الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الخميس نوفمبر 21, 2013 9:40 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الثامنة والثمانون من سلسلة السيرة النبوية


المقالة الثامنة والثمانون من سلسلة السيرة النبوية


المقالة الثامنة والثمانون
من سلسلة السيرة النبوية
11-وقائع واحداث غزوة احد

آخر هجوم قام به المشركون‏‏

ولما تمكن رسول الله صلى الله عليه وسلم من مقر قيادته في الشعب قام المشركون بآخر هجوم حاولوا به النيل من المسلمين‏.‏

قال ابن إسحاق‏:‏

بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم في الشعب

إذ علت عالية من قريش الجبل ـ يقودهم أبو سفيان وخالد بن الوليد ـ

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏

‏‏(‏اللهم إنه لا ينبغي لهم أن يعلونا‏)‏،

فقاتل عمر بن الخطاب ورهط معه من المهاجرين حتى أهبطوهم من الجبل ‏.‏

وفي مغازي الأموي‏:‏
أن المشركين صعدوا على الجبل،

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لسعد‏:

‏‏‏(‏اجْنُبْهُمْ‏)‏

ـ يقول‏:

‏ ارددهم ـ

فقال‏:‏

كيف أجْنُبُهُمْ وحدي ‏؟‏ فقال ذلك ثلاثاً،

فأخذ سعد سهماً من كنانته، فرمي به رجلاً فقتله،

قال‏:‏
ثم أخذت سهمي أعرفه، فرميت به آخر، فقتلته،

ثم أخذته أعرفه فرميت به آخر فقتلته،

فهبطوا من مكانهم،

فقلت‏:‏

هذا سهم مبارك، فجعلته في كنانتي‏.‏

فكان عند سعد حتى مات، ثم كان عند بنيه ‏.‏

تشويه الشهداء‏‏

وكان هذا آخر هجوم قام به المشركون ضد النبي صلى الله عليه وسلم، ولما لم يكونوا يعرفون من مصيره شيئاً

ـ بل كانوا على شبه اليقين من قتله ـ

رجعوا إلى مقرهم، وأخذوا يتهيأون للرجوع إلى مكة،

واشتغل من اشتغل منهم

ـ وكذا اشتغلت نساؤهم ـ

بقتلي المسلمين، يمثلون بهم، ويقطعون الآذان والأنوف والفروج، ويبقرون البطون‏.‏

وبقرت هند بنت عتبة كبد حمزة فلاكتها، فلم تستطع أن تسيغها فلفظتها، واتخذت من الآذان والأنوف خَدَماً ـ خلاخيل ـ وقلائد‏.‏
مدى

استعداد أبطال المسلمين للقتال حتى نهاية المعركة‏‏

وفي هذه الساعة الأخيرة

وقعت وقعتان تدلان على مدي استعداد أبطال المسلمين للقتال، ومدي استماتتهم في سبيل الله‏:‏


1‏.‏ قال كعب بن مالك‏:‏
كنت فيمن خرج من المسلمين، فلما رأيت تمثيل المشركين بقتلي المسلمين

قمت فتجاوزت،

فإذا رجل من المشركين جمع اللأمة يجوز المسلمين وهو يقول‏:
‏ استوسقوا كما استوسقت جزر الغنم‏.‏ وإذا رجل من المسلمين ينتظره وعليه لأمته،

فمضيت حتى كنت من ورائه،
ثم قمت أقدر المسلم والكافر ببصري،

فإذا الكافر أفضلهما عدة وهيئة،

فلم أزل أنتظرهما حتى التقيا، فضرب المسلم الكافر ضربة فبلغت وركه وتفرق فرقتين،

ثم كشف المسلم عن وجهه، وقال‏:
‏ كيف تري يا كعب ‏؟‏ أنا أبو دجانة ‏.‏


2‏.‏ جاءت نسوة من المؤمنين إلى ساحة القتال بعد نهاية المعركة،

قال أنس‏:‏

لقد رأيت عائشة بنت أبي بكر وأم سليم، وإنهما لمشمرتان ـ أري خَدَم سوقهما ـ تَنْقُزَانِ القِرَبَ على متونهما، تفرغانه في أفواه القوم، ثم ترجعان فتملآنها، ثم تجيئان فتفرغانه في أفواه القوم ‏.‏

وقال عمر‏:‏

كانت ‏[‏أم سَلِيط من نساء الأنصار‏]‏ تزفر لنا القرب يوم أحد ‏.‏

وكانت في هؤلاء النسوة أم أيمن،

لما رأت فلول المسلمين يريدون دخول المدينة،

أخذت تحثو التراب في وجوههم وتقول لبعضهم‏:

‏هاك المغزل، وهلم سيفك‏.

‏ ثم سارعت إلى ساحة القتال،

فأخذت تسقي الجرحي،

فرماها حِبَّان ـ بالكسر ـ بن العَرَقَة بسهم، فوقعت وتكشفت،

فأغرق عدو الله في الضحك،

فشق ذلك على رسول الله صلى الله عليه وسلم،

فدفع إلى سعد بن بي وقاص سهماً لا نصل له، وقال‏:

‏‏‏(‏ارم به‏)‏،

فرمي به سعد، فوقع السهم في نحر حبان،

فوقع مستلقياً حتى تكشف،

فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه، ثم قال‏:‏‏‏
(‏استقاد لها سعد، أجاب الله دعوته‏)‏ ‏.‏
الموضوع . الاصلى : المقالة الثامنة والثمانون من سلسلة السيرة النبوية المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الثامنة والثمانون من سلسلة السيرة النبوية , المقالة الثامنة والثمانون من سلسلة السيرة النبوية , المقالة الثامنة والثمانون من سلسلة السيرة النبوية ,المقالة الثامنة والثمانون من سلسلة السيرة النبوية ,المقالة الثامنة والثمانون من سلسلة السيرة النبوية , المقالة الثامنة والثمانون من سلسلة السيرة النبوية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الثامنة والثمانون من سلسلة السيرة النبوية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام