الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
أمس في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت نوفمبر 30, 2013 8:30 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الرابعة والعشرون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة


المقالة الرابعة والعشرون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة





المقالة الرابعة والعشرون

من سلسلة التاريخ الاسلامى

بعد الخلافة الراشدة
الوقائع فى عهد الامويين
4-تفاصيل مقتل الحسين بن على رضى الله عنه


قال :
فتقدم عمر بن سعد ، وقال لمولاه :

يا ذويد ، أدن رايتك . فأدناها ، ثم شمر عمر عن ساعده ، ورمى بسهم ، وقال :
اشهدوا أني أول من رمى القوم . قال : فترامى الناس بالنبال ،

وخرج يسار مولى زياد وسالم مولى عبيد الله فقالا
من يبارز ؟ فبرز لهما عبد الله بن عمير الكلبي بعد استئذانه الحسين ، فقتل يسارا أولا ، ثم قتل سالما بعده ، وقد ضربه سالم ضربة أطار أصابع يده اليسرى ، وحمل رجل يقال له



عبد الله بن حوزة

حتى وقف بين يدي الحسين ، فقال له : يا حسين ، أبشر بالنار . فقال له الحسين

كلا ، ويحك ! إني أقدم على رب رحيم ، وشفيع مطاع ، بل أنت أولى بالنار . قالوا : فانصرف فوقصته فرسه فسقط ، وتعلقت رجله اليسرى بالركاب .

وشد عليه مسلم بن عوسجة ، فضربه فأطار رجله اليمنى ، وغارت به فرسه ، فلم يبق حجر يمر به إلا ضربه في رأسه حتى مات
.

وروى أبو مخنف ، عن أبي جناب قال :

كان منا رجل يدعى عبد الله بن عمير من بني عليم ، كان قد نزل الكوفة ، واتخذ دارا عند بئر الجعد من همدان ، وكانت معه امرأة له من النمر بن قاسط ، فرأى الناس يتهيئون للخروج إلى قتال الحسين ، فقال :
والله لقد كنت على قتال أهل الشرك حريصا ، وإني لأرجو أن يكون جهادي مع ابن بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم لهؤلاء أفضل من جهاد المشركين ، وأيسر ثوابا عند الله . فدخل إلى امرأته ، فأخبرها بما هو عازم عليه ، فقالت : أصبت
أصاب الله بك - أرشد أمورك ، افعل وأخرجني معك . قال : فخرج بها ليلا حتى


أتى الحسين
. ثم ذكر قصة رمي عمر بن سعد بالسهم ، وقصة قتله يسارا مولى زياد ، وسالما مولى ابن زياد ، وأن عبد الله بن عمير استأذن الحسين في الخروج إليهما ، فنظر إليه الحسين ، فرأى رجلا آدم طويلا شديد الساعدين ، بعيد ما بين


المنكبين ، فقال الحسين

: إني لأحسبه للأقران قتالا ، اخرج إن شئت . فخرج فقالا له : من أنت ؟ فانتسب لهما

. فقالا : لا نعرفك . فقال لهما : يا أولاد الزانية ، أو بكم رغبة عن مبارزة أحد من الناس ؟ ! وهل يخرج إليكما أحد إلا وهو خير منكما ؟ ثم شد على يسار ، فكان كأمس الذاهب ، فإنه لمشتغل به إذ حمل عليه سالم مولى ابن زياد ، فصاح به : قد رهقك العبد . قال : فلم ينتبه له حتى غشيه ، فضربه على يده اليسرى ، فأطار أصابعه ، ثم مال عليه الكلبي ، فضربه حتى قتله وأقبل يرتجز ويقول :

إن تنكراني فأنا ابن كلب
حسبي بيتي في عليم حسبي
إني امرؤ ذو مرة وعصب
ولست بالخوار عند الكرب
إني زعيم لك أم وهب
بالطعن فيهم مقدما والضرب
ضرب غلام مؤمن بالرب
فأخذت أم وهب عمودا ، ثم أقبلت نحو زوجها تقول له : فداؤك أبي وأمي ، قاتل
دون الطيبين ذرية محمد ، عليه الصلاة والسلام
فأقبل إليها يردها نحو النساء ، فأقبلت تجاذبه ثوبه . قالت : دعني أكون معك . فناداها الحسين
انصرفي إلى النساء فاجلسي معهن ، فإنه ليس على النساء قتال . فانصرفت إليهن .

قال

وكثرت المبارزة يومئذ بين الفريقين ، والنصر في ذلك لأصحاب الحسين

لقوة بأسهم ، وأنهم مستميتون ، لا عاصم لهم إلا سيوفهم ، فأشار بعض الأمراء على عمر بن سعد بعدم المبارزة ،




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الرابعة والعشرون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة , المقالة الرابعة والعشرون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة , المقالة الرابعة والعشرون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة ,المقالة الرابعة والعشرون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة ,المقالة الرابعة والعشرون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة , المقالة الرابعة والعشرون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الرابعة والعشرون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام