الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب السيرة النبوية للشيخ محمد حسان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل مجموعة كتب الشيخ حسن البنا مؤسس جماعة الاخوان المسلمين
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل المصارع ، موسوعة كاملة عن عالم الجن والشياطين ، محمود المصري
شارك اصدقائك شارك اصدقائك هام للجميع منع الصور النسائية في المواضيع والتواقيع والصور الرمزية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ماهو برنامج WhatsApp for Computer
شارك اصدقائك شارك اصدقائك برنامج نمبر بوك Number book
شارك اصدقائك شارك اصدقائك أفضل مترجم انجليزي ناطق للاندرويد مجانا بدون انترنت
أمس في 9:44 am
الأحد يناير 15, 2017 3:33 pm
الأحد يناير 15, 2017 3:28 pm
الجمعة يناير 13, 2017 1:56 am
الجمعة يناير 13, 2017 1:46 am
الأربعاء يناير 11, 2017 7:38 pm
الأربعاء يناير 11, 2017 4:06 am
الثلاثاء يناير 10, 2017 2:12 pm
الثلاثاء يناير 10, 2017 1:58 pm
الثلاثاء يناير 10, 2017 1:51 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء يناير 15, 2014 2:14 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة التسعون من سلسلة الفقه كتاب تارك الصلاة واحكامه لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية


المقالة التسعون من سلسلة الفقه كتاب تارك الصلاة واحكامه لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية



المقالة التسعون
من سلسلة الفقه
كتاب تارك الصلاة وحكمه فى الاسلام

تاليف شيخ الاسلام بن قيم الجوزية

...تتمة الادلة من كتاب الله الكريم على كفر تارك الصلاة


الدليل السادس

قوله تعالى

( ^ فإن تابوا وأقاموا الصلواة واءتوا الزكواة فإخوانكم في الدين


9 سورة التوبة / الآية 11

فعلق اخوتهم للمؤمنين بفعل الصلاة فإذا لم يفعلوا لم يكونوا إخوة المؤمنين

فلا يكونوا مؤمنين لقوله تعالى

 إنّما المؤمنون إخوة

49 سورة الحجرات / الآية 10 .

الدليل السابع
سابع
قوله تعالى
( ^ فلا صدق ولا صلى ولكن كذب وتولى 75


سورة القيامة / الآيتان 31 و 32

فلما كان الإسلام تصديق الخبر والانقياد للأمر

جعل سبحانه له ضدين عدم التصديق وعدم الصلاة وقابل التصديق بالتكذيب والصلاة بالتولي

فقال

( ^ ولكن كذب وتولى )
75 سورة القيامة / الآية 32

فكما أن المكذب كافر فالمتولي عن الصلاة كافر فكما يزول الإسلام بالتكذيب يزول بالتولي عن الصلاة .

قال سعيد عن قتادة

( ^ فلا صدق ولا صلى )

75 سورة القيامة / الآية 31

لا صدق بكتاب الله ولا صلى لله ولكن كذب بآيات الله وتولى عن طاعته

( ^ أولى لك فأولى ثم أولى لك فأولى )
75 سورة القيامة / الآيتان 34 و 35

وعيد على إثر وعيد .

الدليل الثامن

قوله تعالى

( ^ يا أيها الذين اءمنوا لا تلهكم أموالكم ولا اولادكم عن ذكر الله ومن يفعل ذلك فأولئك هم الخاسرون )


63 سورة المنافقون / الآية 9

قال ابن جريج

سمعت عطاء ابن ابي رباح يقول هي الصلاة المكتوبة

الدر المنثور 8/180

ووجه الاستدلال بالآية

إن الله حكم بالخسران المطلق لمن الهاه ماله وولده عن الصلاة والخسران المطلق لا يحصل إلا للكفار فإن المسلم ولو خسر بذنوبه ومعاصيه فآخر أمره إلى الربح يوضحه أنه سبحانه وتعالى

اكد خسران تارك الصلاة في هذه الآية بأنواع من التأكيد .

أحدهما

إتيانه بلفظ الاسم الدال على ثبوت الخسران ولزومه دون الفعل الدال على التجدد والحدوث .

الثاني

تصدير الاسم بالألف واللام المؤدية لحصول كمال المسمى لهم فإنك إذا قلت زيد العالم الصالح أفاد ذلك إثبات كمال ذلك له بخلاف قولك عالم صالح .

الثالث

إتيانه سبحانه بالمبتدأ والخبر معرفتين وذلك من علامات انحصار الخبر في المبتدأ كما في قوله تعالى

( ^ وأولئلك هم المفلحون )

2 سورة البقرة / الآية 5

وقوله تعالى

( ^ هم الظلمون )

( ^ أولئك هم المؤمنون حقا )

8 سورة الأنفال / الآية 4 ونظائره .
الرابع
إدخال ضمير الفصل بين المبتدأ والخبر

وهو يفيد مع الفصل فائدتين اخريين

1- قوة الاسناد 2-واختصاص المسند إليه بالمسند

كقوله
( وإن الله لهو الغني الحميد )
22 سورة الحج / الآية 64

وقوله

( والله هو السميع العليم )

5 سورة المائدة / الآية 76

وقوله

( ^ هو الغفور الرحيم )


28 سورة القصص / الآية 16 ونظائر ذلك .

التاسع قوله سبحانه

( ^ إنما يؤمن بئايتنا الذين إذا ذكروا بها خروا سجدا وسبحوا بحمد ربهم وهم لا يستكبرون )

32 سورة السجدة / الآية 15

ووجه الاستدلال بالآية

أنه سبحانه نفى الإيمان عمن إذا

ذكروا بآيات الله لم يخروا سجدا مسبحين بحمد ربهم
ومن أعظم التذكير بآيات الله التذكير بآيات الصلاة

فمن ذكر بها ولم يتذكر ولم يصل ولم يؤمن بها لأنه سبحانه خص المؤمنين بها بأنهم اهل السجود
وهذا من أحسن الاستدلال واقربه
فلم يؤمن بقوله تعالى
( ^ وأقيمو الصلواة )
2 سورة البقرة / الآية 43

إلا من التزم إقامتها .

العاشر

قوله تعالى

( ^ وإذا قيل لهم اركعوا لا يركعون ويل يومئذ للمكذبين )


77 سورة المرسلات / الآيتان 48 و 49

ذكر هذا بعد قوله

( ^ كلوا وتمتعوا قليلا إنكم مجرمون )


77 سورة المرسلات / الآية 46

ثم توعدهم على ترك الركوع وهو الصلاة إذا دعوا إليها

ولا يقال إنما توعدهم على التكذيب فإنه سبحانه وتعالى إنما أخبر عن تركهم لها وعليه وقع الوعيد .

على أنا نقول

لا يصر على ترك الصلاة إصرارا مستمرا من يصدق بأن الله أمر بها اصلا فإنه يستحيل في العادة والطبيعة أن يكون الرجل مصدقا تصديقا جازما أن الله فرض عليه كل يوم وليلية خمس صلوات وأنه يعاقبه على تركها أشد العقاب وهو مع ذلك مصر على تركها هذا من المستحيل قطعا

فلا يحافظ على تركها مصدق بفرضها أبدا

فإن الايمان يأمر صاحبه بها فحيث لم يكن في قلبه مايأمر بها فليس في قلبه شيء من الإيمان .

ولا تصغ إلى كلام من ليس له خبره ولا علم بأحكام القلوب وأعمالها

وتأمل في الطبيعة بأن يقوم بقلب العبد إيمان بالوعد والوعيد والجنة والنار

وأن الله فرض عليه الصلاة وأن الله يعاقبه معاقبة على تركها وهو محافظ على الترك في صحته وعافيته وعدم الموانع المانعة له

من الفعل

وهذا القدر هو الذي خفي على من جعل الإيمان مجرد التصديق
وإن لم يقارنه فعل واجب ولا ترك محرم

وهذا من امحل المحال ان يقوم بقلب العبد إيمان جازم
لا يتقاضاه فعل طاعة ولا ترك معصية .

ونحن نقول الإيمان هو التصديق ولكن ليس التصديق مجردا اعتقادا صدق المخبر دون الانقياد له

ولو كان مجرد اعتقاد التصديق إيمانا

لكان إبليس وفرعون وقومه وقوم صالح واليهود الذين عرفوا أن محمدا رسول الله كما يعرفون أبناءهم مؤمنين مصدقين

وقد قال تعالى
( فإنهم لا يكذبونك )
6 سورة الأنعام / الآية 33

اي يعتقدون أنك صادق

( ولكن الظالمين بئايات الله يجحدون )

6 سورة الأنعام / الآية33

والجحود لا يكون إلا بعد معرفة الحق

قال تعالى

( ^ وجحدوا بها واستيقنتها انفسهم ظلما وعلوا )

27 سورة النمل / الآية 14

وقال موسى لفرعون

( ^ لقد علمت ما أنزل هؤلاء إلا رب السموات والأرض بصائر )

17 سورة الإسراء / الآية 102

وقال تعالى عن اليهود

( ^ يعرفونه كما يعرفون ابناءهم وإن فريقا منهم ليكتمون الحق وهم يعلمون )

2 سورة البقرة / الآية 146

وأبلغ من هذا

قول النفرين اليهوديين لما جاءا إلى النبي وسألاه عما دلهما على نبوته فقالا نشهد أنك نبي فقال ما يمنعكما من اتباعي قالا إن داود دعا أن لا يزال في ذريته نبي وإنا نخاف إن اتبعناك أن تقتلنا اليهود

النسائي رقم 4078 الترمذي رقم 2734 و 3143 .

فهؤلاء قد اقروا بألسنتهم إقرارا مطابقا لمعتقدهم أنه نبي

ولم يدخلوا بهذا التصديق والإقرار في الإيمان لأنهم لم يلتزموا طاعته والانقياد لأمره

ومن هذا كفر أبي طالب فإنه عرف حقيقة المعرفة أنه صادق
وأقر بذلك بلسانه وصرح به في شعره ولم يدخل بذلك في الإسلام

فالتصديق إنما يتم بأمرين .

. أحدهما
اعتقاد الصدق.
والثاني محبة القلب وانقياده .

ولهذا قال تعالى لإبراهيم
( ^ ياإبراهيم قد صدقت الرؤيا )

37 سورة الصافات /الآيتان 104 و105
وإبراهيم كان معتقدا لصدق رؤياه من حين رآها فإن رؤيا الأنبياء وحي

وإنما جعله مصدقا لها بعد أن فعل ما أمر به .

وكذلك قوله والفرج يصدق ذلك كله أو يكذبه

البخاري رقم 6243 مسلم رقم 2657

فجعل التصديق عمل الفرج لا ما يتمنى القلب

والتكذيب تركه لذلك وهذا صريح في ان التصديق لا يصح إلا بالعمل .

وقال الحسن ابن ابي شيبة 11 / 22


ليس الإيمان بالتمني ولا بالتحلي

ولكن ما وقر في القلب وصدقه العمل

وقد روي هذا مرفوعا الكامل لابن عدي 6/2290

والمقصود

أنه يمتنع مع التصديق الجازم بوجوب الصلاة والوعد على فعلها والوعيد على تركها وبالله التوفيق




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة التسعون من سلسلة الفقه كتاب تارك الصلاة واحكامه لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية , المقالة التسعون من سلسلة الفقه كتاب تارك الصلاة واحكامه لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية , المقالة التسعون من سلسلة الفقه كتاب تارك الصلاة واحكامه لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية ,المقالة التسعون من سلسلة الفقه كتاب تارك الصلاة واحكامه لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية ,المقالة التسعون من سلسلة الفقه كتاب تارك الصلاة واحكامه لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية , المقالة التسعون من سلسلة الفقه كتاب تارك الصلاة واحكامه لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة التسعون من سلسلة الفقه كتاب تارك الصلاة واحكامه لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام