الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة سبتمبر 06, 2013 1:17 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة السادسة والسبعون من سلسلة الاحاديث الصحيحة للعلامة المحدث الالبانى رحمه الله تعالى


المقالة السادسة والسبعون من سلسلة الاحاديث الصحيحة للعلامة المحدث الالبانى رحمه الله تعالى



المقالة السادسة والسبعون

من سلسلة الاحاديث الصحيحة
للعلامة المحدث الالبانى رحمه الله تعالى


" والذي نفسي بيده لا تقوم الساعة حتى يكلم السباع الإنس و يكلم

الرجل عذبة سوطه و شراك نعله و يخبره فخذه بما حدث أهله بعده " .



قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 1 / 190 :



رواه الإمام أحمد ( 3 / 83 - 84 )



حدثنا يزيد أنبأنا القاسم بن الفضل الحدائي

عن أبي نضرة عن أبي سعيد الخدري قال :



" عدا الذئب على شاة , فأخذها , فطلبه الراعي , فانتزعها منه ,

فأقعى الذئب على ذنبه وقال:

ألا تتقي الله تنزع مني رزقا ساقه الله إلي؟ ,

فقال :
يا عجبي ذئب

ياعجبى ذئب مقع على ذنبه يكلمني كلام الإنس ؟!

فقال الذئب ألا أخبرك بأعجب من ذلك ?



محمد صلى الله عليه وسلم بيثرب , يخبر الناس بأنباء ما قد سبق !

قال : فأقبل الراعي

يسوق غنمه حتى دخل المدينة , فزواها إلى زاوية من زواياها ,

ثم أتى
رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره ,

فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فنودي بالصلاة جامعة

, ثم خرج ,

فقال للراعي : أخبرهم , فأخبرهم ,

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم

صدق , و الذي نفسي بيده .

الحديث .



قلت :

و هذا سند صحيح رجاله ثقات رجال مسلم غير القاسم هذا و هو ثقة اتفاقا ,

و أخرج له مسلم في المقدمة .



و الحديث أخرجه ابن حبان ( 2109 ) و الحاكم مفرقا ( 4 / 467 , 467 - 468 )

و قال : " صحيح على شرط مسلم " ! و وافقه الذهبي !



و أخرج الترمذي منه قوله :

" و الذي نفسي بيده ... " و قال :

" حديث حسن , لا نعرفه إلا من حديث القاسم بن الفضل و هو ثقة مأمون " .



" ما أنتم بجزء من مائة ألف جزء ممن يرد علي الحوض من أمتي " .


قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 1 / 191 :



أخرجه أبو داود ( 5746 ) و الحاكم ( 1 / 76 ) و صححه و أحمد
( 4 / 367 ,

369 , 371 , 372 )

من طريق شعبة عن عمرو بن مرة قال :

سمعت أبا حمزة أنه سمع

زيد بن أرقم قال :



" كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر , فنزلنا منزلا فسمعته يقول :
( فذكره ) ,

قال : كم كنتم يومئذ ? قال : سبعمائة أو ثمانمائة " .



قلت :
و هذا سند صحيح رجاله رجال الشيخين غير أبي حمزة و اسمه طلحة بن يزيد

الأنصاري فمن رجال البخاري , و وثقه ابن حبان و النسائي .




" الشمس و القمر ثوران مكوران في النار يوم القيامة " .


قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 1 / 192 :



أخرجه الإمام الطحاوي في " مشكل الآثار " ( 1 / 66 - 67 )

حدثنا محمد بن خزيمة

: حدثنا معلى بن أسد العمي حدثنا عبد العزيز بن المختار عن عبد الله الداناج

قال :



" شهدت أبا سلمة بن عبد الرحمن جلس في مسجد في زمن خالد بن عبد الله بن خالد

ابن أسيد , قال : فجاء الحسن فجلس إليه فتحدثنا , فقال أبو سلمة : حدثنا

أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال . ( فذكره ) .

فقال الحسن :
ما ذنبهما ?‎! فقال : إنما أحدثك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

فسكت الحسن .



و رواه البيهقي في كتاب " البعث و النشور " , و كذا البزار و الإسماعيلي

و الخطابي كلهم من طريق يونس بن محمد حدثنا عبد العزيز بن المختار به .



قلت :
و هذا إسناد صحيح على شرط البخاري , و قد أخرجه في صحيحه مختصرا فقال

( 2 / 304 - 305 ) :

حدثنا مسدد قال : حدثنا عبد العزيز بن المختار به بلفظ :


" الشمس و القمر مكوران يوم القيامة " .


و ليس عنده قصة أبي سلمة مع الحسن , و هي صحيحة , و قد وقع للخطيب التبريزي وهم

في إسناد هذا الحديث و القصة , حيث جعل الحديث من تحديث الحسن عن أبي هريرة ,

و المناقشة بينهما , و قد نبهت عليه في تعليقي على كتابه " مشكاة المصابيح "

رقم ( 5692 ) .



و للحديث شاهد , فقال الطيالسي في " مسنده " ( 2103 ) :

حدثنا درست عن يزيد

ابن أبان الرقاشي عن أنس رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم بلفظ :

" إن الشمس و القمر ثوران عقيران في النار " .



و هذا إسناد ضعيف من أجل الرقاشي فإنه ضعيف , و مثله درست و لكنه قد توبع و من

هذه الطريق أخرجه الطحاوي و أبو يعلى ( 3 / 17 / 10 ) و ابن عدي ( 129 / 2 )

و أبو الشيخ في " العظمة " كما في " اللآلي المصنوعة " ( 1 / 82 ) و ابن مردويه

كما في " الجامع الصغير " و زاد :

" و إن شاء أخرجهما . و إن شاء تركهما " .


و أما المتابعة المشار إليها , فقال أبو الشيخ :

حدثنا أبو معشر الدارمي حدثنا هدبة حدثنا حماد بن سلمة عن يزيد الرقاشي به .



قال السيوطي : و هذه متابعة جليلة . و هو كما قال , و السند رجاله ثقات كما

قال ابن عراق في " تنزيه الشريعة " ( 1 / 190 الطبعة الأولى ) , يعني من دون

الرقاشي و إلا فهو ضعيف كما عرفت , و لكنه ليس شديد الضعف , فيصلح للاستشهاد

به و لذلك فقد أساء ابن الجوزي بإيراده لحديثه في " الموضوعات " ! على أنه قد

تناقض , فقد أورده أيضا في " الواهيات " يعني الأحاديث الواهية غير الموضوعة ,

و كل ذلك سهو منه عن حديث أبي هريرة هذا الصحيح . و الله الموفق .



معنى الحديث :

------------



و ليس المراد من الحديث ما تبادر إلى ذهن الحسن البصري أن الشمس و القمر في

النار يعذبان فيها عقوبة لهما , كلا فإن الله عز و جل لا يعذب من أطاعه من

خلقه و من ذلك الشمس و القمر كما يشير إليه قول الله تبارك و تعالى ( ألم تر

أن الله يسجد له من في السموات و من في الأرض , و الشمس و القمر , و النجوم

و الجبال و الشجر و الدواب , و كثير من الناس , و كثير حق عليه العذاب ) .

فأخبر تعالى أن عذابه إنما يحق على غير من كان يسجد له تعالى في الدنيا , كما

قال الطحاوي , و عليه فإلقاؤهما في النار يحتمل أمرين :



الأول : أنهما من وقود النار .



قال الإسماعيلي :

" لا يلزم من جعلهما في النار تعذيبهما , فإن لله في النار ملائكة و حجارة

و غيرها لتكون لأهل النار عذابا و آلة من آلات العذاب , و ما شاء الله من ذلك

فلا تكون هي معذبة " .



و الثاني : أنهما يلقيان فيها تبكيتا لعبادهما .



قال الخطابي :

" ليس المراد بكونهما في النار تعذيبهما بذلك , و لكنه تبكيت لمن كان يعبدهما

في الدنيا ليعلموا أن عبادتهم لهما كانت باطلا " .



قلت :

و هذا هو الأقرب إلى لفظ الحديث و يؤيده أن في حديث أنس عند أبي يعلى -

كما في " الفتح " ( 6 / 214 ) :

" ليراهما من عبدهما " . و لم أرها في " مسنده " و الله تعالى أعلم .



" من سره أن ينظر إلى رجل يمشي على الأرض و قد قضى نحبه فلينظر إلى طلحة " .


قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 1 / 195 :



أخرجه ابن سعد في " الطبقات " ( 3 / 1 / 155 ) أخبرنا سعيد بن منصور قال :

أنبأنا صالح بن موسى عن معاوية بن إسحاق عن عائشة بنت طلحة عن عائشة قالت :



" إني لفي بيتي , و رسول الله صلى الله عليه وسلم و أصحابه بالفناء , و بيني

و بينهم الستر , أقبل طلحة بن عبيد الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "

فذكره .



و كذا رواه أبو يعلى في " مسنده " ( ق 232 / 1 ) و أبو نعيم في " الحلية "

( 1 / 88 ) من طريق أخرى عن صالح بن موسى به . و رواه أيضا الطبراني في

" الأوسط " كما في " المجمع " ( 9 / 148 ) و قال :

" و فيه صالح بن موسى و هو متروك " .



قلت :

و لم ينفرد به , فقد رواه إسحاق بن يحيى بن طلحة عن عمه موسى بن طلحة

قال :

" بينما عائشة بنت طلحة تقول لأمها أم كلثوم بنت أبي بكر : أبي خير

من أبيك , فقالت عائشة أم المؤمنين : ألا أقضي بينكما ? إن أبا بكر دخل على النبي

صلى الله عليه وسلم فقال : يا أبا بكر أنت عتيق الله من النار , قالت : فمن

يومئذ سمي عتيقا , و دخل طلحة على النبي صلى الله عليه وسلم فقال :

" أنت يا طلحة ممن قضى نحبه " .



أخرجه الحاكم ( 2 / 415 / 416 ) و قال : " صحيح الإسناد " .

و تعقبه الذهبي بقوله : " قلت : بل إسحاق متروك , قاله أحمد " .



قلت :
و مع ضعفه الشديد , فقد اضطرب في إسناده , فرواه مرة هكذا , و مرة قال :

عن موسى بن طلحة قال : " دخلت على معاوية , فقال : ألا أبشرك ? قلت : بلى قال :

سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " طلحة ممن قضى نحبه " .



أخرجه ابن سعد ( 3 / 1 / 155 - 156 ) و الترمذي ( 2 / 219 , 302 ) و قال :

" حديث غريب , لا نعرفه إلا من هذا الوجه , و إنما روي عن موسى بن طلحة عن

أبيه " .



قلت :
ثم ساقه هو و أبو يعلى ( ق 45 / 1 ) و الضياء في " المختارة "

( 1 / 278 )


من طريق طلحة بن يحيى عن موسى و عيسى ابني طلحة عن أبيهما طلحة

أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قالوا لأعرابي جاهل : سله عمن قضى نحبه

من هو ? و كانوا لا يجترؤون على مسألته , يوقرونه و يهابونه , فسأله الأعرابي ,

فأعرض عنه , ثم سأله فأعرض عنه , ثم إني اطلعت من باب المسجد و علي ثياب خضر ,

فلما رآني رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : أين السائل عمن قضى نحبه ? قال :

أنا يا رسول الله , قال : هذا ممن قضى نحبه .

و قال : " هذا حديث حسن غريب " .



قلت :
و إسناده حسن رجاله ثقات رجال مسلم , غير أن طلحة بن يحيى , تكلم فيه

بعضهم من أجل حفظه , و هو مع ذلك لا ينزل حديثه عن رتبة الحسن .




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة السادسة والسبعون من سلسلة الاحاديث الصحيحة للعلامة المحدث الالبانى رحمه الله تعالى , المقالة السادسة والسبعون من سلسلة الاحاديث الصحيحة للعلامة المحدث الالبانى رحمه الله تعالى , المقالة السادسة والسبعون من سلسلة الاحاديث الصحيحة للعلامة المحدث الالبانى رحمه الله تعالى ,المقالة السادسة والسبعون من سلسلة الاحاديث الصحيحة للعلامة المحدث الالبانى رحمه الله تعالى ,المقالة السادسة والسبعون من سلسلة الاحاديث الصحيحة للعلامة المحدث الالبانى رحمه الله تعالى , المقالة السادسة والسبعون من سلسلة الاحاديث الصحيحة للعلامة المحدث الالبانى رحمه الله تعالى
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة السادسة والسبعون من سلسلة الاحاديث الصحيحة للعلامة المحدث الالبانى رحمه الله تعالى ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام