الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الخميس ديسمبر 06, 2012 2:15 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الثالثة والثلاثون من سلسلة التاريخ الاسلامى عصر الخلافة الراشدة اميرالمؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه


المقالة الثالثة والثلاثون من سلسلة التاريخ الاسلامى عصر الخلافة الراشدة اميرالمؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه


المقالة الثالثة والثلاثون

من سلسلة التاريخ الاسلامى

عصر الخلافة الراشدة

امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه

فصل الاختلاف في فتح دمشق صلحاً أو عنوة‏.‏

واختلف العلماء في دمشق هل فتحت صلحاً أو عنوة‏؟‏

فأكثر العلماء على أنه استقر أمرها على الصلح، لأنهم شكوا في المتقدم على الآخر أفتحت عنوة، ثم عدل الروم إلى المصالحة، أو فتحت صلحاً، أو اتفق الاستيلاء من الجانب الآخر قسراً‏؟‏ فلما شكوا في ذلك جعلوها صلحاً احتياطاً‏.‏
وقيل‏:‏ بل جعل نصفها صلحاً، ونصفها عنوة، وهذا القول قد يظهر من صنع الصحابة في الكنيسة العظمى التي كانت أكبر معابدهم حين أخذوا نصفها وتركوا لهم نصفها‏.‏ والله أعلم‏.‏

ثم قيل‏:‏ أن أبا عبيدة هو الذي كتب لهم كتاب الصلح، وهذا هو الأنسب والأشهر، فإن خالداً كان قد عزل عن الإمرة‏.‏

وقيل‏:‏ بل الذي كتب لهم الصلح خالد بن الوليد، ولكن أقره على ذلك أبو عبيدة فالله أعلم‏.‏

وذكر أبو حذيفة إسحاق بن بشر‏:‏

أن الصديق توفي قبل فتح دمشق، وأن عمر كتب إلى أبي عبيدة يعزيه والمسلمين في الصديق، وأنه قد استنابه على من بالشام، وأمره أن يستشير خالداً في الحرب، فلما وصل الكتاب إلى أبي عبيدة كتمه من خالد حتى فتحت دمشق بنحو من عشرين ليلة‏.‏

فقال له خالد‏:‏ يرحمك الله ما منعك أن تعلمني حين جاءك‏؟‏

فقال‏:‏ إني كرهت أن أكسر عليك حربك، وما سلطان الدنيا أريد، ولا للدنيا أعمل، وما ترى سيصير إلى زوال وانقطاع، وإنما نحن إخوان، وما يضر الرجل أن يليه أخوه في دينه ودنياه‏.‏

وإن الذي لا يشك فيه أن الصديق هو الذي بعث أبا عبيدة وغيره من الأمراء إلى الشام، وهو الذي كتب إلى خالد بن الوليد أن يقدم من العراق إلى الشام ليكون مدداً لمن به، وأميراً عليهم ففتح الله تعالى عليه وعلى يديه جميع الشام على ما سنذكره إن شاء الله تعالى‏.‏

وقال محمد بن عائذ‏:‏ قال الوليد بن مسلم‏:‏ أخبرني صفوان بن عمرو، عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير‏:‏ أن المسلمين لما افتتحوا مدينة دمشق بعثوا أبا عبيدة بن الجراح وافداً إلى أبي بكر بشيراً بالفتح، فقدم المدينة فوجد أبا بكر قد توفي، واستخلف عمر بن الخطاب، فأعظم أن يتأمر أحد من الصحابة عليه، فولاه جماعة الناس فقدم عليهم، فقالوا‏:‏ مرحباً بمن بعثناه بريداً، فقدم علينا أميراً‏.‏

فصل بعث خالد بن الوليد إلى البقاع لفتحه

ثم إن أبا عبيدة بعث خالد بن الوليد إلى البقاع ففتحه بالسيف، وبعث سرية فالتقوا مع الروم بعين ميسنون،

وعلى الروم رجل يقال له‏:‏

سنان، تحدر على المسلمين من عقبة بيروت، فقتل من المسلمين يومئذ جماعة من الشهداء، فكانوا يسمون عين ميسنون عين الشهداء‏.‏
واستخلف أبو عبيدة على دمشق يزيد بن أبي سفيان كما وعده بها الصديق، وبعث يزيد دحية بن خليفة إلى تدمر في سرية ليمهدوا أمرها، وبعث أبا الزهراء القشيري إلى البثينة وحوران، فصالح أهلها‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 7/30‏)‏
قال أبو عبيدة القاسم بن سلام رحمه الله‏:‏ افتتح خالد دمشق صلحاً، وهكذا سائر مدن الشام كانت صلحاً دون أراضيها‏.‏
فعلى يدي يزيد بن أبي سفيان، وشرحبيل بن حسنة، وأبي عبيدة‏.‏
وقال الوليد بن مسلم‏:‏

أخبرني غير واحد من شيوخ دمشق بينما هم على حصار دمشق إذ أقبلت خيل من عقبة السلمية مخمرة بالحرير، فثار إليهم المسلمون فالتقوا فيما بين بيت لهيا والعقبة التي أقبلوا منها، فهزموهم وطردوهم إلى أبواب حمص، فلما رأى أهل حمص ذلك ظنوا أنهم قد فتحوا دمشق‏.‏
فقال لهم أهل حمص‏:‏

إنا نصالحكم على ما صالحتم عليه أهل دمشق ففعلوا‏.‏
وقال خليفة بن خياط‏:‏ حدثني عبد الله بن المغيرة، عن أبيه قال‏:‏ افتتح شرحبيل بن حسنة الأردن كلها عنوة ما خلا طبرية، فإن أهلها صالحوه‏.‏

وهكذا قال ابن الكلبي‏.‏

وقالا بعث أبو عبيدة خالداً فغلب على أرض البقاع، وصالحه أهل بعلبك، وكتب لهم كتاباً‏.‏
وقال ابن المغيرة، عن أبيه‏:‏ وصالحهم على أنصاف منازلهم، وكنائسهم، ووضع الخراج‏.‏
وقال ابن إسحاق وغيره‏:‏ وفي سنة أربع عشرة فتحت حمص وبعلبك صلحاً على يدي أبي عبيدة في ذي القعدة‏.‏
قال خليفة‏:‏ ويقال‏:
‏ في سنة خمس
عشرة‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الثالثة والثلاثون من سلسلة التاريخ الاسلامى عصر الخلافة الراشدة اميرالمؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه , المقالة الثالثة والثلاثون من سلسلة التاريخ الاسلامى عصر الخلافة الراشدة اميرالمؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه , المقالة الثالثة والثلاثون من سلسلة التاريخ الاسلامى عصر الخلافة الراشدة اميرالمؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه ,المقالة الثالثة والثلاثون من سلسلة التاريخ الاسلامى عصر الخلافة الراشدة اميرالمؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه ,المقالة الثالثة والثلاثون من سلسلة التاريخ الاسلامى عصر الخلافة الراشدة اميرالمؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه , المقالة الثالثة والثلاثون من سلسلة التاريخ الاسلامى عصر الخلافة الراشدة اميرالمؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الثالثة والثلاثون من سلسلة التاريخ الاسلامى عصر الخلافة الراشدة اميرالمؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام