الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة يناير 17, 2014 6:47 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الثانية والستون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية ايام عبد الملك بن مروان


المقالة الثانية والستون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية ايام عبد الملك بن مروان


المقالة الثانية والستون
من سلسلة التاريخ الاسلامى
بعد الخلافة الراشدة
الدولة الاموية ايام عبد الملك بن مروان

3- وهذه ترجمة عمرو بن سعيد الأشدق الاموى
هو عمرو بن سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس، أبو أمية القرشي الأموي، المعروف‏:‏ بالأشدق‏.‏
روى عن عمر، وعثمان، وعلي، وعائشة، وحدث عنه بنوه أمية، وسعيد، وموسى، وغيرهم‏.‏
واستنابه معاوية على المدينة، وكذلك يزيد بن معاوية بعد أبيه كما تقدم،
وكان من سادات المسلمين، ومن الكرماء المشهورين، يعطي الكثير، ويتحمل العظائم، وكان وصي أبيه من بين بنيه، وكان أبوه كما قدمنا من المشاهير الكرماء، والسادة النجباء‏.‏
قال عمرو‏:‏
ما شتمت رجلاً منذ كنت رجلاً، ولا كلفت من قصدني أن يسألني، لهو أمنّ علي مني عليه‏.‏ ‏
وقال سعيد بن المسيب‏:‏
خطباء الناس في الجاهلية الأسود بن عبد المطلب، وسهيل بن عمرو‏.‏
وخطباء الناس في الإسلام
معاوية وابنه، وسعيد بن العاص وابنه، وعبد الله بن الزبير‏.‏
وهو الذي كان يبعث البعوث إلى مكة بعد وقعة الحرة أيام يزيد بن معاوية لقتال ابن الزبير، فنهاه أبو شريح الخزاعي وذكر له الحديث الذي سمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم في تحريم مكة‏.‏
فقال‏:‏
نحن أعلم بذلك منك يا شريح، إن الحرام لا يعيذ عاصياً، ولا فاراً بدمٍ، ولا فاراً بجزية‏.‏
الحديث كما تقدم وهو في ‏(‏الصحيحين‏)‏‏.‏
ثم إن مروان دخل إلى مصر بعد ما دعا إلى نفسه واستقر له الشام، ودخل معه عمرو بن سعيد ففتح مصر، وقد كان وعد عمراً أن يكون ولي العهد من بعد عبد الملك، وأن يكون قبل ذلك نائباً بدمشق، فلما قويت شوكة مروان رجع عن ذلك، وجعل الأمر من بعد ذلك لولده عبد العزيز، وخلع عمراً‏.‏
فما زال ذلك في نفسه حتى كان من أمره ما تقدم، فدخل عمرو دمشق وتحصن بها وأجابه أهلها، فحاصره عبد الملك ثم استنزله على أمان صوري، ثم قتله كما قدمنا‏.‏
وكان ذلك في هذه السنة على المشهور عند الأكثرين‏.‏
وقال الواقدي، وأبو سعيد بن يونس‏:‏
سنة سبعين فالله أعلم‏.‏

ومن الغريب ما ذكره هشام بن محمد الكلبي بسند له‏:
‏ أن رجلاً سمع في المنام قائلا يقول على سور دمشق قبل أن يخرج عمرو بالكلية، وقبل قتله بمدة هذه الأبيات‏:‏
ألا يا قوم للسفاهة والوهن * وللفاجر الموهون والرأي الأفن
ولا ابن سعيدٍ بينما هو قائم * على قدميه خرّ للوجه والبطن
رأى الحصن منجاة من الموت فالتجأ * إليه فزارته المنية في الحصن
قال‏:‏ فأتى الرجل عبد الملك فأخبره فقال‏:‏ ويحك سمعها منك أحد‏؟‏
قال‏:‏ لا ‏!‏
قال‏:‏ فضعها تحت قدميك‏.‏
قال‏:‏ ثم بعد ذلك خلع عمرو الطاعة وقتله عبد الملك بن مروان‏.‏
وقد قيل‏:‏
إن عبد الملك لما حاصره راسله وقال‏:‏
أنشدك الله والرحم أن تدع أمر بيتك وما هم عليه من اجتماع الكلمة فإن فيما صنعت قوة لابن الزبير علينا، فارجع إلى بيعتك ولك عليّ عهد الله وميثاقه، وحلف له بالأيمان المؤكدة أنك ولي عهدي من بعدي‏.‏
وكتبا بينهما كتاباً فانخدع له عمرو
وفتح له أبواب دمشق فدخلها عبد الملك وكان من أمرهما ما تقدم‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الثانية والستون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية ايام عبد الملك بن مروان , المقالة الثانية والستون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية ايام عبد الملك بن مروان , المقالة الثانية والستون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية ايام عبد الملك بن مروان ,المقالة الثانية والستون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية ايام عبد الملك بن مروان ,المقالة الثانية والستون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية ايام عبد الملك بن مروان , المقالة الثانية والستون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية ايام عبد الملك بن مروان
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الثانية والستون من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية ايام عبد الملك بن مروان ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام