الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الخميس نوفمبر 15, 2012 9:59 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الخامسة والعشرون من سلسلة الرقائق


المقالة الخامسة والعشرون من سلسلة الرقائق


المقالة الخامسة والعشرون

من سلسلة الرقائق

الجنة وأسماؤها

الباب الحادي والعشرون:

في أسماء الجنة ومعانيها واشتقاقها


ولها عدة أسماء باعتبار صفاتها ومسماها واحد باعتبار الذات فهي مترادفة من هذا الوجه وتختلف باعتبار الصفات فهي متباينة من هذا الوجه

وهكذا أسماء الرب سبحانه وتعالى وأسماء كتابه وأسماء رسله وأسماء اليوم الآخر وأسماء النار

الاسم الأول:

الجنة وهو الاسم العام المتناول لتلك الدار وما اشتملت عليه من أنواع النعيم واللذة والبهجة والسرور وقرة الأعين

وأصل اشتقاق هذه اللفظة من الستر والتغطية ومنه الجنين لاستتاره في البطن والجان لاستتاره عن العيون والمجن لستره ووقايته الوجه والمجنون لاستتار عقله وتواريه عنه والجان وهي الحية الصغيرة الرقيقة

ومنه قول الشاعر:

فدقت وجلت واسبكرت وأكملت *فلو جن إنسان من الحسن جنت


أي لو غطى وستر عن العيون لفعل بها ذلك ومنه سمى البستان جنة لأنه يستر داخله بالأشجار ويغطيه

فلا يستحق هذا الاسم إلا موضع كثير الأشجار مختلف الأنواع والجنة بالضم ما يستجن به من ترس أو غيره

ومنه قوله تعالى:

{اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً}

أي يستترون بها من إنكار المؤمنين عليهم

ومنه صفة الجِنة بالكسر كما قال تعالى:

{مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ}

وذهبت طائفة من المفسرين إلى أن الملائكة يسمون جنة

واحتجوا بقوله تعالى:

{وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَباً}

قالوا:

وهذا النسب قولهم الملائكة بنات الله ورجحوا هذا القول بوجهين

أحدهما:

إن النسب الذي جعلوه إنما زعموا أنه بين الملائكة وبينه




ولا يين الجن وبينه

الثاني:

قوله تعالى:

{وَلَقَدْ عَلِمَتِ الْجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ}

أي قد علمت الملائكة أن الذين قالوا هذا القول محضرون للعذاب

والصحيح خلاف ما ذهب إليه هؤلاء

وإن الِجنة هم الجن نفسهم

كما قال تعالى:

{مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ}

وعلى هذا ففي الآية قولان:


أحدهما:

قول مجاهد قال

قالت كفار قريش الملائكة بنات الله

فقال لهم أبو بكر فمن أمهاتهم

قالوا: سروات الجن

وقال الكلبي

قالوا تزوج من الجن فخرج من بينهما الملائكة

وقال قتادة

قالوا صاهر الجن

والقول الثاني:

هو قول الحسن قال

أشركوا الشياطين في عبادة الله فهو النسب الذي جعلوه

والصحيح قول مجاهد وغيره

وما احتج به أصحاب القول الأول ليس بمستلزم لصحة قولهم

فإنهم لما قالوا الملائكة بنات الله وهم من الجن عقدوا بينه وبين الجن نسبا بهذا الإيلاد وجعلوا هذا النسب متوالد بينه وبين الجن

وأما قوله:

{وَلَقَدْ عَلِمَتِ الْجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ}

فالضمير يرجع إلى الجنة أي قد علمت الجنة أنهم لمحضرون الحساب

قاله مجاهد أي لو كان بينه وبينهم نسب لم يحضروا للحساب

كما قال تعالى:

{وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ}

فجعل سبحانه عقوبتهم بذنوبهم وإحضارهم للعذاب مبطلا لدعواهم الكاذبة

وهذا التقدير في الآية أبلغ في إبطال قولهم من التقدير الأول فتأمله

والمقصود ذكر أسماء الجنة


فصل

الاسم الثاني:

دار السلام

وقد سماها الله بهذا الاسم في قوله:

{لَهُمْ دَارُ السَّلامِ عِنْدَ رَبِّهِمْ}

وقوله

{وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلامِ}




وهى احق بهذا الاسم فإنها دار السلامة من كل بلية وآفة ومكروه وهي دار الله واسمه سبحانه وتعالى السلام الذي سلمها وسلم أهلها

{وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلامٌ}

{وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى}

والرب تعالى يسلم عليكم من فوقهم كما قال تعالى:

{لَهُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَلَهُمْ مَا يَدَّعُونَ سَلامٌ قَوْلاً مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ}

وسيأتي حديث جابر في سلام الرب تبارك وتعالى عليهم في الجنة وكلامهم كلهم فيها سلام أي لا لغو فيها ولا فحش ولا باطل

كما قال تعالى:

{لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً إِلا سَلاماً}

وأما قوله تعالى:

{وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ فَسَلامٌ لَكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ}

فأكثر المفسرون حاموا حول المعنى وما وردوه وقالوا أقوالا لا يخفى بعدها عن المقصود

وإنما معنى الآية والله أعلم

فسلام لك أيها الراحل عن الدنيا حال كونك من أصحاب اليمين أي فسلامه لك كائنا من أصحاب اليمين الذين سلموا من الدنيا وأنكادها ومن النار وعذابها

فبشر بالسلامة عند ارتحاله من الدنيا وقدومه على الله

كما يبشر الملك روحه عند أخذها بقوله

ابشري بروح وريحان ورب غير غضبان

وهذا أول البشرى التي للؤمن في الآخرة

فصل

الاسم الثالث:

دار الخلد وسميت بذلك لأن أهلها لا يظعنون عنها أبدا

كما قال تعالى:


{عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ}

وقال

{إِنَّ هَذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِنْ نَفَادٍ}

{أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا}

وقال

{وَمَا هُمْ مِنْهَا بِمُخْرَجِينَ}

وسيأتي إبطال قول من قال من الجهمية والمعتزلة بفنائها أو فناء حركات أهلها أن شاء الله تعالى

وسوف نستأنف عرض باقى أسماء الجنة فى المقال التا
لى بإذن الل
ه تعالى
الموضوع . الاصلى : المقالة الخامسة والعشرون من سلسلة الرقائق المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الخامسة والعشرون من سلسلة الرقائق , المقالة الخامسة والعشرون من سلسلة الرقائق , المقالة الخامسة والعشرون من سلسلة الرقائق ,المقالة الخامسة والعشرون من سلسلة الرقائق ,المقالة الخامسة والعشرون من سلسلة الرقائق , المقالة الخامسة والعشرون من سلسلة الرقائق
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الخامسة والعشرون من سلسلة الرقائق ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام