العديد من المزايا ببساطة .

انضمامك لمنتديات نور الاسلام يمكنك من كافة الصلاحيات سواء كانت الرد على المواضيع او التعليقات او حتى المشاركة باضافة مواضيع او تحميل المرفقات . ليس هذا فحسب بل و التحكم الكامل في لوحة التحكم الخاصة بك و التي تمكنك من اضافة تواقيع و صور رمزية خاصة بك تظهر بكافة مشاركاتك لدينا .

بِكُمء نَلْتَقى وبِكُمْ نَرْتَقْىِ..


الرئيسية التسجيل التعليمـــات موآضـــيع لم يتم آلرد عليهآمشاركات اليوم البحث
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات نور الاسلام.

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك 361-المقالة الحادية والستون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية باب ذكر عبيده وخدمه صلى الله عليه وسلم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك 360-المقالة الستون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية باب ذكر عبيده صلى الله عليه وسلم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك 359-المقالة التاسعة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية اولاد النبى صلى الله عليه وسلم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك 358-المقالة الثامنة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية فيمن خطب من النساء ولم يعقد عليهن
شارك اصدقائك شارك اصدقائك 357-المقالة السابعة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية زوجات النبى صلى الله عليه وسلم واولاده
شارك اصدقائك شارك اصدقائك 356-المقالة السادسة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية زوجات واولاد النبى صلى الله عليه وسلم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك 355-المقالة الخامسة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية زوجات النبى صلى الله عليه وسلم واولاده
شارك اصدقائك شارك اصدقائك 354-بالممقالة الرابعة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبويةاب زوجات النبى صلى الله عليه وسلم واولاده
شارك اصدقائك شارك اصدقائك 353-المقالة الثالثة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية الانبياء لا تورث
أمس في 7:12 pm
الإثنين سبتمبر 29, 2014 11:14 pm
الإثنين سبتمبر 29, 2014 11:04 pm
الإثنين سبتمبر 29, 2014 10:58 pm
الإثنين سبتمبر 29, 2014 10:51 pm
الإثنين سبتمبر 29, 2014 10:43 pm
الإثنين سبتمبر 29, 2014 10:35 pm
الإثنين سبتمبر 29, 2014 10:24 pm
الإثنين سبتمبر 29, 2014 10:15 pm
الإثنين سبتمبر 29, 2014 10:09 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


Translate this page to your language
نور الاسلام  ::  :: 

شاطر

الجمعة أغسطس 19, 2011 2:21 pm
المشاركة رقم:



إحصائية العضو

عدد المساهمات: 3522
تاريخ التسجيل: 13/06/2011
mms mms:
الاوسمة

مُساهمةموضوع: إن الله يحب أن تؤتى رخصه


إن الله يحب أن تؤتى رخصه


مسند أحمد بن حنبل - ومن مسند بني هاشممسند عبد الله بن عمر رضي الله عنهما - حديث:‏5703‏ حدثنا قتيبة بن سعيد ، حدثنا عبد العزيز بن محمد ، عن عمارة بن غزية ، عن نافع ، عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله يحب أن تؤتى رخصه ، كما يكره أن تؤتى معصيتهصححه الالباني رحمه الله صحيح الجامع 1886

[center]و الحديث عند بن خزيمة و بن حبان و في مصنف بن ابي شيبة و رواه اكثر من صحابي


قال الله تعالى: {وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ} {سورة البقرة 185}.والمريض على قسمين:أحدهما: مَن كان مرضه لازماً مستمرًّا لا يرجى زواله كالسرطان فلا يلزمه الصوم؛ لأنه ليس له حال يُرجى فيها أن يقدر عليه، ولكن يُطعِم عن صيام كل يوم مسكيناً، إما بأن يجمع مساكين بعدد الأيام فيعشِّيهم أو يُغديهم كما كان أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ يفعله حين كبر، وإما بأن يفرق طعاماً على مساكين بعدد الأيام لكل مسكين ربع صاع نبوي، أي مايزن نصف كيلو وعشرة غرامات من البُر الجيِّد، ويحسن أن يجعل معه ما يأدمه من لحم أو دهن، ومثل ذلك الكبير العاجز عن الصوم، فيطعم عن كل يوم مسكيناً.الثاني: مَن كان مرضه طارئاً غير ميؤوس من زواله كالحُمَّى وشبهها وله ثلاث حالات:الحال الأولى: أن لا يشق عليه الصوم ولا يضره فيجب عليه الصوم؛ لأنه لا عذر له.الحال الثانية: أن يشق عليه الصوم ولا يضره فيكره له الصوم لِمَا فيه من العدول عن رخصة الله تعالى مع الإشقاق على نفسه.الحال الثالثة: أن يضره الصوم فيحرم عليه أن يصوم لِمَا فيه من جلب الضرر على نفسه، وقد قال ـ تعالى ـ: {وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً } {سورة النساء 29}. وقال: {وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ} {سورة البقرة 159}. وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلّم قال: «لا ضَرَرَ ولا ضِرَارَ» أخرجه ابن ماجه، والحاكم(4)، قال النووي: وله طرق يقوي بعضها بعضاً، ويعرف ضرر الصوم على المريض إما بإحساسه بالضرر بنفسه، وإما بخبر طبيب موثوق به. ومتى أفطر المريض في هذا القسم فإنه يقضي عدد الأيام التي أفطرها إذا عوفي، فإن مات قبل معافاته سقط عنه لقضاء المريض لأن فرضه أن يصوم عدة من أيام أُخر ولم يدركها.والمسافر على قسمين:أحدهما: مَن يقصد بسفره التحيل على الفطر، فلا يجوز له الفطر؛ لأن التحيل على فرائض الله لا يسقطها.الثاني: مَن لا يقصد ذلك فله ثلاث حالات:الحال الأولى: أن يشق عليه الصوم مشقة شديدة فيحرم عليه أن يصوم؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلّم «كان في غزوة الفتح صائماً فبلغه أن الناس قد شقَّ عليهم الصيام، وأنهم ينظرون فيما فعل فدعا بقدح من ماء بعد العصر فشربه، والناس ينظرون، فقيل له: إن بعض الناس قد صاموا، فقال: «أولئك العُصاة، أولئك العُصاة» رواه مسلم(5).الحال الثانية: أن يشق عليه الصوم مشقة غير شديدة فيكره له الصوم لِما فيه من العدول عن رخصة الله ـ تعالى ـ مع الإشقاق على نفسه.الحال الثالثة: أن لا يشق عليه الصوم فيفعل الأيسر عليه من الصوم والفطر، لقوله ـ تعالى ـ: {يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ} {سورة البقرة 185}. والإرادة هنا بمعنى المحبة، فإن تساويا فالصوم أفضل؛ لأنه فِعْل النبي صلى الله عليه وسلّم.كما في صحيح مسلم عن أبي الدرداء ـ رضي الله عنه ـ قال: «خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلّم في رمضان في حر شديد حتى إن كان أحدنا ليضع يده على رأسه من شدة الحر وما فينا صائم إلا رسول الله صلى الله عليه وسلّم وعبدالله بن رواحة»(6).والمسافر على سفر من حين يخرج من بلده حتى يرجع إليها، ولو أقام في البلد التي سافر إليها مدة فهو على سفر مادام على نيَّة أنه لن يقيم فيها بعد انتهاء غرضه الذي سافر إليها من أجله، فيترخص برخص السفر، ولو طالت مدة إقامته لأنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلّم تحديد مدة ينقطع بها السفر، والأصل بقاء السفر وثبوت أحكامه حتى يقوم دليل على انقطاعه وانتفاء أحكامه.ولا فرق في السفر الذي يترخّص فيه بين السفر العارض كحج وعمرة وزيارة قريب وتجارة ونحوه، وبين السفر المستمر كسفر أصحاب سيارات الأجرة (التكاسي) أو غيرها من السيارات الكبيرة فإنهم متى خرجوا من بلدهم فهم مسافرون يجوز لهم ما يجوز للمسافرين الآخرين من الفطر في رمضان وقصر الصلاة الرباعية إلى ركعتين، والجمع عند الحاجة إليه بين الظهر والعصر، وبين المغرب والعشاء، والفطر أفضل لهم من الصيام، إذا كان أسهل لهم ويقضونه في أيام الشتاء، لأن أصحاب هذه السيارات لهم بلد ينتمون إليها، فمتى كانوا في بلدهم فهم مقيمون، لهم ما للمقيمين وعليهم ما عليهم، ومتى سافروا فهم مسافرون، لهم ما للمسافرين وعليهم ما على المسافرين.

{يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ}
<p>[/center]
الموضوع . الاصلى : إن الله يحب أن تؤتى رخصه المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الذهب العتيق






توقيع : الذهب العتيق



_________________












♥   اهم مواضيعــــى   ♥
♥  

موقع العلامه ابن عثيمين  بكل محتوياته للتحميل  المباشر   ♥






♥  
تحميل كل محتويات موقع صيد الفوائد
 ♥



♥  


تحميل كل اعمال فضيله الشيخ  الشعراوى  ♥



♥  
كل اعمال الداعيه زغلول النجار جاهزة للتحميل المباشر   ♥


♥  
تحميل جميع اسطوانات موقع طريق الاسلام   ♥



♥  

اسطوانات تعليم التجويد  ♥



♥  
تحميل الاحاديث النبويه مسموعه بصيغه mp3   ♥












تعلم كيف ترفع ملفاتك الى الانترنت


اثناء تحميلك من المنتدى  اذا وجدت روابط تالفة ضع روابط المواضيع هنا














الــرد الســـريـع




الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)
خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
إن الله يحب أن تؤتى رخصه , إن الله يحب أن تؤتى رخصه , إن الله يحب أن تؤتى رخصه ,إن الله يحب أن تؤتى رخصه ,إن الله يحب أن تؤتى رخصه , إن الله يحب أن تؤتى رخصه
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ إن الله يحب أن تؤتى رخصه ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا

«الموضوع السابق|الموضوع التالي»

مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


Back to Top




Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2013 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات