الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت ديسمبر 07, 2013 9:45 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة التاسعة والعشرون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة


المقالة التاسعة والعشرون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة



المقالة التاسعة والعشرون
من سلسلة التاريخ الاسلامى

بعد الخلافة الراشدة
الوقائع فى عهد الامويين
-توابع مقتل الحسين بن على رضى الله عنه


وكتب ابن زياد إلى عمرو بن سعيد أمير الحرمين يبشره بمقتل الحسين ، فأمر
مناديا فنادى بذلك في المدينة
. فلما سمع نساء بني هاشم ارتفعت أصواتهن بالبكاء والنوح ، فجعل عمرو بن سعيد يقول : هذا ببكاء نساء عثمان بن عفان


قال أبو جعفر بن جرير الطبري في

" تاريخه " :
فحدثني زكريا بن يحيى الضرير ، ثنا أحمد بن جناب المصيصي ، ثنا خالد بن يزيد بن عبد الله القسري ، ثنا عمار الدهني قال :

قلت لأبي جعفر


حدثني عن مقتل الحسين كأني حضرته . فقال :

أقبل الحسين بكتاب مسلم بن عقيل الذي كان قد كتبه إليه يأمره فيه بالقدوم عليه ، حتى إذا كان بينه وبين القادسية ثلاثة أميال ،
لقيه الحر بن يزيد التميمي فقال له : أين تريد ؟ فقال : أريد هذا المصر . فقال له : ارجع ، فإني لم أدع لك خلفي خيرا أرجوه .
فهمّ الحسين أن يرجع ، وكان معه إخوة مسلم بن عقيل فقالوا :
والله لا نرجع حتى نأخذ بثأرنا ممن قتل أخانا أو نقتل . فقال
لا خير في الحياة بعدكم . فسار فلقيه أوائل خيل ابن زياد ، فلما رأى ذلك عاد إلى كربلاء ، فأسند ظهره إلى قصباء وخلا ; لئلا يقاتل إلا من وجه واحد ، فنزل وضرب أبنيته ، وكان أصحابه خمسة وأربعين فارسا ومائة راجل ،
وكان عمر بن سعد بن أبي وقاص قد ولاه ابن زياد الري ، وعهد إليه عهده ، فقال
اكفني هذا الرجل . فقال : أعفني . فأبى أن يعفيه . فقال : أنظرني الليلة . فأخره فنظر في أمره ، فلما أصبح غدا عليه راضيا بما أمره به ، فتوجه إليه عمر بن
سعد ، فلما أتاه قال له الحسين
: اختر واحدة من ثلاث ;


أوقر ركابي فضة وذهبا
فقد قتلت الملك المحجبا
قتلت خير الناس أما وأبا
وخيرهم إذ ينسبون نسبا
قال

: فأوفده إلى يزيد بن معاوية ، فوضع رأسه بين يديه ، وعنده أبو برزة

الأسلمي فجعل يزيد ينكت بالقضيب على فيه ، ويقول


يفلقن هاما من رجال أعزة
علينا وهم كانوا أعق وأظلما

فقال له أبو برزة ارفع قضيبك ، فوالله لربما رأيت فا رسول الله صلى الله عليه
وسلم على فيه يلثمه
. قال :
وسرح عمر بن سعد بحرمه وعياله إلى عبيد الله ، ولم يكن بقي من آل بيت الحسين إلا غلام كان مريضا مع النساء ، فأمر به ابن زياد ليقتل ،
فطرحت زينب نفسها عليه وقالت :
والله لا يقتل حتى تقتلوني . فرق لها فتركه وكف عنه .

قال :
وجهزهم وحملهم إلى يزيد ، فلما قدموا عليه جمع من كان بحضرته من أهل الشام ، ثم أدخلوهم فهنئوه بالفتح ،

فقال رجل منهم أحمر أزرق ، ونظر إلى وصيفة من بناتهم فقال :
يا أمير المؤمنين ، هب لي هذه .

فقالت زينب
: لا والله ولا كرامة لك ولا له ، إلا أن يخرج من دين الله .

قال : فأعادها الأزرق ،

فقال له يزيد
كف عن هذا . ثم أدخلهم على عياله ، فجهزهم وحملوا إلى المدينة ،
فلما دخلوها خرجت امرأة من بني عبد المطلب ، ناشرة شعرها واضعة كمها على رأسها ، تتلقاهم وهي تبكي وتقول



ماذا تقولون إن قال النبي لكم
ماذا فعلتم وأنتم آخر الأمم
بعترتي وبأهلي بعد مفتقدي
منهم أسارى وقتلى ضرجوا بدم
ما كان هذا جزائي إذ نصحت لكم
أن تخلفوني بسوء في ذوي رحمي

وقد روى أبو مخنف ، عن سليمان بن أبي راشد ، عن عبد الرحمن بن
عبيد أبي الكنود ، أن بنت عقيل هي التي قالت هذا الشعر . وهكذا حكى الزبير
بن بكار أن زينب الصغرى بنت عقيل بن أبي طالب هي التي قالت ذلك حين دخل آل الحسين المدينة النبوية


وروى أبو بكر بن الأنباري بإسناده ،
أن زينب بنت علي بن أبي طالب من فاطمة ، وهي زوج عبد الله بن جعفر أم بنيه ، رفعت سجف خبائها يوم كربلاء يوم قتل الحسين ، وقالت هذه الأبيات . فالله أعلم .

وقال هشام بن الكلبي
: حدثني بعض أصحابنا ، عن عمرو بن أبي المقدام قال : حدثني عمر بن عكرمة قال : أصبحنا صبيحة قتل الحسين بالمدينة ، فإذا مولاة لنا تحدثنا قالت : سمعت البارحة مناديا ينادي وهو يقول


أيها القاتلون جهلا حسينا
أبشروا بالعذاب والتنكيل
كل أهل السماء يدعو عليكم
من نبي وملأك وقبيل
قد لعنتم على لسان ابن داو
د وموسى وحامل الإنجيل

قال هشام
: حدثني عمرو بن حيزوم الكلبي ، عن أمه قالت : سمعت هذا الصوت .

ومما أنشده الحاكم أبو عبد الله النيسابوري وغيره لبعض المتقدمين في مقتل
الحسين

جاءوا برأسك يابن بنت محمد
متزملا بدمائه تزميلا
وكأنما بك يابن بنت محمد
قتلوا جهارا عامدين رسولا
قتلوك عطشانا ولم يترقبوا
في قتلك التنزيل والتأويلا
ويكبرون بأن قتلت وإنما


قتلوا بك التكبير والتهليلا





توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة التاسعة والعشرون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة , المقالة التاسعة والعشرون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة , المقالة التاسعة والعشرون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة ,المقالة التاسعة والعشرون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة ,المقالة التاسعة والعشرون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة , المقالة التاسعة والعشرون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة التاسعة والعشرون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام