الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب السيرة النبوية للشيخ محمد حسان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل مجموعة كتب الشيخ حسن البنا مؤسس جماعة الاخوان المسلمين
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل المصارع ، موسوعة كاملة عن عالم الجن والشياطين ، محمود المصري
شارك اصدقائك شارك اصدقائك هام للجميع منع الصور النسائية في المواضيع والتواقيع والصور الرمزية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ماهو برنامج WhatsApp for Computer
شارك اصدقائك شارك اصدقائك برنامج نمبر بوك Number book
شارك اصدقائك شارك اصدقائك أفضل مترجم انجليزي ناطق للاندرويد مجانا بدون انترنت
الأربعاء يناير 18, 2017 9:44 am
الأحد يناير 15, 2017 3:33 pm
الأحد يناير 15, 2017 3:28 pm
الجمعة يناير 13, 2017 1:56 am
الجمعة يناير 13, 2017 1:46 am
الأربعاء يناير 11, 2017 7:38 pm
الأربعاء يناير 11, 2017 4:06 am
الثلاثاء يناير 10, 2017 2:12 pm
الثلاثاء يناير 10, 2017 1:58 pm
الثلاثاء يناير 10, 2017 1:51 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء أكتوبر 17, 2012 10:54 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الحادية عشر من الرقائق كتاب اللباب فى تسلية المصاب


المقالة الحادية عشر من الرقائق كتاب اللباب فى تسلية المصاب


المقالة الحادية عشر

من سلسلة الرقائق

كتاب اللباب فى تسلية المصاب

لمؤلفه أبى الحسن على بت ايوب بن منصور المقدسى (748 )

بسم الله الرحمن الرحيم

لا إله إلا الله عدّة للقائه

قال الشيخ الإمام العلامة شيخ الإسلام، مفتي الأنام، قدوةٌ العارفين، لسانُ المتكلمين، كنزُ الطالبين، إمامُ المحدِّثين،
أبو الحسن عليُّ بنُ أيوب ابن منصور المقدسيّ، تغمَّده الله برحمته:
الحمدُ لله مُوفي الصَّابرين أجرَهُم بغير حسابٍ، وأشهدُ أنَّ لا إله إلا الله وحدّه÷ لا شريك لهُ [كبير] ( ) الثواب، شديدِ العقابِ، وأشهدُ أنَّ محمدًا رسوله الذي أنزلَ عليه في الكتاب: ﴿ إنما يتذكر أولو الألباب﴾ ( )، صلى الله عليه وسلم ما جرى سحابٌ، [ وحلَّ] ( ) مُصابٌ، ودُفِنَ حبيبٌ في تراب.
أمَّا بعدُ: فإنَّ في الصبر على المصائبِ والبلاايا والمحَنِ والرَّزايا ( ) ما يعقب الأجر ويشرحُ الصدرَ، وفي الجزع والتَّسخّطِ ( ) بالقضاء ما يُحبطُ ( ) الأجر، ويعظم الوزر ( ). وقدِ ابتلي الربُّ سبحانه عبادُ في هذه الدجَّارِ بالسَّراءِ والضراء، وفرض عليهم الصبر عند البلاء، والشكر عندَ الرخاء؛ ليجزيهم بذلك في دار البقاء بما كان منهم في دار الفناء.

وهذه كلماتٌ سطرتُها ترغيبًا في تسلية مُصاب؛ لأشاركهُ في الثَّوابِ:
عن عبد الله بن مسعود( ) ، رضي الله عنه، عن النبي r قال:

(مَنْ عزَّي مُصابًا، فلهُ مثلُ أجرِه) ( ) .

وعن أبي [برزة] ( ) ، رضي الله عنه، عن النبيّ r قال:

(من عزَّى ثكلى كسيَ بُردًا في الجنة) ( ) ،

رواهما الترمذي ( ) وغيره.
وعن عمرو بن حزم ( ) ، عن النبي r قال:

(مَا مِن مؤمن يُعزِّي أخاه بمصيبة، إلا كساه الله، عزَّ وجلَّ، مِنْ حُلل الكرامة يوم القيامة).

إسناده حسن ( ) ، رواه ابن ماجه ( ) .







واعلم أنَّ التعزية هي التصبير ( ) ، وذكرَ ما يُسلي صاحب الميتِ، ويخَفّفُ حزنه، ويُهوِّن مصيبته، وهي مستحبة؛ فإنَّها أمرٌ بمعروف، ومُعاونة على البرِّ والتقوى،

(والله في عوْنِ العبدِ ما كانَ العبدُ في عوْنِ أخيه) ( ) .

الفصل [الأول] ( )

[آيات] ( ) في فضل الصبر

قال الله تعالى:

﴿ إنما يُوفى الصابرون أجرهم بغير حساب﴾ ( )

. وقال المفسرون:

"يوفى كلُّ عامل أجرَ عملهِ بحسابٍ إلا الصَّابرين، فإنهم يُصبُّ عليهم الأجرُ صبَّا بغير حساب" ( ).

وقال تعالى :

﴿ إنَّ المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعات والمتصدقين والمتصدقات والصائمين والصائمات والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين والذاكرات أعدَّ الله لهم مغفرة وأجرًا عظيمًا ﴾ ( ).


وقال تعالى:

﴿ ولنبولنكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلو أخباركم﴾ ( ).
وقال تعالى:

﴿ وإن تصبروا وتتقوا فإن ذلك من عزم الأمور﴾ ( ).


وقال تعالى:

﴿ ولنبلونَّكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشِّر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنّا لله وإنّا إليه راجعُون أولئك عليهم صلواتٌ من ربِّهم ورَحمةٌ وأول
ئك همُ المهتد
ون﴾ ( ).




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الحادية عشر من الرقائق كتاب اللباب فى تسلية المصاب , المقالة الحادية عشر من الرقائق كتاب اللباب فى تسلية المصاب , المقالة الحادية عشر من الرقائق كتاب اللباب فى تسلية المصاب ,المقالة الحادية عشر من الرقائق كتاب اللباب فى تسلية المصاب ,المقالة الحادية عشر من الرقائق كتاب اللباب فى تسلية المصاب , المقالة الحادية عشر من الرقائق كتاب اللباب فى تسلية المصاب
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الحادية عشر من الرقائق كتاب اللباب فى تسلية المصاب ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام