الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء مايو 29, 2013 4:23 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة السابعة والستون من سلسلة العقيدة


المقالة السابعة والستون من سلسلة العقيدة




المقالة السابعة والستون

من سلسلة العقيدة

اسباب الاختلاف فى الدين



هذا والدارس لأحوال الفرق التي نشأت في إطار الأمة الإسلامية يجد أن أسباب الخلاف العقدي الجزئية ترجع إلى الأمور التالية:

أولاً: الإمامة0

ثانياً: الأسماء والصفات0

ثالثاً: أسماء الدين والإسلام0

رابعاً: القضاء والقدر0

خامساً: الولاء والبراء0

سادساً: مصادر وموقف طوائف الأمة منها0

سابعاً: الوعد والوعيد0



أنواع الاختلاف في الدين من حيث الرتبة:



وقد علم مما تقدم أن الاختلاف في الدين جاءت نصوص الكتاب والسنة بذمه استثناء

ولكن نظراً لأن اختلاف البشر في الطبائع أمر لا ينكر كان الخلاف حتماً موجوداً وواقعاً



وهو باعتبار هذا الوقوع نوعان:

الأول:

اختلاف في العقائد وما علم بالضرورة من دين الإسلام وجوبه أو تحريمه ، أو كان في إطار الفروع الشرعية وأدى إلى الخصومة والتنازع والتعصب فهذا النوع من الخلاف محرم شرعاً لوجوه:

أولاًـ لأن الحق في العقائد واحد لا يتعدد كما قال سبحانه:

( فماذا بعد الحق إلا الضلال)

ثانياً ـ لأن العقائد وما علم بالضرورة من الدين ثابت بالدليل القاطع اليقيني ومثله يطلب فيه اليقين ولا يقين مع الاختلاف0

ثالثاً ـ لتأديتة للفرقة والتنازع وهو محرم فالاختلاف محرم أيضاً لأنه وسيلة لهما0

رابعاً ـ أن الفروع الحق فيها واحد ، والواجب بذل الجهد في إصابته وأما التعصب للأقوال فلا يكون إلا عن هوى لا عن جد في طلب الحق المدلول عليه بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وما كان كذلك فهو محرم وما بني عليه وهو الاختلاف محرم0

النوع الثاني من الاختلاف:

وهو ما كان المقصود منه طلب الحق المدلول عليه بالكتاب والسنة ، لكن لاختلاف الناس في مداركهم وعلومهم يحصل الاختلاف مع اتفاق الكل على طلب ما شرعه الله في واقع الأمر وحقيقته مع عدم التعصب والتنازع في ذلك ، فهذا النوع من الخلاف مباح وإن كان الاتفاق واجب ما أمكن إلى ذلك سبيلاً لما تقدم من أن النصوص تعم بالذم الخلاف في الأصول في الأصول والفروع ،



وإنما جاز الخلاف في الفروع للوجوه التالية:

أولاً: أن مدارك الأحكام في الفروع ظنية والمجتهد متعبد بذلك ؛ لأنه الأمر الذي يستطيعه قال تعالى:

( لا يكلف الله نفساً إلا وسعها )

فلا يجب عليه أكثر منه ؛ لأن إيجاب اليقين عليه تكليف بما لا يستطاع0

ثانياً: لاختلاف الصحابة في أمور الفروع وعدم تضليل بعضهم بعضاً مما يدل على أنه مباح0

ثالثاً: قوله صلى الله عليه وسلم:

( إذا اجتهد الحاكم فأصاب فله أجران وإذا اجتهد فأخطأ فله أجر واحد )

فلم يخل المجتهد المخطئ من الأجر مما يدل على أنه مباح0

رابعاً: لاختلاف الصحابة واجتهادهم بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم وإقرارهم كاختلافهم في مفهوم قوله صلى الله عليه وسلم:

( لا يصلين أحد العصر إلا في بني قريظة ) ،

فاجتهد بعضهم فصلى العصر في الطريق في وقتها أخذاً بحديث:

( الصلاة لوقتها )

وجعله مخصصاً للحديث الأول وصلى بعضهم العصر في بني قريظة بعد أن دخل وقت المغرب تخصيصاً للحديث السابق بالأول وقد أقرهم الرسول صلى الله عليه وسلم0

خامساً: لأن الحق في الفروع غير متعين عندنا ، وقد نصب الشارع عليه أمارات ، والأمارات ظنية تختلف الفهوم في دلالتها على الحكم ، ونصبها على جواز الاعتماد عليها فيما توصل إليه سواء كان خلافاً أو اتفاقاً فصار في الفروع مباحاً0

أحاديث الافتراق:

أحاديث الافتراق:

هي الأقوال النبوية التي نصت أو أشارت إلى انقسام الأمة الإسلامية إلى فرق شتى في البدع والأهواء ، ولقد جاءت الأخبار الصحيحة الصادقة عن النبي صلى الله عليه وسلم أن هذه الأمة المحمدية ستنقسم على نفسها في البدع والأهواء أسوة بانقسام من كان قبلها من بني إسرائيل من اليهود والنصارى ، بل إن الحق في هذه الأمة تحمله طائفة وقفت عليه وتحملت مسؤوليته فهي عنه مدافعة منافحة وذلك أن مصادر الحق في بني إسرائيل محرفة لا يمكن الرجوع إليها عند التنازع والاختلاف ،



وأما في الأمة المحمدية فليس الأمر كذلك فإن مصادرها محفوظة ،

بل وقامت الدواعي من جهة النقل على صحتها ينقلها الخلف عن السلف كما قال سبحانه:

( فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول )

والرد إلى الله رد إلى كتابه القرآن الكريم والرد إلى الرسول رد إلى سنته

وهما محفوظان بحمد الله ومنته

قال تعالى:

( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون )



الموضوع . الاصلى : المقالة السابعة والستون من سلسلة العقيدة المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة السابعة والستون من سلسلة العقيدة , المقالة السابعة والستون من سلسلة العقيدة , المقالة السابعة والستون من سلسلة العقيدة ,المقالة السابعة والستون من سلسلة العقيدة ,المقالة السابعة والستون من سلسلة العقيدة , المقالة السابعة والستون من سلسلة العقيدة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة السابعة والستون من سلسلة العقيدة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام