الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأحد ديسمبر 02, 2012 9:03 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الحادية والثلاثون من سلسلة التاريخ العام


المقالة الحادية والثلاثون من سلسلة التاريخ العام


المقالة الحادية والثلاثون

من سلسلة التاريخ العام

الأحاديث الواردة في خلق آدم

قال الإمام أحمد‏:‏

حدثنا يحيى بن سعيد، ومحمد بن جعفر، حدثنا عوف، حدثني قسامة بن زهير، عن أبي موسى، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏

‏(‏‏(‏إن الله خلق آدم من قبضة قبضها من جميع الأرض، فجاء بنو آدم على قدر الأرض، فجاء منهم الأبيض، والأحمر، والأسود، وبين ذلك، والخبيث، والطيب، والسهل، والحزن، وبين ذلك‏)‏‏)‏‏.‏

ورواه أيضاً، عن هوذة، عن عوف، عن قسامة بن زهير، سمعت الأشعري قال‏:‏

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏


‏(‏‏(‏إن الله خلق آدم من قبضة قبضها من جميع الأرض، فجاء بنو آدم على قدر الأرض، فجاء منهم الأبيض، والأحمر، والأسود، وبين ذلك، والسهل، والحزن، وبين ذلك، والخبيث، والطيب، وبين ذلك‏)‏‏)‏‏.‏


وكذا رواه أبو داود، والترمذي، وابن حبان في ‏(‏صحيحه‏)‏، من حديث عوف بن أبي جميلة الأعرابي، عن قسامة بن زهير المازني البصري، عن أبي موسى عبد الله بن قيس الأشعري، عن النبي صلى الله عليه وسلم بنحوه‏.‏

وقال الترمذي‏:‏ حسن صحيح‏.‏
وقد ذكر السدي،

عن أبي مالك، وأبي صالح، عن ابن عباس، وعن مرة، عن ابن مسعود، وعن ناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قالوا‏:‏

‏(‏‏(‏فبعث الله عز وجل جبريل في الأرض ليأتيه بطين منها، فقالت الأرض‏:‏ أعوذ بالله منك أن تنقص مني أو تشينني، فرجع ولم يأخذ‏.‏
وقال‏:‏ رب إنها عاذت بك فأعذتها‏.‏
فبعث ميكائيل فعاذت منه فأعاذها، فرجع‏.‏
فقال كما قال جبريل، فبعث ملك الموت، فعاذت منه‏.‏
فقال‏:‏ وأنا أعوذ بالله أن أرجع، ولم أنفذ أمره، فأخذ من وجه الأرض وخلطه، ولم يأخذ من مكان واحد، وأخذ من تربة بيضاء، وحمراء، وسوداء، فلذلك خرج بنو آدم مختلفين، فصعد به فبلَّ التراب حتى عاد طيناً لازباً‏)‏‏)‏‏.‏


واللازب‏:‏ هو الذي يلزق بعضه ببعض‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/ 96‏)‏


ثم قال للملائكة‏:‏

{‏إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِنْ طِينٍ * فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ‏}

‏ ‏[‏ص‏:‏

71-72‏]‏‏.‏

فخلقه الله بيده لئلا يتكبر إبليس عنه، فخلقه بشراً فكان جسداً من طين أربعين سنة، من مقدار يوم الجمعة، فمرت به الملائكة ففزعوا منه لما رأوه، وكان أشدهم منه فزعاً إبليس، فكان يمر به فيضربه، فيصوت الجسد كما يصوت الفخار، يكون له صلصلة

فلذلك حين يقول‏:‏



{‏مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ‏}‏


ويقول لأمر ما خلقت، ودخل من فيه وخرج من دبره، وقال



للملائكة‏:‏ لا ترهبوا من هذا، فإن ربكم صمد وهذا أجوف، لئن سلطت عليه لأهلكته‏.‏
فلما بلغ الحين الذي يريد الله عز وجل أن ينفخ فيه الروح، قال للملائكة‏:‏ إذا نفخت فيه من روحي فاسجدوا له، فلما نفخ فيه من الروح فدخل الروح في رأسه عطس، فقالت الملائكة‏:‏ قل الحمد لله‏.‏
فقال‏:‏ الحمد لله‏.‏
فقال له الله‏:‏ رحمك ربك‏.‏
فلما دخلت الروح في عينيه نظر إلى ثمار الجنة، فلما دخلت الروح في جوفه اشتهى الطعام، فوثب قبل أن تبلغ الروح إلى رجليه عجلان إلى ثمار الجنة،

وذلك حين يقول الله
تعالى‏:‏


‏{‏خُلِقَ الْإِنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ‏}

‏ ‏[‏الأنبياء‏:‏ 37‏]‏‏.‏

{‏فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ * إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى أَنْ يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ‏
‏ ‏[‏الحجر‏:‏ 30-31‏]‏،

وذكر تمام القصة‏.‏
ولبعض هذا السياق شاهد من الأحاديث، وإن كان كثير منه متلقى من الإسرائيليات‏.‏

فقال الإمام أحمد‏:‏

حدثنا عبد الصمد، حدثنا حماد، عن ثابت،

عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏


‏(‏‏(‏لما خلق الله آدم تركه ما شاء أن يدعه، فجعل إبليس يطيف به فلما رآه أجوف، عرف أنه خلق لا يتمالك‏)‏‏)‏‏.‏


وقال ابن حبان في ‏(‏صحيحه‏)‏‏:‏

حدثنا الحسن بن سفيان، حدثنا هدبة بن خالد، حدثنا حماد بن سلمة، عن ثابت،

عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏


‏{‏لما نفخ في آدم فبلغ الروح رأسه عطس فقال‏:‏ الحمد لله رب العالمين، فقال له تبارك وتعالى‏:‏ يرحمك الله‏)‏‏)‏‏.‏

وقال الحافظ أبو بكر البزار‏:‏

حدثنا يحيى بن محمد بن السكن، حدثنا حبان بن حلال، حدثنا مبارك بن فضالة، عن عبيد الله، عن حبيب، عن حفص هو ابن عاصم بن عبيد الله بن عمر بن الخطاب،

عن أبي هريرة رفعه قال‏:‏


‏(‏‏(‏لما خلق الله آدم عطس، فقال‏:‏ الحمد لله، فقال له ربه‏:‏ رحمك ربك يا آدم‏)‏‏)‏‏.‏
وهذا الإسناد لا بأس به، ولم يخرجوه‏.‏

وقال عمر بن عبد العزيز‏:‏

لما أمرت الملائكة بالسجود كان أول من سجد منهم إسرافيل، فآتاه الله أن كتب القرآن في جبهته‏.‏

رواه ابن عساكر‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/ 97‏)‏

وقال الحافظ أبو يعلى‏:‏

حدثنا عقبة بن مكرم، حدثنا عمرو بن محمد، عن إسماعيل بن رافع، عن المقبري،

عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏


(‏‏(‏إن الله خلق آدم من تراب، ثم جعله طيناً ثم تركه، حتى إذا كان حمأ مسنونا خلقه الله، وصوره، ثم تركه حتى إذا كان صلصالاً كالفخار‏.‏
قال‏:‏ فكان إبليس يمر به، فيقول‏:‏ لقد خلقت لأمر عظيم‏.‏
ثم نفخ الله فيه من روحه، فكان أول ما جرى فيه الروح‏:‏ بصره وخياشيمه، فعطس، فلقاه الله رحمة ربه، فقال الله‏:‏ يرحمك ربك‏.‏
ثم قال الله‏:‏ يا آدم اذهب إلى هؤلاء النفر فقل لهم‏:‏ فانظر ماذا يقولون‏؟‏
فجاء فسلم عليهم، فقالوا‏:‏ وعليك السلام ورحمة الله وبركاته‏.‏
فقال‏:‏ يا آدم هذا تحيتك وتحية ذريتك‏.‏
قال‏:‏ يا رب وما ذريتي‏؟‏
قال‏:‏ اختر يدي يا آدم‏.‏
قال‏:‏ أختار يمين ربي، وكلتا يدي ربي يمين، وبسط كفه فإذا من هو كائن من ذريته في كف الرحمن، فإذا رجال منهم أفواههم النور، فإذا رجل يعجب آدم نوره‏.‏
قال‏:‏ يا رب من هذا‏؟‏
قال‏:‏ ابنك داود‏.‏
قال‏:‏ يا رب فكم جعلت له من العمر‏؟‏
قال‏:‏ جعلت له ستين‏.‏
قال‏:‏ يا رب فأتم له من عمري حتى يكون له من العمر مائة سنة، ففعل الله ذلك، وأشهد على ذلك، فلما نفد عمر آدم بعث الله ملك الموت فقال آدم‏:‏ أولم يبق من عمري أربعون سنة‏؟‏
قال له الملك‏:‏ أولم تعطها ابنك داود‏؟‏
فجحد ذلك، فجحدت ذريته، ونسي، فنسيت ذريته‏)‏‏)‏‏.‏



وقد رواه الحافظ أبو بكر البزار، والترمذي، والنسائي في ‏(‏اليوم والليلة‏)‏ من حديث صفوان بن عيسى، عن الحارث بن عبد الرحمن بن أبي ذباب، عن سعيد المقبري، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
وقال الترمذي‏:‏ حديث حسن غريب من هذا الوجه‏.‏
وقال النسائي‏:‏ هذا حديث منكر،

وقد رواه محمد بن عجلان، عن سعيد المقبري، عن أبيه، عن عبد الله بن سلام‏.‏
وقال الترمذي‏:‏

حدثنا عبد بن حميد، حدثنا أبو نعيم، حدثنا هشام بن سعد، عن زيد بن أسلم، عن أبي صالح،

عن أبي هريرة قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏


‏(‏‏(‏لما خلق الله آدم مسح ظهره، فسقط من ظهره كل نسمة هو خالقها من ذريته إلى يوم القيامة، وجعل بين عيني كل إنسان منهم وبيصاً من نور، ثم عرضهم على آدم‏.‏
فقال‏:‏ أي رب من هؤلاء‏؟‏
قال‏:‏ هؤلاء ذريتك، فرأى رجلاً منهم، فأعجبه وبيص ما بين عينيه‏.‏
فقال‏:‏ أي رب من هذا‏؟‏
قال‏:‏ هذا رجل من آخر الأمم من ذريتك يقال له داود‏.‏
قال‏:‏ رب وكم جعلت عمره‏؟‏
قال‏:‏ ستين سنة‏.‏
قال‏:‏ أي رب زده من عمري أربعين سنة، فلما انقضى عمر آدم جاءه ملك الموت، قال‏:‏ أولم يبق من عمري أربعون سنة‏؟‏
قال‏:‏ أولم تعطها ابنك داود‏.‏
قال‏:‏ فجحد فجحدت ذريته، ونسي آدم فنسيت ذريته، وخطئ آدم فخطئت ذريته‏)‏‏)‏‏.‏


ثم قال الترمذي‏:‏ حسن صحيح‏.‏

وقد روي من غير وجه عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏

ورواه الحاكم في ‏(‏مستدركه‏)‏ من حديث أبي نعيم الفضل بن دكين، وقال‏:‏ صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه‏.‏
وروى ابن أبي حاتم من حديث عبد الرحمن بن زيد بن أسلم، عن أبيه، عن عطاء بن يسار،

عن أبي هريرة مرفوعاً فذكره وفيه‏:‏


‏(‏‏(‏ثم عرضهم على آدم، فقال‏:‏ يا آدم هؤلاء ذريتك، وإذا فيهم الأجذم، والأبرص، والأعمى، وأنواع الأسقام، فقال آدم‏:‏ يا رب لم فعلت هذا بذريتي‏؟‏ قال‏:‏ كي تشكر نعمتي‏)‏‏)‏‏.‏

ثم ذكر قصة داود‏.‏

وستأتي من رواية ابن عباس أيضاً‏.‏

وقال الإمام أحمد في ‏(‏مسنده‏)‏‏:‏

حدثنا الهيثم بن خارجة، حدثنا أبو الربيع، عن يونس بن ميسرة، عن أبي إدريس،

عن أبي الدرداء، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏


‏(‏‏(‏خلق الله آدم حين خلقه، فضرب كتفه اليمنى فأخرج ذرية بيضاء كأنهم الدر، وضرب كتفه اليسرى فأخرج ذرية سوداء كأنهم الحمم، فقال للذي في يمينه إلى الجنة ولا أبالي، وقال للذي في كتفه اليسرى إلى النار ولا أبالي‏)‏‏)‏‏.‏

‏(‏ج/ص‏:‏ 1/ 98‏)‏

وقال ابن أبي الدينا‏:‏

حدثنا خلف بن هشام، حدثنا الحكم بن سنان، عن حوشب، عن الحسن قال‏:‏

‏(‏‏(‏خلق الله آدم حين خلقه فأخرج أهل الجنة من صفحته اليمنى، وأخرج أهل النار من صفحته اليسرى، فألقوا على وجه الأرض منهم الأعمى، والأصم، والمبتلى، فقال آدم‏:‏ يا رب ألا سويت بين ولدي‏؟‏ قال‏:‏ يا آدم إني أردت أن أشكر‏)‏‏)‏‏.‏

وهكذا روى عبد الرزاق، عن معمر، عن قتادة، عن الحسن بنحوه‏.‏
وقد رواه أبو حاتم، وابن حبان في ‏(‏صحيحه‏)‏ فقال‏:‏ حدثنا محمد بن إسحاق بن خزيمة، حدثنا محمد بن بشار، حدثنا صفوان بن عيسى، حدثنا الحارث بن عبد الرحمن بن أبي ذباب عن، سعيد المقبري،

عن أبي هريرة قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏


‏(‏‏(‏لما خلق الله آدم ونفخ فيه الروح عطس، فقال‏:‏ الحمد لله، فحمد الله بإذن الله، فقال له ربه‏:‏ يرحمك ربك يا آدم اذهب إلى أولئك الملائكة إلى ملأ منهم جلوس فسلم عليهم، فقال‏:‏ السلام عليكم، فقالوا‏:‏ وعليكم السلام ورحمة الله‏.‏
ثم رجع إلى ربه فقال‏:‏ هذه تحيتك وتحية بنيك بينهم‏.‏
وقال الله ويداه مقبوضتان‏:‏ اختر أيهما شئت، فقال‏:‏ اخترت يمين ربي، وكلتا يدي ربي يمين مباركة، ثم بسطهما، فإذا فيهما آدم وذريته فقال‏:‏ أي رب ما هؤلاء‏؟‏
قال‏:‏ هؤلاء ذريتك، وإذا كل إنسان منهم مكتوب عمره بين عينيه، وإذا فيهم رجل أضوؤهم أو من أضوئهم، لم يكتب له إلا أربعون سنة قال‏:‏ يا رب ما هذا‏؟‏
قال‏:‏ هذا ابنك داود وقد كتب الله عمره أربعين سنة‏.‏
قال‏:‏ أي رب زد في عمره‏.‏
فقال‏:‏ ذاك الذي كتب له‏.‏
قال‏:‏ فإني قد جعلت له من عمري ستين سنة‏.‏
قال‏:‏ أنت وذاك‏.‏
اسكن الجنة، فسكن الجنة ما شاء الله، ثم هبط منها، وكان آدم يعد لنفسه فأتاه ملك الموت فقال له آدم‏:‏ قد عجلت قد كتب لي ألف سنة قال‏:‏ بلى، ولكنك جعلت لابنك داود منها ستين سنة، فجحد آدم فجحدت ذريته، ونسي فنسيت ذريته، فيومئذ أمر بالكتاب والشهود‏)‏‏)‏‏.‏
هذا لفظه‏.‏

وقد قال البخاري‏:‏

حدثنا عبد الله بن محمد، حدثنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر، عن همام بن منبه،

عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏


‏(‏‏(‏خلق الله آدم وطوله ستون ذراعاً، ثم قال‏:‏ اذهب فسلم على أولئك من الملائكة، واستمع ما يجيبونك فإنها تحيتك وتحية ذريتك‏.‏
فقال‏:‏ السلام عليكم‏.‏
فقالوا‏:‏ السلام عليك ورحمة الله، فزادوه ورحمة الله فكل من يدخل الجنة على صورة آدم فلم يزل الخلق ينقص حتى الآن‏)‏‏)‏‏
.‏



وهكذا رواه البخاري في كتاب الاستئذان عن يحيى بن جعفر، ومسلم عن محمد بن رافع، كلاهما عن عبد الرزاق به‏.‏
وقال الإمام أحمد‏:‏ حدثنا روح، حدثنا حماد بن سلمة، عن علي بن زيد، عن سعيد بن المسيب،

عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏


‏(‏‏(‏كان طول آدم ستين ذراعاً في سبع أذرع عرضاً‏)‏‏)‏

انفرد به أحمد‏.‏


وقال الإمام أحمد‏:‏

حدثنا عفان، حدثنا حماد بن سلمة، عن علي بن زيد، عن يوسف بن مهران، عن ابن عباس قال‏:‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/ 99‏)‏

لما نزلت آية الدين، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏

‏(‏‏(‏إن أول من جحد آدم، إن أول من جحد آدم، إن أول من جحد آدم، إن الله لما خلق آدم ومسح ظهره، فأخرج منه ما هو ذاري إلى يوم القيامة، فجعل يعرض ذريته عليه، فرأى فيهم رجلاً يزهر‏.‏
قال‏:‏ أي رب من هذا‏؟‏
قال‏:‏ هذا ابنك داود‏.‏
قال‏:‏ أي رب كم عمره‏؟‏
قال‏:‏ ستون عاماً‏.‏
قال‏:‏ أي رب زد في عمره‏.‏
قال‏:‏ لا إلا أن أزيده من عمرك، وكان عمر آدم ألف عام، فزاده أربعين عاماً، فكتب الله عليه بذلك كتاباً، وأشهد عليه الملائكة‏.‏
فلما احتضر آدم أتته الملائكة لقبضه، قال‏:‏ إنه قد بقي من عمري أربعون عاماً، فقيل له‏:‏ إنك قد وهبتها لابنك داود‏.‏
قال‏:‏ ما فعلت، وأبرز الله عليه الكتاب، وشهدت عل
يه الملائكة‏
)‏‏)‏‏.‏

الموضوع . الاصلى : المقالة الحادية والثلاثون من سلسلة التاريخ العام المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الحادية والثلاثون من سلسلة التاريخ العام , المقالة الحادية والثلاثون من سلسلة التاريخ العام , المقالة الحادية والثلاثون من سلسلة التاريخ العام ,المقالة الحادية والثلاثون من سلسلة التاريخ العام ,المقالة الحادية والثلاثون من سلسلة التاريخ العام , المقالة الحادية والثلاثون من سلسلة التاريخ العام
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الحادية والثلاثون من سلسلة التاريخ العام ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام