الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء يناير 15, 2014 10:44 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الثامنة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة


المقالة الثامنة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة


المقالة الثامنة والخمسون

من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة
الدولة الاموية ايام عبد الملك بن مروان
5-تتمة ترجمة حبرالامة وترجمان القرآن الكريم
عبد الله بن عباس رضى الله عنهما ‏

فصل تولي ابن عباس إمامة الحج‏.‏
تولى ابن عباس إمامة الحج سنة خمس وثلاثين بأمر عثمان بن عفان له وهو محصور، وفي غيبته هذه قتل عثمان، وحضر ابن عباس مع علي الجمل، وكان على الميسرة يوم صفين‏.‏
وشهد قتال الخوارج وتأمّر على البصرة من جهة علي، وكان إذا خرج منها يستخلف أبا الأسود الدؤلي على الصلاة، وزياد بن أبي سفيان على الخراج، وكان أهل البصرة مغبوطين به، يفقههم ويعلم جاهلهم، ويعظ مجرمهم، ويعطي فقيرهم، فلم يزل عليها حتى مات علي‏.‏
ويقال‏:
‏ إن علياً عزله عنها قبل موته، ثم وفد على معاوية فأكرمه وقربه واحترمه وعظمه، وكان يلقي عليه المسائل المعضلة فيجيب عنها سريعاً، فكان معاوية يقول‏:‏ ما رأيت أحداً أحضر جواباً منه‏.‏
ولما جاء الكتاب بموت الحسن بن علي اتفق كون ابن العباس عند معاوية فعزاه فيه بأحسن تعزية، ورد عليه ابن عباس رداً حسناً كما قدمنا‏.‏
وبعث معاوية ابنه يزيد فجلس بين يدي ابن عباس، وعزاه بعبارة فصيحة وجيزة، شكره عليها ابن عباس‏.‏
ولما مات معاوية ورام الحسين الخروج إلى العراق نهاه ابن عباس أشد النهي، وأراد ابن عباس أن يتعلق بثياب الحسين - لأن ابن عباس كان قد أضر في آخر عمره - فلم يقبل منه، فلما بلغه موته حزن عليه حزناً شديداً ولزم بيته، وكان يقول‏:‏ يا لسان قل خيراً تغنم، واسكت عن شر تسلم، فإنك إن لا تفعل تندم‏.‏
وجاء إليه رجل يقال له‏:‏ جندب، فقال له‏:‏ أوصني‏.‏
فقال‏:‏ أوصيك بتوحيد الله والعمل له، وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة، فإن كل خير آتيه أنت بعد ذلك منك مقبول، وإلى الله مرفوع، يا جندب إنك لن تزدد من موتك إلا قرباً، فصلِّ صلاة مودعٍ‏.‏
وأصبح في الدنيا كأنك غريب مسافر، فإنك من أهل القبور، وابك على ذنبك وتب من خطيئتك، ولتكن الدنيا عليك أهون من شسع نعلك، فكأن قد فارقتها وصرت إلى عدل الله، ولن تنتفع بما خلفت، ولن ينفعك إلا عملك‏.‏
وقال بعضهم‏:‏
أوصى ابن عباس بكلمات خير من الخيل الدهم‏.‏
قال‏:
‏ لا تكلمن فيما لا يعنيك حتى ترى له موضعاً، ولا تمار سفيهاً ولا حليماً، فإن الحليم يغلبك، والسفيه يزدريك، ولا تذكرن أخاك إذا توارى عنك إلا بمثل الذي تحب أن يتكلم فيك إذا تواريت عنه، واعمل عمل من يعلم أنه مجزى بالإحسان مأخوذ بالإجرام‏.‏
فقال رجل عنده‏:‏ يا ابن عباس ‏!‏ هذا خير من عشرة آلاف‏.‏
فقال ابن عباس‏:‏ كلمة منه خير من عشرة آلاف‏.‏
وقال ابن عباس‏:‏
تمام المعروف تعجيله وتصغيره وستره - يعني‏:‏ أن تعجل العطية للمعطى - وأن تصغر في عين المعطي - وأن تسترها عن الناس فلا تظهرها ‏!‏ فإن في إظهارها فتح باب الرياء وكسر قلب المعطى، واستحياءه من الناس‏.‏
وقال ابن عباس‏:‏
أعز الناس علىّ جليس لو استطعت أن لا يقع الذباب على وجهه لفعلت‏.‏
وقال أيضاً‏:
‏ لا يكافئ من أتاني يطلب حاجة فرآني لها موضعاً إلا الله عز وجل،
وكذا رجل بدأني بالسلام أو أوسع لي في مجلس، أو قام لي عن المجلس،
أو رجل سقاني شربة ماء على ظمأ، ورجل حفظني بظهر الغيب‏.‏
والمأثور عنه من هذه المكارم كثير جداً، وفيما ذكرنا إشارة إلى ما لم نذكره‏.‏
وقد عده الهيثم بن عدي في العميان من الأشراف،
وفي بعض الأحاديث الواردة عنه ما يدل على ذلك، وقد أصيبت إحدى عينيه فنحل جسمه، فلما أصيبت الأخرى عاد إليه لحمه،
فقيل له في ذلك فقال‏:
‏ أصابني ما رأيتم في الأولى شفقة على الأخرى، فلما ذهبتا اطمأن قلبي‏.‏
وفي رواية أنه قيل له‏:
‏ نزيل هذا الماء من عينيك على أن تبقى خمسة أيام ولا تصلي إلا على عود‏.‏
وفي رواية‏:‏
إلا مستلقياً‏.‏
فقال‏:
‏ لا والله ولا ركعة واحدة، إنه من ترك صلاة واحدة متعمداً لقي الله وهو عليه غضبان‏.‏
وقد أنشد المدائني لابن عباس حين عمي‏:‏
إن يأخذ الله من عيني نورهما * ففي لساني وسمعي منهما نور
قلبي ذكيٌّ وعقلي غير ذي دخلٍ * وفي فمي صارمٌ كالسيف مأثور
ولما وقع الخلف بين ابن الزبير وبين عبد الملك بن مروان اعتزل ابن عباس ومحمد بن الحنفية الناس،
فدعاهما ابن الزبير ليبايعاه فأبيا عليه، وقال كل منهما‏:‏
لا نبايعك ولا نخالفك، فهمّ بهما فبعثا أبا الطفيل عامر بن واثلة فاستنجد لهما من العراق من شيعتهما‏.‏
فقدم أربعة آلاف فكبروا بمكة تكبيرة واحدة، وهموا بابن الزبير فهرب فتعلق بأستار الكعبة، وقال‏:‏
أنا عائذ بالله، فكفوهم عنه، ثم مالوا إلى ابن عباس وابن الحنفية وقد حمل ابن الزبير حول دورهم الحطب ليحرقهم، فخرجوا بهما حتى نزلوا الطائف، وأقام ابن عباس سنتين لم يبايع أحداً كما تقدم‏.‏
فلما كان في سنة ثمان وستين توفي ابن عباس بالطائف،
وصلى عليه محمد بن الحنفية، فلما وضعوه ليدخلوه في قبره جاء طائر أبيض لم ير مثل خلقته، فدخل في أكفانه، والتف بها حتى دفن معه‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الثامنة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة , المقالة الثامنة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة , المقالة الثامنة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة ,المقالة الثامنة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة ,المقالة الثامنة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة , المقالة الثامنة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الثامنة والخمسون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام