الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
اليوم في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء أكتوبر 09, 2012 8:02 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة السابعة من سلسة الفقه


المقالة السابعة من سلسة الفقه


المقالة السابعة

من سلسلة الفقه

كتاب نيل الأوطار للإمام الشوكانى

6-فضل طهور المرأة

1- عن الحكم بن عمرو الغفاري‏:‏

‏ "‏أن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم نهى أن يتوضأ الرجل بفضل وضوء المرأة‏" ‏‏.‏

رواه الخمسة

إلا ابن ماجه والنسائي قالا‏:‏

‏ "‏وضوء المرأة‏" ‏

وقال الترمذي‏:

‏ هذا حديث حسن

وقال ابن ماجه‏:‏

وقد روي بعده حديثًا آخر الصحيح الأول يعني حديث الحكم‏.‏

الحديث صححه ابن حبان أيضًا

وقال البيهقي في سننه الكبرى‏:‏ قال البخاري‏:‏

حديث الحكم ليس بصحيح‏.‏

وقال النووي‏:‏

اتفق الحفاظ على تضعيفه

قال ابن حجر في الفتح‏:‏

وقد أغرب النووي بذلك

وله شاهد عند أبي داود والنسائي من حديث رجل صحب النبي صلى اللَّه عليه وسلم قال‏:‏

‏ "‏نهى رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم أن تغتسل المرأة بفضل الرجل أو الرجل بفضل المرأة وليغترفا جميعًا‏"

‏ قال الحافظ في الفتح‏:‏

رجاله ثقات ولم أقف لمن أعله على حجة قوية

ودعوى البيهقي أنه في معنى المرسل مردودة

لأن إبهام الصحابي لا يضر

وقد صرح التابعي بأنه لقيه‏.‏

ودعوى ابن حزم أن داود الذي رواه عن حميد بن عبد الرحمن الحميري هو ابن يزيد الأودي وهو ضعيف مردودة

فإنه ابن عبد اللَّه الأودي وهو ثقة

وقد صرح باسم أبيه أبو داود وغيره

وصرح الحافظ أيضًا في بلوغ المرام

بأن إسناده صحيح‏.‏


والحديث يدل على أنه لا يجوز للرجل أن يتوضأ بفضل وضوء المرأة

وقد ذهب إلى ذلك عبد اللَّه بن سرجس الصحابي ونسبه ابن حزم إلى الحكم بن عمرو راوي الحديث وجويرية أم المؤمنين وأم سلمة وعمر بن الخطاب

وبه

قال سعيد بن المسيب والحسن البصري

وهو أيضًا قول

أحمد وإسحاق

لكن قيداه بما إذا خلت به‏.‏

وروي عن ابن عمر والشعبي والأوزاعي

المنع

لكن مقيدًا بما إذا كانت المرأة حائضًا‏.‏

ونقل الميموني عن أحمد

أن الأحاديث الواردة في منع التطهر بفضل وضوء المرأة وفي جوازه مضطربة

لكن قال

صح عن عدة من الصحابة المنع فيما إذا خلت به

وعورض بأن الجواز أيضًا نقل عن عدة من الصحابة

منهم ابن عباس

واستدلوا بما سيأتي من الأدلة‏.‏

وقد جمع بين الأحاديث بحمل أحاديث النهي على

1-ما تساقط من الأعضاء لكونه قد صار مستعملًا

2-والجواز على ما بقي من الماء

وبذلك جمع الخطابي

وأحسن منه ما جمع به الحافظ في الفتح

من حمل النهي على التنزيه بقرينة أحاديث الجواز الآتية‏.‏


2- وعن ابن عباس‏:‏

‏ "‏أن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم كان يغتسل بفضل ميمونة‏" ‏‏.‏

رواه أحمد ومسلم‏.‏


3- وعن ابن عباس عن ميمونة‏:‏

‏ "‏أن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم توضأ بفضل غسلها من الجنابة‏" ‏‏.‏

رواه أحمد وابن ماجه‏.‏

4- وعن ابن عباس قال‏:‏

‏ "‏اغتسل بعض أزواج النبي صلى اللَّه عليه وسلم في جفنة فجاء النبي صلى اللَّه عليه وسلم ليتوضأ منها أو يغتسل فقالت له‏:‏ يا رسول اللَّه إني كنت جنبًا فقال‏:‏ إن الماء لا يجنب‏" ‏‏.‏

رواه أحمد وأبو داود والنسائي والترمذي

وقال‏:‏
حديث حسن صحيح‏.‏


حديثه الأول من كونه في صحيح مسلم

قد أعله قوم بتردد وقع في رواية عمرو بن دينار حيث قال‏:‏

وعلمي والذي يخطر على بالي أن أبا الشعثاء أخبرني فذكر الحديث‏.‏

وقد ورد من طريق أخرى بلا تردد‏.‏

وأعل أيضًا بعدم ضبط الراوي ومخالفته

والمحفوظ ما أخرجه الشيخان بلفظ‏:

‏ ‏ "‏أن النبي صلى اللَّه عليه وسلم وميمونة كانا يغتسلان من إناء واحد‏" ‏‏.‏

وحديثه الآخر أخرجه أيضًا الدارقطني وصححه ابن خزيمة وغيره كذا قال الحافظ في الفتح‏.‏

وقال الدارقطني

قد أعله قوم بسماك بن حرب راويه عن عكرمة لأنه كان يقبل التلقين

لكن قد رواه شعبة وهو لا يحمل عن مشايخه إلا صحيح حديثهم‏.‏


قوله‏:‏

‏ "‏لا يجنب‏" ‏

في نسخة بفتح الياء التحتية وفي أخرى بضمها فالأولى من جنب بضم النون وفتحها والثانية من أجنب‏

قال في القاموس‏:‏

وقد أجنب وجنب وجنب واستجنب وهو جنب يستوي للواحد والجمع اهـ‏.‏

وظاهر حديثي ابن عباس وميمونة معارض لحديث الحكم السابق وحديث الرجل الذي من الصحابة فيتعين الجمع بما سلف ‏

[‏لا يقال‏]‏

إن فعل النبي صلى اللَّه عليه وسلم لا يعارض قوله‏الخاص بالأمة
لأنا نقول إن تعليله الجواز بأن الماء لا يجنب مشعر بعدم اختصاص ذلك به‏.‏

وأيضًا النهي غير مختص بالأمة لأن صيغة الرجل تشمله صلى اللَّه عليه وسلم بطريق الظهور

وقد تقرر دخول المخاطب في خطاب نفسه

نعم لو لم يرد ذلك التعليل كان فعله صلى اللَّه عليه وسلم مخصصًا له من عموم الحديثين السابقين‏.‏

وقد نقل النووي

الاتفاق على جواز وضوء المرأة بفضل الرجل دون العكس

وتعقبه الحافظ

بأن الطحاوي قد أثبت فيه الخلاف‏.‏

قال المصنف رحمه اللَّه تعالى‏:‏

قلت وأكثر أهل العلم على الرخصة للرجل من فضل طهور المرأة والإخبار بذلك أصح

وكرهه أحمد وإسحاق إذا خلت به

وهو قول عبد اللَّه بن سرجس

وحملوا حديث ميمونة على أنها لم تخل به جمعًا بينه وبين حديث الحكم‏.‏

فأما غسل الرجل والمرأة ووضوءهما جميعًا فلا اختلاف فيه‏.‏

قالت أم سلمة‏:‏

‏ "‏كنت أغتسل أنا ورسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم من إناء واحد من الجنابة‏"

‏ متفق عليه‏.‏

وعن عائشة قالت‏:

‏ ‏ "‏كنت أغتسل أنا ورسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم من إناء واحد تختلف أيدينا فيه من الجنابة‏"

‏ متفق عليه‏.‏

وفي لفظ للبخاري‏:‏ ‏

"‏من إناء واحد نغترف منه جميعًا‏" ‏‏.‏

ولمسلم‏:‏

‏ "‏من إناء بيني وبينه واحد فيبادرني حتى أقول دع لي دع لي‏" ‏

وفي لفظ النسائي‏:‏ ‏

"‏من إناء واحد يبادرني وأبادره حتى يقول دعي لي وأنا أقول دع لي‏" ‏ اهـ‏.‏

وقد وافق المصنف في نقل الاتفاق على جواز اغتسال الرجل والمرأة من الإناء الواحد جميعًا

الطحاوي والقرطبي والنووي

وفيه نظر لما حكاه ابن المنذر عن أبي هريرة

أنه كان ينهى عنه

وحكاه ابن عبد البر عن قوم‏.‏

ومن جملة ما يدل على جواز الاغتسال والوضوء للرجل والمرأة من الإناء الواحد جميعًا

ما أخرج أبو داود من حديث أم صبية الجهنية قالت‏:‏

‏ "‏اختلفت يدي ويد رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم في الوضوء من إناء واحد‏" ‏

ومن حديث ابن عمر قال‏:

‏ ‏ "‏كان الرجال والنساء يتوضئون في زمان رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم

قال مسدد

من الإناء الواحد جميعًا‏"

‏ قال في الفتح‏:‏

ظاهره أنهم كانوا يتناولون الماء في حالة واحدة‏.‏

وحكى ابن التين

عن قوم أن معناه أن الرجال والنساء كانوا يتوضئون جميعًا في موضع واحد هؤلاء على حدة وهؤلاء على حدة

والزيادة المتقدمة في قوله‏:‏

من إناء واحد ترد عليه‏.‏

وكأن هذا القائل استبعد اجتماع الرجال والنساء الأجانب‏.‏

وقد أجاب ابن التين عنه

بما حكاه سحنون

أن معناه كان الرجال يتوضئون ويذهبون ثم يأتي النساء

وهو خلاف الظاهر

لأن قوله‏:‏

جميعًا معناه ضد المفترق كما قال أهل اللغة‏.‏

وقد وقع مصرحًا بوحدة الإناء في صحيح ابن خزيمة في هذا الحديث

من طريق معتمر عن عبيد اللَّه عن نافع عن ابن عمر‏:

‏ ‏ "‏أنه أبصر النبي صلى اللَّه عليه وسلم وأصحابه يتطهرون والنساء معهم من إناء واحد كلهم يتطهرون منه‏" ‏‏.‏

والأولى في الجواب

أن يقال لا مانع من الاجتماع قبل نزول الحجاب

وأما بعده ف
يختص بالمحارم و
الزوجات‏.‏
الموضوع . الاصلى : المقالة السابعة من سلسة الفقه المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك





الثلاثاء أكتوبر 09, 2012 11:44 pm
المشاركة رقم:
 


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 25/06/2011
الموقع : ♥الأردن♥
المزاج : حالمة ....
mms mms :
الاوسمة
مُساهمةموضوع: رد: المقالة السابعة من سلسة الفقه


المقالة السابعة من سلسة الفقه


جزاك الله خير اخي على الموضوع المميز....
مشكور على المعلومات القيمة....
ودي
الموضوع . الاصلى : المقالة السابعة من سلسة الفقه المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:آهــ الزمن ــات






توقيع : آهــ الزمن ــات



_________________


وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ



الثلاثاء أكتوبر 09, 2012 11:50 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: رد: المقالة السابعة من سلسة الفقه


المقالة السابعة من سلسة الفقه


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
جزاك الله خير اخي على الموضوع المميز....
مشكور على المعلومات القيمة....
ودي

شكرالله لأختنا الفاضلة وبارك فيها ولها وعليها وجزاها عنى اوفى الجزاء

علمآ بأننى أتواصل بالتسلسل فى كل موضوع مطروح فى منتداكم الكريم إن شاء
الله تعالى

وما توفيقى إل
ا بالله
الموضوع . الاصلى : المقالة السابعة من سلسة الفقه المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة السابعة من سلسة الفقه , المقالة السابعة من سلسة الفقه , المقالة السابعة من سلسة الفقه ,المقالة السابعة من سلسة الفقه ,المقالة السابعة من سلسة الفقه , المقالة السابعة من سلسة الفقه
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة السابعة من سلسة الفقه ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام