الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
أمس في 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 5:06 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الحادية والثمانون من سلسلة العقيدة الآيات البينات على عدم سماع الأموات


المقالة الحادية والثمانون من سلسلة العقيدة الآيات البينات على عدم سماع الأموات


المقالة الحادية والثمانون
من سلسلة العقيدة

كتاب الآيات البينات على عدم سماع الأموات

تأليف: محمود نعمان الآلوسى

تحقيق : الأمام محمد ناصرالدين الألبانى
رحمهما الله تعالى

...تتمة الموضوع :

كما حدثنا محمد بن سعيد بن نبات حدثنا إسماعيل بن إسحاق البصري ( 1 ) : نا عيسى بن حبيب ( 2 ) : حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن يزيد المقرئ عن جده محمد بن عبد الله عن سفيان ابن عيينة عن منصور بن صفية عن أمه صفية بنت شيبة قالت :

دخل ابن عمر المسجد فأبصر ابن الزبير مطروحا قبل أن يصلب فقيل له : هذه أسماء بنت أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنها فمال ابن عمر إليها فعزاها وقال إن هذه الجثث ليست بشيء وإن الأرواح عند الله عز وجل . فقالت أسماء : وما يمنعني ( 3 ) وقد أهدي رأس زكريا ( 4 ) إلى بغي من بغايا بني إسرائيل .
و

: نا محمد بن سعيد بن نبات : نا أحمد بن عون الله : نا قاسم بن أصبغ : نا محمد بن عبد السلام الخشني : نا أبو موسى محمد بن المثنى الزمن : نا عبد الرحمن بن مهدي : نا سفيان الثوري عن أبي اسحاق السبيعي عن أبي



الأحوص عن ابن مسعود رضي الله تعالى عنه في قول الله عز وجل :

{ ربنا أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين }

[ قال ] :
هي التي في ( البقرة ) :

{ وكنتم أمواتا فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ثم إليه ترجعون } ( 1 ) .

فهذا ابن مسعود وأسماء بنت أبي بكر الصديق وابن عمر رضي الله تعالى عنهم ولا مخالف لهم من الصحابة رضي الله تعالى عنهم

تقطع أسماء وابن عمر على أن الأرواح باقية عند الله تعالى وأن الجثث ليست بشيء ويقطع ابن مسعود بأن الحياة مرتان والوفاة كذلك وهو قولنا وبالله تعالى التوفيق .

وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم انه رأى موسى عليه السلام تلك الليلة في السماء السادسة أو السابعة ( 2 )

وبلا شك أنه رأى روحه وأما الجسد فموارى في التراب بلا شك

فعلى هذا إن كل موضع روح يسمى قبرا له فتعذب الأرواح حينئذ وتسأل حيث هي . وبالله تعالى التوفيق " .

انتهى كلام ابن حزم بحروفه .

ولا تنس توقف الإمام الأعظم في ذلك .



وقد رده العلامة ابن القيم في " كتاب الروح ( 1 " ) بعد أن نقل بعضه بقوله :
" قلت ما ذكره أبو محمد فيه حق وباطل أما قوله : " من ظن أن الميت يحيا في قبره فخطأ " فهذا فيه إجمال إن أراد به الحياة المعهودة في الدنيا التي يقوم فيها الروح بالبدن وتدبره وتصرفه ويحتاج معها [ إلى ] الطعام والشراب واللباس فهذا خطأ كما قال والحس والعقل يكذبه كما يكذبه النص وإن أراد به حياة أخرى غير هذه الحياة بل تعاد الروح إليه إعادة غير الإعادة المألوفة في الدنيا ليسأل ويمتحن في قبره فهذا حق ونفيه خطأ " .
إلى أن قال ابن القيم ( 1 ) :
" إن الروح بالبدن لها خمسة أنواع من التعلق متغايرة الأحكام :
أحدها : تعلقها به في بطن الأم جنينا .
الثاني : تعلقها به بعد خروجه إلى وجه الأرض .
الثالث : تعلقها به في حال النوم فلها به تعلق من وجه ومفارقة من وجه .
الرابع : تعلقها به في البرزخ فإنها وإن فارقته وتجردت عنه فإنها لم تفارقه فراقا كليا بحيث لا يبقى لها التفات إليه البتة .
الخامس : تعلقها به يوم بعث الأجساد وهو أكمل أنواع تعلقها بالبدن .





ولا نسبة لما قبله من أنواع التعلق إليه إذ هو تعلق لا يقبل البدن معه موتا ولا نوما ولا فسادا " انتهى . وأطال في البحث كما هي عادته فمن أراده فليرجع إليه .

وتبين أيضا مما نقلناه عن أبي محمد بن حزم أنه موافق للحنفية أيضا في مسألة عدم سماع الموتى وإن خالفهم في غيره وهو من أجل علماء مذهب داود الظاهري المجتهد المشهور .

تتمه :

قال العلامة أبو الحسن علي سيف الدين الآمدي الأشعري ( 1 ) في كتابه " أبكار الأفكار " ما عبارته :


" الفصل الثالث في عذاب القبر ومسألة منكر ونكير :
وقد اتفق سلف الأمة قبل ظهور الخلاف وأكثرهم بعد ظهوره على إ ثبات إحياء الموتى في قبورهم ومساءلة الملكين لهم وتسمية أحدهما منكرا والآخر نكيرا وعلى إثبات عذاب القبر للمجرمين والكافرين

وذهب أبو الهذيل ( 2 ) وبشر بن المعتمر ( 3 ) إلى أن من ليس بمؤمن فإنه لا يسأل ويعذب فيما بعد النفختين أيضا
وذهب الصالحي ( 4 ) من المعتزلة وابن

جرير الطبري وطائفة من الكرامية إلى تجويز ذلك ( 1 ) على الموتى في قبورهم

وذهب بعض المتكلمين إلى أن الآلام تجتمع في أجساد الموتى وتتضاعف من غير حس بها فإذا حشروا أحسوا بها دفعة واحدة

وذهب ضرار بن عمرو ( 2 ) وبشر المريسي ( 3 ) وأكثر المتأخرين من المعتزلة

إلى إنكار ذلك كله

وأنكر الجبائي ( 4 ) وابنه والبلخي ( 5 ) تسمية الملكين منكرا ونكيرا مع الاعتراف بهما ( 6 )

وإنما المنكر ما يصدر من الكافر عند تلجلجه إذا

سئل والنكير تقريع الملكين له .

والدليل على إحياء الموتى في قبورهم قبل الحشر قبل الحشر قوله تعالى : {


ربنا أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين } و

والمراد بالإماتتين:
ما بين الموتة التي قبل مزار القبور والموتة التي بعد مساءلة منكر ونكير

والمراد بالحياتين :
الحياة الأولى والحياة لأجل المساءلة على ما قاله المفسرون ( 1 ) .

فإن قيل :
لا نسلم أن المراد بالإماتتين والحياتين ما ذكرتموه وما ذكرتموه عن المفسرين فهو معارض بما يناقضه من قول غيرهم من المفسرين أيضا

فإنه قد قيل :
إن المراد بالإماتتين

الموتة الأولى
في أطوار النطفة قبل نفخ الروح فيها

والثانية :
التي قبل مزار القبور


والمراد بالحياتين :

_الحياة التي قبل مزار القبور
_والحياة لأجل الحشر

وليس أحد القولين أولى من الآخر

بل هذا القول أولى لأنه لو كان كذلك فيكون على وفق المفهوم من قوله تعالى :

{ وأحييتنا اثنتين }
حيث يدل بمفهومه على نفي حياة ثالثة

وما ذكرتموه يلزم منه أن يكون الإحياء ثلاث مرات :

الإحياء الأول

قبل مزار القبور

والإحياء الثاني

للمسألة

والإحياء [ الثالث ]

للحشر

وهو خلاف المفهوم . ( 2 )

قلنا
بل ما ذكرناه أولى لوجهين :

الأول :

أنه الشايع المستفيض بين أرباب التفسير وما ذكرتموه نقول شذوذ لا يؤبه له .

الثاني :

أنه حمل الإماتة على حالة أطوار النطفة مخالف للظاهر فإن الإماتة لا تطلق إلا بعد سابقة الحياة " .





ولطول المسألة نكتفى بهذا القدر على أن نكمله فى المقال التالى بإذن الله تعالى
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الحادية والثمانون من سلسلة العقيدة الآيات البينات على عدم سماع الأموات , المقالة الحادية والثمانون من سلسلة العقيدة الآيات البينات على عدم سماع الأموات , المقالة الحادية والثمانون من سلسلة العقيدة الآيات البينات على عدم سماع الأموات ,المقالة الحادية والثمانون من سلسلة العقيدة الآيات البينات على عدم سماع الأموات ,المقالة الحادية والثمانون من سلسلة العقيدة الآيات البينات على عدم سماع الأموات , المقالة الحادية والثمانون من سلسلة العقيدة الآيات البينات على عدم سماع الأموات
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الحادية والثمانون من سلسلة العقيدة الآيات البينات على عدم سماع الأموات ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام