الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
اليوم في 7:40 am
أمس في 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء أكتوبر 09, 2012 8:47 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة السابعة من سلسلة التفسير


المقالة السابعة من سلسلة التفسير


7-المقالة السابعة

من سلسلة التفسير

5-تفسير فاتحة الكتاب


وقوله تعالى:

صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ

مفسرًا للصراط المستقيم وانتصب على أنه بدل من الأول وفائدة التوكيد لما فيه من التثنية والتكرير، ويجوز أن يكون عطف بيان وفائدته الإيضاح، والذين أنعم الله عليهم هم المذكورون في سورة النساء،

حيث قال الله تعالى:

وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا * ذَلِكَ الفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا.

وقال الضحاك عن ابن عباس: صراط الذين أنعمت عليهم بطاعتك، وعبادتك من ملائكتك، وأنبياءك، والصديقين، والشهداء، والصالحين،

وذلك نظير قوله تعالى:

وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم

الآية،

وأطلق الإنعام ليشمل كل إنعام.


وقوله تعالى:

غَيْرِ المَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ.


قال ابن كثير ـ رحمه الله -:

والمعنى إهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم

ممن تقدم وصفهم ونعتهم،

وهم أهل الهداية والاستقامة والطاعة لله ورسله وامتثال أوامره وترك نواهيه وزواجره

غير صراط المغضوب عليهم، وهم

الذين فسدت إرادتهم فعلموا الحق وعدلوا عنه،

ولا صراط الضالين وهم

الذين فقدوا العلم فهم هائمون في الضلال لا يهتدون إلى الحق

وأكد الكلام بلا؛ ليدل على أن ثَمَّ مسلكين فاسدين

وهما طريقة اليهود والنصارى؛

ولهذا كان الغضب لليهود والضلال للنصارى؛

لأن من علم وترك استحق الغضب بخلاف من لم يعلم،

والنصارى لما كانوا قاصدين شيئًا لكن لا يهتدون إلى طريقه؛

لأنهم لم يأتوا الأمر من بابه وهو إتباع الحق ضلوا وكل من اليهود والنصارى ضال مغضوب عليه،

لكن أخص أوصاف اليهود الغضب

كما قال تعالى عنهم:

مَن لَّعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ،

وأخص أوصاف النصارى الضلال،

كما قال تعالى عنهم:

قَدْ ضَلُّوا مِن قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَن سَوَاءِ السَّبِيلِ،

وبهذا جاءت الأحاديث والآثار،

فعن عدي بن حاتم: قال:

جاءت خيل رسول الله ، فأخذوا عمتي وناسًا، فلما أتوا بهم إلى رسول الله صفوا له، فقالت: يا رسول الله، نأى الوافد، وانقطع الولد، و أنا عجوز كبيرة ما بي من خدمة فمن عليَّ من الله عليك، قال: «من وافدك؟» قالت: عدي بن حاتم، قال: «الذي فر من الله ورسوله؟» قالت: فمن علي، فلما رجع ورجل إلى جنبه ترى أنه علي، قال: «سليه حملانًا» فسألته، فأمر لها، قال: فأتتني، فقالت: لقد فعلت فعلة ما كان أبوك يفعلها، فإنه قد أتاه فلان فأصاب منه وأتاه فلان فأصاب منه، فأتيته، فإذا عنده امرأة وصبيان، وذكر قربهم من النبي ، قال: فعرفت أنه ليس بملك ككسرى ولا قيصر، فقال: يا عَدِيُ: «ما أفرك؟ أفرك أن يقال لا إله إلا الله؟ فهل من إله إلا الله! أفرك أن يقال الله أكبر؟ فهل شيء أكبر من الله عز وجل!» قال: فأسلمت فرأيت وجهه استبشر، وقال: «إن المغضوب عليهم اليهود، وإن الضالين النصارى»،

وذكر الحديث.


وفي خطابه مع بني إسرائيل في سورة «البقرة» :

فَبَاءُوا بِغَضَبٍ عَلَى غَضَبٍ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُّهِينٌ،

وقال في سورة المائدة:

قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكَ مَثُوبَةً عِندَ اللَّهِ مَن لَّعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ القِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُوْلَئِكَ شَرٌّ مَّكَانًا وَأَضَلُّ عَن سَوَاءِ السَّبِيلِ.


وفي السيرة:

عن زيد بن عمرو بن نفيل

أنه لما خرج هو وجماعة من أصحابه إلى الشام يطلبون الدين الحنيف،

قالت له اليهود:

إنك لن تستطيع الدخول معنا حتى تأخذ بنصيبك من غضب الله،

فقال:

أنا من غضب الله أفر،

وقالت له النصارى:

إنك لن تستطيع الدخول معنا حتى تأخذ بنصيبك من سخط الله،

فقال:

لا أستطيعه، فاستمر على فطرته وجانب عبادة الأوثان ودين المشركين،

ولم يدخل مع أحد من اليهود ولا النصارى،

وأما أصحابه فتنصروا ودخلوا في دين النصرانية؛ لأنهم وجدوه أقرب من دين اليهود إذ ذاك،

وكان منهم ورقة بن نوفل حتى هداه الله بنبيه لما بعثه آمن به بما
وجد من الوحي . اهـ. بتصرف واختصار.
الموضوع . الاصلى : المقالة السابعة من سلسلة التفسير المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة السابعة من سلسلة التفسير , المقالة السابعة من سلسلة التفسير , المقالة السابعة من سلسلة التفسير ,المقالة السابعة من سلسلة التفسير ,المقالة السابعة من سلسلة التفسير , المقالة السابعة من سلسلة التفسير
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة السابعة من سلسلة التفسير ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام