الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأحد سبتمبر 30, 2012 1:47 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الاولى و الثانية فى سلسلة التفسير


المقالة الاولى و الثانية فى سلسلة التفسير


مقدمة فى علم التفسير
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبىّ بعده وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أنّ محمدآ عبده ورسوله أمّا بعد
فعلى بركة الله أبدأ فى فتح سلسلة أخرى وهى سلسلة التفسير
ولا أجد أفضل من مقدّمة شيخ الإسلام أحمد بن تيميّة
لأتحف بها أبنائى القرّاء لأنها من الروعة بمكان وقد التزم بما جاء فيها واحد من أفضل طلّاب شيخ الإسلام بن تيميّة
ألا وهو الحافظ بن كثير
فى تفسيره وأسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن ينفعنا بما علمنا ويعلمنا ما ينفعنا وأن يجعلنا هداة مهتدين وأن يهدى بنا ولعلّ عملى هذا يؤنسنى فى قبرى إن شاء الله تعالى وأساله عزّ وجل أن يكون عملى خالصآ لوجهه الكريم آمين ثمّ أترككم مع شيخ الإسلام ومقدّمته الرائعة التى ستستغرق -عدّة مقالات- (باعتبار أنها طويلة ).

الحَمْدُ للهِ نَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ باللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا. مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ. وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمًّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ؛ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيماً.أمَّا بَعْدُ، فَقَدْ سَأَلَنِي بَعْضُ الإِخْوَانِ أَنْ أَكْتُبَ لَهُ «مُقَدِّمَةً» تَتَضَمَّنُ قَوَاعِدَ كُلِّيَةً تُعِينُ عَلَى فَهْمِ الْقُرْآنِ، وَمَعْرِفَةِ تَفْسِيرِهِ وَمَعَانِيهِ، وَالتَّمْيِيزِ -فِي مَنْقُولِ ذَلِكَ وَمَعْقُولِهِ- بَيْنَ الحَقِّ وَأَنْوَاعِ الأَبَاطِيلِ، وَالتَّنْبِيهِ عَلَى الدَّلِيلِ الْفَاصِلِ بَيْنَ الأَقَاوِيلِ، فَإِنَّ الكُتُبَ المُصَنَّفَةَ فِي التَّفْسِيرِ مَشْحُونَةٌ بَالْغَثِّ وَالسَّمِينِ، وَالْبَاطِلِ الْوَاضِحِ وَالْحَقِّ المُبِينِ. وَالْعِلْمُ إِمَّا نَقْلٌ مُصَدَّقٌ عَنْ مَعْصُومٍ، وَإِمَّا قَوْلٌ عَلَيْهِ دَلِيلٌ مَعْلُومٌ، وَمَا سِوَى ذَلِكَ فَإِمَّا مُزَيَّفٌ مَرْدُودٌ، وَإِمَّا مَوْقُوفٌ لَا يُعْلَمُ أَنَّهُ بَهْرَجٌ وَلَا مَنْقُودٌ.وَحَاجَةُ الأُمَّةِ مَاسَّةٌ إِلَى فَهْمِ القُرْآنِ الَّذِي هُوَ:

«حَبْلُ اللهِ المَتِينُ، وَالذِّكْرُ الْحَكِيمُ، وَالصِّرَاطُ المُسْتَقِيمُ، الَّذِي لَا تَزِيغُ بِهِ الأَهْوَاءُ، وَلَا تَلْتَبِسُ بِهِ الأَلْسُنُ، وَلَا يَخْلَقُ عَلَى كَثْرَةِ الرَدِّ، وَلَا تَنْقَضِي عَجَائِبُهُ، وَلَا يَشْبَعُ مِنْهُ العُلَمَاءُ. مَنْ قَالَ بِهِ صَدَقَ، وَمَنْ عَمِلَ بِهِ أُجِرَ، وَمَنْ حَكَمَ بِهِ عَدَلَ، وَمَنْ دَعَا إِلَيْهِ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ، وَمَنْ تَرَكَهُ مِنْ جَبَّارٍ قَصَمَهُ اللهُ، وَمَنِ ابْتَغَى الهُدَى فِي غَيْرِهِ أَضَلَّهُ اللهُ»(1)


.قَالَ تَعَالَى:
﴿فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى (123)وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124)قَالَ رَبِّ لَمْ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيراً (125) قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى﴾ [طه: 123-126]، وَقَالَ تَعَالَى:
﴿الر كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (1)اللهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ﴾ [إبراهيم: 1، 2]، وَقَالَ تَعَالَى:﴿وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الإِيمَانُ وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُوراً نَّهْدِي بِهِ مَنْ نَّشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (52)صِرَاطِ اللهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ أَلا إِلَى اللهِ تَصِيرُ الأُمُورُ﴾ [الشورى: 52، 53].
الموضوع . الاصلى : المقالة الاولى و الثانية فى سلسلة التفسير المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر





الإثنين أكتوبر 01, 2012 4:32 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الثانية فى سلسلة التفسير


المقالة الاولى و الثانية فى سلسلة التفسير


أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحـمن الرحيم
الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ * الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ المَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ.

الاستعاذة:

هي الالتجاء إلى الله تعالى، والاعتصام والالتصاق بجنابه من شر كل ذي شر، والعياذة تكون لدفع الشر، واللياذ يكون لطلب الخير، ومعنى «أعوذ بالله من الشيطان الرجيم»: أي أستجير بجناب الله من الشيطان الرجيم أن يضرني في ديني أو دنياي، أو يصدني عن فعل ما أمرت به، أو يحثني على فعل ما نهيت عنه، فإن الشيطان لا يكفه عن الإنسان إلا الله؛ ولهذا أمر تعالى بمصانعة شيطان الإنس ومداراته، بإسداء الجميل إليه ليرده طبعه عما هو فيه من الأذى، وأمر بالاستعاذة به من شيطان الجن؛ لأنه لا يقبل رشوة ولا يؤثر فيه جميل؛ لأنه شرير بالطبع، ولا يكفه عنك إلا الذي خلقه.

وهذا المعنى في ثلاث آيات من القرآن،

في «سورة الأعراف»:

خُذِ العَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الجَاهِلِينَ

فهذا فيما يتعلق بمعاملة الأعداء من البشر، ثم قال:

وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ،

وقال تعالى في «سورة قد أفلح المؤمنون»: 

ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ * وَقُل رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ * وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَن يَحْضُرُونِ،

وقال في «سورة فصلت»: 

وَلاَ تَسْتَوِي الحَسَنَةُ وَلاَ السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ * وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ العَلِيمُ.

والشيطان في لغة العرب:

مشتق من شطن إذا بعد، فهو بعيد بطبعه عن طباع البشر، وبعيد عن كل خير، ويقولون: تشيطن فلان إذا فعل فعل الشياطين، فالشيطان مشتق من البعد على الصحيح؛

ولهذا يسمون كل ن تمرد من جني وإنسي وحيوان شيطانًا،

قال الله تعالى:

وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًا شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ القَوْلِ غُرُورًا.

وفي «مسند الإمام أحمد»: عن أبي ذر  قال: قال رسول الله :

«يا أبا ذر، تعوذ بالله من شياطين الإنس والجن»، فقلت: أو للإنس شياطين؟ قال: «نعم».

والرجيم:

فَعِيل بمعنى مَفْعول، أي إنه مرجوم مطرود عن الخير كله.

السورة:

طائفة من القرآن تشمل ثلاث آيات فأكثر، لها اسم يعرف بطريق الرواية.

واختلف في معنى السورة مما هي مشتقة؟ فقيل:

من الإبانة والارتفاع، فكأن القارئ ينتقل بها من منزلة إلى منزلة،

وقيل: لشرفها وارتفاعها كسور البلدان،

وقيل: سميت سورة لكونها قطعة من القرآن وجزء منه مأخوذ من آسآر الإناء وهي البقية، وعلى هذا فيكون أصلها مهموزًا، وإنما خففت الهمزة فأبدلت الهمزة واوًا لانضمام ما قبلها،

وقيل: لتمامها وكمالها؛ لأن العرب يسمون الناقة التامة سورة، ويحتمل أن يكون من الجمع والإحاطة لآياتها، كما يسمى سور البلد لإحاطته بمنازله ودوره.

وقد روي لهذه السورة عدة أسماء اشتهر، منها:

أم الكتاب، وأما القرآن؛ لاشتمالها على مقاصد القرآن من الثناء على الله، والتعبد بأمره ونهيه، وبيان وعده ووعيده، وتسمى السبع المثاني؛ لأنها تثنى في الصلاة، ويقال لها: الحمد، ويقال لها: الصلاة؛ لقوله  عن ربه: «قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين»، ويقال لها: الشفاء؛

لما رواه الدارمي عن أبي سعيد مرفوعًا:

«فاتحة الكتاب شفاء من كل سُم»،

ويقال لها: الرقية؛

لحديث أبي سعيد في «الصحيح» حين رقى بها الرجل السليم، فقال له رسول الله :

«وما يدريك أنها رقية».

وروي عن ابن عباس أنه سماها أساس القرآن، قيل: لأنها أصل القرآن، وأول سورة فيها،

وسماها سفيان بن عيينة بالواقية،

وسماها يحيى بن كثير: الكافية؛ لأنها تكفي عما عداها، ولا يكفي ما سواها عنها،

وسميت الفاتحة؛ لأنها أول القرآن في هذا الترتيب، وبها تفتتح القراءة في الصلاة.

وأخرج البيهقي في كتابه «الدلائل» عن أبي ميسرة:

«أن رسول الله  قال لخديجة ـ رضي الله عنها -: «إني إذا خلوت وحدي سمعت نداء، فقد والله خشيت أن يكون هذا أمرأ»، فقالت: معاذ الله ما كان الله ليفعل بك، فوالله إنك لتؤدي الأمانة وتصل الرحم وتصدق»، ثم إنه  أخبر ورقة بذلك، وإن ورقة أشار عليه أن يثبت ويسمع النداء، وأنه  لما خلا ناداه الملك: يا محمد، قل «بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين».
الموضوع . الاصلى : المقالة الاولى و الثانية فى سلسلة التفسير المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر





الإثنين أكتوبر 01, 2012 9:57 pm
المشاركة رقم:
 


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 698
تاريخ التسجيل : 24/06/2012
mms mms :
الاوسمة


مُساهمةموضوع: رد: المقالة الاولى و الثانية فى سلسلة التفسير


المقالة الاولى و الثانية فى سلسلة التفسير


بارك الله فيك عمي الفاضل _ ابو عبير _

مع ان الشكر والتقدير لن يكفيك حقك نظير جهدك الملحوظ

ولكن نعلم ان هدفك السامي هو ابتغاء الآجر والثواب من رب العباد

وليس تحصيل المدح والثناء منا

فجزاك الله عني وعن كل منتفع بما تطرحه من افاده خير الجزاء

بـأنتظار باقي تفسير فاتحة الكتاب " السبع المثاني "


رفع الله قدرك


جعل الله ماكتبت رفعةً لك وحجةً لك ..وجزاك الرحمان خيرا

عنـ السماء ـان
الموضوع . الاصلى : المقالة الاولى و الثانية فى سلسلة التفسير المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:عنـان السماء






توقيع : عنـان السماء



_________________


ثمة أروآحٍ لهآ فِ آلقلبْ نبضَةً

إن آقبَلتْ دقّ لهآ فَرحاً وإنْ آدبرتْ دقّ آلقلبُ لهآ شوقاً
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 1:04 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: إلى ابنة الأخ مزن السماء (عنان السماء


المقالة الاولى و الثانية فى سلسلة التفسير


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
بارك الله فيك عمي الفاضل _ ابو عبير _

مع ان الشكر والتقدير لن يكفيك حقك نظير جهدك الملحوظ

ولكن نعلم ان هدفك السامي هو ابتغاء الآجر والثواب من رب العباد

وليس تحصيل المدح والثناء منا

فجزاك الله عني وعن كل منتفع بما تطرحه من افاده خير الجزاء

بـأنتظار باقي تفسير فاتحة الكتاب " السبع المثاني "


رفع الله قدرك


جعل الله ماكتبت رفعةً لك وحجةً لك ..وجزاك الرحمان خيرا

عنـ السماء ـان

ابنة الأخ الغالية الفاضلة مزن السماء (عنان السماء)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد

فقد بدأت لا لأنتهى وإنما بدأت لأستمر إن شاء الله تعالى مادمت حيآ بإذن الله تعالى
وما كان لله دام واتصل وما كان لغيره انفصم وانقطع

شكرآ ابنة الأخ النشيطة الفاضلة ولك كل التقدير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الموضوع . الاصلى : المقالة الاولى و الثانية فى سلسلة التفسير المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الاولى و الثانية فى سلسلة التفسير , المقالة الاولى و الثانية فى سلسلة التفسير , المقالة الاولى و الثانية فى سلسلة التفسير ,المقالة الاولى و الثانية فى سلسلة التفسير ,المقالة الاولى و الثانية فى سلسلة التفسير , المقالة الاولى و الثانية فى سلسلة التفسير
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الاولى و الثانية فى سلسلة التفسير ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام