الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
أمس في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الخميس أكتوبر 04, 2012 6:04 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة السادسة من سلسلة الرقائق --حادى الأرواح إلى بلاد الأفراح لشيخ الإسلام بن قيم الجوزية


المقالة السادسة من سلسلة الرقائق --حادى الأرواح إلى بلاد الأفراح لشيخ الإسلام بن قيم الجوزية


المقالة السادسة

من سلسلة الرقائق

جادى الأرواح إلى بلد الأفراح

لشيخ الإسلام بن قيم الجوزية

الجنة

في اختلاف الناس في الجنة التي أسكنها آدم عليه الصلاة والسلام وأهبط منها
هل هي جنة الخلد أو جنة أخرى غيرها في موضع عال من الأرض

قال منذر أبن سعيد في تفسير قوله تعالى

وقلنا يآدم أسكن أنت وزوجك الجنة

فقالت طائفة

أسكن الله آدم جنة الخلد التي يدخلها المؤمنون يوم القيامة

وقال آخرون

هي جنة غيرها جعلها الله له وأسكنه إياها ليست جنة الخلد

قال

وهذا قول تكثر الدلائل الشاهدة له والموجبة للقول به

وقال أبو الحسن الماوردي في تفسيره

واختلف الناس في الجنة التي أسكناها على قولين

أحدهما

أنها جنة الخلد

الثاني

أنها جنة أعدها الله تعالى لهما وجعلها ابتلاء وليست هي جنة الخلد التي جعلها دار جزاء

ومن قال بهذا اختلفوا فيه قولين

أحدهما

أنها في السماء لأنه أهبطهما منها

وهذا قول الحسن

الثاني

أنها في الأرض لأنه امتحنهما فيها بالنهي عن الشجرة التي نهيا عنها دون غيرها من الثمار

وهذا قول أبن بحر

وكان ذلك بعد أن أمر إبليس بالسجود لآدم عليه الصلاة والسلام والله اعلم بصواب ذلك

هذا كلامه

وقال ابن الخطيب في تفسيره المشهور

واختلفوا في الجنة المذكورة في هذه الآية هل كانت في الأرض أو في السماء

وبتقدير أنها كانت في السماء

فهل هي الجنة التي هي دار الثواب وجنة الخلد أو جنة أخرى

فقال ابو القاسم البلخي وأبو مسلم الأصبهاني

هذه الجنة في الأرض وحملا الأهباط على الأنتقال من بقعة إلى بقعة كما في قوله أهبطوا مصرا

واحتجا عليه بوجوده القول الثاني وهو قول الجبائي

أن تلك الجنة التي كانت في السماء السابعة

والقول الثالث

وهو قول جمهور أصحابنا أن هذه الجنة هي دار الثواب

وقال أبو القاسم الراغب في تفسيره

واختلف في الجنة التي أسكنها آدم فقال بعض المتكلمين كان بستانا جعله الله تعالى له امتحانا ولم يكن جنة المآوى

وذكر بعض الاستدلال على القولين

وممن ذكر الخلاف أيضا أبو عيسى الرماني في تفسيره

واختار أنها جنة الخلد

ثم قال

والمذهب الذي إخترناه قول الحسن وعمرو وواصل واكثر أصحابنا وهو قول أبي علي وشيخنا أبي بكر وعليه أهل التفسير

وأختار أبن الخطيب

التوقف في المسألة وجعله قولا رابعا فقال

والقول الرابع أن لكل ممكن والإدلة متعارضة فوجب التوقف وترك القطع

قال منذر بن سعيد

والقول

بإنها جنة في الأرض ليست جنة الخلد قول أبي حنيفة وأصحابه

قال

وقد رأيت أقواما نهضوا لمخالفتنا في جنة آدم عليه السلام

بتصويب مذهبهم من غير حجة إلا الدعاوي والأماني ما أتوا بحجة من كتاب ولا سنة ولا اثر عن صاحب ولا تابع ولا تابع التابع ولا موصولا ولا شاذا مشهورا

وقد أوجدناهم أن فقيه العراق ومن قال بقوله قالوا

أن جنة آدم ليست جنة الخلد وهذه الدواوين مشحونة من علومهم ليسوا عند أحد من الشاذين بل بين رؤساء المخالفين

وإنما قلت هذا ليعلم اني لا انصر مذهب أبي حنيفة وإنما أنصر ما قام لي عليه الدليل من القرآن والسنة

هذا أبن زيد المالكي يقول في تفسيره

سألت أبن نافع عن الجنة أمخلوقة هي فقال السكوت عن الكلام في هذا أفضل

وهذا أبن عيينة يقول في قوله عز وجل

إن لك أن لا تجوع فيها ولا تعرى

قال

يعني في الأرض


وابن نافع وامام وأبن عيينة امام وهو لا يأتوننا بمثلهما ولا من يضاد قوله لهما

وهذا ابن قتيبة ذكر في كتاب المعارف بعد ذكره خلق الله لآدم وزوجه قال

ثم تركتهما وقال أثمروا واكثروا وأملؤا الأرض وتسلطوا على انوان البحور وطير السماء والأنعام وعشب الأرض وشجرها وثمرها

فأخبر ان في الأرض خلقه وفيها امره

ثم قال

ونصب الفردوس فانقسم على أربعة أنهار

سيحون وجيحون ودجلة والفرات

ثم ذكر الحية فقال

وكانت أعظم دواب البر فقالت للمراة أنكالا تموتان إن أكلتما من هذه الشجرة

ثم قال بعد كلام

ثم اخرجه من مشرق جنة عدن إلى الأرض التي منها أخذ

ثم قال قال وهب

وكان مهبطه حين أهبط من جنة عدن في شرقي أرض الهند

قال

واحتمل قابيل أخاه حتى اتى به واديا من اودية اليمن في شرقي عدن فكمن فيه

وقال غيره فيما نقل أبو صالح عن أبن عباس في قوله

أهبطوا...

هو كما يقال هبط فلان أرض كذا وكذا

قال منذر بن سعيد

فهذا وهب بن منبه يحكي أن آدم عليه السلام خلق في الأرض وفيها سكن وفيها نصب له الفردوس وإنه كان بعدن وإن أربعة أنهار أنقسمت من ذلك النهر الذي كان يسمى فردوس آدم وتلك الأنهار بقيت في الأرض لاختلاف بين المسلمين في ذلك فاعتبروا يا اولي الألباب وأخبر ان الحية التي كلمت آدم كانت من أعظم دواب البر ولم يقل من أعظم دواب السماء فهم يقولون إن الجنة لم تكن في الأرض وإنما كانت فوق السماء السابعة

ثم قال وأخرجه من مشرق جنة عدن وليس في جنة المآوى مشرق ولا مغرب لأنه

لا شمس فيها

ثم قال

وأخرجه إلى الأرض التي اخذ منها يعني أخرجه من الفردوس الذي نصب له في عدن في شرقي أرض الهند

وهذه الأخبار التي حكى ابن قتيبة إنما تنبئ عن أرض اليمن وعن عدن وهي من أرض اليمن وأخبر أن الله نصب الفردوس لآدم عليه السلام بعدن ثم أكد ذلك بأن قال أربعة الأنهار التي ذكرناها منقسمة عن النهر الذي كان يسمى فردوس آدم

قال منذر وقال ابن قتيبة عن ابن منبه عن أبي هريرة قال

واشتهى آدم عند موته قطفا من الجنة التي كان فيها بزعمهم على ظهر السماء السابعة وهو في الأرض فخرج أولاده يطلبون ذلك له حتى بلغتهم الملائكة موته فأولاد آدم كانوا مجانين عندكم إن كان ما نقله إبن قتيبة حقا يطلبون لابيهم ثمر جنة الخلد في الأرض

قال

ونحن لم نقل غير ما قال هؤلاء ولو كانت جنة الخلد فيها ونحن استدللنا من القرآن وغيرنا قطع وادعى بما ليس له عليه برهان فهذا ذكر بعض أقوال من حكى الخلاف في هذه المسئلة


وإلى تتمة فى المقال التالى إن شاء الله تعالى
[b]




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة السادسة من سلسلة الرقائق --حادى الأرواح إلى بلاد الأفراح لشيخ الإسلام بن قيم الجوزية , المقالة السادسة من سلسلة الرقائق --حادى الأرواح إلى بلاد الأفراح لشيخ الإسلام بن قيم الجوزية , المقالة السادسة من سلسلة الرقائق --حادى الأرواح إلى بلاد الأفراح لشيخ الإسلام بن قيم الجوزية ,المقالة السادسة من سلسلة الرقائق --حادى الأرواح إلى بلاد الأفراح لشيخ الإسلام بن قيم الجوزية ,المقالة السادسة من سلسلة الرقائق --حادى الأرواح إلى بلاد الأفراح لشيخ الإسلام بن قيم الجوزية , المقالة السادسة من سلسلة الرقائق --حادى الأرواح إلى بلاد الأفراح لشيخ الإسلام بن قيم الجوزية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة السادسة من سلسلة الرقائق --حادى الأرواح إلى بلاد الأفراح لشيخ الإسلام بن قيم الجوزية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام