الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
أمس في 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء يناير 23, 2013 6:34 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الحادية والخمسون من سلسلة العقيدة


المقالة الحادية والخمسون من سلسلة العقيدة


المقالة الحادية والخمسون

من سلسلة العقيدة

التوسل والوسيلة والشفاعة

وسؤال الأمة له الوسيلة

هو دعاء له وهو معنى الشفاعة؛ ولهذا كان الجزاء من جنس العمل،

فمن صلى عليه صلى عليه الله،

ومن سأل الله له الوسيلة المتضمنة لشفاعته شفع له صلى الله عليه وسلم،

كذلك الأعمى سأل منه الشفاعة / فأمره أن يدعو الله بقبول هذه الشفاعة وهو كالشفاعة فى الشفاعة؛

فلهذا قال‏:‏

‏(‏اللهم فشفعه فى وشفعنى فيه‏)‏‏.

وذلك أن قبول دعاء النبى صلى الله عليه وسلم فى مثل هذا هو من كرامة الرسول على ربه؛

ولهذا عد هذا من آياته ودلائل نبوته، فهو كشفاعته يوم القيامة فى الخلق؛

ولهذا أمر طالب الدعاء أن يقول‏:

‏ ‏(‏فشفعه فى وشفعنى فيه‏)‏

بخلاف قوله‏:‏

‏(‏وشفعنى فى نفسى‏)‏

فإن هذا اللفظ لم يروه أحد إلا من هذا الطريق الغريب‏.


وقوله‏:‏

‏(‏وشفعنى فيه‏)‏

رواه عن شعبة رجلان جليلان‏:‏

عثمان بن عمر، وروح بن عبادة‏.‏ وشعبة أجَلّ من روى هذا الحديث،

ومن طريق عثمان بن عمر عن شعبة

رواه الثلاثة‏:‏ الترمذى والنسائى وابن ماجه ‏.

رواه الترمذى عن محمود بن غيلان عن عثمان بن عمر عن شعبة ورواه ابن ماجه عن أحمد بن سيار عن عثمان بن عمر، وقد رواه أحمد فى المسند عن روح بن عبادة عن شعبة،

فكان هؤلاء أحفظ للفظ الحديث‏.‏ مع أن قوله‏:‏

‏(‏وشفعنى فى نفسى‏)

‏ إن كان محفوظًا مثل ما ذكرناه،

وهو أنه طلب أن يكون شفيعًا لنفسه مع دعاء النبى صلى الله عليه وسلم

ولو لم يدع له النبى صلى الله عليه وسلم كان سائلا مجردًا كسائر السائلين ‏.

ولا يسمى مثل هذا شفاعة، وإنما تكون الشفاعة إذا كان هناك اثنان / يطلبان أمرا فيكون أحدهما شفيعاً للآخر، بخلاف الطالب الواحد الذى لم يشفع غيره ‏.

فهذه الزيادة فيها عدة علل‏:

‏ انفراد هذا بها عمن هو أكبر وأحفظ منه ،وإعراض أهل السنن عنها، واضطراب لفظها، وأن راويها عرف له ـ عن روح هذا ـ أحاديث منكرة‏.

ومثل هذا يقتضى حصول الريب والشك فى كونها ثابتة، فلا حاجة فيها؛

إذ الاعتبار بما رواه الصحابى لا بما فهمه إذا كان اللفظ الذى رواه لا يدل على ما فهمه بل على خلافه‏.

ومعلوم أن الواحد بعد موته إذا قال‏:‏

اللهم فشفعه فى وشفعنى فيه ـ مع أن النبى صلى الله عليه وسلم لم يدع له ـ كان هذا كلاماً باطلا،

مع أن عثمان بن حنيف لم يأمره أن يسأل النبى صلى الله عليه وسلم شيئا،

ولا أن يقول‏:‏

فشفعه فىّ، ولم يأمره بالدعاء المأثور على وجهه، وإنما أمره ببعضه، وليس هناك من النبى صلى الله عليه وسلم شفاعة ولا مـا يظن أنه شـفاعة،

فلو قال بعد موتـه‏:‏

‏(‏فشفعه فى‏ّ)‏

لكان كلاماً لا معنى له؛ ولهذا لم يأمر به عثمان ‏.


والدعاء المأثور عن النبى صلى الله عليه وسلم لم يأمر به، والذى أمر به ليس مأثوراً عن النبى صلى الله عليه وسلم‏.

ومثل هذا لا تثبت به شريعة كسائر ما ينقل عن آحاد الصحابة فى جنس العبادات أو الإباحات أو الإيجابات أو التحريمات إذا لم يوافقه غيره من /الصحابة عليه

ـ وكان ما يثبت عن النبى صلى الله عليه وسلم يخالفه لا يوافقه

ـ لم يكن فعله سنة يجب على المسلمين اتباعها،

بل غايته أن يكون ذلك مما يسوغ فيه الاجتهاد، ومما تنازعت فيه الأمة،

فيجب رده إلى الله والرسول‏.

ولهذا نظائر كثيرة‏:‏

مثل ما كان ابن عمر يدخل الماء فى عينيه فى الوضوء، ويأخذ لأذنيه ماءً جديداً،

وكان أبو هريرة يغسل يديه إلى العضدين فى الوضوء، ويقول‏:‏

من استطاع أن يطيل غرته فليفعل،

وروى عنه أنه كان يمسح عنقه ويقول‏

:‏ هو موضع الغل‏.‏

فإن هذا وإن استحبه طائفة من العلماء اتباعاً لهما

فقد خالفهم فى ذلك آخرون وقالوا‏:‏

سائر الصحابة لم يكونوا يتوضؤون هكذا ‏.

والوضوء الثابت عنه صلى الله عليه وسلم الذى فى الصحيحين وغيرهما من غير وجه

ليس فيه أخذ ماء جديد للأذنين، ولا غسل ما زاد على المرفقين والكعبين، ولا مسح العنق،

ولا قال النبى صلى الله عليه وسلم‏:‏

من استطاع أن يطيل غرته فليفعل‏.‏

بل هذا من كلام أبى هريرة جاء مدرجًا فى بعض الأحاديث،

وإنما قال النبى صلى الله عليه وسلم‏:‏

‏(‏إنكم تأتون يوم القيامة غراً مُحَجَّلِين من آثار الوضوء‏)‏،

وكان صلى الله عليه وسلم يتوضأ حتى يشرع فى العضد والساق،

قال أبو هريرة‏:‏

من استطاع أن يطيل غرته فليفعل، وظن من ظن أن غسل العضد من إطالة الغرة، وهذا لا معنى له، فإن الغرة فى الوجه لا فى اليد والرجل،

وإنما فى اليد والرجل الحِجْلة، والغرة لا يمكن إطالتها، فإن الوجه / يغسل كله لا يغسل الرأس ولا غرة فى الرأس، والحجلة لا يستحب إطالتها، وإطالتها مثلة‏.
الموضوع . الاصلى : المقالة الحادية والخمسون من سلسلة العقيدة المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الحادية والخمسون من سلسلة العقيدة , المقالة الحادية والخمسون من سلسلة العقيدة , المقالة الحادية والخمسون من سلسلة العقيدة ,المقالة الحادية والخمسون من سلسلة العقيدة ,المقالة الحادية والخمسون من سلسلة العقيدة , المقالة الحادية والخمسون من سلسلة العقيدة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الحادية والخمسون من سلسلة العقيدة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام