الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
أمس في 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة أكتوبر 25, 2013 7:34 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة العاشرة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية


المقالة العاشرة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية


المقالة العاشرة

من سلسلة التاريخ الاسلامى
بعد الخلافة الراشدة
الدولة الاموية

ثم دخلت سنة ثنتين وخمسين

ففيها‏:‏ غزا بلاد الروم وشتى بها سفيان بن عوف الأزدي، فمات هنالك، واستخلف على الجند بعده عبد الله بن مسعدة الفزاري‏.‏
وقيل‏:‏ إن الذي كان أمير الغزو ببلاد الروم هذه السنة بُسر بن أبي أرطاة، ومعه سفيان بن عوف‏.‏
وحج بالناس في هذه السنة سعيد بن العاص نائب المدينة، قاله أبو معشر والواقدي وغيرهما‏.‏
وغزا الصائفة محمد بن عبد الله الثقفي‏.‏
وعمال الأمصار في هذه السنة عمالها في السنة الماضية‏.‏


ذكر من توفي فيها من الأعيان‏:‏

خالد بن زيد بن كليب

أبو أيوب الأنصاري الخزرجي،

شهد بدراً والعقبة والمشاهد كلها، وشهد مع علي قتال الحرورية‏.‏

وفي داره كان نزول رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قدم المدينة فأقام عنده شهراً حتى بنى المسجد ومساكنه حوله، ثم تحول إليها‏.‏
وقد كان أبو أيوب أنزل رسول الله في أسفل داره، ثم تحرج من أن يعلو فوقه، فسأل من رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يصعد إلى العلو ويكون هو وأم أيوب في السفل فأجابه‏.‏
وقد روينا عن ابن عباس أنه قدم عليه أبو أيوب البصرة وهو نائبها، فخرج له عن داره وأنزله بها، فلما أراد الانصراف خرج له عن كل شيء بها‏.‏
وزاده تحفاً وخدماً كثيراً أربعين ألفاً، وأربعين عبداً إكراماً له، لما كان أنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم في داره، وقد كان من أكبر الشرف له‏.‏
وهو القائل لزوجته أم أيوب - حين قالت له‏:‏ أما تسمع ما يقول الناس في عائشة -‏؟‏
فقال‏:‏ أكنت فاعلة ذلك يا أم أيوب‏؟‏
فقالت‏:‏ لا والله‏.‏
فقال‏:‏ والله لهي خير منك، فأنزل الله‏:‏

‏{‏لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْراً‏}‏
الآية ‏[‏النور‏:‏ 12‏]‏‏.‏
وكانت وفاته ببلاد الروم قريباً من سور قسطنطينية من هذه السنة‏.‏
وقيل‏:‏ في التي قبلها‏.‏
وقيل‏:‏ في التي بعدها‏.‏
وكان في جيش يزيد بن معاوية، وإليه أوصى، وهو الذي صلى عليه‏.‏
وقد قال الإمام أحمد‏:‏

حدثنا عثمان، ثنا همام، ثنا أبو عاصم، عن رجل من أهل مكة أن يزيد بن معاوية كان أميراً على الجيش الذي غزا فيه أبو أيوب‏.‏
فدخل عليه عند الموت، فقال له‏:‏ إذا أنا مت فاقرأوا على الناس مني السلام، وأخبروهم أني سمعت رسول صلى الله عليه وسلم يقول‏:

‏ ‏(‏‏(‏من مات لا يشرك بالله شيئاً جعله الله في الجنة‏)‏‏)‏‏.‏
ولينطلقوا فيبعدوا بي في أرض الروم ما استطاعوا‏.‏
قال‏:‏

فحدث الناس لما مات أبو أيوب فأسلم الناس وانطلقوا بجنازته‏.‏
وقال أحمد‏:‏

حدثنا أسود بن عامر، ثنا أبو بكر، عن الأعمش، عن أبي ظبيان قال‏:‏ غزا أبو أيوب مع يزيد بن معاوية قال‏:‏ فقال‏:‏ إذا مت فأدخلوني في أرض العدو فادفنوني تحت أقدامكم حيث تلقون العدو، قال‏:‏
ثم قال‏:

‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏(‏‏(‏من مات لا يشرك بالله شيئاً دخل الجنة‏)‏‏)‏‏.‏
ورواه أحمد عن ابن نمير، ويعلى بن عبيد، عن الأعمش سمعت أبا ظبيان فذكره‏.‏
وقال فيه‏:

‏ سأحدثكم حديثاً سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم لولا حالي هذا ما حدثتكموه، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏

‏(‏‏(‏من مات لا يشرك بالله شيئاً دخل الجنة‏)‏‏)‏‏.‏
وقال أحمد‏:‏

حدثنا إسحاق بن عيسى، حدثني محمد بن قيس - قاضي عمر بن عبد العزيز - عن أبي صرمة، عن أبي أيوب الأنصاري أنه قال حين حضرته الوفاة‏:‏

قد كنت كتمت عنكم شيئاً سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم سمعته يقول‏:‏

‏(‏‏(‏لولا أنكم تذنبون لخلق الله قوماً يذنبون فيغفر لهم‏)‏‏)‏‏.‏
وعندي أن هذا الحديث والذي قبله هو الذي حمل يزيد بن معاوية على طرف من الأرجاء، وركب بسببه أفعالاً كثيرة أنكرت عليه، كما سنذكره في ترجمته، والله تعالى أعلم‏.‏ قال الواقدي‏:‏ مات أبو أيوب بأرض الروم سنة ثنتين وخمسين، ودفن عند القسطنطينية، وقبره هنالك يستسقي به الروم إذا قحطوا‏.‏
وقيل‏:

‏ إنه مدفون في حائط القسطنطينية، وعلى قبره مزار ومسجد وهم يعظمونه‏.‏
وقال أبو زرعة الدمشقي‏:‏

توفي سنة خمس وخمسين، والأول أثبت، والله أعلم‏.‏

وفيها‏:‏

كانت وفاة أبي موسى عبد الله بن قيس بن سُليم بن حضار بن حرب بن عامر بن غز بن بكر بن عامر بن عذر بن وائل بن وائل بن ناجية بن جماهر بن الأشعر الأشعري،
أسلم ببلاده، وقدم مع جعفر وأصحابه عام خيبر‏.‏
وذكر محمد بن إسحاق أنه هاجر أولاً إلى مكة، ثم هاجر إلى اليمن، وليس هذا بالمشهور‏.‏
وقد استعمله رسول الله صلى الله عليه وسلم مع معاذ على اليمن، واستنابه عمر على البصرة، وفتح تستر، وشهد خطبة عمر بالجابية، وولاه عثمان الكوفة‏.‏
وكان أحد الحكمين بين علي ومعاوية، فلما اجتمعا خدع عمرو أبا موسى، وكان من قراء الصحابة وفقهائهم، وكان أحسن الصحابة صوتاً في زمانه‏.‏
قال أبو عثمان النهدي‏:‏ ما سمعت صوت صنج ولا بربط ولا مزمار أطيب من صوت أبي موسى‏.‏
وثبت في الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏‏(‏لقد أوتي هذا مزماراً من مزامير آل داود‏)‏‏)‏‏.‏
وكان عمر يقول له‏:‏ ذكرنا ربنا يا أبا موسى، فيقرأ وهم يسمعون‏.‏
وقال الشعبي‏:‏ كتب عمر في وصيته أن لا يقر لي عامل أكثر من سنة إلا أبا موسى فليقر أربع سنين‏.‏
وذكر ابن الجوزي في ‏(‏المنتظم‏)‏ أنه توفي في هذه السنة وهو قول بعضهم‏.‏
وقيل‏:‏ إنه توفي قبلها بسنة‏.‏
وقيل‏:‏ في سنة ثنتين وأربعين‏.‏
وقيل‏:‏ غير ذلك، والله أعلم‏.‏
وكانت وفاته بمكة لما اعتزل الناس بعد التحكيم‏.‏
وقيل‏:‏ بمكان يقال له‏:‏ الثوية على ميلين من الكوفة‏.‏
وكان قصيراً نحيف الجسم أسبط، أي‏:‏ لا لحية له، رضي الله عنه‏.‏
وذكر ابن الجوري أنه توفي في هذه السنة أيضاً من الصحابة‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة العاشرة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية , المقالة العاشرة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية , المقالة العاشرة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية ,المقالة العاشرة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية ,المقالة العاشرة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية , المقالة العاشرة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة العاشرة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام