الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الإثنين أبريل 01, 2013 1:05 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة التاسعة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى الخلافة الراشدة


المقالة التاسعة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى الخلافة الراشدة


المقالة التاسعة والخمسون

من سلسلة التاريخ الاسلامى

الخلافة الراشدة

آخر ما قيل عن موقعة الجمل

كان أهل الفتنة يخشون أن يتصالح علي رضى الله عنه وأصحاب الجمل؛ فيتفرَّغوا لهم ويحاسبوهم؛

لذا انتهى الاجتماع المشئوم باتفاق خبيث

صاغه رأس الفتنة عبد الله بن سبأ اليهودي؛ إذ قال:

يا قوم، إن عزكم في خلطة الناس، فإذا التقى الناس غدًا فأنشبوا القتال ولا تفرغوهم للنظر، فمن أنتم معه لا يجد بدًّا من أن يمتنع، ويشغل الله عليًّا وطلحة والزبير ومن رأى رأيهم عما تكرهون.

فأبصروا الرأي وتفرقوا عليه والناس لا يشعرون.
وسواءٌ كان رأس الأمر هو عبد الله بن سبأ اليهودي،

أو أنه شخصية غير حقيقية -كما يرى بعض الباحثين-

فإن الثابت أن هناك من وضع هذا المخطَّط ونفَّذه، فردًا كان أم جماعة.
كان المخطَّط خبيثًا، والكيد شديدًا، وكذلك كان التنفيذ دقيقًا؛

يقول ابن الأثير:

"فغدوا مع الغَلَس وما يُشعَر بهم، فخرجوا متسللين وعليهم ظلمة، فقصد مضرهم إلى مضرهم، وربيعتهم إلى ربيعتهم، ويمنهم إلى يمنهم، فوضعوا فيهم السلاح، فثار أهل البصرة وثار كل قوم في وجوه أصحابهم الذين أتوهم"

ظن جيش علي رضى الله عنه أن أصحاب الجمل قد خانوه،

كما ظنَّ جيش الجمل نفس الظن بجيش علي رضى الله عنه؛

فاشتعل القتال، واضْطُرَّ الجميع للقتال،

ولكن عليًّا رضى الله عنه كان حريصًا على إنهاء المعركة سريعًا تقليلاً للخسائر؛

لذا لما وجد جيش الجمل يدافع باستماتة عن الجمل الذي تركبه السيدة عائشة رضي الله عنها

-وبه سُمِّيَت المعركة معركة الجمل-

أمر جنوده بعقر الجمل لكي تخمد عزيمة المدافعين، وتنتهي المعركة، وقد كان.
اللافت للنظر

أن كل الشواهد أثبتت صحة موقف علي رضى الله عنه من القضية؛

ففي أثناء المعركة وجد الزبير رضى الله عنه أن الهدف الذي خرج لأجله أصبح غير قابل للتحقيق؛

فترك ساحة المعركة عائدًا إلى المدينة،

فأدركه رجل ممن كانوا معه يُدعى عمرو بن جرموز،

فقتله وهو يصلي رضى الله عنه،

وقد قُتِل أيضًا طلحة بن عبيد الله رضى الله عنه.
وقد أكرم علي رضى الله عنه السيدة عائشة رضي الله عنها،

وأرسل معها أخاها محمد بن أبي بكر يوصلها إلى المدينة معززة مكرَّمة ومعها أربعون من نساء البصرة، فذهبت إلى مكة للحج ثم رجعت إلى المدينة.

كما أثبتت الحوادث صحة موقف الحسن بن علي -رضي الله عنهما- في دعوته أباه إلى عدم الخروج إلى أصحاب الجمل؛ كي لا يحدث قتال.

ومن الحقائق التي تم تزويرها ما جرى من تضخيم لأعداد القتلى في موقعة الجمل

حتى روى بعضهم

"أنه قُتِل في ذلك اليوم ثلاثون ألفًا".

والواقع والمعقول أن الرقم الحقيقي أقل من ذلك بكثير؛ لأن عدد جيش علي رضى الله عنه أصلاً كان بين تسعة آلاف إلى اثني عشر ألفًا، وكان جيش الجمل قريبًا من ذلك، كما أن القتال كان قصيرًا للغاية "كانت وقفة واحدة في يوم واحد"، "وكانت الحرب أربع ساعات".

لقد أراد أهل الفتنة أن يشوِّهوا تاريخ الصحابة ليطعنوا فيهم، وفي رسول الله صلى الله عليه وسلم،

كما أرادوا أن يضخِّموا من نجاحهم ليستطيعوا جلب أنصار جدد من أهل الفتنة والضلال والشقاق؛ فأذاعوا هذه الأرقام المبالغ فيها،

بينما رُويَ أن شهداء معركة اليرموك مثلاً كانوا حوالي

"ثلاثة آلاف شهيد".
لذا فما يبدو لنا أن عدد قتلى موقعة الجمل لا يتجاوز بضع مئات من الطرفين إن لم يكن أقل من ذلك.
وليس هذا من باب التقليل من شأن النفوس التى أزهقت فى تلك الفتنة العمياء (ولو كان رجلآ واحدآ)

وإنما هو من باب البيان.
بعد هذه الموقعة قرَّر أمير المؤمنين علي رضى الله عنه اتخاذ الكوفة عاصمة له بدلاً من المدينة،

وأخذ من هناك يحاول توطيد أمر الخلافة في الولايات المختلفة.

كان معاوية رضى الله عنه وأهل الشام قد رفضوا البيعة لأمير المؤمنين علي رضى الله عنه قبل أن يقتص من قتلة عثمان رضى الله عنه

-كما ذكرنا-،

ولم يكن في نفس معاوية رضى الله عنه شيء من المشاقة أو العداوة الشخصية لعلي رضى الله عنه،

وكذلك لم يكن به طمع في الخلافة كما يصوِّر المرجفون وأهل الفتنة، وإنما هو اجتهاد رآه صوابًا يثيبه الله عز وجل عليه بإذنه.

ومما يثبت ذلك أن معاوية رضى الله عنه لم يشارك مع أصحاب الجمل في الحرب،

رغم أنه على نفس رأيهم، ولو تدخَّل لصالحهم لكان جديرًا بما معه من قوة الشام الصلبة، وجنوده المطيعة من أن يرجِّح كفتهم،

ولكنه رضى الله عنه لم يكن يود محاربة علي رضى الله عنه، ولا يجرؤ على التفكير في ذلك.
يقول الإمام ابن تيمية:

"ولم يكن معاوية ممن يختار الحرب ابتداءً، بل كان من أشد الناس حرصًا على أن لا يكون قتال"




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة التاسعة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى الخلافة الراشدة , المقالة التاسعة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى الخلافة الراشدة , المقالة التاسعة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى الخلافة الراشدة ,المقالة التاسعة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى الخلافة الراشدة ,المقالة التاسعة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى الخلافة الراشدة , المقالة التاسعة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى الخلافة الراشدة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة التاسعة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى الخلافة الراشدة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام