الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأحد أكتوبر 14, 2012 4:13 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة العاشرة من سلسلة البدع وأثرها السيئ فى الأمة للإمام المحدث محمد ناصرالدين الألبانى


المقالة العاشرة من سلسلة البدع وأثرها السيئ فى الأمة للإمام المحدث محمد ناصرالدين الألبانى




المقالة العاشرة

من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الأمة

كتاب قاموس البدع

للإمام المحدث العلامة

محمد ناصرالدين الألبانى رحمه الله تعالى

44- من البدع انكار ظهور المهدي في اخر الزمان الذي يملأالارض عدلاً وقسطاً كما ملئة ظلماً وجوراً


قال الإمام الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة تعقيبا على حديث 1529 :

" لتملأن الأرض جورا و ظلما ، فإذا ملئت جورا و ظلما ، بعث الله رجلا مني ، اسمه اسمي ، فيملؤها قسطا و عدلا ، كما ملئت جورا و ظلما "

"واعلم يا أخي المسلم أن كثير من المسلمين اليوم قد انحرفوا عن الصواب في هذا الموضوع ،

فمنهم من استقر في نفسه أن دولة الإسلام لن تقوم إلا بخروج المهدي !

وهذه خرافة وضلالة ألقاها الشيطان في قلوب كثير من العامة ، وبخاصة الصوفية منهم ،

وليس في شيء من أحاديث المهدي ما يشعر بذلك مطلقا ،

بل هي كلها لا تخرج عن أن النبي - صلى الله عليه وسلم - بشر المسلمين برجل من أهل بيته ،

ووصفه بصفات بارزة أهمها

أنه يحكم بالإسلام وينشر العدل بين الأنام ،

فهو في الحقيقة من المجددين الذين يبعثهم الله في رأس كل مائة سنة كما صح عنه - صلى الله عليه وسلم - ،

فكما أن ذلك لا يستلزم ترك السعي وراء طلب العلم و العمل به لتجديد الدين ،

فكذلك خروج المهدي لا يستلزم التواكل عليه وترك الاستعداد والعمل لإقامة حكم الله في الأرض ،

بل العكس هو الصواب ،

فإن المهدي لن يكون أعظم سعيا من نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - الذي ظل ثلاثا وعشرين عاما وهو يعمل لتوطيد دعائم الإسلام ، وإقامة دولته

فماذا عسى أن يفعل المهدي لو خرج اليوم

فوجد المسلمين شيعا وأحزابا ،

وعلماءهم - إلا القليل منهم - اتخذهم الناس رؤوسا !

لما استطاع أن يقيم دولة الإسلام إلا بعد أن يوحد كلمتهم و يجمعهم في صف واحد ، وتحت راية واحدة ،

وهذا بلا شك يحتاج إلى زمن مديد الله أعلم به ،

فالشرع والعقل معا يقتضيان أن يقوم بهذا الواجب المخلصون من المسلمين ،

حتى إذا خرج المهدي ، لم يكن بحاجة إلا أن يقودهم إلى النصر ،

وإن لم يخرج فقد قاموا هم بواجبهم ،

والله يقول :

( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله)

و منهم - و فيهم بعض الخاصة - من علم أن ما حكيناه عن العامة أنه خرافة


ولكنه توهم أنها لازمة لعقيدة خروج المهدي ، فبادر إلى إنكارها ، على حد قول من قال :

" و داوني بالتي كانت هي دواء " !

و ما مثلهم إلا كمثل المعتزلة

الذين أنكروا القدر لما رأوا أن طائفة من المسلمين استلزموا منه الجبر !!



فهم بذلك أبطلوا ما يجب اعتقاده ، و ما استطاعوا أن يقضوا على الجبر !

وطائفة منهم رأوا أن عقيدة
المهدي قد استغلت عبر التاريخ الإسلامي استغلالا سيئا ،

فادعاها كثير من المغرضين ، أو المهبولين ،

و جرت من جراء ذلك فتن مظلمة ،

كان من آخرها
فتنة مهدي ( جهيمان ) السعودي في الحرم المكي ،

فرأوا أن قطع دابر هذه الفتن ،
إنما يكون بإنكار هذه العقيدة الصحيحة !

و إلى ذلك يشير الشيخ الغزالي عقب كلامه السابق

و ما مثل هؤلاء إلا كمثل من ينكر عقيدة نزول عيسى عليه السلام

فى آخر الزمان التي تواتر ذكرها في الأحاديث الصحيحة ، لأن بعض الدجاجلة ادعاها ،

مثل

ميرزا غلام أحمد القادياني ،

و قد أنكرها بعضهم فعلا صراحة ، كالشيخ شلتوت ،

و أكاد أقطع أن كل من أنكر عقيدة المهدي ينكرها أيضا ،

وبعضهم يظهر ذلك

من فلتات لسانه ، و إن كان لا يبين .

و ما مثل هؤلاء المنكرين جميعا عندي


إلا كما لو أنكر رجل ألوهية الله عز وجل بدعوى أنه ادعاها بعض الفراعنة !

( فهل من مدكر)

. الصحيحة (ج
ـ 4/103)




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك





الأحد أكتوبر 14, 2012 4:16 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: رد: المقالة العاشرة من سلسلة البدع وأثرها السيئ فى الأمة للإمام المحدث محمد ناصرالدين الألبانى


المقالة العاشرة من سلسلة البدع وأثرها السيئ فى الأمة للإمام المحدث محمد ناصرالدين الألبانى


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:


المقالة العاشرة

من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الأمة

كتاب قاموس البدع

للإمام المحدث العلامة

محمد ناصرالدين الألبانى رحمه الله تعالى

44- من البدع انكار ظهور المهدي في اخر الزمان الذي يملأالارض عدلاً وقسطاً كما ملئة ظلماً وجوراً


قال الإمام الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة تعقيبا على حديث 1529 :

" لتملأن الأرض جورا و ظلما ، فإذا ملئت جورا و ظلما ، بعث الله رجلا مني ، اسمه اسمي ، فيملؤها قسطا و عدلا ، كما ملئت جورا و ظلما "

"واعلم يا أخي المسلم أن كثير من المسلمين اليوم قد انحرفوا عن الصواب في هذا الموضوع ،

فمنهم من استقر في نفسه أن دولة الإسلام لن تقوم إلا بخروج المهدي !

وهذه خرافة وضلالة ألقاها الشيطان في قلوب كثير من العامة ، وبخاصة الصوفية منهم ،

وليس في شيء من أحاديث المهدي ما يشعر بذلك مطلقا ،

بل هي كلها لا تخرج عن أن النبي - صلى الله عليه وسلم - بشر المسلمين برجل من أهل بيته ،

ووصفه بصفات بارزة أهمها

أنه يحكم بالإسلام وينشر العدل بين الأنام ،

فهو في الحقيقة من المجددين الذين يبعثهم الله في رأس كل مائة سنة كما صح عنه - صلى الله عليه وسلم - ،

فكما أن ذلك لا يستلزم ترك السعي وراء طلب العلم و العمل به لتجديد الدين ،

فكذلك خروج المهدي لا يستلزم التواكل عليه وترك الاستعداد والعمل لإقامة حكم الله في الأرض ،

بل العكس هو الصواب ،

فإن المهدي لن يكون أعظم سعيا من نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - الذي ظل ثلاثا وعشرين عاما وهو يعمل لتوطيد دعائم الإسلام ، وإقامة دولته

فماذا عسى أن يفعل المهدي لو خرج اليوم

فوجد المسلمين شيعا وأحزابا ،

وعلماءهم - إلا القليل منهم - اتخذهم الناس رؤوسا !

لما استطاع أن يقيم دولة الإسلام إلا بعد أن يوحد كلمتهم و يجمعهم في صف واحد ، وتحت راية واحدة ،

وهذا بلا شك يحتاج إلى زمن مديد الله أعلم به ،

فالشرع والعقل معا يقتضيان أن يقوم بهذا الواجب المخلصون من المسلمين ،

حتى إذا خرج المهدي ، لم يكن بحاجة إلا أن يقودهم إلى النصر ،

وإن لم يخرج فقد قاموا هم بواجبهم ،

والله يقول :

( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله)

و منهم - و فيهم بعض الخاصة - من علم أن ما حكيناه عن العامة أنه خرافة


ولكنه توهم أنها لازمة لعقيدة خروج المهدي ، فبادر إلى إنكارها ، على حد قول من قال :

" و داوني بالتي كانت هي دواء " !

و ما مثلهم إلا كمثل المعتزلة

الذين أنكروا القدر لما رأوا أن طائفة من المسلمين استلزموا منه الجبر !!



فهم بذلك أبطلوا ما يجب اعتقاده ، و ما استطاعوا أن يقضوا على الجبر !

وطائفة منهم رأوا أن عقيدة
المهدي قد استغلت عبر التاريخ الإسلامي استغلالا سيئا ،

فادعاها كثير من المغرضين ، أو المهبولين ،

و جرت من جراء ذلك فتن مظلمة ،

كان من آخرها
فتنة مهدي ( جهيمان ) السعودي في الحرم المكي ،

فرأوا أن قطع دابر هذه الفتن ،
إنما يكون بإنكار هذه العقيدة الصحيحة !

و إلى ذلك يشير الشيخ الغزالي عقب كلامه السابق

و ما مثل هؤلاء إلا كمثل من ينكر عقيدة نزول عيسى عليه السلام

فى آخر الزمان التي تواتر ذكرها في الأحاديث الصحيحة ، لأن بعض الدجاجلة ادعاها ،

مثل

ميرزا غلام أحمد القادياني ،

و قد أنكرها بعضهم فعلا صراحة ، كالشيخ شلتوت ،

و أكاد أقطع أن كل من أنكر عقيدة المهدي ينكرها أيضا ،

وبعضهم يظهر ذلك

من فلتات لسانه ، و إن كان لا يبين .

و ما مثل هؤلاء المنكرين جميعا عندي


إلا كما لو أنكر رجل ألوهية الله عز وجل بدعوى أنه ادعاها بعض الفراعنة !

( فهل من مدكر)

. الصحيحة (ج
ـ 4/103)




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة العاشرة من سلسلة البدع وأثرها السيئ فى الأمة للإمام المحدث محمد ناصرالدين الألبانى , المقالة العاشرة من سلسلة البدع وأثرها السيئ فى الأمة للإمام المحدث محمد ناصرالدين الألبانى , المقالة العاشرة من سلسلة البدع وأثرها السيئ فى الأمة للإمام المحدث محمد ناصرالدين الألبانى ,المقالة العاشرة من سلسلة البدع وأثرها السيئ فى الأمة للإمام المحدث محمد ناصرالدين الألبانى ,المقالة العاشرة من سلسلة البدع وأثرها السيئ فى الأمة للإمام المحدث محمد ناصرالدين الألبانى , المقالة العاشرة من سلسلة البدع وأثرها السيئ فى الأمة للإمام المحدث محمد ناصرالدين الألبانى
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة العاشرة من سلسلة البدع وأثرها السيئ فى الأمة للإمام المحدث محمد ناصرالدين الألبانى ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام