الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء نوفمبر 20, 2012 3:53 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الثامنة والعشرون من سلسلة التاريخ العام قصة خلق آدم عليه السلام


المقالة الثامنة والعشرون من سلسلة التاريخ العام قصة خلق آدم عليه السلام


المقالة الثامنة والعشرون
من سلسلة التاريخ العام ‏
وقد اختلف المفسرون في الملائكة المأمورين بالسجود لآدم، أهم جميع الملائكة كما دل عليه عموم الآيات، وهو قول الجمهور‏.‏ أو المراد بهم ملائكة الأرض، كما رواه ابن جرير من طريق الضحاك، عن ابن عباس، وفيه انقطاع، وفي السياق نكارة، وإن كان بعض المتأخرين قد رجحه ولكن الأظهر من السياقات الأول، ويدل عليه الحديث‏:‏ ‏(‏‏(‏وأسجد له ملائكته‏)‏‏)‏ وهذا عموم أيضا، والله أعلم‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/81‏)‏
وقوله تعالى لإبليس‏:

‏ ‏(‏‏(‏اهبط منها‏)‏‏)‏ و ‏(‏‏(‏واخرج منها‏)‏‏)‏

دليل على أنه كان في السماء، فأمر بالهبوط منها، والخروج من المنزلة، والمكانة التي كان قد نالها بعبادته، وتشبهه بالملائكة في الطاعة والعبادة، ثم سلب ذلك بكبره، وحسده ومخالفته لربه، فأهبط إلى الأرض مذؤماً، مدحوراً‏.‏
وأمر الله آدم عليه السلام أن يسكن هو وزوجته الجنة فقال‏:‏

‏{‏وَقُلْنَا يَاآدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ‏}‏

‏[‏البقرة‏:‏ 35‏]‏‏.‏
وقال في الأعراف‏:‏

‏‏قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءوماً مَدْحُوراً لَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكُمْ أَجْمَعِينَ * وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلَا مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ‏
‏ ‏[‏الأية‏:‏ 18-19‏]‏‏

.‏
وقال تعالى‏:
‏ ‏{‏وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى * فَقُلْنَا يَاآدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى * إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى * وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى‏}‏
‏[‏طه‏:‏ 116-119‏]‏‏.‏
وسياق هذه الآيات يقتضي أن خلق حواء كان قبل دخول آدم الجنة، لقوله‏:‏

‏‏وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ‏
‏ وهذا قد صرح به إسحاق بن بشار، وهو ظاهر هذه الآيات‏.‏
ولكن حكى السدي عن أبي صالح، وأبي مالك، عن ابن عباس، وعن مرة، عن ابن مسعود، وعن ناس من الصحابة أنهم قالوا‏:‏

أخرج إبليس من الجنة، وأسكن آدم الجنة، فكان يمشي فيها وحشي ليس له فيها زوج يسكن إليها، فنام نومة فاستيقظ وعند رأسه امرأة قاعدة، خلقها الله من ضلعه فسألها من أنت‏؟‏
قالت‏:‏ امرأة‏.‏
قال‏:‏ ولما خلقت‏؟‏
قالت‏:‏ لتسكن إلي‏.‏
فقالت له الملائكة ينظرون ما بلغ من علمه‏:‏ ما اسمها يا آدم‏؟‏
قال‏:‏ حواء‏.‏
قالوا‏:‏ ولـمَ كانت حواء‏؟‏
قال‏:‏ لأنها خلقت من شيء حي‏.‏
وذكر محمد بن إسحاق، عن ابن عباس، أنها خلقت من ضلعه الأقصر الأيسر، وهو نائم، ولأم مكانه لحماً‏.‏

ومصداق هذا في قوله تعالى‏:

‏ ‏{‏يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً‏}‏

‏[‏النساء‏:‏ الآية 1‏]‏‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/ 82‏)‏
وفي قوله تعالى‏:


‏{‏هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفاً فَمَرَّتْ بِهِ‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏ الآية 189‏]‏،


وسنتكلم عليها فيما بعد، إن شاء الله تعالى‏.‏
وفي ‏(‏الصحيحين‏)‏ من حديث زائدة، عن ميسرة الأشجعي، عن أبي حازم، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏
‏(‏‏(‏استوصوا بالنساء خيراً، فإن المرأة خلقت من ضلع، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء خيراً‏)‏‏)‏‏.‏

لفظ البخاري‏.‏
وقد اختلف المفسرون في قوله تعالى‏:‏
‏{‏وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ‏}‏‏:‏
فقيل‏:‏ هي الكرم‏.‏
وروي عن ابن عباس، وسعيد بن جبير، والشعبي، وجعدة بن هبيرة، ومحمد بن قيس، والسدي في رواية، عن ابن عباس، وابن مسعود، وناس من الصحابة قال‏:‏ وتزعم يهود أنها الحنطة‏.‏
وهذا مروي عن ابن عباس، والحسن البصري، ووهب بن منبه، وعطية العوفي، وأبي مالك، ومحارب بن دثار، وعبد الرحمن بن أبي ليلى‏.‏
قال وهب‏:‏ والحبة منه ألين من الزبد، وأحلى من العسل‏.‏
وقال الثوري، عن أبي حصين، عن أبي مالك‏:‏ ‏{‏وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ‏}‏ هي‏:‏ النخلة‏.‏
وقال ابن جريج، عن مجاهد، هي‏:‏ التينة‏.‏
وبه قال قتادة، وابن جريح‏.‏
وقال أبو العالية‏:‏ كانت شجرة من أكل منها أحدث، ولا ينبغي في الجنة حدث‏.‏
وهذا الخلاف قريب‏.‏ وقد أبهم الله ذكرها وتعيينها‏.‏ ولو كان في ذكرها مصلحة تعود إلينا، لعينها لنا كما في غيرها من المحال، التي تبهم في القرآن‏.‏
وإنما الخلاف الذي ذكروه، في أن هذه الجنة، التي دخلها آدم، هل هي في السماء، أو في الأرض‏؟‏ هو الخلاف الذي ينبغي فصله، والخروج منه‏.‏
والجمهور‏:‏

على أنها هي التي في السماء، وهي جنة المأوى لظاهر الآيات والأحاديث، كقوله تعالى‏:‏
‏{‏وَقُلْنَا يَاآدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ‏}‏

والألف واللام، ليست للعموم، ولا لمعهود لفظي، وإنما تعود على معهود ذهني، وهو المستقر شرعاً من جنة المأوى، وكقول موسى عليه السلام، لآدم عليه السلام‏:‏ علام أخرجتنا، ونفسك من الجنة‏.‏ الحديث كما سيأتي الكلام عليه‏.‏
وروى مسلم في ‏(‏صحيحه‏)‏، من حديث أبي مالك الأشجعي، واسمه سعد بن طارق، عن أبي حازم سلمة بن دينار، عن أبي هريرة، وأبو مالك عن ربعي، عن حذيفة، قالا‏:‏

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏
‏(‏‏(‏يجمع الله الناس، فيقوم المؤمنون حين تزلف لهم الجنة، فيأتون آدم فيقولون‏:‏ يا أبانا استفتح لنا الجنة‏.‏
فيقول‏:‏ وهل أخرجكم من الجنة إلا خطيئة أبيكم‏)‏‏)‏‏.‏

وذكر الحديث
بطوله‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الثامنة والعشرون من سلسلة التاريخ العام قصة خلق آدم عليه السلام , المقالة الثامنة والعشرون من سلسلة التاريخ العام قصة خلق آدم عليه السلام , المقالة الثامنة والعشرون من سلسلة التاريخ العام قصة خلق آدم عليه السلام ,المقالة الثامنة والعشرون من سلسلة التاريخ العام قصة خلق آدم عليه السلام ,المقالة الثامنة والعشرون من سلسلة التاريخ العام قصة خلق آدم عليه السلام , المقالة الثامنة والعشرون من سلسلة التاريخ العام قصة خلق آدم عليه السلام
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الثامنة والعشرون من سلسلة التاريخ العام قصة خلق آدم عليه السلام ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام