الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء نوفمبر 07, 2012 7:47 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الثالثة والعشرون من سلسلة الرقائق الجنة


المقالة الثالثة والعشرون من سلسلة الرقائق الجنة


المقالة الثالثة والعشرون

من سلسلة الرقائق

الجنة

الباب التاسع عشر

في عرض الرب تعالى سلعته الجنة

على عباده وثمنها الذي
طلبه منهم وعقد التبايع الذي وقع بين المؤمنين وبين ربهم

قال تعالى

إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدا عليه حقا في التواراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم


فجعل سبحانه ها هنا الجنة ثمنا لنفوس المؤمنين وأموالهم بحيث إذا بذلوها فيه استحقوا الثمن

وعقد معهم هذا العقد وأكده بأنواع من التأكيد

أحدها

إخبارهم سبحانه وتعالى بصيغة الخبر المؤكد باداة أن

الثاني

الأخبار بذلك بصيغة المرضى الذي قد وقع وثبت واستقر

الثالث

إضافة هذا العقد إلى نفسه سبحانه وأنه هو الذي اشترى هذا المبيع

الرابع

أنه أخبر بأنه وعد بتسليم هذا الثمن وعدا لا يخلفه ولا يتركه

الخامس

أنه أتى بصيغة على التي للوجوب أعلاما لعباده بأن ذلك حق عليه أحقه هو على نفسه

السادس

أنه أكد ذلك بكونه حقا عليه

السابع

أنه أخبر عن محل هذا الوعد وأنه في أفضل كتبه المنزلة من السماء وهي التوراة والإنجيل والقرآن

الثامن

إعلامه لعباده بصيغة استفهام الإنكار وأنه لا أحد أوفى بعهده منه سبحانه

التاسع

أنه سبحانه وتعالى أمرهم أن يستبشروا بهذا العقد ويبشر به بعضهم بعضا بشارة من قد تم له العقد ولزم بحيث لا يثبت فيه خيار ولا يعرض له ما يفسخه

العاشر

أنه أخبرهم إخبارا مؤكدا بأن ذلك البيع الذي بايعوه به هو الفوز العظيم
والبيع ههنا بمعنى المبيع الذي أخذوه بهذا الثمن وهو الجنة

وقوله بايعتم به

أي عاوضتم و ثامنتم به

ثم ذكر سبحانه أنه هذا العقد الذي وقع العقد وتم لهم دون غيرهم وهم التائبون

مما يكره العابدون له بما يحب الحامدون له على ما يحبون وما يكرهون السائحون

وفسرت السياحة

بالصيام وفسرت بالسفر في طلب العلم وفسرت بالجهاد وفسرت بدوام الطاعة

والتحقيق فيه

ا أنها سياحة القلب في ذكر الله ومحبته والإنابة إليه والشوق إلى لقائه

ويترتب عليها كل ما ذكر من الأفعال ولذلك وصف الله سبحانه نساء النبي اللاتي لو طلق أزواجه بدله بهن بأنهن سائحات وليست سياحتهن جهادا ولا سفرا في طلب علم ولا إدامة صيام وإنما هي سياحة قلوبهن في محبة الله تعالى وخشيته والإنابة إليه ذكره

وتأمل كيف جعل الله سبحانه التوبة والعبادة قرينتين

هذه ترك ما يكره وهذه فعل ما يحب

والحمد والسياحة قرينتين

هذا الثناء عليه بأوصاف كماله وسياحة اللسان في أفضل ذكره وهذه سياحة القلب في حبه وذكره وإجلاله

كما جعل سبحانه العبادة والسياحة قرينتين

في صفة الأزواج فهذه عبادة البدن وهذه عبادة القلب

وجعل الإسلام والإيمان قرينتين

فهذا علانية وهذا في القلب كما في المسند عنه الإسلام علانية والإيمان في القلب

وجعل القنوت والتوبة قرينتين

هذا فعل ما يحب وهذا ترك ما يكره

وجعل الثيوبة والبكارة قرينتين

فهذه قد وطئت وارتاضت وذللت صعوبها وهذه روضة أنف لم يرتع فيها بعد

وجعل الركوع والسجود قرينتين

وجعل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قرينتين

وأدخل بينهما الواو دون ما تقدم إعلاما بأن إحدهما لا يكفي حتى يكون مع الآخر

وجعل ذلك قرينا لحفظ حدوده فهذا حفظها في نفس الإنسان وذلك أمر غيره بحفظها

وأفهمت الآية خطر النفس الإنسانية وشرفها وعظم مقدارها

فإن السلعة إذا خفى عليك قدرها فآنظر إلى المشتري لها من هو

ونظر إلى الثمن المبذول فيها ما هو

وانظر إلى ما جرى على يده عقد التبايع

فالسلعة النفس والله سبحانه المشتري لها والثمن لها جنات النعيم

والسفير في هذا العقد خير خلقه من الملائكة وأكرمهم عليه وخيرهم من البشر وأكرمهم عليه

قد هيؤك لأمر لو فطنت له % فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل

وفي جامع الترمذي من حديث أبي هريرة قال قال رسول الله

من خاف أدلج ومن أدلج بلغ المنزل ألا أن سلعة الله غالية ألا إن

سلعة الله الجنة

قال هذا حديث حسن غريب

وفي كتاب صفة الجنة لأبي نعيم من حديث أبان عن أنس قال

جاء أعرابي إلى رسول الله فقال ما ثمن الجنة قال لا إله إلا الله

وشواهد هذا الحديث كثيرة جدا

وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة

أن أعرابيا جاء إلى رسول الله فقال

يا رسول دلني على عمل إذا عملته دخلت الجنة فقال تعبد الله ولا تشرك به شيئا وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة المفروضة وتصوم رمضان قال والذي نفسي بيده لا أزيد على هذا شيئا أبدا ولا أنقص منه فلما ولى قال من سره أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة فلينظر إلى هذا


وفي صحيح مسلم عن جابر قال

أتى النعمان بن قوقل إلى رسول الله فقال يا رسول الله أرأيت إذا صليت المكتوبة وحرمت الحرام وأحللت الحلال أدخل الجنة فقال النبي نعم

وفي صحيح مسلم عن عثمان بن عفان قال قال رسول الله

من مات وهو يعلم أن لا إله إلا الله دخل الجنة

وفي سنن أبي داود عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال

سمعت رسول الله يقول من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة

وفي الصحيحين عن أبي ذر رضي الله عنه قال رسول الله

أتاني آت من ربي فأخبرني أو قال فبشرني أنه من مات من أمتك لا يشرك شيئا دخل الجنة قلت وأن زنى وأن سرق قال وإن زنى وأن سرق

وفي الصحيحين من حديث عبادة بن الصامت قال قال رسول الله

من قال أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وان محمدا عبده ورسوله وأن عيسى عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه وأن الجنة حق وأن النار حق أدخله الله من أي أبواب الجنة الثمانية شاء

وفي لفظ

أدخله الله الجنة على ما كان من عمل

وفي صحيح مسلم

أن رسول الله أعطى أبا هريرة نعليه فقال أذهب بنعلي هاتين فمن لقيت من وراء هذا الحائط يشهد أن لا إله إلا الله مستيقنا بها قلبه فبشره بالجنة

وقال روح آبن عبادة عن حبيب بن الشهيد عن الحسن قال

ثمن الجنة لا إله إلا الله

وروى أبو نعيم من حديث أبي الزبير عن جابر قال سمعت رسول الله يقول

لا يدخل أحدا منكم الجنة عمله ولا يجيره من النار ولا أنا

إلا بتوحيد الله تعالى

وإسناده على شرط مسلم وأصل
الحديث في ا
لصحيح


الموضوع . الاصلى : المقالة الثالثة والعشرون من سلسلة الرقائق الجنة المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الثالثة والعشرون من سلسلة الرقائق الجنة , المقالة الثالثة والعشرون من سلسلة الرقائق الجنة , المقالة الثالثة والعشرون من سلسلة الرقائق الجنة ,المقالة الثالثة والعشرون من سلسلة الرقائق الجنة ,المقالة الثالثة والعشرون من سلسلة الرقائق الجنة , المقالة الثالثة والعشرون من سلسلة الرقائق الجنة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الثالثة والعشرون من سلسلة الرقائق الجنة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام