الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء يناير 02, 2013 5:21 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة السادسة والاربعون من سلسلة العقيدة -التوسل والوسيلة


المقالة السادسة والاربعون من سلسلة العقيدة -التوسل والوسيلة


المقالة السادسة والأربعون

من سلسلة العقيدة


التوسل والوسيلة


...فالنبى صلى الله عليه وسلم قَمَعَ شياطين الإنس والجن بما أيده الله تعالى من أنواع العلوم والأعمال،

ومن أعظمها

الصلاة والجهاد‏.‏

وأكثر أحاديث النبى صلى الله عليه وسلم فى الصلاة والجهاد،

فمن كان متبعاً للأنبياء نصره الله ـ سبحانه ـ بما نصر به الأنبياء‏.‏

وأما من ابتدع دينا لم يشرعوه، فترك ما أمروا به من عبادة الله وحده لا شريك له واتباع نبيه فيما شرعه لأمته، وابتدع الغلو فى الأنبياء والصالحين والشرك بهم،

فإن هذا تتلعَّب به الشياطين،

قال تعالى‏:‏

‏‏إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُم بِهِ مُشْرِكُونَ‏‏
‏[‏ النحل‏:‏ 99، 100 ‏]‏،

وقال تعالى‏:‏

‏{‏إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ‏}
‏ ‏[‏ الحجر‏:‏ 42 ‏]‏

.‏
ومنها‏:‏

أن يدعو الرائى بذلك ربه تبارك وتعالى ليبين له الحال ‏.‏

ومنهـا‏:‏

أن يقـول لـذلك الشخـص‏:‏ أأنـت فلان ‏؟‏ ويقسـم عليه بالأقسـام المعظمة، ويقرأ عليه قوارع القرآن إلى غير ذلك من الأسباب التي تضر الشياطين ‏.‏

وهذا كما أن كثيرا من العباد يرى الكعبة تطوف به، ويرى عرشاً عظيماً / وعليه صورة عظيمة، ويرى أشخاصاً تصعد وتنزل فيظنها الملائكة ويظن أن تلك الصورة هى الله ـ تعالى وتقدس ـ ويكون ذلك شيطانا‏.‏
وقد جرت هذه القصة لغير واحد من الناس،

فمنهم من عصمه الله وعرف أنه الشيطان

كالشيخ عبد القادر فى حكايته المشهورة حيث قال‏:‏

كنت مرة فى العبادة فرأيت عرشاً عظيماً وعليه نور، فقال لى‏:‏

يا عبد القادر، أنا ربك وقد حللت لك ما حرمت على غيرك‏.‏ قال‏:‏ فقلت له‏:‏ أنت الله الذى لا إله إلا هو ‏؟‏ اخسأ يا عدو الله‏.‏ قال‏:‏ فتمزق ذلك النور وصار ظلمة، وقال‏:‏
يا عبد القادر، نجوت منى بفقهك فى دينك وعلمك وبمنازلاتك فى أحوالك‏.‏ لقد فتنت بهذه القصة سبعين رجلاً‏.‏


فقيل له‏:‏ كيف علمت أنه الشيطان ‏؟‏

قال‏:‏ بقوله لى‏:‏

‏(‏حللت لك ما حرمت على غيرك‏)‏،

وقد علمت أن شريعة محمد صلى الله عليه وسلم لا تنسخ ولا تبدل،

ولأنه قال‏:‏

أنا ربك، ولم يقدر أن يقول‏:‏ أنا الله الذى لا إله إلا أنا ‏.

ومن هؤلاء من اعتقد المرئى هو الله، وصار هو وأصحابه يعتقدون أنهم يرون الله تعالى فى اليقظة ومستندهم ما شاهدوه، وهم صادقون فيما يخبرون به، ولكن لم يعلموا أن ذلك هو الشيطان ‏.‏
وهذا قد وقع كثيراً لطوائف من جهال العباد،

يظن أحدهم أنه يرى الله تعالى بعينه فى الدنيا؛ لأن كثيراً منهم رأى ما ظن أنه الله وإنما هو شيطان‏.‏

وكثير منهم رأى من ظن أنه نبى أو رجل صالح أو الخضر وكان شيطاناً‏.‏

وقد ثبت فى الصحيح عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏

‏(‏من رآنى فى / المنام فقد رآنى حقاً فإن الشيطان لا يتمثل فى صورتى‏)‏‏.‏

فهذا فى رؤية المنام؛ لأن الرؤية فى المنام تكون حقا وتكون من الشيطان فمنعه الله أن يتمثل به فى المنام، وأما فى اليقظة فلا يراه أحد بعينه فى الدنيا‏.‏

فمن ظن أن المرئى هو الميت فإنما أتى من جهله، ولهذا لم يقع مثل هذا لأحد من الصحابة والتابعين لهم بإحسان ‏.‏
وبعض من رأى هذا ـ

أو صدق من قال‏:‏

إنه رآه ـ اعتقد أن الشخص الواحد يكون بمكانين فى حالة واحدة فخالف صريح المعقول‏.‏

ومنهم من يقول‏:‏

هذه رقيقة ذلك المرئى أو هذه روحانيته أو هذا معناه تشكل، ولا يعرفون أنه جنى تصور بصورته‏.

ومنهم من يظن أنه ملك، والملك يتميز عن الجنى بأمور كثيرة،

والجن فيهم الكفار والفُساق والجُهَّال، وفيهم المؤمنون المتبعون لمحمد صلى الله عليه وسلم تسليما،

فكثير ممن لم يعرف أن هؤلاء جن وشياطين يعتقدهم ملائكة‏.‏

وكذلك الذين يدعون الكواكب وغيرها من الأوثان تتنزل على أحدهم روح يقول‏:‏

هى روحانية الكواكب، ويظن بعضهم أنه من الملائكة وإنما هو من الجن والشياطين يغوون المشركين ‏.

والشياطين يوالون من يفعل ما يحبونه من الشرك والفسوق والعصيان‏.‏

فتارة يخبرونه ببعض الأمور الغائبة ليكاشف بها‏.‏

وتارة يؤذون من يريد أذاه بقتل وتمريض ونحو ذلك ‏.‏

/وتارة يجلبون له من يريده من الإنس‏.‏

وتارة يسرقون له ما يسرقونه من أموال الناس من نقد وطعام وثياب وغير ذلك، فيعتقد أنه من كرامات الأولياء وإنما يكون مسروقاً ‏.‏

وتارة يحملونه فى الهواء فيذهبون به إلى مكان بعيد‏.‏

فمنهم من يذهبون به إلى مكة عَشِيَّة عرفة ويعودون به فيعتقد هذا كرامة،

مع أنه لم يحج حج المسلمين‏:‏ لا أحرم ولا لبَّى، ولا طاف بالبيت ولا بين الصفا والمروة، ومعلوم أن هذا من أعظم الضلال‏.‏

ومنهم من يذهب إلى مكة ليطوف بالبيت من غير عمرة شرعية، فلا يحرم إذا حاذى الميقات‏.‏

ومعلوم أن من أراد نسكاً بمكة لم يكن له أن يجاوز الميقات إلا محرماً،

ولو قصدها لتجارة أو لزيارة قريب له أو طلب علم كان مأموراً أيضاً بالإحرام من الميقات، وهل ذلك واجب أو مستحب ‏؟‏

فيه قولان مشهوران للعلماء‏.‏

وهذا باب واسع‏.‏

ومنه السحر والكهانة،

وقد بسط الكلام على هذا فى غير هذا الموضع‏.‏

وعند المشركين عباد الأوثان ومن ضاهاهم من النصارى ومبتدعة هذه الأمة فى ذلك من الحكايات ما يطول وصفه،

فإنه ما من أحد يعتاد دعاء الميت والاستغاثة به نبياً كان أو غير نبى إلا وقد بلغه من ذلك ما كان من أسباب ضلاله؛

كما أن الذين يدعونهم فى مغيبهم ويستغيثون بهم فيرون من يكون فى صورتهم، أو يظنون أنه فى صورتهم ويقول‏:‏

أنا فلان ويكلمهم ويقضى بعض حوائجهم، فإنهم يظنون أن الميت المستغاث به هو الذى كلمهم وقضى مطلوبهم، وإنما هو من الجن والشياطين‏.‏

/ومنهم من يقول‏:‏

هو ملك من الملائكة، والملائكة لا تعين المشركين وإنما هم شياطين أضلوهم عن سبيل الله‏.‏

وفى مواضع الشرك من الوقائع والحكايات التي يعرفها من هنالك ومن وق
عت له ما يطو
ل وصفه‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة السادسة والاربعون من سلسلة العقيدة -التوسل والوسيلة , المقالة السادسة والاربعون من سلسلة العقيدة -التوسل والوسيلة , المقالة السادسة والاربعون من سلسلة العقيدة -التوسل والوسيلة ,المقالة السادسة والاربعون من سلسلة العقيدة -التوسل والوسيلة ,المقالة السادسة والاربعون من سلسلة العقيدة -التوسل والوسيلة , المقالة السادسة والاربعون من سلسلة العقيدة -التوسل والوسيلة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة السادسة والاربعون من سلسلة العقيدة -التوسل والوسيلة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام