الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك برنامج موسوعة اللؤلؤة الطبية الإصار الأول
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موسوعة اللؤلؤة الطبية الرائعة (الإصدار الثانى ) (باللغة العربية)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى الصناعى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك قصص الحيوانات التى ذكرت فى القرأن كلها برابط واحد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موسوعه المقاطع المميزه اكثر من 200 مقطع
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الاحاديث القدسية مسموعة
الأحد مارس 19, 2017 11:13 am
السبت مارس 18, 2017 11:02 pm
الأربعاء مارس 15, 2017 9:30 pm
الأحد مارس 12, 2017 12:18 pm
الجمعة مارس 10, 2017 10:39 am
الثلاثاء مارس 07, 2017 10:07 pm
السبت مارس 04, 2017 6:48 pm
الأحد فبراير 26, 2017 12:42 pm
الأحد فبراير 19, 2017 2:15 am
الأحد فبراير 19, 2017 2:10 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء ديسمبر 25, 2012 7:50 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الاحدى والاربعون من سلسلة التفسير


المقالة الاحدى والاربعون من سلسلة التفسير



المقالة الاحدى والاربعون

من سلسلة التفسير

....قال أبو هريرة :

قلت: يا رسول الله، وهل نرى ربنا؟ قال :

«نعم هل تمارون في رؤية الشمس والقمر ليلة البدر؟»، قلنا: لا، قال : «فكذلك لا تتمارون في رؤية ربكم تعالى، ولا يبقى في ذلك المجلس أحد إلا حاضره ربه محاضرة حتى إنه ليقول للرجل منهم: يا فلان بن فلان أتذكر يوم أن عملت كذا وكذا؟ يذكره ببعض غدراته في الدنيا، فيقول: أي رب أفلم تغفر لي؟ فيقول: بلى فبسعة مغفرتي بلغت منزلتك هذه».


قال:

«فبينما هم على ذلك، غشيتهم سحابة من فوقهم، فأمطرت عليهم طيبًا لم يجدوا مثل ريحه شيئًا قط»، قال: «ثم يقول ربنا عز وجل: قوموا إلى ما أعددت من الكرامة، وخذوا ما اشتهيتم، قال: فنأتي سوقًا قد حفت به الملائكة فيها ما لم تنظر العيون إلى مثله، ولم تسمع الآذان، ولم يخطر على القلوب، قال: فيحمل لنا ما اشتهينا ليس يباع فيه شيء ولا يشترى، وفي ذلك السوق يلقى أهل الجنة بعضهم بعضًا».

قال:

«فيقبل الرجل ذو المنزلة الرفيعة فيلقى من هو دونه –وما فيهم دني- فيروعه ما يرى عليه من اللباس فما ينقضي آخر حديثه حتى يتمثل عليه أحسن منه، وذلك لأنه لا ينبغي لأحد أن يحزن فيها، ثم ننصرف إلى منازلنا فيتلقانا أزواجًا، فيقلن: مرحبًا وأهلاً بحبيبنا لقد جئت، وإن بك من الجمال والطيب أفضل مما فارقتنا عليه، فيقول لها: جالسنا اليوم ربنا الجبار تبارك وتعالى، وبحقنا أن ننقلب بمثل ما انقلبنا به».

وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ المُسْلِمِينَ * وَلاَ تَسْتَوِي الحَسَنَةُ وَلاَ السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ.

قوله:

وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ

في من أزيد بهذا ثلاثة أقوال:

أحدها:

أنه  دعا إلى شهادة أن لا إله إلا الله، قاله ابن عباس والسدي وابن يزيد.

الثاني:

أنهم المؤذنون الصلحاء،

كما ثبت في «صحيح مسلم»:


«المؤذنون أطول الناس أعناقًا يوم القيامة».

وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله :

«من أذن محتسبًا سبع سنين كتب له براءة من النار»

رواه ابن ماجه.

وفي حديث أبي هريرة الذي رواه البخاري ومسلم:

«لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول، ثم لم يجدا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا».

وعن سعد بن أبي وقاص :

سهام المؤذنين عند الله تعالى يوم القيامة كسهام المجاهدين، وهو بين الآذان والإقامة كالمتشحط في سبيل الله تعالى في دمه.

قال: وقال ابن مسعود:

لو كنت مؤذنًا ما باليت أن لا أحج ولا أعتمر ولا أجاهد.

قال: وقال عمر بن الخطاب :

لو كنت مؤذنًا لكمل أمري، وما بالبيت أن لا أنتصب لقيام الليل، ولا لصيام النهار،

سمعت رسول الله  يقول:


«اللهم اغفر للمؤذنين»،

فقلت:

يا رسول الله، تركتنا ونحن نجتلد على الأذان بالسيوف،


قال :

«كلا يا عمر، إنه سيأتي على الناس زمان يتركون الأذان على ضعائفهم، وتلك لحوم حرمها الله عز وجل على النار لحوم المؤذنين».

قال: وقالت عائشة -رضي الله عنها-:

ولهم هذه الآية:

وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ المُسْلِمِينَ،

قالت:

فهو المؤذن إذا قال:

حي على الصلاة، فقد دعا إلى الله، وهكذا.

قال ابن عمر - رضي الله عنهما - وعكرمة:

إنها نزلت في المؤذنين.

وعن عبدالله بن عبدالرحمن بن أبي صعصعة:

أن أبا سعيد الخدري  قال له:

إني أراك تحب الغنم والبادية، فإذا كنت في غنمك أو باديتك، فأذنت للصلاة فارفع صوتك بالنداء، فإنه لا يسمع مدى صوت المؤذن جن ولا إن إلا شهد له يوم القيامة،

قال أبو سعيد:


سمعته من رسول الله ،


رواه البخاري.

الثالث:

أن المؤمن أجاب الله إلى ما دعاه ودعا الناس إلى ذلك وعمل صالحًا في إجابته، قاله الحسن.

وقال ابن كثير في «تفسيره»:

والصحيح أن الآية عامة في المؤذنين وفي غيرهم،

فأما حال نزول هذه الآية فإن لم يكن الأذان مشروعًا بالكلية؛ لأنها مكية، والأذان إنما شرع بالمدينة بعد الهجرة حين أريه عبدالله بن زيد بن عبدربه الأنصاري في منامه، فقصه على النبي ، فأمر أن يلقيه على بلال  فإنه أندى صوتًا، فا
لصحيح إذن أن
ها عامة.
الموضوع . الاصلى : المقالة الاحدى والاربعون من سلسلة التفسير المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الاحدى والاربعون من سلسلة التفسير , المقالة الاحدى والاربعون من سلسلة التفسير , المقالة الاحدى والاربعون من سلسلة التفسير ,المقالة الاحدى والاربعون من سلسلة التفسير ,المقالة الاحدى والاربعون من سلسلة التفسير , المقالة الاحدى والاربعون من سلسلة التفسير
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الاحدى والاربعون من سلسلة التفسير ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام