الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
اليوم في 7:40 am
أمس في 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء نوفمبر 21, 2012 6:11 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة التاسعة والعشرون من سلسلة التاريخ العام قصة خلق آدم عليه السلام


المقالة التاسعة والعشرون من سلسلة التاريخ العام قصة خلق آدم عليه السلام



المقالة التاسعة والعشرون

من سلسلة التاريخ العام

ماهى الجنة التى أهبط الله منها آدم ؟

وهذا فيه قوة جيدة ظاهرة في الدلالة على أنها جنة المأوى، وليست تخلو عن نظر‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/ 83‏)‏
وقال آخرون‏:‏

بل الجنة التي أسكنها آدم، لم تكن جنة الخلد، لأنه كلف فيها أن لا يأكل من تلك الشجرة، ولأنه نام فيها، وأخرج منها، ودخل عليه إبليس فيها، وهذا مما ينافي أن تكون جنة المأوى‏.‏
وهذا القول، محكي عن أبي بن كعب، وعبد الله بن عباس، ووهب بن منبه، وسفيان بن عيينة، واختاره ابن قتيبة في ‏(‏المعارف‏)‏، والقاضي منذر بن سعيد البلوطي في ‏(‏تفسيره‏)‏، وأفرد له مصنفاً على حدة‏.‏
وحكاه عن أبي حنيفة الإمام، وأصحابه رحمهم الله، ونقله أبو عبد الله محمد بن عمر الرازي بن خطيب الري في ‏(‏تفسيره‏)‏، عن أبي القاسم البلخي وأبي مسلم الأصبهاني‏.‏
ونقله القرطبي في ‏(‏تفسيره‏)‏ عن المعتزلة، والقدرية‏.‏
وهذا القول‏:‏ هو نص التوراة، التي بأيدي أهل الكتاب‏.‏
وممن حكى الخلاف في هذه المسألة‏:‏

أبو محمد بن حزم، في ‏(‏الملل والنحل‏)‏ وأبو محمد بن عطية في ‏(‏تفسيره‏)‏، وأبو عيسى الرماني في ‏(‏تفسيره‏)‏‏.

وحكى عن الجمهور الأول‏.‏ وأبو القاسم الراغب، والقاضي الماوردي في ‏(‏تفسيره‏)‏، فقال‏:‏ واختلف في الجنة التي أسكناها يعني آدم وحواء، على قولين‏:‏
أحدهما‏:‏ أنها جنة الخلد‏.‏
الثاني‏:‏ جنة أعدَّها الله لهما، وجعلها دار ابتلاء، وليست جنة الخلد التي جعلها دار جزاء‏.‏
ومن قال بهذا‏:‏ اختلفوا على قولين‏:‏
أحدهما‏:‏ أنها في السماء، لأنه أهبطهما منها‏.‏ وهذا قول الحسن‏.‏
والثاني‏:‏ أنها في الأرض، لأنه امتحنهما فيها بالنهي عن الشجرة، التي نهيا عنها، دون غيرها من الثمار‏.‏
وهكذا قول ابن يحيى، وكان ذلك بعد أن أمر إبليس بالسجود لآدم، والله أعلم بالصواب من ذلك‏.‏
هذا كلامه‏.‏ فقد تضمن كلامه حكاية أقوال ثلاثة‏.‏

وأشعر كلامه أنه متوقف في المسألة‏.‏
ولقد حكى أبو عبد الله الرازي في ‏(‏تفسيره‏)‏، في هذه المسألة أربعة أقوال، هذه الثلاثة التي أوردها الماوردي، ورابعها الوقف‏.‏
وحكى القول بأنها في السماء، وليست جنة المأوى، عن أبي علي الجبائي‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/ 84‏)‏
وقد أورد أصحاب القول الثاني، سؤالاً يحتاج مثله إلى جواب، فقالوا‏:‏ لا شك أن الله سبحانه وتعالى طرد إبليس، حين امتنع من السجود عن الحضرة الإلهية، وأمره بالخروج عنها، والهبوط منها، وهذا الأمر ليس من الأوامر الشرعية، بحيث يمكن مخالفته، وإنما هو أمر قدري، لا يخالف، ولا يمانع، ولهذا قال‏:‏

‏{‏اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءوماً مَدْحُوراً‏}
‏ ‏[‏الأعراف‏:‏ 18‏]‏‏.

وقال‏:‏

‏{‏فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏ 13‏]‏‏.‏
وقال‏:‏

‏{‏قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ‏}‏ ‏[‏الحجر‏:‏ 34‏]‏‏.‏
والضمير عائد إلى الجنة، أو السماء، أو المنزلة، وأياماً كان، فمعلوم أنه ليس له الكون قدراً في المكان، الذي طرد عنه، وأبعد منه، لا على سبيل الاستقرار، ولا على سبيل المرور، والاجتياز‏.

قالوا‏:‏
ومعلوم من ظاهر سياقات القرآن، أنه وسوس لآدم وخاطبه بقوله له‏:‏
‏{‏هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَا يَبْلَى‏}‏ ‏[‏طه‏:‏ 120‏]‏‏.‏
وبقوله‏:‏
‏‏مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَنْ تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ * وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ * فَدَلَّاهُمَا بِغُرُورٍ‏
‏ ‏[‏الأعراف‏:‏ 20-21‏]‏‏.‏
وهذا ظاهر في اجتماعه معهما في جنتهما‏.‏
وقد أجيبوا عن هذا بأنه لا يمتنع أن يجتمع بهما في الجنة، على سبيل المرور فيها، لا على سبيل الاستقرار بها، أو أنه وسوس لهما، وهو على باب الجنة، أو من تحت السماء، وفي الثلاثة نظر، والله أعلم‏.‏
ومما احتج به أصحاب هذه المقالة، ما رواه عبد الله بن الإمام أحمد، في ‏(‏الزيادت‏)‏ عن هدبة بن خالد، عن حماد بن سلمة، عن حميد، عن الحسن البصري، عن يحيى بن ضمرة السعدي، عن أبي بن كعب، قال‏:‏
إن آدم لما احتضر اشتهى قطفاً من عنب الجنة، فقالوا لهم‏:‏ ارجعوا فقد كفيتموه، فانتهوا إليه، فقبضوا روحه، وغسلوه، وحنطوه، وكفنوه، وصلَّى عليه جبريل، ومن خلفه من الملائكة، ودفنوه‏.‏ وقالوا‏:‏ هذه سنتكم في موتاكم‏.‏ وسيأتي الحديث بسنده، وتمام لفظه، عند ذكر وفاة آدم عليه السلام‏.‏
قالوا‏:‏ فلولا أنه كان الوصول إلى الجنة، التي كان فيها آدم، التي اشتهى منها القطف ممكناً، لما ذهبوا يطلبون ذلك، فدل على أنها في الأرض، لا في السماء
، والله تعال
ى أعلم‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة التاسعة والعشرون من سلسلة التاريخ العام قصة خلق آدم عليه السلام , المقالة التاسعة والعشرون من سلسلة التاريخ العام قصة خلق آدم عليه السلام , المقالة التاسعة والعشرون من سلسلة التاريخ العام قصة خلق آدم عليه السلام ,المقالة التاسعة والعشرون من سلسلة التاريخ العام قصة خلق آدم عليه السلام ,المقالة التاسعة والعشرون من سلسلة التاريخ العام قصة خلق آدم عليه السلام , المقالة التاسعة والعشرون من سلسلة التاريخ العام قصة خلق آدم عليه السلام
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة التاسعة والعشرون من سلسلة التاريخ العام قصة خلق آدم عليه السلام ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام