الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
أمس في 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء نوفمبر 14, 2012 5:50 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الرابعة والعشرون من سلسلة التاريخ الإسلامى خلافة أبى بكرالصديق رضى الله عنه


المقالة الرابعة والعشرون من سلسلة التاريخ الإسلامى خلافة أبى بكرالصديق رضى الله عنه


المقالة الرابعة والعشرون

من سلسلة التاريخ الإسلامى

عصرالخلافة الراشدة

خلافة ابى بكرالصديق رضى الله عنه

سنة ثلاث عشرة من الهجرة

استهلت هذه السنة والصديق عازم على جمع الجنود ليبعثهم إلى الشام،

وذلك بعد مرجعه من الحج

عملاً بقوله تعالى‏:‏

‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ‏
‏، ‏[‏التوبة‏:‏ 123‏]‏‏.‏

وبقوله تعالى‏:
‏ ‏{‏قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ‏}‏
الآية ‏[‏التوبة‏:‏ 29‏]‏،

واقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم فإنه جمع المسلمين لغزو الشام - وذلك عام تبوك - حتى وصلها في حر شديد وجهد‏.‏

فرجع عامه ذلك‏.‏

ثم بعث قبل موته أسامة بن زيد مولاه ليغزو تخوم الشام كما تقدم‏.‏

ولما فرغ الصديق من أمر جزيرة العرب بسط يمينه إلى العراق، فبعث إليها خالد بن الوليد، ثم أراد أن يبعث إلى الشام كما بعث إلى العراق، فشرع في جمع الأمراء في أماكن متفرقة من جزيرة العرب،

وكان قد استعمل عمرو بن العاص على صدقات قضاعة معه الوليد بن عقبة فيهم،

فكتب إليه يستنفره إلى الشام‏:‏

إني كنت قد رددتك على العمل الذي ولاكه رسول الله صلى الله عليه وسلم مرة، وسماه لك أخرى وقد أحببت أبا عبد الله أن أفرغك لما هو خير لك في حياتك ومعادك منه إلا أن يكون الذي أنت فيه أحب إليك‏.‏

فكتب إليه عمرو بن العاص‏:

‏ إني سهم من سهام الإسلام وأنت عبد الله الرامي بها، والجامع لها، فانظر أشدها وأخشاها فارم بي فيها‏.‏

وكتب إلى الوليد بن عقبة بمثل ذلك ورد عليه مثله، وأقبلا بعد ما استخلفا في عملهما، إلى المدينة‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 7/6‏)‏
وقدم خالد بن سعيد بن العاص من اليمن فدخل المدينة وعليه جبة ديباج،

فلما رآها عمر عليه أمر من هناك من الناس بتحريقها عنه،

فغضب خالد بن سعيد وقال لعلي بن أبي طالب‏:‏

يا أبا الحسن أغلبتم يا بني عبد مناف عن الأمرة‏؟‏

فقال له علي‏:‏

أمغالبة تراها أو خلافة ‏؟‏

فقال‏:‏

لا يغالب على هذا الأمر أولى منكم‏.‏

فقال له عمر بن الخطاب‏:‏

اسكت فض الله فاك، والله لا تزال كاذباً تخوض فيما قلت ثم لا تضر إلا نفسك، وأبلغها عمر أبا بكر فلم يتأثر لها أبو بكر،

ولما اجتمع عند الصديق من الجيوش ما أراد قام في الناس خطيباً فأثنى على الله بما هو أهله،

ثم حث الناس على الجهاد، فقال‏:‏

ألا لكل أمر جوامع، فمن بلغها فهي حسبه، ومن عمل لله كفاه الله، عليكم بالجد والقصد فإن القصد أبلغ، إلا أنه لا دين لأحد لا إيمان له، ولا إيمان لمن خشيه له، ولا عمل لمن لا نية له، ألا وإن في كتاب الله من الثواب على الجهاد في سبيل الله لما ينبغي للمسلم أن يحب أن يخص به هي النجاة التي دل الله عليها إذ نجى بها من الخزي، والحق بها الكرامة في الدنيا والآخرة‏.‏
ثم شرع الصديق في تولية الأمراء وعقد الألوية والرايات، فيقال‏:‏

إن أول لواء عقده لخالد بن سعيد بن العاص، فجاء عمر بن الخطاب فثناه عنه، وذكره بما قال، فلم يتأثر به الصديق كما تأثر به عمر، بل عزله عن الشام وولاه أرض تيماء يكون بها فيمن معه من المسلمين حتى يأتيه أمره‏.‏
ثم عقد لواء يزيد بن أبي سفيان، ومعه جمهور من الناس، ومعه سهيل بن عمرو، وأشباهه من أهل مكة، وخرج معه ماشياً يوصيه بما اعتمده في حربه ومن معه من المسلمين، وجعل له دمشق‏.‏
وبعث أبا عبيدة بن الجراح على جند آخر، وخرج معه ماشياً يوصيه، وجعل له نيابة حمص‏.‏
وبعث عمرو بن العاص، ومعه جند آخر وجعله على فلسطين، وأمر كل أمير أن يسلك طريقاً غير طريق الآخر، لما لحظ في ذلك تداخل من المصالح‏.‏
وكان الصديق اقتدى في ذلك بنبي الله يعقوب حين قال لبنيه‏:‏



‏‏وَقَالَ يَا بَنِيَّ لَا تَدْخُلُوا مِنْ بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوَابٍ مُتَفَرِّقَةٍ وَمَا أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ‏

‏ ‏[‏يوسف‏:‏ 67‏]‏

فكان سلوك يزيد
بن أبي سفيان على تبوك‏.‏
قال المدائني بإسناده عن شيوخه قالوا‏

:‏ وكان بعث أبي بكر هذه الجيوش في أول سنة ثلاث عشرة‏.‏
قال محمد بن إسحاق عن صالح بن كيسان‏:

‏ خرج أبو بكر ماشياً، ويزيد بن أبي سفيان راكباً، فجعل يوصيه،

فلما فرغ قال‏:‏

أقرئك السلام، واستودعك الله‏.‏ ثم انصرف ومضى يزيد وأجد السير‏.‏
ثم تبعه شرحبيل بن حسنة، ثم أبو عبيدة مدداً لهما فسلكوا غير ذلك الطريق‏.‏
وخرج عمرو بن العاص حتى نزل العرمات من أرض الشام‏.‏

ويقال‏:‏

إن يزيد بن أبي سفيان نزل البلقاء أولاً‏.‏

ونزل شرحبيل بالأردن، ويقال ببصرى‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 7/7‏)‏
ونزل أبو عبيدة بالجابية‏.‏
وجعل الصديق يمدهم بالجيوش، وأمر كل واحد منهم أن ينضاف
إلى من أحب من ا
لأمراء‏
.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الرابعة والعشرون من سلسلة التاريخ الإسلامى خلافة أبى بكرالصديق رضى الله عنه , المقالة الرابعة والعشرون من سلسلة التاريخ الإسلامى خلافة أبى بكرالصديق رضى الله عنه , المقالة الرابعة والعشرون من سلسلة التاريخ الإسلامى خلافة أبى بكرالصديق رضى الله عنه ,المقالة الرابعة والعشرون من سلسلة التاريخ الإسلامى خلافة أبى بكرالصديق رضى الله عنه ,المقالة الرابعة والعشرون من سلسلة التاريخ الإسلامى خلافة أبى بكرالصديق رضى الله عنه , المقالة الرابعة والعشرون من سلسلة التاريخ الإسلامى خلافة أبى بكرالصديق رضى الله عنه
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الرابعة والعشرون من سلسلة التاريخ الإسلامى خلافة أبى بكرالصديق رضى الله عنه ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام