الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
اليوم في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء يناير 22, 2014 12:22 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الثامنة والستون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان


المقالة الثامنة والستون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان


المقالة الثامنة والستون
من سلسلة التاريخ الاسلامى
 الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان
2-ترجمة مصعب بن الزبير
وقال غيره‏:‏
وكان مصعب من أشد الناس محبة للنساء وقد أمضى من ذلك شيئاً كثيراً،
كما روى
أنه اجتمع عند الحجر الأسود جماعة منهم ابن عمر، ومصعب بن الزبير،

فقالوا‏:
‏ ليقم كل واحد منكم وليسأل من الله حاجته‏.‏
فسأل ابن عمر المغفرة،
وسأل مصعب أن يزوجه الله سكينة بنت الحسين، وعائشة بنت طلحة، وكانتا من أحسن النساء في ذلك الزمان، وأن يعطيه الله إمرة العراقين،

فأعطاه الله ذلك، تزوج بعائشة بنت طلحة وكان صداقها مائة ألف دينار، وكانت باهرة الجمال جداً، وكان مصعب أيضاً جميلاً جداً وكذلك بقية زوجاته‏.‏

قال الأصمعي‏:
‏ عن عبد الرحمن بن أبي زناد، عن أبيه قال‏:‏
اجتمع في الحجر مصعب، وعروة، وابن الزبير، وابن عمر‏.‏
فقال عبد الله بن الزبير‏:‏
أما أنا فأتمنى الخلافة‏.‏
وقال عروة‏:
‏ أما أنا فأتمنى أن يؤخذ عني العلم‏.‏
وقال مصعب‏:‏
أما أنا فأتمنى إمرة العراق والجمع بين عائشة بنت طلحة وسكينة بنت الحسين‏.‏
وقال عبد الله بن عمر‏:‏
أما أنا فأتمنى المغفرة‏.‏
قال‏:‏
فنالوا كلهم ما تمنوا، ولعل ابن عمر قد غفر الله له‏.‏
وقال عامر الشعبي‏:‏
بينما أنا جالس إذ دعاني الأمير مصعب بن الزبير فأدخلني دار الإمارة ثم كشف فإذا وراءه عائشة بنت طلحة، فلم أر منظراً أبهى ولا أحسن منها‏.‏
فقال‏:‏ أتدري من هذه‏؟‏
فقلت‏:‏ لا‏.‏
فقال‏:‏ هذه عائشة بنت طلحة‏.‏
ثم خرجت فقالت‏:‏ من هذا الذي أظهرتني عليه‏؟‏
قال‏:‏ هذا عامر الشعبي‏.‏
قالت‏:‏ فأطلق له شيئاً‏.‏
فأطلق لي عشرة آلاف درهم‏.‏
قال الشعبي‏:‏ فكان أول من مال ملكته‏.‏
وحكى الحافظ ابن عساكر‏:
‏ أن عائشة بنت طلحة تغضبت مرة على مصعب فترضّاها بأربعمائة ألف درهم، فأطلقتها هي للمرأة التي أصلحت بينهما‏.‏
وقيل‏:
‏ إنه أهديت له نخلة من ذهب ثمارها من صنوف الجواهر المثمنة، فقومت بألفي ألف دينار، وكانت من متاع الفرس فأعطاها لعائشة بنت طلحة‏.‏
وقد كان مصعب من أجود الناس وأكثرهم عطاء، لا يستكثر ما يعطي
ولو كان ما عساه أن يكون فكانت عطاياه للقوي والضعيف، والوضيع والشريف متقاربة، وكان أخوه عبد الله يبخل‏.‏

وروى الخطيب البغدادي في ‏(‏تاريخه‏)‏‏:‏
أن مصعباً غضب مرة على رجل فأمر بضرب عنقه‏.‏
فقال له الرجل‏:‏
أعز الله الأمير ‏!‏ ما أقبح بمثلي أن يقوم يوم القيامة فيتعلق بأطرافك هذه الحسنة، وبوجهك هذا الذي يستضاء به، فأقول‏:
‏ يا رب سل مصعباً فيم قتلني‏.‏
فعفا عنه،
فقال الرجل‏:
‏ أعز الله الأمير إن رأيت ما وهبتني من حياتي في عيش رضي،
فأطلق له مائة ألف‏.‏
فقال الرجل‏:
‏ إني أشهدك أن نصفها لابن قيس الرقيات حيث يقول فيك‏:‏
إنّ مصعباً شهابٌ من الله * تجلت عن وجهه الظلماء
ملكه ملك رحمةٍ ليس فيه * جبروتٌ منه ولا كبرياء
يتقي الله في الأمور * وقد أفلح من كان همه الاتقاء

وفي رواية أنه قال له‏:‏
أيها الأمير قد وهبتني حياة، فإن استطعت أن تجعل ما قد وهبتني من الحياة في عيش رضي وسعة فافعل، فأمر له بمائة ألف‏.‏





توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الثامنة والستون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان , المقالة الثامنة والستون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان , المقالة الثامنة والستون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان ,المقالة الثامنة والستون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان ,المقالة الثامنة والستون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان , المقالة الثامنة والستون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الثامنة والستون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام