الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة أبريل 26, 2013 4:08 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الثالثة والستون من سلسلة استراحة ادبية ثقافية ترفيية


المقالة الثالثة والستون من سلسلة استراحة ادبية ثقافية ترفيية




المقالة الثالثة والستون



من سلسلة استراحة ادبية ثقافية ترفيهية



من كتاب المراح فى المزاح



...وسأل رجل الشَّعبي عن المسح على اللحية



فقال : خلّلها بأصابعك

فقال : أَخاف أَلاّ تَبُلّها

قال الشعبي : إِن خفت فانقعها من أَوَّل الليل .!!!



وسأله أخر : هل يجوز للمحرم أَن يَحُكّ بدنه ؟

قال : نعم



قال : مقدار كَم ؟

قال : حتى يبدوَ العظم .!!!



وروى في حديث النبي صلّى الله عليه وسلّم :

تَسَحَّروُا وَلَو بأَن يَضَعَ أَحَدُكُم اصبعه عَلَى التُّراب ثُمَّ يَضَعَهَا فيِ فِيِه ،

فقال رجل : أَيّ الأصابع ؟



فتناول الشعبي إِبهام رجله وقال : هذه .!!!



وسئل عن أَكل لحم الشيطان فقال :



نحن نرضى منه بالكفاف . !!!

وقال له رجل : ما اسم امرأَة إِبليس ؟

فقال : ذاك نكاحٌ ما شهدناه .!!!

وروي أَن خياطاً مرّ بالشعبي وهو مع امرأَة في المسجد فقال : أَيّكما الشعبي ؟



فقال مشيراً إِليها : هذه .!!!



وعن محمد بن القاسم قال : قال الاعمش لجليس له :

أَما تشتهي بناني زُرق العيون بيض البطون سود الظهور وأَرغفة باردة لينة وخَلاَّ حاذقاً ؟ قال : بلى

قال : فانهض بنا

قال الرجل : فنهضتُ معه فدخل منزله

وقال جُرَّتيك السلّة

قال : فكشطها فإِذا فيها رغيفان يابسان وَسُكُرَّجة كامَخ شُبَّت

قال فجعل يأكل وقال : كُل

فقلت : أَين السمك ؟ فقال : ما عندي سمك إِنما قلت تشتهيه ؟ !!!



وحجَّ الاعمش فلما أَحرم لاحاه الجَمَّال في شيء فرفع عكازه فشجه بها



فقيل له : يا أَبا محمد وأَنت مُحرِم ؟

فقال : إِن من تمام الحجّ شَجَّ الجمال .!!!

وقال ابن عياش : رأَيت عَلَى الاعمش فروةً مقلوبةً صوفها إلى خارج ، فأصابنا مطر فمررنا على كلب



فتنحى الاعمش وقال : لا يحسبنا شاةً .!!!

ووقع بين الاعمش وامرأته وحشة

فسأل بعض أصحابه ويقال : إِنه أبو حنيفة أَن يُصلح بينهما فقال :

هذا سيدُنا وشيخُنا أَبو محمد فلا يزهدنَّكِ فيه عَمشُ عَينَيه ، وحُموشة ساقَيه ، وضعف ركبتَيه ، وقَزَل رجليه وجعل يصف



فقال الاعمش : قم عنا قّبحك الله فقد ذكرت لها من عيوبي ما لم تكن تعرفه .!!!

قال الربيع : دخلت عَلَى الشافعي وهو مريض فقلت : قوّى الله ضعفك

فقال : لو قوّى ضعفي قتلني

قلت : والله ما أَردت إِلاَّ الخير

قال : أَعلم أَنك لو شتمتني لم تُرِد إِلاّ الخير .!!!

قلت : وقد جآء في الدُّعاء عن النبي صلّى الله عليه وسلّم : وَقَوّ فِي رِضَاكَ ضَعفي وانما أَراد الشافعي مباسطة الربيع وإِن كان دعاؤه صحيحاً والله أَعلم



. ولما كان الشافعي نازلا عند الزعفراني ببغداد وقد حكّه في كل ما يملك ،

وكان الزعفراني يكتب كل رقعة بما يطبخ من الالوان ويسلمها إِلى الجارية ،

فأَخذ الشافعي الرقعة في بعض الايام وألحق فيها لونا آخر بخطه ،

فلما رأى الزعفراني ذلك اللون أَنكره وقال :

ما أمرتُ بهذا فَعَرضت عليه الجارية خطَّ الشافعيّ مُلحَقاً بالرّقعة ،

فلما وقعت عينه عليه فرح بذلك وأَعتق الجارية سروراً باقتراح الشافعيّ عليه .



وجاء رجل إِلى أبي حنيفة فقال له :

إِذا نزعت ثيابي ودخلت النهر أَغتسل فإِلى القبلة أتوجّه أم إِلى غيرها ؟

فقال له :

الآفضل أَن يكوم وجهُك إِلى جهة ثيابك لئلا تُسرَق .!!!

قال عثمان الصيدلاني :

شهدتُ إِبراهيم الحربي وقد أَتاه حائك في يوم عيد فقال :

يا أَبا إِسحاق ما تقول في رجل صلى صلاة اُلعيد ولم يَشتَرِ ناطفاً ما اُلذي يحب عليه ؟ فتبسم أَبراهيم ثم قال : يتصدّق بدرهمين فلما مضى قال : ما علينا أَن تفرّح المساكين من مال هذا اُلأحمق .!!!



وأَقَّر رجل عند القاضي شريح بشيىء ثم ذهب لينكر

فقال شريح : قد شهد عليك ابن أُخت خالتك !!!



ومرّ شريح بمجلس بهمدان فسلّم فردّوا عليه وقاموا ورحبّوا به

فقال : يا معشر همدان إِني لأعرف أَهل بيت منكم لا يَحِلّ لهم الكذب

فقالوا : مَن هم يا أَبا أمية ؟ فقال : ما أَنا بالذي يخبركم فجعلوا يسألونه وتبعوه ميلاً أَو قريباً منه ويقولون له : من هم ؟ وهو يقول : لا أُخبركم فانصرفوا عنه يتلّهفون : ليته أخبرنا بهم . !!!

وحكى عن أبي صالح بن حسان وكان محدثاً أَنه قال يوماً لاصحابه مازحاً :

أَفقه الناس وَضاّح اليمن في قوله :

إِذا قلتُ هاتي نَوّليني تبرَّمت . . . وقالت معاذَ الله من فعل ما حَرُم



فما نوَّلت حتى تضرّعتُ عندها . . . وأَنبأَتها ما رَخّص الله في اللَّمَم!!!



وإِذا خرج المزح إِلى حدّ الخلاعة فهو هُجنَةٌ ومَذَمةٌ .



ومما عُدّ منه ما حكي عن أبي معاوية الضرير وكان محدثا أَنه خرج يوما إِلى أَصحابه وهو يقول :

فإِذا المِعدة جاشت . . . فارمِها بالمِنجَنيقِ بثلاثِ من نبيذٍ . . . ليس بالحُلوِ الرَّقيق



أمَا ترى كيف طرق بخلاعته التهمة إِلى نفسه بهذا المزح بما لعله بريٌء من وبعيد عنه ؟

وقد كان أبو هريرة مسترسلاً في مزحه ،

فحكى ابن قتيبة في المعارف أَن مروان ربما كان يستخلفه على المدينة فيركب حمارا قد شدّ ليه بردعة فيسير فيلقى الرجل فيقول :

الطريق قد جاء الأمير ،!!!

وربما أَتى الصبيانَ وهم يلعبون لعبة الأعراب فلا يشعرون حتى يلقي نفسه بينهم ويضرب برجليه فيفزع الصبيان فيتفرقون !!!

قال الماوردي :

وهذا خروج عن القدر المستسمح به فيوشك أن يكون بهذا الفعل منه تأويل سائغ .



ومن مستحسن المزح ومستسمح الدُّعابة

ما حكي عن الإمام القشيري أنه وقف علية شيخ من الأعراب فقال له : يا أَعرابي ممن أَنت ؟ فقال : من بني عَقِيل فقال : من إِي عقيل ؟ قال من بني خَفَاجة فقال القشيري : رأَيتُ شيخاً من نبي خَفَاجَه فقال الأَعرابي : ما شأنه ؟ فقال : له إِذا جنَّ الظلامُ حاجَه فقال الأَعرابي : ما هي ؟ قال : كحاجة الدّيك إِلى الدَّجاجَة فأستغرب الأَعرابي وقال : قاتلك الله ما أَعرفَك بسَرائر القوم .!!!





توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الثالثة والستون من سلسلة استراحة ادبية ثقافية ترفيية , المقالة الثالثة والستون من سلسلة استراحة ادبية ثقافية ترفيية , المقالة الثالثة والستون من سلسلة استراحة ادبية ثقافية ترفيية ,المقالة الثالثة والستون من سلسلة استراحة ادبية ثقافية ترفيية ,المقالة الثالثة والستون من سلسلة استراحة ادبية ثقافية ترفيية , المقالة الثالثة والستون من سلسلة استراحة ادبية ثقافية ترفيية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الثالثة والستون من سلسلة استراحة ادبية ثقافية ترفيية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام