الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
أمس في 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الخميس يناير 31, 2013 6:42 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الحادية والخمسون من سلسلة عصرالخلافة الراشدة


المقالة الحادية والخمسون من سلسلة عصرالخلافة الراشدة


المقالة الحادية والخمسون

من سلسلة التاريخ الاسلامى

عصرالخلافة الراشدة

اميرالمؤمنين على بن ابى طالب رضى الله عنه

ثم دخلت سنة ست وثلاثين من الهجرة

استهلت هذه السنة

وقد تولى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب الخلافة،

وولي على الأمصار نواباً،

فولى عبد الله بن عباس على اليمن،

وولى سمرة بن جندب على البصرة، وعمارة بن شهاب على الكوفة،

وقيس بن سعد بن عبادة على مصر،

وعلى الشام سهل بن حنيف بدل معاوية

فسار حتى بلغ تبوك فتلقه خيل معاوية فقالوا‏:

‏ من أنت‏؟‏
فقال‏:‏ أمير‏.‏
قالوا‏:‏ على أي شيء‏؟‏
قال‏:‏ على الشام‏.‏
فقالوا‏:‏ إن كان عثمان بعثك فحي هلا بك، وإن كان غيره فارجع‏.‏
فقال‏:‏ أو ما سمعتم الذي كان‏؟‏
قالوا‏:‏ بلى‏.‏
فرجع إلى علي‏.

وأما قيس بن سعد فاختلف عليه أهل مصر

فبايع له الجمهور،

وقالت طائفة‏:‏

لا نبايع حتى نقتل قتلة عثمان،

وكذلك أهل البصرة،

وأما عمارة بن شهاب المبعوث أميراً على الكوفة

فصده عنها طلحة بن خويلد غضباً لعثمان،

فرجع إلى علي فأخبره وانتشرت الفتنة، وتفاقم الأمر، واختلفت الكلمة‏.

وكتب أبو موسى إلى علي بطاعة أهل الكوفة ومبايعتهم إلا القليل منهم، وبعث علي إلى معاوية كتباً كثيرة فلم يرد عليه جوابها،

وتكرر ذلك مراراً إلى الشهر الثالث من مقتل عثمان في صفر،

ثم بعث معاوية طوماراً مع رجل فدخل به على علي فقال‏:

‏ ما وراءك‏؟‏
قال‏:‏ جئتك من عند قوم لا يريدون إلا القود كلهم موتور، تركت سبعين ألف شيخ يبكون تحت قميص عثمان، وهو على منبر دمشق‏.

فقال علي‏:‏

اللهم إني أبرأ إليك من دم عثمان،

ثم خرج رسول معاوية من بين يدي علي فهم به أولئك الخوارج الذين قتلوا عثمان يريدون قتله، فما أفلت إلا بعد جهد‏.

وعزم علي رضي الله عنه على قتال أهل الشام، وكتب إلى قيس بن سعد بمصر يستنفر الناس لقتالهم‏.‏

وإلى أبي موسى بالكوفة، وبعث إلى عثمان بن حنيف بذلك، وخطب الناس فحثهم على ذلك‏.

وعزم على التجهز، وخرج من المدينة،

واستخلف عليها قثم بن العباس،

وهو عازم أن يقاتل بمن أطاعه من عصاه،

وخرج عن أمره ولم يبايعه مع الناس،

وجاء إليه ابنه الحسن بن علي، فقال‏:

‏ يا أبتي دع هذا فإن فيه سفك دماء المسلمين، ووقوع الاختلاف بينهم،

فلم يقبل منه ذلك، بل صمم على القتال، ورتب الجيش،

فدفع اللواء إلى محمد بن الحنفية، وجعل ابن العباس على الميمنة، وعمرو بن أبي سلمة على الميسرة، وقيل‏:‏ جعل على الميسرة عمرو بن سفيان بن عبد الأسد، وجعل على مقدمته أبا ليلى بن عمرو بن الجراح بن أخي أبي عبيدة، واستخلف على المدينة قثم بن العباس ولم يبق شيء إلا أن يخرج من المدينة قاصداً إلى الشام، حتى جاءه ما شغله عن ذلك كله، وهو ما سنورده‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الحادية والخمسون من سلسلة عصرالخلافة الراشدة , المقالة الحادية والخمسون من سلسلة عصرالخلافة الراشدة , المقالة الحادية والخمسون من سلسلة عصرالخلافة الراشدة ,المقالة الحادية والخمسون من سلسلة عصرالخلافة الراشدة ,المقالة الحادية والخمسون من سلسلة عصرالخلافة الراشدة , المقالة الحادية والخمسون من سلسلة عصرالخلافة الراشدة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الحادية والخمسون من سلسلة عصرالخلافة الراشدة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام