الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 10:56 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 8-المقالة الثامنة من سلسلة التاريخ العام


8-المقالة الثامنة من سلسلة التاريخ العام



8-المقالة الثامنة

من سلسلة التاريخ العام

فصل في البحار والأنهار

قال الله تعالى

( وهو الذي سخر لكم البحر لتأكلوا منه لحما طريا وتستخرجوا منه حلية تلبسونها وترى الفلك مواخر فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم وأنهارا وسبلا لعلكم تهدون وعلامات وبالنجم هم يهتدون أفمن يخلق كمن لا يخلق أفلا تذكرون وإن تعدوا نعمت الله لا تحصوها إن الله لغفور رحيم )

وقال تعالى

( وما يستوي البحران هذا عذب فرات سائغ شرابه وهذا ملح أجاج ومن كل تأكلون لحما طريا وتستخرجون حلية تلبسونها وترى الفلك فيه مواخر لتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون )

وقال تعالى

( وهو الذي مرج البحرين هذا أعذب فرات وهذا أملح أجاج وجعل بينهما برزخا وحجرا محجورا ) وقال تعالى ( مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لا يبغيان)

فالمراد بالبحرين البحر الملح المر وهو الأجاج

والبحر العذب هو هذه الأنهار السارحة بين أقطار الأمصار لمصالح العباد

قاله ابن جريج وغير واحد من الأئمة

وقال تعالى

( ومن آياته الجوار في البحر كالأعلام إن يشأ يسكن الريح فيظللن رواكد على ظهره إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور أو يوبقهن بما كسبوا ويعفو عن كثير )

وقال تعالى

( ألم تر أن الفلك تجري في البحر بنعمة الله ليريكم من آياته إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور وإذا غشيهم موج كالظلل دعوا الله مخلصين له الدين فلما نجاهم إلى البر فمنهم مقتصد وما يجحد بآياتنا إلا كل ختار كفور )

وقال تعالى

( إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون )

فامتن تعالى على عباده بما خلق لهم من البحار والأنهار
فالبحر المحيط بسائر أرجاء الأرض وما ينبت منه في جوانبها الجميع مالح الطعم مر
وفي هذا حكمة عظيمة لصحة الهواء إذ لو كان حلوا لأنتن الجو وفسد الهواء بسبب ما يموت فيه من الحيوانات فكان يؤدي إلى تفاني بني آدم

ولكن اقتضت الحكمة البالغة أن يكون على هذه الصفة لهذه المصلحة
ولهذا لما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن البحر قال

هو الطهور ماؤه الحل ميتته .

وأما الأنهار

فماؤها حلو عذب فرات سائغ شرابها لمن أراد ذلك وجعلها جارية سارحة ينبعها تعالى في أرض ويسوقها إلى أخرى رزقا للعباد ومنها كبار ومنها صغار بحسب الحاجة والمصلحة


وقد تكلم أصحاب علم الهيئة والتفسير على تعداد البحار والأنهار الكبار وأصول منابعها وإلى أين ينتهي سيرها بكلام فيه حكم ودلالات على قدرة الخالق تعالى وأنه فاعل بالاختيار والحكمة

.
وهذا من نعمه تعالى على عباده أن كف شر البحر عن أن يطغى عليهم وسخره لهم يحمل مراكبهم ليبلغوا عليها إلى الأقاليم النائية بالتجارات وغيرها وهداهم فيه بما خلقه في السماء والأرض من النجوم والجبال التي جعلها لهم علامات يهتدون بها في سيرهم وبما خلق لهم فيه من اللآلىء والجواهر النفيسة العزيزة الحسنة الثمينة التي لا توجد إلا فيه وبما خلق فيه من الدواب الغريبة وأحلها لهم حتى ميتتها

كما قال تعالى

أحل لكم صيد البحر وطعامه متاعآ لكم وللسيارة .....

وقال النبي صلى الله عليه وسلم

هو الطهور ماؤه الحل ميتته

.
قال علماء التفسير المتكلمون على العروض والأطوال والبحار والأنهار والجبال والمساحات وما في الأرض من المدن والخراب والعمارات والأقاليم السبعة الحقيقية في اصطلاحهم والأقاليم المتعددة العرفية وما في البلدان والأقاليم من الخواص والنباتات وما يوجد في كل قطر من صنوف المعادن والتجارات

قالوا

الأرض مغمورة بالماء العظيم إلا مقدار الربع منها وهو تسعون درجة

والعناية الالهية اقتضت

انحسار الماء عن هذا القدر منها لتعيش الحيوانات عليها وتنبت الزرع والثمار منها

كما قال تعالى

( والأرض وضعها للأنام فيها فاكهة والنخل ذات الأكمام والحب ذو العصف والريحان فبأي آلاء ربكما تكذبان )

قالوا

المعمور من هذا البادي منها قريب الثلثين منه أو أكثر قليلا وهو خمس وتسعون درجة

قالوا
فالبحر المحيط الغربي ويقال له أوقيانوس وهو الذي يتاخم بلاد المغرب وفيه الجزائر الخالدات وبينها وبين ساحله عشر درج مسافة شهر تقريبا

وهو بحر لا يمكن سلوكه ولا ركوبه لكثرة موجه واختلاف ما فيه من الرياح والأمواج وليس فيه صيد ولا يستخرج منه شيء ولا يسافر فيه لمتجر ولا لغيره

وهو آخذ في ناحية الجنوب حتى يسامت الجبال القمر ويقال جبال القمر التي منها أصل منبع نيل مصر ويتجاوز خط الإستواء

ثم يمتد شرقا ويصير جنوبي الأرض وفيه هناك جزائر الزابج وعلى سواحله خراب كثير
ثم يمتد شرقا وشمالا حتى يتصل بحر الصين والهند
ثم يمتد شرقا حتى يسامت نهاية الأرض الشرقية المكشوفة وهناك بلاد الصين

ثم ينعطف في شرق الصين إلى جهة الشمال حتى يجاوز بلاد الصين ويسامت سد يأجوج ومأجوج ثم ينعطف ويستدير على أراضي غير معلومة الأحوال

ثم يمتد مغربا في شمال الأرض ويسامت بلاد الروس ويتجاوزها ويعطف مغربا وجنوبا ويستدير على الأرض ويعود إلى جهة الغرب وينبثق من الغربي إلى متن الأرض الزقاق الذي ينتهي أقصاه إلى أطراف الشام من الغرب

ثم يأخذ في بلاد الروم حتى يتصل بالقسطنطينية وغيرها من بلادهم

وينبعث من المحيط الشرقي بحار أخر فيها جزائر كثيرة حتى إنه يقال إن في بحر الهند ألف جزيرة وسبعمائة جزيرة فيها مدن وعمارات سوى الجزائر العاطلة

ويقال لها البحر الأخضر
فشرقيه
بحر الصين
وغربيه
بحر اليمن
وشماله
بحر الهند
وجنوبيه
غير معلوم .
وذكروا أن بين بحر الهند وبحر الصين جبالا فاصلة بينهما وفيها فجاج يسلك المراكب بينها يسيرها لهم الذي خلقها كما جعل مثلها في البر ايضا

قال الله تعالى

وجعلنا في الأرض رواسي أن تميد بكم وجعلنا فيها فجاجا سبلا لعلهم تهتدون

وقد ذكر بطليموس أحد ملوك الهند

في كتابه المسمى بالمجسطي الذي عرب في زمان المأمون
وهو أصل هذه العلوم أن البحار المتفجرة من المحيط الغربي والشرقي والجنوبي والشمالي كثيرة جدا

فمنها

ما هو واحد ولكن يسمى بحسب البلاد المتاخمة له

فمن ذلك بحر القلزم

والقلزم قرية على ساحله قريب من أيلة
وبحر فارس وبحر الخزرة وبحر ورنك وبحر الروم وبحر بنطش وبحر الأزرق مدينة على ساحله وهو بحر القرم أيضا

ويتضايق حتى يصب في بحر الروم عند جنوبي القسطنطينية وهو خليج القسطنطينية

ولهذا تسرع المراكب في سيرها من القرم إلى بحر الروم

وتبطيء إذا جاءت من الإسكندرية إلى القرم لاستقبالها جريان الماء

وهذا من العجائب في الدنيا فإن كل ماء جار فهو حلو إلا هذا
وكل بحر راكد فهو ملح أجاج إلا ما يذكر عن بحر الخزر

وهو بحر جرجان وبحر طبرستان

أن فيه قطعة كبيرة ماء حلوا فراتا على ما أخبر به المسافرون عنه .

قال أهل الهيئة وهو بحر مستدير الشكل إلى الطول ما هو وقيل إنه مثلث كالقلع وليس هو متصلا بشيء من البحر المحيط

بل منفرد وحده وطوله ثمانمائة ميل وعرضه ستمائة وقيل أكثر من ذلك والله أعلم .

ومن ذلك البحر الذي يخرج منه المد والجزر عند البصرة

وفي بلاد المغرب نظيره أيضا يتزايد الماء من أول الشهر ولا يزال في زيادة إلى تمام الليلة الرابعة عشر منه وهو المد ثم يشرع في النقص وهو الجزر إلى آخر الشهر

وقد ذكروا تحديد هذه البحار ومبتداها ومنتهاها وذكروا ما في الأرض من البحيرات المجتمعة من الأنهار وغيرها من السيول وهي البطائح .

وذكروا ما في الأرض من الأنهار المشهورة الكبار وذكروا ابتداءها وانتهاءها

ولسنا بصدد بسط ذلك والتطويل فيه وإنما نتكلم على ما يتعلق بالأنهار الوارد ذكرها في الحديث
وقد قال الله تعالى

( الله الذي خلق السموات والأرض وأنزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقا لكم وسخر لكم الفلك لتجري في البحر بأمره وسخر لكم الأنهار وسخر لكم الشمس والقمر دائبين وسخر لكم الليل والنهار وآتاكم من كل ما سألتموه وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار )

ففي الصحيحين من طريق قتادة عن أنس بن مالك

عن مالك بن صعصعة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما ذكر سدرة المنتهى قال

فإذا يخرج من أصلها نهران باطنان ونهران ظاهران فأما الباطنان ففي الجنة وأما الظاهران فالنيل والفرات

وفي لفظ في البخاري

وعنصرهما أي مادتهما أو شكلهما وعلى صفتهما ونعتهما وليس في الدنيا مما في الجنة إلا الأسماء

وفي صحيح مسلم من حديث عبدالله بن عمر عن خبيب بن عبدالرحمن عن حفص بن عاصم
عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال

سيحان وجيحان والفرات والنيل كل من أنهار الجنة
.
وقال الإمام أحمد

حدثنا ابن نمير ويزيد أنبأنا محمد بن عمرو عن أبي سلمة
عن أبي هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
فجرت أربعة أنهار من الجنة الفرات والنيل وسيحان وجيحان
وهذا إسناد صحيح على شرط مسلم وكأن المراد والله أعلم من هذا أن هذه الأنهار تشبه أنهار الجنة في صفائها وعذوبتها وجريانها ومن جنس تلك في هذه الصفات ونحوها

كما قال في الحديث الآخر

الذي رواه الترمذي وصححه من طريق سعيد بن عامر عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة

عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال

العجوة من الجنة وفيها شفاء من السم أي تشبه ثمر الجنة لا أنها مجتناة من الجنة
فإن الحس يشهد بخلاف ذلك

فتعين أن المراد غيره

وكذا قوله صلى الله عليه وسلم

الحمى من فيح جهنم فأبردوها بالماء

وكذا قوله

إذا اشتد الحمى فأبردوها بالماء فإن شدة الحر من فيح جهنم

وهكذا هذه الأنهار أصل منبعها مشاهد من الأرض .
أما النيل

وهو النهر الذي ليس في أنهار الدنيا له نظير في خفته ولطافته وبعد مسراه فيما بين مبتداه إلى منتهاه

فمبتداه من الجبال القمر أي البيض ومنهم من يقول جبال القمر بالإضافة إلى الكواكب وهي في غربي الأرض وراء خط الإستواء إلى الجانب الجنوبي ويقال أنها حمر ينبع من بينها عيون

ثم يجتمع من عشر مسيلات متباعدة
ثم يجتمع كل خمسة منها في بحر
ثم يخرج منها أنهار ستة
ثم يجتمع كلها في بحيرة أخرى ثم يخرج منها نهر واحد هو النيل

فيمر على بلاد السودان الحبشة ثم على النوبة ومدينتها العظمى دمقلة ثم على أسوان ثم يفد على ديار مصر وقد تحمل إليها من بلاد الحبشة زيادات أمطارها واجترف من ترابها وهي محتاجة إليهما معا لأن مطرها قليل لا يكفي زروعها وأشجارها وتربتها رمال لا تنبت شيئا حتى يجيء النيل بزيادته وطينه فينبت فيه ما يحتاجون إليه

وهي من أحق الأراضي بدخولها في قوله تعالى

أولم يروا أنا نسوق الماء إلى الأرض الجرز فنخرج به زرعا تأكل منه أنعامهم وأنفسهم أفلا يبصرون

ثم يجاوز النيل مصر قليلا فيفترق شطرين عند قرية على شاطئه يقال لها شطنوف
فيمر الغربي

على رشيد ويصب في البحر المالح
وأما الشرقي

فتفترق أيضا عند جوجر فرقتين

تمر الغربية منهما

على دمياط من غربيها ويصب في البحر
والشرقية منهما تمر

على أشمون طناح فيصب هناك في بحيرة شرقي دمياط يقال لها بحيرة تنيس وبحيرة دمياط

وهذا بعد عظيم فيما بين مبتداه إلى منتهاه

ولهذا كان ألطف المياه
قال ابن سينا له خصوصيات دون مياه سائر الأرض

فمنها

أنه أبعدها مسافة من مجراه إلى أقصاه

ومنها

أنه يجري على صخور ورمال ليس فيه خز ولا طحلب ولا أوحال

ومنها

أنه لا يخضر فيه حجر ولا حصاة وما ذاك إلا لصحة مزاجه وحلاوته ولطافته

ومنها

أن زيادته في أيام نقصان سائر الأنهار ونقصانه في أيام زيادتها وكثرتها

وأما ما يذكره بعضهم من ان أصل منبع النيل من مكان مرتفع اطلع عليه بعض الناس فرأى هناك هولا عظيما وجواري حسانا وأشياء غريبة وأن الذي اطلع على ذلك لا يمكنه الكلام بعد هذا

فهو من خرافات المؤرخين وهذيانات الأفاكين
.
وأما الفرات

فأصلها من شمالي أررن الروم فتمر إلى قرب ملطيه ثم تمر على شميشاط ثم على البيرة قبليها ثم تشرق إلى بالس وقلعة جعبر ثم الرقة ثم إلى الرحبة شماليها ثم إلى عانة ثم إلى هيت ثم إلى الكوفة ثم تخرج إلى فضاء العراق ويصب في بطائح كبار أي بحيرات وترد إليها ويخرج منها أنهار كبار معروفة .
وأما سيحان

ويقال له سيحون أيضا فأوله من بلاد الروم ويجري من الشمال والغرب إلى الجنوب والشرق
وهو غربي مجرى جيحان ودونه في القدر وهو ببلاد الأرض التي تعرف اليوم ببلاد سيس
وقد كانت في أول الدولة الإسلامية في أيدي المسلمين

فلما تغلب الفاطميون على الديار المصرية وملكوا الشام وأعمالها عجزوا عن صونها عن الأعداء
فتغلب تقفور الأرمني على هذه البلاد أعني بلاد سيس في حدود الثلاثمائة وإلى يومنا هذا

والله المسئول عودها إلينا بحوله وقوته

ثم يجتمع سيحان وجيحان عند إذنه فيصيران نهرا واحدا ثم يصبان في بحر الروم بين أياس وطرسوس .


وأما جيحان

ويقال له جيحون أيضا وتسميه العامة جاهان وأصله في بلاد الروم

ويسير في بلاد سيس من الشمال إلى جنوب وهو يقارب الفرات في القدر
ثم يجتمع هو وسيحان عند اذنة فيصيران نهرا واحدا ثم يصبان في البحر عند اياس وطرسوس والله أعلم .
الموضوع . الاصلى : 8-المقالة الثامنة من سلسلة التاريخ العام المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
8-المقالة الثامنة من سلسلة التاريخ العام , 8-المقالة الثامنة من سلسلة التاريخ العام , 8-المقالة الثامنة من سلسلة التاريخ العام ,8-المقالة الثامنة من سلسلة التاريخ العام ,8-المقالة الثامنة من سلسلة التاريخ العام , 8-المقالة الثامنة من سلسلة التاريخ العام
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 8-المقالة الثامنة من سلسلة التاريخ العام ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام