الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت نوفمبر 30, 2013 1:33 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الرابعة والثمانون من سلسلة العقيدة


المقالة الرابعة والثمانون من سلسلة العقيدة


المقالة الرابعة والثمانون

من سلسلة العقيدة

الآيات البينات على عدم سماع الاموات  

تأليف نعمان الآلوسىّ

تحقيق العلامة الالبانى

رحمهما الله تعالى

التحقيق الثاني  .

قال العلامة المحدث  الامام محمد ناصرالديت الالبانى رحمه الله تعالى:

وفي ذلك كله رد قوي على قول ابن القيم في " الروح " ( ص 8 )

وقد ذكر السلام على الأموات - :
" فإن السلام على من لا يشعر ولا يعلم بالمسلم محال "

قال :

" وهذا السلام والخطاب والنداء لموجود يسمع ويخاطب ويرد "

وكأنه رحمه الله لم يستحضر خطاب الصحابة للنبي صلى الله عليه وسلم في التشهد :

" السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته "

خلفه في المدينة وبعيدا عنه في سائر البلاد بحيث لو خاطبوه بذلك جهرا لم يسمعهم صلى الله عليه وسلم فضلا عن جمهور المسلمين اليوم وقبل اليوم الذي يخاطبونه بذلك

أفيقال : إنه يسمعهم ؟ أو أنه من المحال السلام عليه وهو لا يشعر بهم ولا يعلم ؟

وكذلك لم يستحضر رحمه الله قول شيخ الإسلام ابن تيمية في توجيه هذا السلام ونحوه

فقال في " الاقتضاء " ( ص 416 )

وقد ذكر حديث الأعمى المشار إليه آنفا :
" وقوله : " يا محمد "

هذا وأمثاله نداء يطلب به استحضار المنادي في القلب فيخاطب لشهوده بالقلب كما يقول المصلي :

" السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته "

والإنسان يفعل هذا كثيرا يخاطب من يتصوره في نفسه وإن لم يكن في الخارج من سمع الخطاب " .

وبعد أن حررت هذه الكلمات رأيت في " شرح الزرقاني على موطأ الإمام مالك " في " فصل جامع للوضوء "  في الكلام على حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج إلى المقبرة فقال :

" السلام عليكم دار قوم مؤمنين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون "

ما لفظه :

" قال الباجي وعياض :

يحتمل أنهم أحيوا له حتى سمعوا كلامه كأهل القليب ويحتمل أن يسلم عليهم مع كونهم أمواتا لامتثال أمته ذلك بعده .

قال الباجي  : وهو الأظهر "

[ ورأيت أيضا في " حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح " في " باب الصلاة على الجنائز "  ما عبارته :  قوله :

( وينوي بالتسليمتين الميت مع القوم )

وجزم في " الظهيرية "

بأنه لا ينوي الميت

ومثله لقاضي خان .

وفي " الجوهرة " : قال في " البحر " :

وهو الظاهر لأن الميت لا يخاطب بالسلام لأنه ليس أهلا للخطاب .

قال بعض الفضلاء :

وفيه نظر . لأنه ورد أنه صلى الله عليه وسلم كان يسلم على [ أهل ] القبور انتهى .

على أن المقصود منه الدعاء لا الخطاب " انتهى بلفظه .

قلت :

كل من الاحتمالين غير قوي عندي أما الأول فلأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يخاطب الموتى بالسلام المذكور كلما زار القبور كما في حديث عائشة رضي الله عنها :

" كان صلى الله عليه وسلم كلما كان ليلتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرج من آخر الليل فيقول :

السلام عليكم دار قوم مؤمنين . . . "

الحديث .

رواه مسلم وغيره وهو مخرج في " أحكام الجنائز " ( ص 189 )

فهل كانوا يجيبونه كلما سلم عليهم ؟ .
وأما الآخر فهو أضعف منه لأنه يعود السؤال السابق :

لماذا خاطبهم النبي صلى الله عليه وسلم بذلك ؟

اللهم إلا أن يكون مراده أن الأمر تعبدي محض . والله أعلم .

وقال في " البحر "  ما نصه :

" وفي " الظهيرية " :

ولا ينوي الإمام الميت في تسليمتي الجنازة بل ينوي من على يمينه في التسليمة الأولى ومن على يساره في التسليمة الثانية . انتهى .

وهو الظاهر لأن الميت لا يخاطب بالسلام [ عليه ] حتى ينوى به إذ ليس أهلا له " .
انتهى ما في " البحر " ؟ بحروفه .

فتبين لك من كلام الفقهاء المشهورين أن الميت لا ينوي بالسلام ولا يخاطب وأن القصد بسلامه الدعاء . وهذا كله مطابق لما قدمناه . والحمد لله رب العالمين .
الموضوع . الاصلى : المقالة الرابعة والثمانون من سلسلة العقيدة المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الرابعة والثمانون من سلسلة العقيدة , المقالة الرابعة والثمانون من سلسلة العقيدة , المقالة الرابعة والثمانون من سلسلة العقيدة ,المقالة الرابعة والثمانون من سلسلة العقيدة ,المقالة الرابعة والثمانون من سلسلة العقيدة , المقالة الرابعة والثمانون من سلسلة العقيدة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الرابعة والثمانون من سلسلة العقيدة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام