الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة يناير 11, 2013 3:45 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الخمسون من سلسلة التاريخ العام


المقالة الخمسون من سلسلة التاريخ العام



المقالة الخمسون

من سلسلة التاريخ العام

قصة هود عليه السلام


وهو هود بن شالخ بن أرفخشد بن سام بن نوح عليه السلام *

وقالوا هو:



عابر بن شالخ بن ارفخشد بن سام بن نوح

وقالوا
.

ويقال هود بن عبد الله بن رباح بن الجارود

بن عاد بن عوص بن ارم ابن سام بن نوح

السلام

* ذكره ابن جرير

وكان من قبيلة يقال لهم عاد بن عوص بن سام بن نوح

كانوا عربا يسكنون الاحقاف وهي جبال الرمل وكانت باليمن من عمان وحضرموت بأرض
مطلة على البحر يقال لها الشحر
واسم واديهم مغيث
*




وكانوا كثيرا ما يسكنون الخيام ذوات الاعمدة الضخام

كما قال تعالى
(ألم تر كيف فعل ربك بعاد إرم ذات العماد)


[ الفجر: 6 ]

أي عاد إرم وهم عاد الاولى


وأما عاد الثانية فمتأخرة كما سيأتي بيان ذلك في موضعه

* وأما عاد الاولى فهم عاد


(إرم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد)
[ الفجر: 8 ]


أي مثل القبيلة * وقيل مثل العمد.
والصحيح الاول كما بيناه في التفسير
.
ومن زعم أن ارم مدينة تدور في الارض فتارة في الشام وتارة في اليمن وتارة في الحجاز وتارة في غيرها فقد أبعد النجعة وقال ما لا دليل عليه ولا برهان يعول عليه ولا مستند يركن إليه
وأرض الاحقاف تقع شمال حضرموت، وفي شمالها الربع الخالي وفي شرقها عمان.
فما في الاصل وما عند القسطلاني يخالف ما هو معروف ; لان الاحقاف في موقعها يجعل جنوبها مطل على المحيط الهندي.


ويقال للعرب الذين كانوا قبل إسماعيل عليه السلام العرب العاربة وهم قبائل كثيرة منهم عاد * وثمود * وجرهم * وطسم * وجديس * وأميم * ومدين * وعملاق * وعبيل * وجاسم * وقحطان

* وبنو يقطن * وغيرهم.

وأما العرب المستعربة فهم من ولد إسماعيل بن إبراهيم الخليل
* وكان اسماعيل بن ابراهيم عليهما السلام أول من تكلم بالعربية الفصيحة البليغة

* وكان قد أخذ كلام العرب من جرهم الذين نزلوا عند أمه هاجر بالحرم كما سيأتي بيانه في

موضعه
إن شاء الله تعالى

ولكن أنطقه الله بها في غاية الفصاحة والبيان.
وكذلك كان يتلفظ بها رسول الله صلى الله عليه وسلم
.
والمقصود

أن عادا وهم عاد الاولى كانوا اول من عبد الاصنام بعد الطوفان.

وكان أصنامهم ثلاثة صدا وصمودا وهرا

فبعث الله فيهم أخاهم هودا عليه السلام فدعاهم إلى الله كما قال تعالى بعد ذكر قوم نوح وما

كان من أمرهم في سورة الاعراف

.
(والى عاد أخاهم هودا.
قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره أفلا تتقون.
قال الملا الذين كفروا من قومه إنا لنراك في سفاهة وإنا لنظنك من الكاذبين.
قال يا قوم ليس بي سفاهة ولكني رسول من رب العالمين.
أبلغكم رسالات ربي وأنا لكم ناصح أمين.
أوعجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح وزادكم في الخلق بسطة.
فاذكروا آلاء الله لعلكم تفلحون.
قالوا أجئتنا لنعبد الله وحده ونذر ما كان يعبد آباؤنا فأتنا بما تعدنا إن كنت من الصادقين.
قال قد وقع عليكم من ربكم رجس وغضب اتجاد لونني في أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان.
فانتظروا إني معكم من المنتظرين.
فأنجيناه والذين معه برحمة منا وقطعنا دابر الذين كذبوا بآياتنا وما كانوا مؤمنين

[ الاعراف: 65 - 72 ]
وقال تعالى بعد ذكر قصة نوح في سورة هود
(والى عاد أخاهم هودا قال يا قوم اعبدو الله ما لكم من إله غيره إن أنتم إلا مفترون.
يا قوم لا أسألكم عليه أجرا إن أجري إلا على الذي فطرني أفلا تعقلون.
ويا قوم استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يرسل السماء عليكم مدرارا ويزدكم قوة إلى قوتكم ولا تتولوا مجرمين.
قالوا ياهود ما جئتنا ببينة وما نحن بتاركي آلهتنا عن قولك، وما نحن لك بمؤمنين.
إن نقول إلا اعتراك بعض آلهتنا بسوء.
قال إني أشهد الله واشهدوا أني برئ مما


تشركون من دونه فكيدوني جميعا ثم لا تنظرون.
إني توكلت على الله ربي وربكم ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم.
فان تولوا فقد أبلغتكم ما أرسلت به إليكم ويستخلف ربي قوما غيركم ولا تضرونه شيئا إن ربي على كل شئ حفيظ.
ولما جاء أمرنا نجينا
هودا والذين آمنوا معه برحمة منا ونجيناهم من عذاب غليظ.
وتلك عاد جحدوا بآيات ربهم وعصوا رسله واتبعوا أمر كل جبار عنيد.
وأتبعوا في هذه الدنيا لعنة ويوم القيامة ألا إن عادا كفروا ربهم ألا بعدا لعاد قوم هود
[ هود: 50 - 60 ]


وقال تعالى في سورة قد أفلح المؤمنون بعد قصة قوم نوح
ثم أنشأنا من بعدهم قرنا آخرين فأرسلنا فيهم رسولا منهم أن اعبدوا الله مالكم من إله غيره أفلا تتقون.
وقال الملا من قومه الذين كفروا وكذبوا بلقاء الآخرة وأترفناهم في الحياة الدنيا ما هذا إلا بشر مثلكم يأكل مما تأكلون منه ويشرب مما تشربون ولئن أطعتم بشرا مثلكم إنكم إذا لخاسرون أيعدكم أنكم إذا متم وكنتم ترابا وعظاما أنكم مخرجون.
هيهات هيهات لما توعدون إن هي إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما نحن بمبعوثين.
إن هو إلا رجل افترى على الله كذبا وما نحن له بمؤمنين.
قال رب انصرني بما كذبون.
قال عما قليل ليصبحن نادمين.
فأخذتهم الصيحة بالحق فجعلناهم غثاء فبعدا للقوم الظالمين

[ المؤمنون: 31 - 41 ]
.
وقال تعالى في سورة الشعراء بعد قصة قوم نوح أيضا

(كذبت عاد المرسلين.
إذ قال لهم أخوهم هود ألا تتقون.
إني لكم رسول أمين.
فاتقو الله وأطيعون.
وما أسألكم عليه من أجر إن أجرى إلا على رب العالمين.
أتبنون بكل ريع آية تعبثون.
وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون.
وإذا بطشتم بطشتم جبارين.
فاتقوا الله وأطيعون.
واتقوا الذي أمدكم بما تعلمون.
أمدكم بأنعام وبنين وجنات وعيون.
إني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم.
قالوا سواء علينا أوعظت أم لم تكن من الواعظين.
إن هذا إلا خلق الاولين.
وما نحن بمعذبين فكذبوه فأهلكناهم إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين.
وإن ربك لهو العزيز الرحيم
[ الشعراء: 123 - 140 ]
.
وقال تعالى في سورة حم السجدة

وأما عاد فاستكبروا في الارض بغير الحق وقالوا من أشد منا قوة.
أولم يروا أن الله الذي خلقهم هو أشد منهم قوة وكانوا بآياتنا يجحدون.
فارسلنا عليهم ريحا صرصرا في أيام نحسات لنذيقهم عذاب الخزي في الحياة الدنيا ولعذاب الآخرة أخزى وهم لا ينصرون
[ فصلت: 15 - 16 ]

وقال تعالى في سورة الاحقاف

(واذكر أخا عاد إذ أنذر قومه بالاحقاف وقد خلت النذر من بين يديه ومن خلفه أن لا تعبدوا إلا الله إني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم.
قالوا أجئتنا لتأفكنا عن آلهتنا فأتنا بما تعدنا إن كنت من الصادقين.
قال إنما العلم عند الله وأبلغكم ما أرسلت به إليكم ولكني أراكم قوما تجهلون.
فلما رأوه عارضا مستقبل أوديتهم قالوا هذا عارض ممطرنا بل


هو ما استعجلتم به ريح فيها عذاب أليم تدمر كل شئ بأمر ربها فأصبحوا لا يرى إلا مساكنهم كذلك نجزي القوم المجرمين
[ الاحقاف: 21 - 25 ]
.
وقال تعالى في الذاريات

(وفي عاد إذ أرسلنا عليهم الريح العقيم ما تذر من شئ أنت عليه إلا جعلته كالرميم) [ الذاريات 41 - 42 ]

.
وقال تعالى في النجم

وأنه أهلك عادا الاولى وثمود فما أبقى.
وقوم نوح من قبل إنهم كانوا هم أظلم وأطغى.
والمؤتفكة أهوى.
فغشاها ما غشى فبأي آلاء ربك تتمارى
[ النجم 50 - 55 ].

وقال تعالى في سورة اقتربت

كذبت عاد فكيف كان عذابي ونذر إنا أرسلنا عليهم ريحا صرصرا في يوم نحس مستمر.
تنزع الناس كأنهم أعجاز نخل منقعر.
فكيف كان عذابي ونذر.
ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر

[ القمر 18 - 22 ]
.
وقال في الحاقة

وأما عاد فأهلكوا بريح صرصر عاتية.
سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوما فترى القوم فيها صرعى كأنهم أعجاز نخل خاوية.
فهل يرى لهم من باقية
[ الحاقة: 6 - 8 ].

وقال في سورة الفجر

(ألم تر كيف فعل ربك بعاد إرم ذات العماد.
التي لم يخلق مثلها في البلاد.
وثمود الذين جابو الصخر بالواد.
وفرعون ذي الاوتاد.
الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد.
فنصب عليهم ربك سوط عذاب.
إن ربك لبالمرصاد

[ الفجر: 6 - 14 ]
.
وقد تكلمنا على كل من هذه القصص في أماكنها من كتابنا التفسير ولله الحمد والمنة
الموضوع . الاصلى : المقالة الخمسون من سلسلة التاريخ العام المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الخمسون من سلسلة التاريخ العام , المقالة الخمسون من سلسلة التاريخ العام , المقالة الخمسون من سلسلة التاريخ العام ,المقالة الخمسون من سلسلة التاريخ العام ,المقالة الخمسون من سلسلة التاريخ العام , المقالة الخمسون من سلسلة التاريخ العام
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الخمسون من سلسلة التاريخ العام ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام