الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مكتبة الشيخ كشك رحمة اللة علية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موسوعة اللؤلؤة الطبية الرائعة (الإصدار الثانى ) (باللغة العربية)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك برنامج موسوعة اللؤلؤة الطبية الإصار الأول
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى الصناعى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك قصص الحيوانات التى ذكرت فى القرأن كلها برابط واحد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موسوعه المقاطع المميزه اكثر من 200 مقطع
الإثنين مارس 27, 2017 8:00 pm
الأحد مارس 26, 2017 11:20 pm
الأحد مارس 26, 2017 2:27 pm
السبت مارس 25, 2017 2:38 pm
الأحد مارس 19, 2017 11:13 am
الأربعاء مارس 15, 2017 9:30 pm
الجمعة مارس 10, 2017 10:39 am
الثلاثاء مارس 07, 2017 10:07 pm
السبت مارس 04, 2017 6:48 pm
الأحد فبراير 19, 2017 2:15 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت أكتوبر 20, 2012 7:57 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الثالثة عشر من كتاب البخلاء للجاحظ


المقالة الثالثة عشر من كتاب البخلاء للجاحظ



المقالة الثالثة عشر

من كتاب البخلاء للجاحظ


قصة ليلى الناعطية

وقصة أبى مازن!!!

وأما ليلى الناعطية صاحبة الغالية من الشيعة

فإنها ما زالت ترقع قميصاً لها وتلبسه حتى صار القميص الرقاع

وذهب القميص الأول. !!!

ورفت كساءها ولبسته حتى صارت لا تلبس إلا الرفو وذهب جميع الكساء.!!!

وسمعت قول الشاعر:

البس قميصك ما اهتديت لجيبه * فإذا أضلك جيبه فاستبدل !!!

فقالت:

إني إذا الخرقاء! أنا والله أحوص الفتق وأرقع الخرق وخرق الخرق! !!

ومضيت أنا وأبو إسحاق النظام وعمرو بن نهيوي نريد الحديث في الجبان ولنتناظر في شيء

فلما جاوزنا الخندق جلسنا في فناء حائطه.

وله ظل شديد السواد بارد ناعم.

وذلك لثخن الساتر واكتناز الأجزاء ولبعد مسقط الشمس من أصل حائطه.

فطال بنا الحديث فجرينا في ضروب من الكلام.

فما شعرنا إلا والنهار قد انتصف ونحن في يوم قائظ.

فلما صرنا في الرجوع ووجدت مس الشمس وقعها على الرأس أيقنت بالبرسام.

فقلت لأبي إسحاق والوليد إلى جنبي يسمع كلامي:

الباطنة منا بعيدة وهذا يوم منكر ونحن في ساعة تذيب كل شيء.

والرأي أن نميل إلى منزل الوليد فنقيل فيه ونأكل ما حضر فإنه يوم تخفيف.

فإذا أبردنا تفرقنا وإلا فهو الموت ليس دونه شيء.

قال الوليد رافعاً صوته:

أما على هذا الوجه الذي أنكرته علينا - رحمك الله هل ها هنا إلا الحاجة والضرورة

قال:

إنك أخرجته مخرج الهزء.

وقلت:

وكيف أخرجه مخرج الهزء وحياتي في يدك مع معرفتي بك

فغضب ونتر يده من أيدينا وفارقنا.

ولا والله ما اعتذر إلينا مما ركبنا به إلى الساعة.

ولم أر من يجعل الأسى حجة في المنع إلا هو وإلا من أبي مازن إلى جبل الغمر.

وكان جبل خرج ليلاً من موضع كان فيه فخاف الطائف ولم يأمن المستقفي فقال:

لو دققت الباب على أبي مازن فبت عنده في أدنى بيت أو في دهليزه ولم ألزمه من مؤنتي شيئاً.

حتى إذا انصدع عمود الصبح خرجت في أوائل المدلجين.

فدق عليه الباب دق واثق ودق مدل ودق من يخاف أن يدركه الطائف أو يقفوه المستقفي وفي قلبه عز الكفاية والثقة بإسقاط المؤنة.
فلم يشك أبو مازن أنه دق صاحب هدية.

فنزل سريعاً. فلما فتح الباب وبصر بجبل بصر بملك الموت!
ط
فلما رآه جبل واجماً لا يحير كلمة قال له:

إني خفت معرة الطائف وعجلة المستقفي فملت إليك لأبيت عندك.

فتساكر أبو مازن وأراه أن وجومه إنما كان بسبب السكر.

فخلع جوارحه وخبل لسانه وقال:

سكران والله أنا والله سكران!

قال له جبل:

كن كيف شئت. نحن في أيام الفصل لا شتاء ولا صيف.

ولست أحتاج إلى سطح فأغم عيالك بالحر ولست أحتاج إلى لحاف فأكلفك أن تؤثرني بالدثار.

وأنا كما ترى ثمل من الشراب شبعان من الطعام.

ومن منزل فلان خرجت وهو أخصب الناس دخلاً.

وإنما أريد أن تدعني أغفي في دهليزك إغفاءة واحدة ثم أقوم في أوائل المبكرين.

قال أبو مازن وأرخى عينيه وفكيه ولسانه ثم قال:

سكران والله! أنا سكران! لا والله ما أعقل أين أنا! والله إن أفهم ما تقول!

ثم أغلق الباب في وجهه ودخل لا يشك أن عذره قد وضح وأنه قد ألطف النظر حتى وقع على هذه الحيلة! !!!!

وإن وجدتم في هذا الكتاب لحناً أو كلاماً غير معرب ولفظاً معدولاً عن جهته فاعلموا أنا إنما تركنا ذلك

لأن الإعراب يبغض هذا الباب ويخرجه من حده.

إلا أن أحكي كلاماً من كلام متعاقلي البخلاء وأشحاء العلماء كسهل
بن هارون وأشبا
هه. !!!!
الموضوع . الاصلى : المقالة الثالثة عشر من كتاب البخلاء للجاحظ المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الثالثة عشر من كتاب البخلاء للجاحظ , المقالة الثالثة عشر من كتاب البخلاء للجاحظ , المقالة الثالثة عشر من كتاب البخلاء للجاحظ ,المقالة الثالثة عشر من كتاب البخلاء للجاحظ ,المقالة الثالثة عشر من كتاب البخلاء للجاحظ , المقالة الثالثة عشر من كتاب البخلاء للجاحظ
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الثالثة عشر من كتاب البخلاء للجاحظ ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام