الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت ديسمبر 14, 2013 9:37 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة السادسة عشربعد المائة من سلسلة السيرة النبوية


المقالة السادسة عشربعد المائة من سلسلة السيرة النبوية





116-المقالة السادسة عشربعد المائة

من سلسلة السيرة النبوية

دور المنافقين في غزوة بني المصطلق

ولما كانت غزوة بني المصطلق وخرج فيها المنافقون

مثلوا قوله تعالى‏:

‏ ‏{‏لَوْ خَرَجُواْ فِيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً ولأَوْضَعُواْ خِلاَلَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ‏}‏
‏[‏التوبة‏:‏ 47‏]‏

فقد وجدوا متنفسين للتنفس بالشر، فأثاروا الارتباك الشديد في صفوف المسلمين، والدعاية الشنيعة ضد النبي صلى الله عليه وسلم،

وهاك بعض التفصيل عنها‏:‏
1 ـ قول المنافقين‏:

‏ ‏[‏لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل‏]‏

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد الفراغ من الغزوة مقيماً على المُرَيْسِيع، ووردت واردة الناس،

ومع عمر بن الخطاب أجير يقال له‏:‏

جَهْجَاه الغفاري، فازدحم هو وسِنَان بن وَبَر الجهني على الماء فاقتتلا،

فصرخ الجهني‏:‏
يا معشر الأنصار،

وصرخ جهجاه‏:‏

يا معشر المهاجرين،

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏

(‏أبدعوي الجاهلية وأنا بين أظهركم‏؟‏ دعوها فإنها مُنْتِنَة‏)‏،

وبلغ ذلك عبد الله بن أبي بن سلول فغضب

ـ وعنده رهط من قومه، فيهم زيد بن أرقم غلام حدث ـ

وقال‏:‏

أو قد فعلوها، قد نافرونا وكاثرونا في بلادنا،

والله ما نحن وهم إلا كما قال الأول‏:‏

سَمِّنْ كَلْبَكَ يَأكُلْكَ،

أما والله لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل،

ثم أقبل على من حضره فقال لهم‏:‏
هذا ما فعلتم بأنفسكم، أحللتموهم بلادكم، وقاسمتموهم أموالكم، أما والله لو أمسكتم عنهم ما بأيديكم لتحولوا إلى غير داركم‏.‏


فأخبر زيد بن أرقم عمه بالخبر، فأخبر عمه رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده عمر،

فقال عمر‏:‏
مُرْ عَبَّاد بن بشر فليقتله‏.‏

فقال‏:‏
‏(‏فكيف يا عمر إذا تحدث الناس أن محمداً يقتل أصحابه‏؟‏ لا ولكن أَذِّنْ بالرحيل‏)‏،

وذلك في ساعة لم يكن يرتحل فيها، فارتحل الناس،

فلقيه أسيد بن حضير فحياه، وقال‏:‏
لقد رحت في ساعة منكرة‏؟‏ فقال له‏:
‏ ‏(‏أو ما بلغك ما قال صاحبكم‏؟‏‏)‏
يريد ابن أبي،

فقال‏:‏ وما قال‏؟‏

قال‏:‏

‏(‏زعم أنه إن رجع إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل‏)‏،

قال‏:‏
فأنت يا رسول الله، تخرجه منها إن شئت، هو والله الذليل وأنت العزيز،

ثم قال‏:

‏ يا رسول الله، ارفق به، فوالله لقد جاءنا الله بك، وإن قومه لينظمون له الخَرَز ليتوجوه، فإنه يري أنك استلبته ملكاً‏.‏

ثم مشي بالناس يومهم ذلك حتى أمسي، وليلتهم حتى أصبح، وصَدْر يومهم ذلك حتى آذتهم الشمس، ثم نزل بالناس، فلم يلبثوا أن وجدوا مَـسَّ الأرض فوقعوا نياماً‏.‏

فعل ذلك ليشغل الناس عن الحديث‏.‏


أما ابن أبي فلما علم أن زيد بن أرقم بلغ الخبر جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحلف بالله ما قلت ما قال، ولا تكلمت به،

فقال من حضر من الأنصار‏:‏

يا رسول الله عسي أن يكون الغلام قد أوهم في حديثه، ولم يحفظ ما قال الرجل‏.‏ فصدقه،

قال زيد‏:‏

فأصابني هَمٌّ لم يصبني مثله قط، فجلست في بيتي، فأنزل الله‏:‏

‏{‏إِذَا جَاءكَ الْمُنَافِقُونَ‏}‏

إلى قوله‏:‏

‏{‏هُمُ الَّذِينَ يَقُولُونَ لَا تُنفِقُوا عَلَى مَنْ عِندَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّى يَنفَضُّوا‏}‏
إلى ‏
{‏لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ‏}‏ ‏
[‏المنافقون‏:‏ 1 ـ 8‏]‏،

فأرسل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرأها علي‏ّّ.‏ ثم قال‏:‏

(‏إن الله قد صدقك‏)‏‏.‏

وكان ابن هذا المنافق
ـ وهو عبد الله بن عبد الله بن أبي ـ
رجلاً صالحاً من الصحابة الأخيار،

فتبرأ من أبيه، ووقف له على باب المدينة، واستل سيفه،

فلما جاء ابن أبيّ قال له‏:‏
والله لا تجوز من هاهنا حتى يأذن لك رسول الله صلى الله عليه وسلم،
فإنه العزيز وأنت الذليل،
فلما جاء النبي صلى الله عليه وسلم أذن له فخلي سبيله،
وكان قد قال عبد الله ابن عبد الله بن أبي‏:‏ يا رسول الله، إن أردت قتله فمرني بذلك، فأنا والله أحمل إليك رأسه‏.‏





توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة السادسة عشربعد المائة من سلسلة السيرة النبوية , المقالة السادسة عشربعد المائة من سلسلة السيرة النبوية , المقالة السادسة عشربعد المائة من سلسلة السيرة النبوية ,المقالة السادسة عشربعد المائة من سلسلة السيرة النبوية ,المقالة السادسة عشربعد المائة من سلسلة السيرة النبوية , المقالة السادسة عشربعد المائة من سلسلة السيرة النبوية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة السادسة عشربعد المائة من سلسلة السيرة النبوية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام