الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
اليوم في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء يناير 15, 2014 10:38 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة السادسة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية


المقالة السادسة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية


المقالة السادسة والخمسون

من سلسلة التاريخ الاسلامى
بعد الخلافة الراشدة
الدولة الاموية ايام عبد الملك بن مروان

3-تتمة ترجمة حبرالامة وترجمان القرآن الكريم

عبد الله بن عباس رضى الله عنهما المتوفى عام 68هجرية
وقد كان ابن عباس ينتقد على علي في بعض أحكامه فيرجع إليه علي في ذلك،
كما قال الإمام أحمد‏:
‏ حدثنا إسماعيل، حدثنا أيوب، عن عكرمة أن علياً حرق ناساً ارتدوا عن الإسلام‏.‏
فبلغ ذلك ابن عباس فقال‏:‏ لو كنت أنا لم أحرقهم بالنار، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏‏(‏لا تعذبوا بعذاب الله‏)‏‏)‏ بل كنت قاتلهم لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏‏(‏من بدل دينه فاقتلوه‏)‏‏)‏‏.‏
، فبلغ ذلك علياً فقال‏:‏ ويح ابن عباس‏.‏
وفي رواية ويح ابن عباس، إنه لغواص على الهنات، وقد كافأه علي فإن ابن عباس كان يرى إباحة المتعة، وأنها باقية، وتحليل الحمر الأنسية‏.‏
فقال علي‏:
‏ إنك امرؤ تائه، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن نكاح المتعة وعن لحوم الحمر الإنسية يوم خيبر‏.‏
وهذا الحديث مخرج في ‏(‏الصحيحين‏)‏ وغيرهما، وله ألفاظ هذا من أحسنها، والله سبحانه وتعالى أعلم‏.‏

وقال الأعمش‏:
‏ عن أبي الضحى، عن مسروق قال‏:‏ قال عبد الله بن مسعود‏:‏ لو أدرك ابن عباس أسناننا ما عشره منا أحد‏.‏
وكان يقول‏:‏ نعم ترجمان القرآن ابن عباس‏.‏
وعن ابن عمر أنه قال‏:‏
ابن عباس أعلم الناس بما أنزل الله على محمد صلى الله عليه وسلم‏.‏
وقال محمد بن سعد‏:‏
حدثنا محمد بن عمر، حدثني يحيى بن العلاء، عن يعقوب بن زيد، عن أبيه قال‏:‏ سمعت جابر بن عبد الله يقول حين بلغه موت ابن عباس وصفق بإحدى يديه على الأخرى‏:‏ مات اليوم أعلم الناس وأحلم الناس، وقد أصيبت به هذه الأمة لا ترتق‏.‏
وبه إلى يحيى بن العلاء، عن عمر بن عبد الله، عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم‏.‏
قال‏:‏ لما مات ابن عباس قال رافع بن خديج‏:‏
مات اليوم من كان يحتاج إليه مَن بين المشرق والمغرب في العلم‏.‏
قال الواقدي‏:
‏ وحدثني أبو بكر بن عبد الله بن أبي سبرة، عن عمرو بن أبي عمرو‏:‏ عن عكرمة قال‏:‏ سمعت معاوية يقول‏:‏ مات والله أفقه من مات ومن عاش‏.‏
وروى ابن عساكر عن ابن عباس قال‏:‏ دخلت على معاوية حين كان الصلح وهو أول ما التقيت أنا وهو، فإذا عنده أناس فقال‏:‏ مرحباً بابن عباس، ما تحاكت الفتنة بيني وبين أحد كان أعز علي بعداً ولا أحب إليّ قرباً، الحمد لله الذي أمات علياً‏.‏
فقلت له‏:‏
إن الله لا يذم في قضائه‏.‏
وغير هذا الحديث أحسن منه، ثم قلت له‏:‏ أحب أن تعفيني من ابن عمي وأعفيك من ابن عمك‏.‏
قال‏:‏ ذلك لك‏.‏
وقالت عائشة وأم سلمة حين حج ابن عباس بالناس‏:‏
هو أعلم الناس بالمناسك‏.‏
وقال ابن مبارك‏:‏
عن داود بن أبي هند، عن الشعبي قال‏:‏ ركب زيد بن ثابت فأخذ ابن عباس بركابه فقال‏:‏ لا تفعل يا ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
قال‏:‏ هكذا أمرنا أن نفعل بعلمائنا‏.‏
فقال زيد‏:‏ أنى يداك‏؟‏
فأخرج يديه فقبّلهما فقال‏:‏ هكذا أمرنا أن نفعل بأهل بيت نبينا‏.‏
وقال الواقدي‏:
‏ حدثني داود بن هند، عن سعيد بن جبير سمعت ابن المسيب يقول‏:‏ ابن عباس أعلم الناس‏.‏
وحدثني عبد الرحمن بن أبي الزناد، عن أبيه، عن عبيد الله بن عتبة‏.‏
قال‏:‏
كان ابن عباس قد فات الناس بخصال، بعلم ما سبق إليه، وفقه فيما احتيج إليه من رأيه، وحلم ونسب ونائل، وما رأيت أحداً كان أعلم بما سبقه من حديث النبي صلى الله عليه وسلم منه، ولا بقضاء أبي بكر، وعمر، وعثمان منه، ولا أفقه في رأي منه، ولا أعلم بشعر ولا عربية، ولا تفسير القرآن ولا بحساب، ولا بفريضة منه، ولا أعلم فيما مضى ولا أثقب رأياً فيما احتيج إليه منه‏.‏

ولقد كان يجلس يوماً ما يذكر فيه إلا الفقه، ويوماً ما يذكر فيه إلا التأويل، ويوماً ما يذكر فيه إلا المغازي، ويوماً الشعر، ويوماً أيام العرب‏.‏
وما رأيت عالماً قط جلس إليه إلا خضع له، ولا وجدت سائلاً سأله إلا وجد عند علماً‏.‏
قال‏:‏ وربما حفظت القصيدة من فيه ينشدها ثلاثين بيتاً‏.‏
وقال هشام بن عروة عن أبيه‏:‏ ما رأيت مثل ابن عباس قط‏.‏
وقال عطاء‏:
‏ ما رأيت مجلساً أكرم من مجلس ابن عباس، أكثر فقهاً، ولا أعظم هيبة، أصحاب القرآن يسألونه، وأصحاب العربية يسألونه، وأصحاب الشعر عنه يسألونه، فكلهم يصدر في وادٍ أوسع‏.‏
وقال الواقدي‏:‏
حدثني بشر بن أبي سليم، عن ابن طاوس، عن أبيه‏.‏
قال‏:‏
كان ابن عباس قد يسبق على الناس في العلم كما تسبق النخلة السحوق على الودى الصغار‏.‏
وقال ليث بن أبي سليم قلت لطاوس‏:‏
لم لزمت هذا الغلام‏؟‏ - يعني‏:‏ ابن عباس - وتركت الأكابر من الصحابة‏؟‏
فقال‏:‏ إني رأيت سبعين من الصحابة إذا تماروا في شيء صاروا إلى قوله‏.‏
وقال طاوس أيضاً‏:‏ ما رأيت أفقه منه‏.‏
قال‏:‏ وما خالفه أحد قط فتركه حتى يقرره‏.‏
وقال علي بن المديني‏:‏ ويحيى بن معين، وأبو نعيم وغيرهم، عن سفيان بن عيينة، عن ابن نجيج، عن مجاهد‏.‏
قال‏:‏
ما رأيت مثله قط، ولقد مات يوم مات وأنه لحبر هذه الأمة - يعني‏:‏ ابن عباس -‏.‏
وقال أبو بكر بن أبي شيبة وغيره‏:‏ عن أبي أسامة، عن الأعمش، عن مجاهد‏.‏
قال‏:‏
كان ابن عباس أمدهم قامة، وأعظمهم جفنة، وأوسعهم علماً‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة السادسة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية , المقالة السادسة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية , المقالة السادسة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية ,المقالة السادسة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية ,المقالة السادسة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية , المقالة السادسة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة السادسة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام