة قد تكون حكاية
والرسالة قد تكون حلمًا
والرسالة قد تكون إحساسًا
والرسالة قد تكون وطنًا
والرسالة قد تكون•• عمرًا بأكمله

الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 3:39 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد



إلى من يهمه أمري

هذا صباح مؤلم..استيقظتُ فيه على صفير رياح الحنين إليك

تُرى هل أيقظك الحنين من نومك ذات ليلة
فاستيقظت مفزوعا لا شيء حولك
سوى الفراق والفراغ
فاستسلمت لأنينك
ودخلت في نوبة بكاء لا انتهاء لها؟

هل سرت في الطريق وحيدا
وأنت تمسك يدك
وتبتسم لنفسك
وتُمنّي قلبك المشتاق
صدفة جميلة
تعيد إليك وإليه الحياة؟

هل فتحت دفاترك المغلقة يوما
وقلّبت الصفحات
بحثا عن امرأة كانت تعيش بك
ثم قطعت تذاكر الرحيل
وارتدت حذاء الغياب
ورحلت
تاركة خلفها بصمة بعمق البئر تذكرك
بأنها ذات يوم
كانت تقيم معك كالدم؟

هل قاومت عطشك يوما
وامتطيت خيول الشوق
وخرجت تبحث عن أيامك المفقودة
وقطعت طرقات الضياع
وسابقت جنون الرياح
لأيام تتمنى لو أن الزمان
يهديك ساعة واحدة منها؟

هل طرقت باب ذاكرتك يوم ميلادي
فأغمضت عينيك في زحامهم
واستحضرت وجهي الحزين عند الرحيل
وقلبي المرتعش رعبا عند الوداع
ورددت بينك وبين صمتك
تُرى: ماذا فعلت الأيام بقلبها بعد قلبي؟

هل فتحت أجندة ذاكرتك ليلة العيد
ولمحت بقايا حروف اسمي
وأرقاما ضائعة بين السطور
ففكرت في أن تهاتفني
فخانتك جرأتك وخذلتك كبرياؤك
وأجّلت حنينك عاما آخر
واستقبلت العيد وحيدا
حزينا كطيور النورس؟

هل زُرت الأطلال بعد رحيلي
وسرت بين الأشلاء وحيدا
وشممت عطر الأمس
وتعرقلت قدماك ببقايا الأحلام المتهشمة
وجلست تُحدث البقايا عني
وتُنادي في فراغ الفراق
فلا تسمع سوى بكاء الأمس؟

هل سرت فوق الشواطئ الحزينة
وتمددت فوق رمال الحنين
وسافرت خيالا إلى مدينة الماضي
وتجولت في طرقات أحلامك
ورجوت الزمان أن يعود إلى الوراء
بأعلى صوتك
كي نعيد الحكاية الجميلة من جديد؟

هل أمسكت القلم بحكم العادة
وهممت بكتابة رسالة حب دافئة
وناديت كل حروف اللغة
فخانك الحرف
وخانك التعبير
فمزقت أوراقك
ومزقت إحساسك
وشعرت بأن حزنك أكبر من الكتابة؟

هل دخلت مدينة خيالك
وبحثت عن طفل أحلامنا
وضممته إليك بحنان
واشتريت له لعبة جميلة
وأوصيته بنفسه خيرا
ووعدته بأنك ذات يوم
ستعود إليه لتحتويه بحب
وأنت أعلم الناس
أنك لن تعود أبدا؟

هل أحببت بعدي؟
وهل سردت حكايتي المجنونة معك
على امرأة عاقلة
وتضخمت بالعقل
وأنت لها تصف جنون مشاعري تجاهك
وانتشيت بغرور وأنت تهتك
ستر رسائلي أمامها
وضحكت بأعلى صوتك
وأشرت إلى الجبال
وأنت تصف لها
حجم ألمي عند الرحيل عنك؟

هل نجحت إحداهن في احتلالك
فتسللت إلى قلبك في غفلة من قلبي
وأطاحت بعرشي بك
وشرّدت جحافل أحلامي
وجردت أعماقك من بقاياي
وأزالت كل بصماتي وخربشاتي
على جدار قلبك
وأنهت عهدي الجميل بك؟

هل خلوت بنفسك في لحظة ألم
وسافرت في الدفاتر المغلقة
وأبحرت بين السطور المتبقية
واسترجعت كل تفاصيل الأمس
وسألت نفسك بانكسار
لماذا التقينا؟
ولماذا افترقنا؟
فغرقت في أمواج الحيرة
وتعرقلت بعلامات الاستفهام؟

هل تمنيت أن تجمعنا صدفة جميلة في الطريق
لترى ماذا فعلت بيّ الأيام بعدك
وأرى ماذا فعلت بك الأيام بعدي
وعلى أيّ الدروب تقف قلوبنا بعد الفراق
وماذا تبقّى فيك مني
وماذا تبقّى منك فيّ
فخانتك الصدفة
وخذلك الطريق؟

هل اتخذت قرار النسيان يوما ذات ذكرى
وتهت في صحراء الذكرى
تبحث عن بئر النسيان
ونمت تحت ظلال الحزن
تحلم بحلم جديد لا يحتويني
ومدينة دافئة لم اترك آثار قلبي فوق طرقاتها
وحكاية أخرى لم أُشارك في تفاصيلها
ولم أترك قطرات عطري الثائر بين صفحاتها؟

هل تجولت في الأسواق وحيدا
تبحث عن هدية رائعة تقدمها إليّ في عيد الحب
ووقفت بين الزهور حائرا
أيها تنتقي لقلبي
وأيّ الباقات تتركها على عتبة بابي
ثم تذكرت وأنت في طريق العودة
أننا في حالة فراق
فأهديت الباقة لامرأة أخرى؟

هل حولك الشوق إلى فتى مراهق
فتجردت من نضجك وعقلك
ومررت حول منزلي ذات ليلة شتائية
واستترت في الظلام كي تراني
وتبللت بالمطر وأنت تكتب اسمي
فوق الرمل المبلل
وعدت تبكي إحساسك
وتحدث الطرقات عن حكاية ماتت
وتداري دمعك من شمس الواقع؟

هل تحولت إلى عصفور جائع
وطاردت أخباري في الصحف
كي تعرف من أحببت بعدك
وهل مازلت أحبك بالحجم ذاته
أم أني ألقيت بك إلى ريح النسيان
وأغلقت بوابة الأمس خلفك إلى الأبد؟

هل دفعك قلبك نحوي
وأخذتك قدماك إلى شاطئ البحر
فجلست فوق الشاطئ وحيدا
ورجمت البحر بالحجارة
وأنصتّ إلى نحيب الأمواج
وامتلأت بالغربة
وداخلك إحساس بالحزن
حين خُيّل إليك أن البحر يسألك عني؟

هل طاردك الشوق يوما كوحش مفترس
ففرت منه كالجبناء
ودفنت رأسك في تراب الواقع كالنعامة
وجسّدت دور العاقل بجدارة
وتحدثت عن الحب باستهتار
ووصفت العاشقين بالغباء
وحين انهارت مقاومتك
بكيت فوق صدر الواقع كالأطفال؟

هل سرت في الزحام بحزن
تبحث عن وجه امرأة تشتاقها
وتنقّب عن صوت غادرك كالغرباء
واحتضنت رعبك بارتعاش
حين اكتشفت أن الوجوه لا تشبهها
وان الأصوات لا تمت لها بصلة
وان الأشياء الجميلة لا تشرف في حياتنا
بعد الغياب مرة أخرى؟

هل فتحت عينيك يوما بدهشة
ولمحت سعادتك تتحول إلى عصفور صغير
تفرد نحو المجهول جناحيها
وتحلّق بعيدا عنك
حاملة في منقارها أجمل أيامك
وأغلى سنوات عمرك
وتغيب كالحلم عنك
وتتلاشى كالسراب أمامك؟

هل ألتقيتني يوما صدفة
فسألك قلبك عني بإلحاح
فوقفت أمامي بصمت
ودققت في وجهي كي تتعرف إلي
وقلّبت أوراق ذاكرتك
كي تتذكر أين ألتقيتني من قبل
وتابعت طريقك وأنت تتساءل بفضول
تُرى أين ألتقيتها؟
ومن تكون؟

هل جرفك خيالك إلى مدن الأمس
فتجولت في طرقاتها بحثا عن أنفاس امرأة
علمتك الحب..وعلمتك الوفاء..
وعلمتك النقاء..وعلمتك الفرح
.وعلمتك العودة إلى سنوات عشقك
وعلمتك الحنين إلى صدر الأم

هل عدت إلى منزلك باكرا
وجلست بجانب الهاتف
تسترجع الذكريات
والحوارات
والضحكات
والأصوات
والحماقات
وسألت المساء أن ينتظر قليلا
ورجوت الهاتف أن يهديك صوتي؟

هل جرفك طوقان النسيان إلى مدن الضياع
فتخبطت في محاولات فاشلة لقتل الحب
وطوّقت بذراعيك نساء لا يمتن للحب بصلة
فراقصتهن كالمجنون
ووعدتهن بالشمس والقمر والنجوم
ثم استيقظت على صوت قلبك
وعدت منهن تبكيني تحت مصابيح الندم
والحنين؟

هل مازال صوتي ينام في أُذُنيك
وهل مازالت صورتي عالقة في عينيك
وهل مازال حلمي حلمك
وطفلي طفلك
وألمي ألمك
وضياعي ضياعك
أم انه لم يتبق مني فيك سوى الموت؟

هل مازلت تقرأ نزار
كي تعلمك حروفه جنون الحب
ولكي تروّض كلماته جموح شرقيتك
ولكي تُهدى عيني قصيدة لم يُكتب مثلها
ولكي ترد على رسائلي العاشقة بعشق أكبر
ولكي تسافر معي إلى مدن الخيال
ولكي تراقصني على أضواء الشموع
ولكي تهديني سوار الفل
وتطوّق عنقي بطوق الياسمين؟

هل مازلت مصابا بداء الفوضى
تجمع فناجين القهوة حولك بكسل
وتنثر بقايا السجائر فوق الأوراق
وتترك الأوراق خلفك مهملة
وتُبعثر الأشياء حولك بطيش
في انتظار امرأة تعيد ترتيبك؟

هل مازلت تقف أمام المرآة بغرور
وتبحر في ملامح وجهك
وتحاور المرآة صباحا ومساء
وتتضخم بالوهم
حين تظن أنك الرجل الوحيد
فوق الكرة الأرضية
وان كل الرجال في قلبي قبلك وهم
وكل الرجال في حلمي بعدك وهم؟

هل مازلت تحتفظ ببعض رومانسيتك
وتزور الأطلال كالعشاق القدامى
وتعبث بأوراق الورد
تحبني
لا تحبني
تحبني
لا تحبني
أم أنك فقدت ثقتك بالورد منذ زمن؟

هل مازلت تحتفظ بذاكرتك العاطفية
وهل مازلت تتذكر أني أحببتك بإخلاص وجنون
واني كنت أخشى على هذا الجنون بجنون
وان العقل كان أكبر عدو لإحساسي تجاهك
وان العقل حين طرق بابي
جنوني الثائر
أهديته إحساسي الجميل
وأصبحت بعد امرأة عاقلة حد الملل؟

هل مازلت تتذكر رعبي
وذهول عيني
وارتعاش يدي
عند التطرق إلى الغياب
حين كان الغياب في علم الغيب
وارتجاف قلبي عند الحديث عن احتمال الفراق
حين كان الفراق مجرد احتمال؟

هل مازلت تُلقي قلوبهن في غياهب الجب
وترسل قميص الأحلام إليهن ملطخا بدم الذئب
وتعود تجر قدميك إلى عالمك الخاص
وتخلو بنفسك
تبكي امرأة خانتك
وصلبتك فوق بوابة الذهول
وعلمتك الغدر والخوف
فخنت بعدها كل نساء الأرض؟

هل مازلت تنّقب في رمال الحب
تبحث عن مشاعر لا تحق لك
وتسرق إحساس امرأة ليست لك
ترسم معها سماء بلا شمس
وشمسا بلا نور
وتتجولان تحت شرفات الظلام
وتبحران معا إلى أعمق أعماق الخيانة؟
تُرى هل مازلت مصرا
على انك لا تستحق كل تلك الضجة
التي أحدثتها في مدينة الحروف
خلفك؟
الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 4:01 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد



سيد حزنى

سيدى... يا سيد حزنى

هل جربت يومًا ..أن تكتب لامرأة بلا عنوان .. برغم أهمية النبأ والإحساس المرسل؟؟؟
هذه ياسيدى رسالة مهمة النبأ .. والإحساس ...لكنها مبهمة العنوان.
فجفاء البعد غيبك من ذاكرتى سرق عناوينك منى ..ماعاد الحنين يأتى بك إلي......
ماعادت الطرقات تنتهى إليك..ماعادت الأشواق تهديك لمسائى..هكذا اعتقدت ...
وهكذا خيل الي وانا استظل باشجار النسيان..وهكذا ظننت وانا اتنقل بين فصول حكاياتى الجميلة ..
واراقص ابطالها فوق انقاضك و انا اسردك عليهم واقسم بقاياك بالتساوى بينهم .. .

هل تصدق ؟؟؟
ليست المرة الاولى التى اكتب بها رسالة لرجل ما ...لكنها المرة الاولى
التى انزف بها رسالة لرجل ...أو هكذا يخيل لى احساسى المرافق لقلمى
عند بدء هذا البوح المرفوض عقليا ..
اليوم قرأتك..........ليست المرة الاولى التى اقرأك بها ..وليست المائة ...
وربما ليست الالف ..
قرأتك كثيرا ...فى حضورك ...فى غيابك....بالقرب منك ..
بعيدا عنك...امام عينيك...وراء ظهرك..

قرأتك بكل اوضاع الحب وجهاته ...وشعرت بك بالعمق الذى
لايصل اليه خيالك..ولن تبحر اليه قوارب افكارك يوما !

وهذا الصباح سيدى....ابحرت كعادتى بك !!
كررت جريمة القراءة لك ..شرحت حروفك اكثر من العادة....
فكرت باستئصال اورام الحروف التى لاتمت لى بصلة,,,,
فكرت بمص دماء الكلمات التى لاتحتوينى .....كى تتحول الى جمل شاحبة
..وتلفظ بعد الشحوب انفاسها..

نعم ...قرأتك اليوم صباحا ياسيدى...
احدهم اهدانى قصيدتك الجديدة ..ومضى دون ان يدرك حجم هديته ومرارة طعمها ...
وللمرة الاولى اختلى بنفسى لقراءتك....غلقت الابواب والنوافذ ..
ولم اقل لحروفك
(هيت لك) لان حروفك تعرفنى جيدا ..تحفظ ملامحى كما احفظ ملامحها ..
تحتاجنى كما احتاجها ...تتشهانى كما اتشهاها ..كلانا لسيت بحاجة لمراودة
الاخرى عن نفسها.....هكذا كان خيالى بك...وكم كان ذلك الخيال رائعا...
اغلقت الابواب ...والنوافذ ....كى استر فضيحة ضعفى عند القراءة لك ..
ودعوت الله ان لايكون ( سيدى ) خلف الباب كى لايفضح امرى مع قصيدتك ..

وقرأت قصيدتك الجديدة ياسيدى ...قرأتك ...ومنذ الحرف الاول
شممت عطر امرأة لاتشبهنى ...ولمحت آثار حذاء امرأة تنتعل شوقها متجهة نحوك ....
ليست المرة الاولى التى تتجهة امراة ما نحوك....لكنها المرة الاولى التى تنجح بها
امراة فى فتح بابك المغلق عليك....وعلي...وايضا هكذا كان يخيل لى خيالى بك...

ولم اكمل القراءة..ربما باغتتنى حاجة قضاء الكتابة فى صحراء الجرح
حيث لاماء ولاطهور ....أو ربما تعمدت عدم اكمالها وبترها
بسيف التجاهل متعمدة ...كى لااضطر الى بتر بقايا الحلم الجميل المختبىء
فى صندوق الامس كعطر امرأة قديمة قدم الماضى المعتق بالحسرات ..
بترتها...كى لاابتر اطراف غرورى ....غرورى الذى اعتاد التضخم000.....
. عند القراءة اليك........يااااااااااااالله لو تدرك كم كانت تضخمنى القراءة لك
...وكم كنت اتراقص باثواب الغرور كلما شعرت اننى انثى
شيدت حصونها وقلاعها ومدنها فى اعماق رجل بروعتك انت ..
وآآآآآآآه لو تعلم كم مدينة من الوهم طار بى اليها غرورى بك..
لم يخدعنى غرورى المتضخم بك...........
خدعنى احساسى الجميل تجاهك...!!!
منحنى احساسى من الخيالات بك مالا طاقة لى به...

هل تعلم؟؟؟؟؟؟؟؟؟
انه قبل هذا الصباح ...قبل هذه القراءة ...كان يخيل الي ان مدينتك الفاضلة
لن تفتح ابوابها لامراة سواى ..وان محطاتك المغلقة لن تستقبل قطارات نساء منهكات ..
باحثات عن الحب فى خريف العمر.. وان مصابيح حنينك لن تضىء يوما
ركن إمرأة كانت او ربما مازالت عالقة فى طرف الذاكرة ..
ظننت ياسيدى ..انك لن تحب بعدى..وان لاامرأة بعدى..وان لاحكاية
بعد حكايتى لانى ظننت اننى ليلك الاخير..وحكايتك الاخيرة..
وشهقتك الاخيرة فى وجه الحياة !!

هكذا كان يخيل الي؟؟؟ و لاتشغل بالك كثيرا بما كان يخيل الي !!
فانا امراة معجونة بالخيال ...والخيال مهنتى التى اقتات منها الوهم اللذيذ
فى دنيا الواقع المر !!
والذى كان يخيل الي اكبر من قدرة رومانسيتك على مواجهته..
كان يخيل الي ياسيدى ان فؤادك لن يزهر يوما بماء ساقية سواى...
وان شموعك الملونة لن تضيئها فى ليلك امراة سواي
وان رقصة العشق الحقيقية لن تشاركك بها مجنونة اخرى ..
وان نار الحب المتقدة لن تشعلها فى ضلوعك انثى سواي
وان رهبة اللقاء الاول لن تكتشفها معك مراهقة سواي
وان ارتعاشة الشوق الاولى لن توقظها بك عاشقة سواي
وان طفل دفاترك الاول لن تنجبة ولود سواي
وانى وحدى التى حين اغيب عنك لا اغيب منك وانى وحدى
ابقى متجولة بين طرقات قلبك وعقلك بلا استقرار..
وانى وحدى املك حق التلاعب باجندة احساسك ..وفصول حلمك...
فازهر خريفا..وامطر صيفا..وانصهر شتاء..ولاأبالى !!
وانى وحدى سابقى بك !!!
وان (بك ) سيبقى لى وحدى..!!

واليوم...وللمرة الاولى ...لم اعد اشعر انى بك وحدى...شىء
ما يزاحمنى بك ...لم يعد طريقك يتسع لى وحدى ..لم يعد بامكانى
ان امارس تفاصيل طفولتى على ترابك..الهو.. العب..
واجرى هربا منى اليك !!

اصبح طريقك يضيق بى وعلى ....امراة اخرى اصبحت تشاركنى الطريق بك...
وتسير بجانبى ...وربما سارت على
غفلة منى امامى....وربما ضاق المكان بك (بنا) فاضطررت لاهدائى
خارطة الخروج منك!!!
الخروج منك؟؟؟ ايحدث؟؟ نعم يحدث...!! لكن الى اين ..والى من ؟؟
بعد الخروج منك...لن يعنيك الى اين...أو الى من....!!!
فالذى يعنيك جدا هو افساح الطريق لاخرى كى تمر اليك بسلام
دون ان يعترضها طيف امراة كانت تقيم بك ..وكنت لها وطن !!

ترى؟؟؟
هل تحولت بك الى طيف...او صورة قديمة لبرواز قديم معلق على
جدار آيل بك للسقوط ؟؟

صورة قديمة
برواز قديم
جدار متهالك....
انها الاطلال ياسيدى...
ارض النفايات الغالية ..نفايات حكاية انتهت...رسائل هدايا تفاصيل همسات
...مواعيد ناقصة !!

تلك هى الاطلال ياسيدى !!
اطلال.... مرحلة ماقبل النهاية...فالاطلال لاتفقد اهميتها الا بحلول
النهاية الحقيقية للحكاية...ونهايتها موت جنين الحنين فى رحم ذكرياتها !!!!
ياالهى ...لماذا امسك يديك الان ..واتجه بك نحو الاطلال...محطتنا النهائية...
مرحلتنا الاخيرة ..
ماذا سيكون بانتظارى فوق اطلالى منك....؟؟؟
لاشىء ياسيدى يبقى بانتظارنا فوق الاطلال سوى الذكرى والالم !!
وشىء خفى يفتح شهيتنا للبكاء كلما مررنا كالغرباء نبحث فوق اطلالنا
وتحت انقاضنا عن وطن كان ولم يعد!!


اطلت؟؟ اعلم ؟؟؟
هى محاولات طفولية فاشلة للبقاء فوق صدر حكايتك مدة اطول ..
هى محاولة (عربية) لاعتلاء العرش فترة اطول !!
كنت وطنك المسلوب ...كان لى بك قرطبة ...كان لى بك اشبيلية ...
كان لى بك غرناطة !
كان لى بك اندلس باكملها ...بمدنها ..واحلامها ..وجمالها ..ودفئها ......
وطوابير عشاقها المهلوسين بها!!

فلماذا تنازلت هذا الصباح عنى ....وسلمت مفاتيحى لسواك ...
بكل خزى وعار بنو الاحمر عند تسليم مفاتيح آآآآخر المدن الاندلسية
لمن لايستحقها ؟؟

تمهل..إقرأنى ببطء صامت .و لاتبحث فى قواميسك عن لغة تخاطبنى بها !!
فكل لغات العالم منذ بدء هذا العالم لن تجيد التعبير عنى عند الكتابة اليك...
ولاالتعبير عنك عند القراءة لى !!!
ولاتبحث فى كتب السالفين عن معجزة تعيدنى الى الحياة بك .. ..
ولاترهق ذهنك بالتفكير باكتشاف بقعة ارض تملك قدرة استقبالنا معا من جديد ..
ولاتسهر ليلك فى محاولة لاختراع دواء يعيدك الى حكايتى او يعيدنى الى قصيدتك!!

فقد كنت ياسيدى مدينتك المنيعة
وسقطت يوم فتحت ابوابى لجيوش الفراق بخزى واستسلام وهزيمة !!
فان كنت مدينتك الضائعة منك... فانت الامير المخلوع منى !!
هكذا اصبحنا..........أو هكذا كنا دائما ....مدينة بلا امير...وامير بلا مدينة...
وكان اللقاء حلمنا المشترك ...لان به
وحده فقط يكتمل النقص بنا !!

اطلت جدا ياسيدى..ولااعتذر عن الاطالة
فلى حق ثرثرة ماقبل الموت ....مازال لى بك حق الهذيان الاخير ..

فاعشابك الشوكية ياسيدى نبتت هذا الصباح بى...ظهر برعمها الناعم تحت قدمى...
وازداد صلابة وهو يتسلقنى الى اعلى...حتى اكتملت قسوته فى قمة راسى..
فاصبحت مصلوبة بك...باشواكك.. كشجرة السدر التى عشقتها فى طفولتك
وجلست تحتها متأبطا احلامك ..متوسدا طفولتك ..وفى داخلك احساس بالغربة
يقف عائقا بينك وبين اقران عمر لايربطهم بك سوى خيط من حرير الطفولة ...!!

لماذا اهديتنى الحزن هذا الصباح ياسيدى..
من اوهمك ان بحور حزنى قد اوشكت على الجفاف فسارعت لملأها
من خدعك باسطورة عودتى الى الحياة ..فسارعت لقتلى ؟؟؟
من اخبرك ان جدران حلمى غير قابلة للترميم وانها امست آيلة للسقوط
فسارعت لهدمها فوق راسى.
من اوهمك انى هجرت البكاء فسارعت لتذكيرى بالعهد القديم بينه وبين عيني..؟؟
...
من قال لك ان انباءك تمرنى مرور الكرام فلم تحرص على تقليم اظفارها ؟؟
من قال لك ان امرك ماعاد يعنينى... فوقفت امامى متعريا من احاسيسك الجميلة؟؟
من اهداك نصف الحقيقة المسموم....وتركك تلتهمها بنهم التطفل ....
وتتمدد بعد الانتهاء منها فوق اريكة الاقزام السبعة بانتظار اميرتك المنقذة ...
تمنحك الحياة بماء القبلة ؟؟؟
من ملأ يديك بحجارة الرحمة....وعلمك التصويب نحوى ؟؟

اعلم...اطلت جدا جدا جدا
وبدأت نفسى تغضب منى ...وبدأت اغضب من نفسى !!

هل يريحك ام يزعجك ان توقفت الان عن الكتابة...
ونحن مازلنا فى مرحلة ماقبل البوح ....
ايؤلمك ان اسرق الكعكة منك قبل الانتهاء من تناولها ؟؟
ايؤلمك اطفاء النور قبل الوصول الى الحقيقة بخطوة واحدة..؟؟
سيدى بدأت اتعب....بدأ الدوار ينال منى .بدأت ابتعد عنى.....
بدأت اضيع منى ...بدأت افقدنى كما فقدتك..

استأذنك !!
يحق لى ان استأذنك ... يحق لى اختيار ارض موتى بعيدا عنك...
لست بحاجة الى صلاتك الاخيرة علي..


الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 4:30 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد



إلى الأبد
(قلة أولئك الذين يستحقون الحب إلى الأبد ..
وقلة أولئك الذين يملكون قدرة الحب إلى الأبد..)

لو أنك أخبرتني
أن الشمس تشرق لي وحدي
وأن القمر يضيء لي وحدي
وأن الطيورتغرد لي وحدي
لصدقتك..!!
وأحببتك إلى الأبد

لو أنك غافلتني
وأتقنت تمزيق القميص
وأتقنت تلفيق التهمة إلىالذئب
لانتظرتك ..!!
وأحببتك إلى الأبد !!

لو أنك علمتني
الوفاء بعد الخيانة
والصدق بعد الكذب
والأمان بعد الخوف
لوثقت بك..!!
وأحببتك إلى الأبد !!

لو أنك أوهمتني
أن لون السماء أحمر
ولون الأشجارأبيض
ولون الثلوج أسود
لرأيت الوجود بعينيك..!!
وأحببتك إلى الأبد !!

لو أنك حدثتني
أنك الصادق الوحيد فوق الأرض
والفارس الوحيد فوق الأرض
والعاشق الوحيد فوق الأرض
لصدقتك..!!
وأحببتك إلى الأبد !!

لو أنك رحمتني
و تسترت عند الغدر
و تسترت عند الكذب
ومارست الخيانة في الخفاء
لأغمضت عيني..!!
وأحببتك إلى الأبد !!

لو أنك خدعتني
ووعدتني بسفينة نوح
وعصا موسى
وناقة صالح
لصدقتك..!!
وأحببتك إلى الأبد !!

لو أنك درّبتني
على الطيران بلا أجنحة
والحياة بلا ماء
والتنفس بلا هواء
لتمكنت من الحياة بعدك..!!
وأحببتك إلى الأبد !!

لو أنك صارحتني
أن الواقع أقسى منك
و أن الظروف أقوى منك
وأن الحلم الجميل أكبر منك
لعذرتك..!!
وأحببتك إلى الأبد !!

لو أنك قاسمتني
نصف الأحزان
ونصف الضياع
ونصف البكاء
لاحترمتك..!!
وأحببتك إلى الأبد !!

لو أنك غادرتني
كفرسان الأمس
مرفوع الرأس
وتحت ضوء الشمس
لقدّرتك..!!
وأحببتك إلى الأبد !!

لو أنك منحتني
نصف قلبك
ونصف حلمك
ونصف عمرك
لمنحتك عمري كله..!!
وأحببتك إلى الأبد !!

لو أنك استأذنتني
عند الرحيل
وعند الفراق
وعند الاحتراق
لأذنت لك..!!
وأحببتك إلى الأبد !!

لو أنك خلّفتني
فوق الأرض الخضراء
وتحت السماء الزرقاء
وبين الورود الحمراء
لشكرتك..!!
وأحببتك إلى الأبد !!

لو أنك عذّبتني
رغماً عنك
وفارقتني رغماً عنك
وتنازلت عني رغماً عنك
لبكيتك..!!
وأحببتك إلى الأبد !!

لو أنك قتلتني
بسكين حاد
وسيف طاهر
وخنجر نظيف
لأرحتني دفعة واحدة..!!
وأحببتك إلى الأبد !!

عفوًا
حين نفكر في الانسحاب من تلك القلوب الخضراء
التي احتوتنا بأحلامنا المجنونةالجميلة..
فـ لنحرص على أن نغادرها خضراء كما دخلناها !
الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 4:36 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد


أمتعب أنت سيدى

قال لي:
متعب أنا سيدتي.... ومشتاق إلى حرفك!!!

أمتعب أنت سيدي؟
فمن منكما يتسلق الأخـر.....أنت أم الحزن؟
ومن منكما يتفجر في الأخـر....أنت أم الدمع ؟
ومن منكما يحترق في الأخـر...أنت أم الذكرى؟
ومن منكما ينتهي في الأخـر....أنت أم الحنين؟
ومن منكما يبكي أمام الأخـر...أنت أم البقايا؟

أمتعب أنت سيدي؟
و تبحث عن وسادة لم تُعطر برائحة الدمع
تبحث عن ضفائر امرأة لم تلوث ببصمات سواك؟
تبحث عن أميرة لم تحادث تحت الشرفة سواك؟
تبحث عن واحة لم يغدر بها بحر الأيام؟
تبحث عن بحر لم يرتكب جريمة الغرق ؟
تبحث عن حلم لم يهزمه النور يوماً؟
تبحث عن حكاية لم تبدأ بالنهاية؟

أمتعبٌ أنت سيدي؟
أأقترب منك حد الوهم
وأقرأ لك كفك المنهكة؟
وأتلو عليك خطوط الخديعة وتفاصيل الكذب ؟
وأخبرك بأن في نهايات الخطوط فرحا لا يوصف ؟
وأن لقاء منتظرا سيأتي في الغد ؟
وأن أمنية طال انتظارها ستتحقق قريبا ؟
وأبشرك بكل الكذب الملون ؟
بأن الأتي سيكون أجمل وأغلى؟؟

أمتعب أنت سيدي؟
أأحدق في فنجانك المقلوب
وأبحث فيه عن أشيائك الخاصة
التي لم تعلنها لي
وأتمادى في خداعك وأدعي علم الغيب ؟
أدعي أن الفرح العظيم في انتظارك ؟
وأن أميرتك التي خذلتك ستطرق بابك نادمة ؟
وأن واقعك الذي كسرك سيرممك في الغد بقوة؟

أمتعب أنت سيدي ؟
أأفتح لك ذراعي و أحتويك كطفل مرتعب؟
وأهدهد قلبك المتعب فوق حجري ؟
وأسرد عليك حكاية من وحي الماضي ؟
وأدثرك بغطاء الأمل والأمان ؟
وأخبرك كيف كان يتوج الحب في زمانهم بالوفاء ؟
و أصف لك كيف كان ينمو الصدق برغم الكذب ؟
و كيف ينتصر الخير في النهاية على الشر؟

أمتعب أنت سيدي؟
أأفتح لك قلبي المتفحم بدخان بقاياهم
و أرسم لك قوس قزح بألوانه الضاحكة
و أعلق لك أرجوحة الورد بين الضلع و الضلع
و أغني لك بحب
أغمض عينيك حبيبي بسلام
فأنا.......... أحبك كالفرح
أحبك كالأمنية
أحبك كالأحلام

أمتعب أنت سيدي ؟؟
أأقول فدتك نفسي
و ماذا ستمنحك نفس لم يتبقى منها
سوى مساحات الشقاء
و بعض من أكوام الندم
و بعض من حنين متراكم
وأطلال هجرها العشاق؟

أمتعب أنت سيدي؟
وتشتاق حرفي؟
لماذا لا يشتاق حرفي إلا أولئك
الذين يتضخمون بالحزن؟
لماذا لا يطرق بابي إلا أولئك
الذين يمزقهم الجوع إلى الحرف ؟
لماذا لا يناديني إلا أولئك الذين
لم يتبق لهم سوى الصوت و النداء ؟

سنوات يا سيدي وأن أكتب لهم
أهديتهم مشاعري
أعرتهم خيالي
أبحروا فوق قوارب أحلامي
وصلوا هم إلى شاطئ الأمان
وبقيت وحدي أصارع أمواج الأيام الغاضبة
وكلما صرخت مستنجدة
ظنوا أني أغني.. !!!!!!
فرددوا قولي بفرح
وكلما بكيت ظنوا أني أمثل
فصفقوا لي بشدة
وكلما صمت ألما ظنوا أني أفكر
فاحترموا صمتي
و كلما لوحت لهم مستغيثة
رفعوا أيديهم لتحيتي
كل أطواق النجاة يا سيدي خذلتني
كل محاولات الوصول إلى بر الأمان باءت بالفشل
فكل الأحلام كانت دفاتر
و كل الفرسان كانوا ورق!!!

أأعترف لك سيدي بما يؤلمني ؟؟
أنا أيضا أشتاق حرفي....و لا أجده !!
أنا أيضا أفتقد نفسي..... ولا أجدها !!
أنا أيضا أحتاج إلي...... ولا أجدني !!
أنا أيضا أتشهى الصدق والكذب يحيط بي !!
أنا أيضا أنتظر اللا شيء فوق محطات العمر !!

سيدي......
كم من أيام الحب أتت .......واحتفل عشاق العالم فيها
ووقفت وحدي بلا محطة تستقبلني
وبلا قدوم أترقبه
ومات الورد الأحمر بين يدي
فأنا ليس لي محطة أقف عليها لانتظار أحد
ولا زحام لدي أبحث فيه عن أحد
فشموع الحب يا سيدي أفلست
وأعلنت إفلاسها من الحب و الحلم و الإنتظار
وأغلقت بابها في وجوه القلوب المحيطة بها
ورفضت ورودهم
ورفضت قصائدهم
ورقصت وحدها فوق رفات أيامها

سيدي...
لا أعلم عم أبحث
وأين أبحث
وإلى متى سأبحث؟....!!!!!
الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 4:39 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد


لدغة الوقت

هي لعبة الأيام بنا ... لا أكثر ولا أقل
هي لدغة الوقت لنا...لا أقوى ..ولا أشد

الوقت الذي مضى بك منذ سنوات طويلة...ثم أعادك هذا المساء
إلى عالمي...وقذف بك في وجه واقعي ...كجثة اخرجت من تحت أنقاض الايام
أهذا انت ؟ أحقا هذا أنت ؟
الرجل الذي كان يفصل بين عمرى وعمره خمسة عشر عاما ............وأكثر !!

كنت يومها طفلة السابعه عشر وكنت انت رجل النضج الثلاثيني!!!
كانت سنواتك تقف كالشوكة فى فم قلبي فتمنعني من الاعتراف لك بحبي
خشية ان تخرج الكلمة من فمي مجروحة غارقة فى دمها !
كانت سنواتك تلتف كالأفعي حول عنقي....وقدمي...فتعيقني من الدخول إلى عالمك
كانت سنواتك تتدحرج ككرة من نار...فتقف بيني وبينك...تمنعنى من التقدم نحوك
او الاقتراب منك .... كفارس أحلام !!

فمعك !!كنت أحاول أن أبدو أكبر سنًا...واكثر نضجا !!
معك.. كنت أحاول أن أبدو أكثر ثقافة ...وأشد وعيا !!
معك ...كنت أحاول ان أبدو أكثر أدبا... وأنقى تربية !
معك... كنت أسخر من طيش المراهقين وخيال المراهقات !!

لكنني بيني وبين نفسي ...كنت أحبك
وبيني وبين نفسي... كنت أراهق بك !
وبيني وبين نفسي كنت اخجل ان اصارحك
اني كنت اكتب حروف اسمك فى كراستى المدرسيه
واني كنت احدث عنك فى فسحة المدرسة صديقاتي المراهقات
واني كنت اكتب لك من قصاصات الحب مالم اكن استطيع ارساله لك
واني كنت انزف بك من الشعر مالا استطيع اطلاعك عليه
واني كنت اخفى رسائلك عن والدتي فى خزانتي تحت ملابسي
واني كنت أتتبع اخبارك فى الصحف واجمع قصاصات كتاباتك
آه لو انك دخلت عالمي يوما...لأخبرتك قصاصات الصحف كم كنت مجنونة بك

لو انك دخلت عالمي...لاكتشفت كم أتقنت طفلة السابعة عشر دور النضج
كي تبقى معك أكثر...كي تحتفظ بك أطول فترة من العمر !

أهذا انت ؟
تغيرت كثيييرا !!
ملأ الشيب راسك ....وإرتسمت هموم الوقت على وجهك !
فعشر سنوات مرت من عمرك وعمري ...كانت جديرة بان تغير بك وبي الكثير !

فلماذا أعادك الوقت إلي الان ؟
ألم تغادر سفينة نوح منذ زمن وانت على ظهرها مع انثاك التي اختارها لك القدر قبلي
وانا فوق الشاطىء اقاوم برعب طفلة مالا طاقة لى به من طوفان فراقك؟
لماذا أعادك الوقت إلي الآن ؟

ألم تُلقي بك الايام فى غيابت الجب...وأرسلت لي قميصك ملطخا بدم الظروف ؟

ألم تحدثني يوما إبنة السلطان ....التي عشقت بن الحطاب...
وعن طعنة الواقع التي ادمت عند الفراق قلبيهما ؟

ألم تسرد علي يوما حكاية ليلى التي أكلها الذئب...وصرخت فى وجهك معترضة
ليلى لم يأكلها الذئب !!

ألم تحدثني يوما عن سندريللا التى رفضت الزواج من الامير..وصرخت بك متسائلة
لماذا تغير نهايات الحكايات؟
فأخبرتني باكيا : كي لايقتلنا الاحساس...اننا الحكاية الفاشلة الوحيدة على الارض!

أهذا انت ؟
أحقا هذا أنت ؟؟
الرجل الذي أحبني كعينيه !!
الرجل الذي من شدة خوفه علي ...
.غادرني...!!
وأطفأ بيديه عينيه !!
الرجل الذي قال لي يوما:
كل النساء انا
وان لاإمراة تعادلني ...لديه !!
واستكثرني على رجال الارض ..كلهم
وقال وداااااعا
استكثرني.... حتى عليه !

وأوصاني عند الرحيل ..بي خيرا!
وترك عطره في يدي
وأدار لي ظهره .....وتوارى...
ماسحا دموعه بيديه!!

وكم توالت الايام بعده
وكم سألني قلبي عنه باكيا
وكم أبكتني الليالي
شوقا إليه !!!
الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 4:43 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد





موت الحكاية

ليس كل الحكايات تموت.. بموت أبطالها .....
ولا كل الأبطال يموتون بموت الحكاية !!! ))

(0)
تموت الحكاية
كما تموت كل الاشياء من حولنا
وموت الحكاية لايعنى حكاية انتهت
او تفاصيل تلاشت
او طقوس لم يعد لها وجود
او دفتر حب كان مفتوحا واغلق
او قصيدة عشق لم تعد صالحة للقراءة !!!


(1)
فموت الحكاية ياسيدى
هو موت احساس
احساس كان يعيش فينا ونعيش فيه
احساس كنا نتنفسه كى نبقى
احساس كنا نسقيه دمنا كى يبقى
احساس كان يجعل الوجود اروع واجمل
احساس كان يشعرنا اننا على قيد الحياة !!

(2)
موت الحكاية ياسيدى
هو موت حلم
حلم كان نابضا بالحياة
حلم كنا نخبئه تحت وسائدنا كى ندفيه
حلم كان يخبئنا فى بحر الامان كى يدفينا
حلم كنا نحمله كالطفل فى اعماقنا
حلم كنا نهدهده كى يغفو للابد فى خيالنا
حلم كنا نسعى كى يكتمل ويكبر
حلم كنا نخشى عليه تقلبات الواقع
حلم كنا نتمنى ان يدوم ويدوم ويدوم

(3)
موت الحكاية ياسيدى
هو موت ليل
ليل كان دافئا كالاوطان
كان رائعا كقمر الشعراء
ليل كان حميميا كحنين الطفولة
ليل كان قاسيا كانتظار الاحبة
ليل كان حنونا كقلب الامهات
ليل كان ملونا كصناديق الاحلام
ليل كان ساترا كالظلام!!!!

(4)
موت الحكاية ياسيدى
هو ولادة الخوف
ولادة الخوف بكامل اجزائه
وكامل قواه
وكامل سيطرته
وكامل قسوته
وكامل انتصاراته !!!

(5)
موت الحكاية ياسيدى
هو فقدان الامان
الامان الذى كان لنا ارض
وكان لنا محطات
وكان لنا شواطىء
وكان لنا مراسى
وكان لنا وطن !!!!

(6)
موت الحكاية ياسيدى
هو انطفاء الشموع
وانتهاء طقوس العشق
واشتعال مصابيح الوحدة
وولادة الصمت
وموت الصوت
واتساع رقعة الفراغ بنا
وضيق الوجود حولنا
فلانتسع لشىء...ولايتسع لنا شىء!!

(7)
موت الحكاية ياسيدى
هو انكسار المرايا
هو ضياع ملامحنا فى المرآة
هو تهشم وجوهنا حزنا
هو انطفاء اعيننا بكاءا
هو استبداد الحزن بنا
هو انعكاس انكسارنا
هو خداع المرايا لنا !!!
(موت الحكاية ياسيدى
هو .........سقوط مدينة
مدينة كاملة من الحلم
بأبطالها ومواطنيها
بمبانيها الملونة بألوان الأحلام
بطرقات المعبده بطين الامانى
بشوارعها المضاءة بمصابيح الامل
بمحطاتها المليئة بقطارات العمر


(9)
موت الحكاية ياسيدى
هو احتراق...دفتر
غلافه عمرنا
اوراقه سنواتنا
سطورة احداثنا
كلماته ذكرياتنا
عباراته امانينا
بين السطر والسطر اسرارنا المعتقة
وبين الورقة والورقة رائحة حكاية محترقة !!

(10)
موت الحكاية ياسيدى
هو اسدال الستائر المظلمة
على اشياء كانت ولم تعد
واحساس كان ولم يدم
وحلم لم يتحقق
ومرحلة لم تكتمل !!!!

(11)
نعم
عندما تموت الحكاية..........لانموت
لكن يموت بنا من الاشياء والاحداث والاحساس
مايجعلنا نشعر بتوقف الحياة حولنا !!
الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 4:45 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد



أيها الحزن ....ماذا أبقيت لنا؟؟

(1)
لسبب ما
نصاب أحيانا بالحزن
ربما لفقدان شيء يعنى لنا الكثير
او لرحيل انسان لانستوعب فكرة رحيله
ولانملك القدرة على مواجهة واقع غيابه
او لسماع نبأ حزين يقع علينا وقوع الجبل
او لرؤية مشاهد تثير بنا من الاحاسيس مانكره

(2)
وعندها..
يتجول بنا احساس الحزن
قد يأخذ دورته القصيرة بنا
ثم يرحل بلابصمة غائرة اواثر يذكر
او قد يتضخم بنا بشكل مخيف
ويتفرع فينا كالاشجار العتيقة
ويصبح مع الوقت شى لايمكننا التخلص منه
لان اعماقنا اصبحت لجذوره وطنا !!

(3)
وبقاء الحزن بنا يفقدنا الكثير
فمع مرور الوقت نصبح اسرى للحزن
ونبقى سجناء دائرة ضيقة من الحزن
ونفقد احساسنا بمتعة الاشياء
ونفقد الاحساس بالحياة ذاتها

فلا نرى من الوجود سوى وجه الحزن
الذى ينمو مع الوقت بنا كجنين غير مرغوب فيه

(4)
وكلمامر بنا العمر
كلما صعب علينا التخلص من الحزن
لاننا دون ان نشعر نعجن منه ونتشكل به
ونصبح كتلة من الحزن
كتلة يتحاشاها الاخرون تجنبا لعدوى الحزن
فالحزن احساس ينتقل الى كالعدوى الى الاخرين!!

(5)
وقد نكتشف حجم الوحدة من حولنا
حين نكتشف تقلص عدد المحيطين بنا
اوغياب الناس من حولنا
فلكل همه الذى لم يبقى فيه لهموم الاخرين مكانا
فنحن فى زمن لايمنح الفرح الا قليلا
لذلك نرى تسارع الاغلبية لكل مافيه للفرح رائحة
وتجنب اهل الحزن تجنبا للمزيد من الهم !!

(6)
ونشعر احيانا
ان معجزة ما قد حدثت
وان الحزن قد غادرنا اخيرا بى عودة
لكننا سريعا مانعود للشعور بالاحباط
حين نكتشف قصر عمر الفرح فى عمرنا
وحين نكتشف ان الحزن كان يمازحنا
حين اختبأ عنا ...
ربما كى يظهر بصورة اكبر واقوى

(7)
اخذ الحزن منا الكثير
ونصاب بالرعب حين نحسب او نكتشف مقدار هذا الكثير
فنحن من منحناه اكثر مما يستحق
ونحن من فتحنا له ابوابنا على اتساعها
ونحن من وهبناه حق الاقامة الدائمة بنا
ونحن من صبغنا ولونا اعماقنا بألوانه
ونحن من اتخذناه حاجزا او حائطا او سورا مرتفعا يحول بيننا وبين الشطر الآخر من الحياة
ذلك الجزء الجميل
الجزء المفرح...الذى لم يترك لنا الحزن فرصة التجول فيه !!

(لكن...الى متى ؟؟
الى متى سنبقى اوفياء لحزن عتيق؟؟
الى متى سنحتفظ بصناديق الحزن فى اعماقن؟؟ا
الى متى سنبقى سجناء دائرة مظلمة؟؟؟
الى متى سنبقى خلف الحائط الفاصل بيننا وبين الفرح؟؟
الى متى سنبقى متسترين بملابس الهم والوهم؟؟؟
الى متى ...سيبقى قيدنا فى يد الحزن
يسحبنا....يجرنا....يأخذنا الى مدن بعيدة عن الحياة ؟؟؟؟

(9)
ومحاولة اخيرة للتحرر
اذا كنت من ضحايا الحزن طويل الامد..
فاسأل نفسك:
ماذا ابقى الحزن لك ؟؟
واسأل الحزن :
ايها الحزن....ماذا أبقيت لى ؟؟
ثم تجول بك...وتلفت حولك ...لتقرأ إجابة سؤالك !!


الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 4:52 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد






من أكل التفاحة؟
من أكل التفاحة....ليست مجرد اغنية قديمة ..لكنها حكاية حديثة
تتجدد كل يوم مع اختلاف بسيط فى .الطريقة والفعل ))

هذيان !!
من أكل التفاحة؟؟
جملة تحمل فى طياتها يد خفية
امتدت ..وسرقت مالا يجب ان يسرق فى جميع نواحى حياتنا
وأكثر ماارددها عند الاستماع الى نشرات الاخبار
من أكل التفاحة ؟؟
لايهم التفاحة التى أكلت
ولايهم الفراغ الذى ستتركه التفاحة عند اختفائها
لكن الاكثر أهمية ...من أكل التفاحة ؟؟

قصة:
وكانت تحبه فى صمت
وكان يرفضها فى صمت
نطق صمتها يوما ...ففضحها
ونطق صمته يوما ...فقتلها !!!

حقيقة :
ليس بالضرورة :
ان كل الاشياء مع الوقت ...تكبر
فالبعص مع مرور الوقت ....يصغر !!

سؤال :
لماذا صوت الحب...منخفض
وصوت الكراهية مرتفع !!
هل الحب اكثر أدبا من الكراهية...وأرفع أخلاقا ؟؟

رسالة (1)
شكرا !!
لكل الذين مازالوا يحرصون على الاحتفاظ بذاكرة نقية
برغم تلوث الاحداث حولهم !!!

اختصار :
احاول جاهدة ..وافشل !!
اختصار مقالاتى
كى اجنب نفسى لحظة ألم يهدينى اياها مقص الرقيب
الذى يقوم بحذف اجزاء كثيرة من المقال ...بسبب المساحة !!

جنون :
نحتاج احيانا الى لحظة جنون
كى نتصرف بحرية اكبر
وبطفولة اكثر
وكى نتجرد من كل شوائب العقل ومتعلقاته
ترى؟؟
هل تمنى احدكم الجنون يوما ؟؟

طيران :
إلى الآن
وبدء بالطائرات الورقيه
وانتهاء باضخم انواع الطائرات
لاشىء يعادل لدي قدرة خيالى فىالتجوال فوق إلى مدن اعشقها !!
ولا ...فى الطيران ....إليك !!!

إكتئاب :
برغم سرعة تغير الاحداث من حولنا
برغم ان احداث اليوم لاتشبه احداث الامس
برغم ان الازدحام حولنا يزداد والوجوه فى محيطنا تتجدد
برغم وفرة الاشياء وتوفرها لنا
برغم ان احلاما كثيرة تحققت واصبحت جزء من واقعنا
برغم ان مستحيلات كثيرة ادرجت فى قائمة الممكن والمعقول
برغم ان معظم عصافير الشجرة اصبحت فى اليد
إلا أننا ...اصبحنا متضخمين بالاكتئاب
ومعظمنا فقد شهية الحياة والاحساس بها
ومعظمنا اصبح يسير مثقل الخطى كانه يحمل الدنيا على اكتافه
ومعظمنا اصبح لايعلم لماذا هذا الشعور
ترى ؟؟ لماذا ؟؟

تفاؤل :
نقضا بالفقرة السابقة :
لنتفاءل
فمازالت الحياة مستمرة
مازالت العصافير تسكن اشجارها
مازالت الشمس تشرق بنورها
مازال القمر يتفقدنا من اعلى
مازالت البحار هادئة تدلل سفنها
مازالت الرياح اليفة لاتفترس قواربنا
مازالت احلامنا ملكا خاصا لنا
مازالت تحيط بنا اشياء كثيرة تستحق ان نستمر بها ومن اجلها !

تجربة :
اذا كنت ممن يعانون من الاكتئاب
فخض هذه التجربة
امتنع عن كل ماقد يثير بك الاحساس بالملل
ابعد عن كل مايبعث الحزن بك
تجنب اولئك الذين يكثرون الشكوى والتذمر
جدد هواياتك..ومارس هوايات جديده
إقترب من أناس لديهم قابلية شديدة للفرح
غير الاماكن التى اعتدت التواجد بها
اعلن التمرد على برنامج اليومى
امنح نفسك فرصة التنفس بعمق ونقاء
تجاهل همومك التى تثقلك وتخفف منها
امتنع عن مشاهدة نشرات الاخبار ومتابعة دمار العالم من حولك .
حاول جاهدا ان تحصى النعم العظيمة التى تحيط بك
واقنع نفسك دائما ان هناك مايستحق ان تستمر من اجله

رسالة (2)
شكرا لكم
لحرصكم على التجول فوق هذه الشواطىء
لاحاسيسكم الجميلة التى تغمر صدوركم
لرسائلكم التى ترسم لى ملامحكم بوضوح
الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 4:54 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد


خريف العمر الحقيقى

خريف العمر الحقيقى لايقاس بمقدار تساقط أوراق أيامك من شجرة عمرك ...

بل يقاس بمقدار تساقط أوراق أحلامك من شجرتك أنت ))
(1)
انه ..رجل !!
فى ربيع الحب
تجاوزت اعوامه الخمسون عاما
ومازال فى داخله مجموعة من الاطفال
ففى اعماقه طفل مدلل سريع الغضب دائم التذمر
وفى اعماقه طفل شقى كثير الشغب والحركة
وفى اعماقه طفل حزين..سريع التأثر والبكاء
وفى اعماقه ايضا ..طفل حنون شديد الالتصاق بمن يحب
وفى اعماقه طفل قلق...شديد القلق على من يحب !!
(2)
وكانت هى ...من يحب !!
إمرأة فى الثلاثين من عمرها
التقاها للمرة الاولى فى منزل احد اصدقائه المتزوجين حديثا
ودار بينهما حوار قصير
لكنه كان كافيا لنسج بدايات حكاية من حكايات الحب الجميل
بين رجل خمسينى
وامرأة ثلاثينية !!!!
(3)
ولم يكن لقائهما الثانى وليد الصدفة
بل كان عن اتفاق مسبق بينهما
لاكمال حوار كان قد بدأ فى اللقاء الاول
فكانت تتحدث وتسرد وتفسر
فى الوقت الذى كان هو يطيل النظر اليها
غارقا فى افكاره واستفساراته ودهشته
عن سر ذلك الانقلاب الذى يحدث فى اعماقه
بمجرد رؤيتها
وعن سر ارتباكه فى حضرتها
وهو الذى تجاوز من السنوات ماتجاوز
أهو الحب ؟؟؟
نعم انه الحب !!!
(4)
هكذا همس لنفس ولقلبه
انه الحب اذن !!
وفى هذا العمر ؟؟
العمر الذى يدرجه البعض فى قائمة خريف العمر ؟؟
ولماذا يطلقون عليه خريف العمر ؟؟
ولماذا يلصقون الخريف بهذا الجزء الجميل والدافىء من العمر ؟؟
ومن الذى منحهم الحق فى تقسيم العمر الى مراحل وفصول ؟؟
وحده الانسان الذى يملك الحق فى تقسيم الفصول على مراحل عمره
فقد يبدأ عمره بالخريف وينهيه بالربيع
ليس بالضرورة ان تكون النهايات مجرد خريف هادىء متهالك مصفر !!!

(5)
هذا ماقاله لصديقه المقرب
الذى بادره بالتحذير بعد طول انصات لحكايته
مذكرا اياه بخطورة الحب فى هذا العمر
لصدقه حين يأتى !!
وقوة تدميره حين يرحل !!
لكنه لم يستجب لنصائح تقليدية
إعتاد العشاق على سماعها وتجاهلها
فلا شى يقف فى وجه الحب
حين يأتى كالتيار...كالطوفان ...كالاعصار المفاجىء...!!!

(5)
وترك نفسه ...لحكاية حب جميلة
انغمس فى طقوسها بكل مقدرته على الحب
وتفاعل مع احاسيسه بكل قدرة له على الاحساس
وتعلق بها
تعلق بها جدا
بالحكاية ..وأنثى الحكاية...واحاسيس الحكاية !!
وترك نفسه لاحساس جميل باغته كالقدر الجميل بلا موعد !!

(6)
اقترب منها كثيرا
منحها ارقى انواع الحب
وهبها كل ماتحلم به عاشقة من طقوس الحب
اقتحم عالمها بكل قوة ونضج مشاعره
بهرها برومانسيته
جذبها بقوة شخصيته
اشعرها انها طفلته المدلله
وشعرت معه بانها نجمة مضيئة سقطت ذات رياح فوق سطح الارض
ووجدت معه نوع من الامان
نوع يعجز عن توفيره شاب فى مقتبل العمر لفتاة تقاسمه حكاية حب نقية !!
(7)
كان يحب القراءة
وتستهويه قراءة الروايات الرومانسية
وكانت تشاركه الهواية ذاتها
فكان فى كل ليلة يقرأ لها على الهاتف حزء من رواية عاطفيه
فكانت تسافر مع الاحداث ومع صوته
الى ابعد مدن الحلم والدفء والخيال
وكان يتلاعب بنهايات الروايات
فكان يغير النهايات الحزينة الى اخرى سعيده
كان يرفض ذكر الفراق امامها
وكان يصر على عدم الخوض بأحاديث حزينة
كى يجنبها لحظة حزن عابرة !!

(لكنه !!
وبرغم حرصه على عدم ذكر الفراق
او التطرق الى أحاديث الوداع امامها
إلا انه بينه وبين نفسه
كان يشعر بخوف دفين من فقدانها
وكان يمزقه السؤال كلما طرحه على نفسه
ماذا لو استيقظت من الحلم يوما وايقظته ؟؟
ماذا لو قررت الارتباط بآخر يقاربها سنا ؟؟
ماذا لو جاء المساء ..وفتح روايته كى يسردها عليها
وهاتفها كعادته كل مساء .....ولم يجدها ؟؟؟؟
ماذا لو ...ولو ....ولو ؟؟
استفسارات كثيرة كانت تباغته فى خلوته
وتفسد عليه راحته باله ونفسه
وتجعله احيانا يستتر عن الاعين
كى يبكيها بكاء مريرا !!!!!

(و(قلب المحب دليله )
هكذا يقال دائما !!
وهذا مااعتاده هو من قلبه طيلة الخمسون عاما
فدائما يشعر بالحدث قبل حدوثه !!!
وجاء صوتها ذات مساء كعادته
لكنه كان مختلفا ....
كان الصمت رفيقها فى تلك الليلة
كان فى خاطرها نبأ ما يتجول فى سرها
وتأبى البوح به رأفة بقلب صادق احبها بجنون !!!

(10 )
ترى ؟؟؟
ماذا ارادت ان تقول له فى تلك المكالمة
واى الانباء قررت تفجيره فى وجهه
وبأى النيران قررت إحراقه ؟؟؟
الى هنا !!!
وقررت التوقف عن إكمال الحكاية
واتنازل لكم عن نهايتها
ولكم حق اكمالها بما يوحيه عليكم خيالكم
ماذا قالت له ؟؟
وبماذا أجاب ؟؟
وأين مضت هى بعد تلك المكالمة
.واين مضى هو بعد تلك الليلة
وماذا كان مصير حب جميل ...وكيف كانت خاتمة حكاية راقيه ؟؟
صدقا ....لا أرغب فى اكمالها
أكملوها انتم ....ربما كنتم اشد قدرة منى على وضع نهاية مناسبة
لرجل خمسينى فى ربيع الحب !!!
الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 4:58 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد


الأصدقاء!!

ليس من السهل أن تجد نفسك يوما مضطرًا لشطب
أو حذف إنسان ما من أجندة أيامك ...))

(1)
تمهل !!
قبل ان تفكر بحذف إنسان ما من حياتك
وقبل ان تقرر أن تلغى وجوده من وجودك
او ان تمسح بقاياه من ذاكرتك
او ان تمد يدك الى مساحة من عاطفتك فتطفىء انوارها
او تسدل باسف الستائر المظلمة على مرحلة من مراحل عمرك

(2)
تمهل !!
لانه ليس من السهل
فربما لاتستوعب حياتك بدونه
وربما لاتستسيغ الاشياء فى غيابه
وربما لاتتقبل الفراغ خلفه
وربما تعانى كثيرا وانت تتنقل بين مراحل مابعد الفراق من ذهول وحزن وحنين ..

(3)
هذا فى حال
ان الانسان المشطوب هو انسان مهم
ويحتل مساحة مهمة منك وبك
ويمثل مساحات شاسعة من خارطة احلامك
ويملك قدرة نسفك فى حالة غيابه

(4)
لكن ؟؟
ماذا لو كان هذا الانسان يندرج فقط فى قائمة الاصدقاء
هل تمثل الصداقة فى حياتنا كل هذا الحجم والعمق
وهل يؤلمك ان تجد نفسك يوما مضطرا لشطب صديق من لائحة اصدقائك
وهل تشعر بالأسف ان قمت بهذا؟؟

(5)
بالتأكيد!!
هذا يحدده مقدار تفرع الصداقة بك
ومقدار تقييمك لعلاقاتك المحيطة بك
ومقدار تقبلك لحياة تخلو من الصداقة
ومقدار قناعتك بان هناك صداقات لاتستحق الاستمرارية
وان لكل مرحلة عمرية نوع خاص بها من الصداقات
قد لاتتكيف ولاتتاقلم مع المرحلة الاخرى من العمر !!!

(6)
لااعلم ...
ان كنت كتبت عن الصداقة قبل هذا اليوم
او انى لم افعل ..
لكن مايدفعنى للكتابة عنها الآن ..والآن بالذات
هو اننى فى هذا الصباح اضطررت لحذف صديقة ما من اجندة صداقاتى
صديقة كنت اراها نقية..ونقية جدا
ربما لاتكون هى على هذه الدرجة من النقاء
او ربما هى هكذا بالفعل نقية كما كنت اراها قبل عملية الحذب والشطب!!
لكن ...فى مرحلة مابعد الفراق تتعرى امامنا اشياء كثيرة
اشياء لم نكن نتوقف عندها كثيرا حين تكون العلاقة على قيد الحياة !!

(7)
وقد لانشعر بالألم عندما نشطبهم بمقدار مانشعر بالدهشة
الدهشة لرؤية صورة مخالفة لما كنا نراها سابقا
صورة لاتشبههم ولاتشبه احساسنا تجاههم
صورة واضحة كالشمس لدرجة عدم مقدرتنا على فتح اعيننا لرؤيتها
صورة تعكس حقيقتهم لاعيننا بألم كالمرآة تحت الشمس!!

(لايهم ان يرحلوا
ولايهم ان يتركوا البقايا خلفهم فى حالة دهشة
ولايهم ان يخنقوا الضحكات او يسرقوا البسمة عند الرحيل
ولايهم ان ينكسوا اعلام خلفهم
ولايهم ان ينسكبوا من الذاكرة كالماء
فالاهم من كل ذلك وذاك
هو ان يحرصوا على ان تبقى المساحات خلفهم بيضاء نقية

(9)
وعن نفسى
لاتاخذ الصداقة حيزا كبيرا من حياتى
فلى صداقات محدودة جدا
صداقات عاشت معى منذ سنوات
واصبحت بحكم العادة والتعود موجودة فى محيطى
فما اكثر الذين مروا على طريق الصداقة من امامى
ومااكثر الذين استوقفوا فى محطة الصداقة فى حياتى
منحونى مامنحوا
واخذوا مااخذوا
ثم غابوا فى سماء الحياة كفقاعات الصابون الشفافة ولم يتركوا اثرا يذكر ..

( 10)
لست متشائمة بتحديد محيط صداقاتى
فهكذا علمتنى الحياة
وهكذا اعتدت منذ صغرى
اعتدت ان اكون مقربة من الجميع ومستمعة للجميع
لكن لايقترب من عالمى
ولاينصت لبوحى سوى قلة قليلة من الصداقات
صداقات لااختارها لكنها تفرض وجودها بصدقها وتميزها

(11)
ومع الوقت
ومع اتضاح الكثير من المفاهيم حولى
ومع تغيير الكثير من اوضاع الحياة
تعمدت فى الفترة الاخيرة ان اقلص عدد الصداقات فى حياتى
واعتدت او عودت نفسى عدم الحزن او التالم عند شطب من لايستحق البقاء بنا!!
لكنى بالمقابل احرص على ان تبقى الصورة فى داخلى جميلة بعد الرحيل ..

(12)
شىء رائع
ان يكون فى حياتك صداقة مميزة
والاروع ان تملك قدرة المحافظة على بقاء علاقاتك المميزة
والاروع من كل هذا هو ان تكتشف انها بالفعل علاقة مميزة
وانها تستحق كل مااسرفته من وقت وعمر ومشاعر واحلام بها
الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 5:05 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد


على وهن

تفقد أوراقك الرسمية فربما وجدت اسمي مدونا في خانة الأم !!

فمن شدة ما أحببتك ..خُيل إلي اني ذات مخاض ...تألمت كثيييرا ......وأنجبتك !!
أنا أمك التى حملتك في ليالي الفراق وهنا على وهن..
وتشهيتك في شهور الحنين الاولى..كشهوة الوحم !!
كأنك آآآآخر دقائق الحياة لروح تُحتضر..كأنك قطعة الخبز الأخيرة في زمن القحط.
كانك قطرة الماء المتبقية فوق أراضي الجفاف ..في زمن الجفاف!!

أنا أمك التي أيقظتك باكرا... وغسلت وجهك بيدي.. ومشطت شعرك المبلل بأطراف اناملي ..
ووضعت لك وجبتك الغذائية في حقيبتك المدرسية ... وغلفت كتبك الجديدة!
واصطحبتك إلى روضتك في اول يوم دراسي..وغافلت طفولتك وأنا أمضي بعيدا عنك .
.كي أمنحك فرصة التأقلم مع صُحبة جديدة و عالم جديد !!

أنا أمك التي طهوت لك طعامك ...وغسلت ثيابك.. ورتبت خزانة ملابسك المبعثرة !
ووضعت رأسك على ركبتي أُلاعب خصيلات شعرك بيدي ...و أسرد حكاية ماقبل النوم عليك
فاذا ماغفوت على رجلي ... مسحت خدك بظهر أناملي..ورددت باكية كم أحببتك لو تعلم !!

أنا أمك التي ربطت كلاب الحي عنك كي لاتؤذيك وأوصيت بك رفاقك الأوفياء خيرا.!!
ووقفت كالسد المنيع بينك وبين جحارة الزمن
وخناجر الأصدقاء..ورصاص الأيام....ونوائب الدهر !!

أنا أمك التي سهرت الليل أحيك لك ملابس الشتاء .وأنسج لك كوفيتك الصوفيه !!
و أسكب نور عيني في راحة ليلك.. و ارقع ثوب الحنين إليك كي لايتمزق في غابتهم ..
فيُعريني أمامهم ..ويفضحني !!!

أنا أمك التي كلما شعرت بحركاتك ونبضاتك بي تحسست نموك في قلبي !!
وكلما شعرت بك تكبر بي ..دعوت الله ان أبقى حُبلى بك..وان لا ألدك أبدا !!
.كي لايخلو منك رحمي ...كي لايُخيفني الفراغ بي بعدك ... كي لايستقر آخر بمهدك بي !!


أنا أمك التي أضع قلبي في مهد الشوق كل ليلة...وأهزه بين أضلعي بحبل الحنين إليك !
وأُغني له ..وأهدهده..وأُناغيه..وأخادعه بنضج الحجارة على النار !
حتى يغفو كالطفل بين أضلعي ..وينام !

أنا أمك التي حين أراك أمامي أدرك اني ( نائمة ) ....
و ان رحمة القدر ألقت بك على عتبة منامي!! كي أعيشك خيالا..فأحضنك بشدة ..
كانك آخر أطواق النجاة لي .. وأغمض عيني بقوة قدر استطاعتي
كي لاأستيقظ منك .... فتضيع في لحظة الاستيقاظ كسراب الطريق مني !

أنا أمك التي حين أجوع تُقلقني لقمتك
وحين يتسلل برد الشتاء إلى عظامي يقلقنى أمر شتائك!!
وأمر دفئك.. وأمر غطائك..وأتساءل هل حفظت وصاياي بك..

أم انها تركتك فريسة لألم الجوع وبرد الشتاء...ووحشة الليل !!
أنا أمك التي كنت أتفقد مكانك عند الغياب بقلق..فأبحث عنك كالملسوعة بالرعب
كالملدوغة بالظنون . .. وأطرق أبواب رفاقك عند إفتقادك بجزع ..اهاتفهم !!
وأتخابث... واتحايل ...للسؤال عنك!!

أنا أمك التي كنت أراك بينهن وأحترق..... وأشم عطرهن بكلماتك وأختنق...
وأتخيلك بسريرها وأموت.... وأراك بأحضانها في غفوة يقظتي
فأقضم عظمة اصبعي غيرة عليك ...وأنكسر !!

أنا أمك التي إنتظرتك في ليلة العيد بلهفة..وإفتقدتك في صباح العيد بألم !!
وبحثت عنك في وجوه المعيدين بصمت.وخبأت لك حلوى العيد بجيب ثوبي
وصررت لك عيديتك بطرف غطاء رأسي ....وقلت غدا حين يأتي الشوق به
سأحدثه عن الكثير ...وأُعاتبه على الكثير!!

أنا أمك التي .كنت أشعر بألمك قبل قبل إصابتك به ..وبهمك قبل استقراره بك.!!
وبمرضك قبل وصوله إليك,,وكان الحب كالمشيمة يربط بين قلبي وقلبك.
متحديا مسافات الزمن.. وظلمةالوقت..ومساحات البعد!!

أنا أمك التي أضحكتك وأبكيتها... أسعدتك وأشقيتها ...قومتك وأحنيتها !
سترتك وعريتها !!احتوتك وشردتها ....حفظتك وضيعتها !!
و أشعلت رأس قلبها بالشيب..حزنا عليك .وحنينا إليك.!
فلا هي كرهتك ولا هي غضبت منك ..ولا هي دعت بالشر عليك!

أنا أمك التي كتمتك عنهم كالسر العظيم وأخفيتك عن أعينهم كالفعل المريب
وعانيتك وحدي كالمرض الخبيث !! وأحببتك بلا مقابل...وحفظتك بلا مقابل !
وسترتك بلا مقابل ,,, واحتويتك بلا مقابل ...وتمنيت لك الجنة بلا مقابل

انا امك التي جنبتك الحرام خوفا عليك...وحفظت الله معك فوق الأرض !!
كي يحفظك الله يوم العرض..وتمنت ان تكسر زجاجة خمرك .وتحرق علبه سجائرك.!!
وتمسح ذنوب صحيفتك .. و تزور بيت الله الحرام بصحبتك!!

أنا امك التي ..ان مت يوما ..سيقتلك اليتم بعدي..وسيقتلك البرد بعدي..
وستبحث عني بين نساء الارضِ ....وستبكي على أسرة بنات الليل طهري ...
وستدرك بعد الاوان اني إنثى ..حين أحببتك...انجبتك !!ا
حين احببتك...انجبتك !!
حين أحببتك ....انجبتك !
الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 5:08 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد


مع خالص احتقاري

البعض تراهم .. أو تسمعهم.. فلا يولّدون في داخلك سوى الشعور.. بالاحتقار !!
نلتقيهم !!
وتجمعنا بهم الأيام..
ربما صدفة
أو ميعادا متفقاً عليه
فنصافحهم بحب
ونستقبلهم بثقة
و نظن !!
أن وجودهم ، خطوتنا الأولى نحوالفرح
وأن الأيام ستُصالحنا بهم
وأنهم الفرج الذي طال انتظارنا له
وأن الحياة معهم ستكون أروع
وأن الحزن قد غادرنا بمجيئهم..
فنتغيّر من أجلهم !!
ونعيد ترميم نفوسنا المنكسرة من أجلهم
ونطير فرحاً
ونطير بهجةً
ونفتح للأمل نوافذنا
ونرى العالم بمنظار ملّون
ونحلم بغدٍ أفضل !!
ونمنحهم !!
كل ما يمكن أن يُمنح
ونرسم لهم صورةًجميلةً
نضع فيها الكثير من ملامحنا
و نسهر نلونها بدم قلوبنا
ونحرص حرصا تاما ان لاتتشوه
لكننا نستيقظ سريعاً !!
نستيقظ من حلمنا الأخضر
على صوت ارتطام الواقع
بجدران قلوبنا
فنلمحهم في أبشع صورةٍ
ونشاهدهم في أسوأ منظر
فنتزلزل كالأرض
وننهار كالجبال..
عندها .. وعندها فقط!!
تتضح الصور الحقيقة
فتظهر الألوان
وتتمزق الأقنعة
وتتشوه الصور
فتلمحهم يرحلون
وهم يحملون في حقائبهم
حلمك الجميل
وإحساسك الصادق
وثقتك بالآخرين
وقدرتك على مقاومة الألم
والاستمرار في الحياة
ويخيّل إليك ، وهم يرحلون
أنهم يتهامسون عليك
ويتنابزون
ويتلامزون
ويضحكون بصوت مرتفع
كصوت ذهولك
وبكائك المرّ خلفهم !!
و عندها ..!!
ترتجف..تصرخ
وكأنك تعود إلى الحياة من جديد
فترى ما لم تكن ترى
وتسمع ما لم تكن تسمع
وتشعر بما لم تكن تشعر به من قبل
فتقترب من نفسك أكثر
تصالحها
تعتذر منها
تعدها بأن لا تفتح أبوابك
بهذه اللهفة وهذه الثقة
مرة أخرى..
تمهّل...!!
لا تحزن عليهم
وافتح أمامهم أبواب أحلامك
التي احتوتهم
وليرحلوا !!
وليبتعدوا عنك قدر
استطاعتهم
وفارقهم قدر استطاعتك
فلن تموت قبل يومك
ولن تقوم الساعة برحيلهم
ولن تضيع والصدق في داخلك !!
وإذا شعرت برغبة في البكاء
فلا تتردد
واخسرهم..
اخسر بقاياهم خلفك
واكسر خلفهم كل الجرار التي تملكها
وأغلق كل أبواب العودة في وجوههم
كي لا يقتربوا من عالمك مرة أخرى
ولا تندم !!
فالمهم .. بل الأهم أن لا تظلم نفسك
وتتخبط بأدوار لا تليق بك !!
وانكسر !!
وليتهشموا بك..بانكسارك
ولتتشكل مرة أخرى
بشكل أفضل و أجمل
وتأكد !!
حين تنكسر
لن يرممك سوى نفسك
وحين تنهزم
لن ينصرك سوى إرادتك
فقدرتك على الوقوف مرة أخرى
لايملكها سواك !!
عفواً !!
إنهم يثيرون احتقارك
فماذا تنتظر؟
اقلب صفحتهم من كتاب حياتك
وابدأ من جديد
أو مزقها نهائياً..
فكتاب حياتك..
يجب أن لا يحوي سوى
تاريخك الجميل
وصفحاتك المضيئة !!
الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 5:13 am
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد


يوما ما سيأتي الفراق

يوما ما سيأتي الفراق
ويوما ما سنتألم
ويوما ما سيتفرع الطريق
ويمضي كل منا في طريقه

فإذا ما جاء الفراق يوما
فلا تنسى أن تسألني عن
رغبتي الأخيرة
ولا تبخل عليّ بإعلان
رغبتك الأخيرة لي
فكلانا مساق إلى إعدامه
وكلانا له حق الأمنية الأخيرة
قبل الموت

إذا ما جاء الفراق يوما
فسأمد يدي إلى الهاتف
وأدير نصف الرقم
وسأتذكر في النصف الآخر
أنّا قد انتهينا
وان للفراق علينا حق احترامه
وان كل الأصوات مباحة لي بعد الفراق
إلاّ صوتك

إذا ما جاء الفراق يوما
وجاء بعد الفراق العيد
فلا تنس أن تفرح
ولا تنسى أن تضحك
ولا تنسى أن تلبس الجديد
ولا تنسى أن تزور ارض ذكرياتنا
وتقف فوق قبر الحب باطمئنان
وتقرأ عليه شيئا من شعرك
ولا تنسى نصيبي من
ذكرياتك الحزينة
في ليلة العيد

إذا ما جاء الفراق يوما
وجاءت قارئة الكف
بعد الفراق إليك تسعى
فلا تصدقها أن هي قالت
أن الحياة ضيقة كالكف
وان لنا فوق كف الحياة لقاء
كذبها يا سيدي
فليس أوسع من مساحة الألم
ولا أضيق من صدر الأمل بعد الفراق

إذا ما جاء الفراق يوما
وجمعني بك بعد الفراق طريق
وكانت تمسك ذراعيك
وكنت أتعكز ذراعيه
فلا تقل لها كنا
ولن أقول له كنا
فوحدنا نعلم يا سيدي
بأنا...وبرغم الفراق
مازلنا ..ومازلنا..ومازلنا

إذا ما جاء الفراق يوما
وأباحوا لنا بفضولهم
تشريح جثة الحب
وتشويه البقايا
فلا تفعل..ولن أفعل
بدأنا الحكاية قبل الفراق أنقياء
فلننه الحكاية بعد الفراق عظماء
الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم






الأحد أبريل 29, 2012 7:03 am
المشاركة رقم:



إحصائية العضو

عدد المساهمات : 316
تاريخ التسجيل : 13/03/2012
الموقع : حيث اكون
mms mms :


مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد


أختي الراقية دوما بذوقها ...نقاء الروح

اهنىء نفسي قبل كل شيء لأني استمتعت

كثيرا وأنا أقرأ تلك المقتطفات لشهرزاد

بصراحة يا نقاء كانت تلك المقتطفات


كالواحة المتكاملة بشتى انواع الزهور العطرة

التي كم اشتقت للعيش بفكري بينها

كم استمتعت أنا هنا بالتنقل بين ارجاء زوايا تلك المقتطفات


و التي تعج برائحة العود وانغام العقول

وتراقص الاحرف طرباً بسكونها هنا
وباحضان مدينة شهرزاد التي وهباها لها الخالق


سبحانه وتعالى وجعلها منيرة طوال اليوم

فلا ليل اراه الا بالهمس والهدوء بمعاني الكلمات
فشهرزاد انسانة مبدعة لأن الله تعالى


وهبها هذا القلب والعقل والفكر المنير
ثقى تماماً أينما تحل بنا تلكَ الحروف
فقلوبنا تستدل خطى شهرزاد اليه لانه أبيض .. أبيض
ولانها بهِ مضت الطريق ,, وبه ومضات خاصة به
أعذريني يا سـيدتي .. فالحرف يخجل أمام جبل شامخ

أخــذ لنفـسه مكـان بعلو لن يصــله أ
فما حروفي إلا شكــر لقرب روح شهــرزاد
فنجـدها هنـا ونحن نسافر في كــتاباتها


لعالم كـم أتمنى أن يحضن الروح

أنا بصراحة من اشد المعجبين بروح شهرزاد وحفظها
أهنـئكِ يا سيدتي وأهنـئ نفسي بالعيش بروح شهرزاد
ومعانقــة فكــرها .. وتأمـل شموخها
دمتِ يا نقاء مشيــدة لكـل حب وملكــة مدن الحروف
لأنكِ باختصار يا سيدتي تنقلي ما ينير


عقولنا وقلوبنا وفكرنا

لا يمكنني هنا أن أقول كثيرا


لأنه تستعصي الكلمات عندي

فقط اعلمي ايتها النقيه

أنني سعيد بكِ

وبما نقلتيه لنا لنا من تحف رائعة لشهرزاد

لأنكِ بلا شك نثرتيه هنا ...في أعماقي

اسأل الله أن يمتعك ِ بكل الخير

تقبلي باقات وردي




الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:د.أحمد عبدالرحمن






توقيع : د.أحمد عبدالرحمن



_________________





الأحد أبريل 29, 2012 3:30 pm
المشاركة رقم:
::أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتى:: وأبكي حينَ لايأتي


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1456
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
mms mms :
الاوسمة




مُساهمةموضوع: رد: من روائع الكاتبة شهر زاد


من روائع الكاتبة شهر زاد


شكرًا من القلب
لإطرائك الجميل ورقي التعقيب
وكلماتك التي تتــلألأ بـين ثنـايــا متصفحى
أمير الحرف
إحساسك العذب بالكلمة ورقي فكرك وسعة ثقافتك
ســر تألقك دومًا
فكن بالجوار دومًا
تحياتى لك ولكل تلك المشاعر الطيبة التى خطها
قلمك الجميل هاهنا
الموضوع . الاصلى : من روائع الكاتبة شهر زاد المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:نقاء الروح






توقيع : نقاء الروح



_________________




قل للاحبة في الاعماق ذكراكم **يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم
جاءت رسائلنا والشوق يحملها** لاخير فينا اذا يوما نسيناكم
يامن سكنتم عروش الروح مغتصبا**ليس الوصال وصالا دون رؤياكم








الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
من روائع الكاتبة شهر زاد , من روائع الكاتبة شهر زاد , من روائع الكاتبة شهر زاد ,من روائع الكاتبة شهر زاد ,من روائع الكاتبة شهر زاد , من روائع الكاتبة شهر زاد
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ من روائع الكاتبة شهر زاد ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام