الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأحد أغسطس 18, 2013 5:55 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الاولى من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الاسلامية معاوية بن ابى سفيان وملكه رضى الله عنه


المقالة الاولى من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الاسلامية معاوية بن ابى سفيان وملكه رضى الله عنه


المقالة الاولى
 من سلسلة التاريخ الاسلامى
 (بعد الخلافة الراشدة)
معاوية بن أبي سفيان رضى الله عنه  وملكه
قد تقدم في الحديث أن الخلافة بعده عليه السلام ثلاثون سنة، ثم تكون ملكاً، وقد انقضت الثلاثون بخلافة الحسن بن علي؛ فأيام معاوية أول الملك، فهو أول ملوك الإسلام وخيارهم
وقد ذكرنا في ‏(‏دلائل النبوة‏)‏ الحديث الوارد من طريق إسماعيل بن إبراهيم بن مهاجر وفيه ضعف عن عبد الملك بن عمير قال‏:‏ قال معاوية‏:‏ والله ما حملني على الخلافة إلا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم لي‏:‏
‏(‏‏(‏يا معاوية إن ملكت فأحسن‏)‏‏)‏‏.‏
رواه البيهقي، عن الحاكم، عن الأصم، عن العباس بن محمد، عن محمد بن سابق، عن يحيى بن زكريا بن أبي زائدة، عن إسماعيل ثم قال البيهقي‏:‏ وله شواهد من وجوه أخر‏.‏
منها‏:‏ حديث عمرو بن يحيى بن سعيد بن العاص، عن جده سعيد
أن معاوية أخذ الإداوة فتبع رسول الله فنظر إليه فقال له‏:
‏ ‏(‏‏(‏يا معاوية إن وليت أمراً فاتق الله واعدل‏)‏‏)‏‏.‏ قال معاوية‏:‏ فما زلت أظن أني مبتلىً بعمل لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
ومنها‏:‏ حديث راشد بن سعد، عن معاوية قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:
‏ ‏(‏‏(‏إنك إن اتبعت عورات الناس أفسدتهم‏)‏‏)‏‏.‏
قال أبو الدرداء‏:‏ كلمة سمعها معاوية من رسول الله صلى الله عليه وسلم فنفعه الله بها‏.‏
ثم روى البيهقي من طريق هشيم، عن العوام بن حوشب، عن سليمان بن أبي سليمان، عن أبيه عن أبي هريرة قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏
‏(‏‏(‏الخلافة بالمدينة، والملك بالشام‏)‏‏)‏،
غريب جداً‏.‏
وروي من طريق أبي إدريس، عن أبي الدرداء قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:
‏ ‏(‏‏(‏بينا أنا نائم رأيت الكتاب احتمل من تحت رأسي، فظننت أنه مذهوب به، فأتبعته بصري فعُمد به إلى الشام، وإن الإيمان حين تقع الفتنة بالشام‏)‏‏)‏‏.‏
وقد رواه سعيد بن عبد العزيز، عن عطية بن قيس، عن يونس بن ميسرة، عن عبد الله بن عمرو‏.‏
ورواه الوليد بن مسلم، عن عفير بن معدان، عن سليمان، عن عامر، عن أبي أمامة‏.‏
وروى يعقوب بن سفيان، عن نصر بن محمد بن سليمان السلمي الحمصي، عن أبيه، عن عبد الله بن قيس، سمعت عمر بن الخطاب يقول‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏
‏(‏‏(‏رأيت عموداً من نور خرج من تحت رأسي ساطعاً حتى استقر بالشام‏)‏‏)‏‏.‏
وقال عبد الرزاق‏:
‏ عن معمر، عن الزهري، عن عبد الله بن صفوان قال‏:‏ قال رجل يوم صفين‏:‏ اللهم العن أهل الشام، فقال له علي‏:‏ لا تسب أهل الشام فإن بها الأبدال فإن بها الأبدال، فإن بها الأبدال‏.‏
وقد روى هذا الحديث من وجه آخر مرفوعاً‏.‏

فضل معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه
هو‏:‏ معاوية بن أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي أبو عبد الرحمن القرشي الأموي، خال أمير المؤمنين، وكاتب وحي رب العالمين، أسلم هو وأبوه وأمه هند بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس يوم الفتح‏.‏
وقد رُوي عن معاوية أنه قال‏:‏ أسلمت يوم عمرة القضاء ولكني كتمت إسلامي من أبي إلى يوم الفتح، وقد كان أبوه من سادات قريش في الجاهلية، وآلت إليه رياسة قريش بعد يوم بدر، فكان هو أمير الحروب من ذلك الجانب، وكان رئيساً مطاعاً ذا مالٍ جزيل، ولما أسلم قال‏:‏ يا رسول الله مرني حتى أقاتل الكفار كما كنت أقاتل المسلمين‏.‏
قال‏:‏ ‏(‏‏(‏نعم‏)‏‏)‏، قال‏:‏ ومعاوية تجعله كاتباً بين يديك‏.‏
قال‏:‏ ‏(‏‏(‏نعم‏)‏‏)‏‏.‏
ثم سأل أن يزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم بابنته، وهي عزة بنت أبي سفيان واستعان على ذلك بأختها أم حبيبة، فلم يقع ذلك، وبيّن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ذلك لا يحل له‏.‏
وقد تكلمنا على هذا الحديث في غير موضع، وأفردنا له مصنفاً على حدة ولله الحمد والمنة‏.‏
والمقصود أن معاوية كان يكتب الوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم مع غيره من كتّاب الوحي رضي الله عنهم‏.‏
ولما فتحت الشام ولاه عمر نيابة دمشق بعد أخيه يزيد بن أبي سفيان، وأقره على ذلك عثمان بن عفان وزاده بلاداً أخرى، وهو الذي بنى القبة الخضراء بدمشق وسكنها أربعين سنة، قاله الحافظ ابن عساكر‏.‏
ولما ولي علي بن أبي طالب الخلافة أشار عليه كثير من أمرائه ممن باشر قتل عثمان أن يعزل معاوية عن الشام ويولي عليها سهل بن حُنيف فعزله فلم ينتظم عزله والتف عليه جماعة من أهل الشام ومانع علياً عنها وقد قال‏:‏ لا أبايعه حتى يسلمني قتلة عثمان فإنه قتل مظلوماً، وقد قال الله تعالى‏:‏
‏{‏وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَاناً‏}‏
‏[‏الإسراء‏:‏ 33‏]‏‏.‏
واستفحل أمر معاوية، ولم يزل أمر علي في اختلاف مع أصحابه حتى قتله ابن ملجم كما تقدم، فعند ذلك بايع أهل العراق الحسن بن علي، وبايع أهل الشام لمعاوية بن أبي سفيان‏.‏
ثم ركب الحسن في جنود العراق عن غير إرادة منه، وركب معاوية في أهل الشام‏.‏
فلما تواجه الجيشان وتقابل الفريقان سعى الناس بينهما في الصلح فانتهى الحال إلى أن خلع الحسن نفسه من الخلافة وسلم الملك إلى معاوية بن أبي سفيان‏.‏
وكان ذلك في ربيع الأول من هذه السنة - أعني سنة إحدى وأربعين - ودخل معاوية إلى الكوفة فخطب الناس بها خطبة بليغة بعد ما بايعه الناس - واستوثقت له الممالك شرقاً وغرباً، وبعداً وقرباً، وَسَمي هذا العام‏:‏ عام الجامعة لاجتماع الكلمة فيه على أمير واحد بعد الفرقة‏.‏
فولى معاوية قضاء الشام لفضالة بن عبيد، ثم بعده لأبي إدريس الخولاني‏.‏
وكان على شرطته قيس بن حمزة، وكان كاتبه وصاحب أمره سرحون بن منصور الرومي، ويقال إنه أول من اتخذ الحرس وأول من حزم الكتب وختمها، وكان أول الأحداث في دولته رضي الله عنه‏.‏
خروج طائفة من الخوارج عليه
وكان سبب ذلك أن معاوية لما دخل الكوفة وخرج الحسن وأهله منها قاصدين إلى الحجاز، قالت فرقة من الخوارج - نحو من خمسمائة -‏:‏ جاء ما لا يشك فيه فسيروا إلى معاوية فجاهدوه، فساروا حتى قربوا من الكوفة وعليهم فروه بن نوفل، فبعث إليهم معاوية خيلاً من أهل الشام فطردوا الشاميين، فقال معاوية‏:‏ لا أمان لكم عندي حتى تكفوا بوائقكم‏.‏
فخرجوا إلى الخوارج فقالت لهم الخوارج‏:‏ ويلكم ما تبغون‏؟‏ أليس معاوية عدوكم وعدونا‏؟‏ فدعونا حتى نقاتله فإن أصبناه كنا قد كفيناكموه، وإن أُصبنا كنتم قد كفيتمونا‏.‏
فقالوا‏:‏ لا والله حتى نقاتلكم‏.‏
فقالت الخوارج‏:‏ يرحم الله إخواننا من أهل النهروان كانوا أعلم بكم يا أهل الكوفة، فاقتتلوا فهزمهم أهل الكوفة وطردوهم‏.‏
ثم إن معاوية أراد أن يستخلف على الكوفة عبد الله بن عمرو بن العاص، فقال له المغيرة بن شعبة‏:‏ توليه الكوفة وأباه مصر وتبقى أنت بين لحيي الأسد‏؟‏ فثناه عن ذلك وولى عليها المغيرة بن شعبة، فاجتمع عمرو بن العاص بمعاوية فقال‏:‏ أتجعل المغيرة على الخراج‏؟‏
هلا وليت الخراج رجلاً آخر‏؟‏
فعزله عن الخراج وولاه على الصلاة، فقال المغيرة لعمرو في ذلك، فقال له‏:‏ ألست المشير على أمير المؤمنين في عبد الله بن عمرو‏؟‏
قال‏:‏ بلى‏!‏
قال‏:‏ فهذه بتلك‏.‏
وفي هذه السنة وثب حمران بن أبان على البصرة فأخذها وتغلب عليها، فبعث معاوية جيشاً ليقتلوه ومن معه، فجاء أبو بكرة الثقفي إلى معاوية فسأله في الصفح والعفو، فعفى عنهم وأطلقهم وولى على البصرة بسر بن أبي أرطاة‏.‏
فتسلط على أولاد زياد يريد قتلهم، وذلك أن معاوية كتب إلى أبيهم ليحضر إليه فلبث، فكتب إليه بسر‏:‏ لئن لم تسرع إلى أمير المؤمنين وإلا قتلت بنيك، فبعث أبو بكرة إلى معاوية في ذلك‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 8/ 25‏)‏
وقد قال معاوية لأبي بكرة‏:‏ هل من عهد تعهده إلينا‏؟‏
قال‏:‏ نعم‏!‏
أعهد إليك يا أمير المؤمنين أن تنظر لنفسك ورعيتك وتعمل صالحاً فإنك قد تقلدت عظيماً، خلافة الله في خلقه، فاتق الله فإن لك غاية لا تعدوها، ومن ورائك طالب حثيث وأوشك أن يبلغ المدى فيلحق الطالب، فتصير إلى من يسألك عما كنت فيه، وهو أعلم به منك، وإنما هي محاسبة وتوقيف، فلا تؤثرن على رضا الله شيئاً‏.‏
ثم ولى معاوية في آخر هذه السنة البصرة لعبد الله بن عامر، وذلك أن معاوية أراد أن يوليها لعتبة بن أبي سفيان فقال له ابن عامر‏:‏ إن لي بها أموالاً وودائع، وإن تولينها هلكتُ، فولاه إياها وأجابه إلى سؤاله في ذلك‏.‏
قال أبو معشر‏:‏ وحج بالناس في هذه السنة عتبة بن أبي سفيان‏.‏
وقال الواقدي‏:‏ إنما حج بهم عنبسة بن أبي سفيان فالله أعلم‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك





الإثنين أغسطس 19, 2013 9:50 pm
المشاركة رقم:
 


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 122
تاريخ التسجيل : 13/07/2013
الموقع : الجزائر بلد المليون و نصف المليون شهيد
المزاج : مبتسمة
mms mms :
مُساهمةموضوع: رد: المقالة الاولى من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الاسلامية معاوية بن ابى سفيان وملكه رضى الله عنه


المقالة الاولى من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الاسلامية معاوية بن ابى سفيان وملكه رضى الله عنه


بارك الله فيك

و جزاك خيرا

و رضي عنك

و رزقك الجنة

على الطرح القيم

ننتظر جديدك بلهفة




توقيع : المؤمنة بالله



_________________


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]يآرَبِ اِجعَل مُستًقبلِي أجمَل وَاروَع مِمَّآ أتَخيَّل


الثلاثاء أغسطس 20, 2013 12:31 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: رد: المقالة الاولى من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الاسلامية معاوية بن ابى سفيان وملكه رضى الله عنه


المقالة الاولى من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الاسلامية معاوية بن ابى سفيان وملكه رضى الله عنه


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
بارك الله فيك

و جزاك خيرا

و رضي عنك

و رزقك الجنة

على الطرح القيم

ننتظر جديدك بلهفة
ابنتنا المؤمنة بالله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وبارك الله فيك وفى اهلك ومالك وصحتك وعملك وعلمك
وبارك الله فيك ولك وعليك
واحسن لنا ولك والقراء والقارئات جميعهم وجميعهن (أحسن)للجميع حسن العاقبة فى الامور كلها
وجزاك الله عنى خيرالجزاء.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الاولى من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الاسلامية معاوية بن ابى سفيان وملكه رضى الله عنه , المقالة الاولى من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الاسلامية معاوية بن ابى سفيان وملكه رضى الله عنه , المقالة الاولى من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الاسلامية معاوية بن ابى سفيان وملكه رضى الله عنه ,المقالة الاولى من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الاسلامية معاوية بن ابى سفيان وملكه رضى الله عنه ,المقالة الاولى من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الاسلامية معاوية بن ابى سفيان وملكه رضى الله عنه , المقالة الاولى من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الاسلامية معاوية بن ابى سفيان وملكه رضى الله عنه
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الاولى من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الاسلامية معاوية بن ابى سفيان وملكه رضى الله عنه ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام