الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
اليوم في 7:40 am
أمس في 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأحد أكتوبر 14, 2012 2:43 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة العاشرة من كتاب البخلاء للجاحظ


المقالة العاشرة من كتاب البخلاء للجاحظ




المقالة العاشرة

من كتاب البخلاء

للجاحظ

أهل خراسان وأهل مرو وغرائبهم وبخلهم الشديد !

,وقصة أهل البصرة من المسجديين !!!


... وحكى أبو إسحاق إبراهيم بن سيار النظام عن جاره المروزي

أنه كان لا يلبس خفاً ولا نعلاً إلى أن يذهب النبق اليابس لكثرة النوى في الطريق والأسواق.

قال:

ورآني مرة مصصت قصب سكر فجمعت ما مصصت ماءه لأرمي به.

فقال:

إن كنت لا ينور لك ولا عيال فهبه لمن تنور وعليه عيال.

وإياك أن تعود نفسك هذه العادة في أيام خفة ظهرك فإنك لا تدري ما يأتيك من العيال. !






قصة أهل البصرة من المسجديين


قال أصحابنا منة المسجديين:

اجتمع ناس في المسجد ممن ينتحل الاقتصاد في النفقة والتنمية للمال من أصحاب الجمع والمنع.

وقد كان هذا المذهب صار عندهم كالنسب الذي يجمع على التحاب

وكان الذي يجمع على التناصر.

وكانوا إذا التقوا في حلقهم تذاكروا هذا الباب وتطارحوة وتدارسوه.

فقال شيخ منهم:

ماء بئرنا - كما قد علمتم - ملح أجاج لا يقربه الحمار ولا تسيغه الإبل وتموت عليه النخل.!

والنهر منا بعيد. وفي تكلف العذب علينا مؤنة.

فكنا نمزج منه للحمار فاعتل عنه وانتفض علينا من أجله.

فصرنا بعد ذلك نسقيه العذب صرفاً.

وكنت أنا والنعجة كثيراً ما نغتسل بالعذب مخافة أن يعتري جلودنا منه مثل ما اعترى جوف الحمار.!!!

فكان ذلك الماء العذب الصافي يذهب باطلاً.

ثم انفتح لي باب من الإصلاح فعمدت إلى ذلك المتوضأ فجعلت في ناحية منه حفرة وصهرجتها وملستها حتى صارت كأنها صخرة منقورة.

وصوبت إليها المسيل. فنحن الآن إذا اغتسلنا صار الماء إليها صافياً لم يخالطه شيء.

والحمار أيضاً لا تقزز له منه.

وليس علينا حرج في سقيه منه.

وما علمنا أن كتاباً حرمه ولا سنة نهت عنه.!!!

فربحنا هذه منذ أيام وأسقطنا مؤنة عن النفس والمال مال القوم.

وهذا بتوفيق الله ومنه.


فأقبل عليهم شيخ فقال:

هل شعرتم بموت مريم الصناع فإنها كانت من ذوات الاقتصاد وصاحبة إصلاح.

قالوا:

فحدثنا عنها. قال:

نوادرها كثيرة وحديثها طويل. ولكني أخبركم عن واحدة فيها كفاية.

قالوا: وما هي قال:

زوجت ابنتها وهي بنت اثنتي عشرة فحلتها الذهب والفضة وكستها المروى والوشي والقز والخز وعلقت المعصفر ودقت الطيب وعظمت أمرها من قدرها عند الأحماء.

فقال لها زوجها:

أنى هذا يا مريم قالت:

هو من عند الله.

قال:

دعي عنك الجملة وهاتي التفسير.

والله ما كنت ذات مال قديماً ولا ورثته حديثاً. وما أنت بخائنة في نفسك ولا في مال بعلك.

إلا أن تكوني قد وقعت على كنز!

وكيف دار الأمر فقد أسقطت عني مؤنة وكفيتني هذه النائبة.

قالت:

اعلم أني منذ يوم ولدتها إلى أن زوجتها كنت أرفع من دقيق كل عجنة حفنة.

وكنا - كما قد علمت - نخبز في كل يوم مرة. فإذا اجتمع من ذلك مكوك بعته.

قال زوجها:

ثبت الله رأيك وأرشدك! ولقد أسعد الله من كنت له سكناً وبارك لمن جعلت له إلفاً!

ولهذا وشبهه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

من الذود إلى الذود إبل.


(تنبيه وتنويه ):


(ولا أدرى هل هذا حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كما لا أدرى من أين أتوا به)!!!


وإني لأرجو أن يخرج ولدك على عرقك الصالح وعلى مذهبك المحمود.

فنهض القوم بأجمعهم إلى جنازتها وصلوا عليها.

ثم انكفؤا إلى زوجها ف
عزوه على مصيبته وشاركوه في حزنه. !!!
الموضوع . الاصلى : المقالة العاشرة من كتاب البخلاء للجاحظ المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة العاشرة من كتاب البخلاء للجاحظ , المقالة العاشرة من كتاب البخلاء للجاحظ , المقالة العاشرة من كتاب البخلاء للجاحظ ,المقالة العاشرة من كتاب البخلاء للجاحظ ,المقالة العاشرة من كتاب البخلاء للجاحظ , المقالة العاشرة من كتاب البخلاء للجاحظ
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة العاشرة من كتاب البخلاء للجاحظ ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام