الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء يناير 22, 2014 12:32 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة السبعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان


المقالة السبعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان


المقالة السبعون
من سلسلة التاريخ الاسلامى
الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان
وممن توفي فيها من الأعيان

إبراهيم بن الأشتر
كان أبوه ممن قام على عثمان وقتله، وكان إبراهيم هذا من المعروفين بالشجاعة وله شرف، وهو الذي قتل عبيد الله بن زياد كما ذكرنا‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 8/356‏)‏
عبد الرحمن بن غسيلة
أبو عبد الله المرادي الصنابحي، كان من الصلحاء، وكان عبد الملك يجلسه معه على السرير، وكان عالماً فاضلاً، توفي بدمشق‏.‏
عمر بن سلمة
المخزومي المدني ربيب النبي صلى الله عليه وسلم، ولد بأرض الحبشة‏.‏
سفينة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم
أبو عبد الرحمن، كان عبداً لأم سلمة فأعتقته وشرطت عليه أن يخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال‏:‏ أنا لا أزال أخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم لو لم تعتقيني ما عشت‏.‏
وقد كان سفينة بآل رسول الله صلى الله عليه وسلم أليفاً، وبهم خليطاً‏.‏
وروى الطبراني‏:‏
أن سفينة سئل عن اسمه لِمَ سُمِّي سفينة‏؟‏
قال‏:‏
سماني رسول الله صلى الله عليه وسلم سفينة، خرج مرة ومعه أصحابه فثقل عليهم متاعهم، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏‏(‏ابسط كساءك‏)‏‏)‏‏.‏
فبسطته فجعل فيه متاعهم، ثم قال لي‏:‏ ‏(‏‏(‏احمل ما أنت إلا سفينة‏)‏‏)‏‏.‏
قال‏:‏
فلو حملت يومئذ وقر بعير أو بعيرين أو خمسة أو ستة ما ثقل علي‏.‏
وروى محمد بن المنكدر عن سفينة قال‏:‏
ركبت مرة سفينة في البحر فانكسرت بنا، فركبت لوحاً منها فطرحني البحر إلى غيضة فيها الأسد فجاءني فقلت‏:‏ يا أبا الحارث أنا سفينة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فطأطأ رأسه وجعل يدفعني بجنبه أو بكفه حتى وضعني على الطريق، ثم همهم همهمة فظننت أنه يودعني‏.‏
وقال حماد بن سلمة‏:‏
ثنا سعيد بن جهمان، عن سفينة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل بيت فاطمة فرأى في ناحية البيت قرماً مضروباً فرجع ولم يدخل‏.‏
فقالت فاطمة لعلي‏:‏ سل رسول الله صلى الله عليه وسلم ما الذي رده‏؟‏
فسأله، فقال‏:‏
‏(‏‏(‏ليس لي ولا لنبي أن يدخل بيتاً مزوقاً‏)‏‏)‏‏.‏
عمر بن أخطب
أبو زيد الأنصاري الأعرج، غزا مع النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث عشرة غزوة‏.‏
يزيد بن الأسود الجرشي السكوني
كان عابداً زاهداً صالحاً، سكن الشام بقرية زيدين‏.‏
وقيل‏:‏
بقرية جرين، وكانت له دار داخل باب شرقي، وهو مختلف في صحبته، وله روايات عن الصحابة، وكان أهل الشام يستسقون به إذا قحطوا،
وقد استسقى به معاوية والضحاك بن قيس، وكان يجلسه معه على المنبر‏.‏ ‏
قال معاوية‏:
‏ قم يزيد، اللهم إن نتوسل إليك بخيارنا وصلحائنا، فيستسقي الله فيسقون،
وكان يصلي الصلوات في الجامع بدمشق، وكان إذا خرج من القرية يريد الصلاة بالجامع في الليلة المظلمة
(يضيء له إبهام قدمه‏.‏ )
وقيل‏:‏
(أصابع رجليه كلها) حتى يدخل الجامع،
فإذا رجع (أضاءت له) حتى يدخل القرية‏.‏
وذكروا أنه لم يدع شجرة في قرية زيدين إلا صلى عندها ركعتين،
وكان يمشي في ضوء إبهامه في الليلة المظلمة ذاهباً إلى صلاة العشاء بالجامع بدمشق وآتياً إلى قريته،
وكان يشهد الصلوات بالجامع بدمشق لا تفوته به صلاة‏.‏
مات بقرية زيدين أو جرين من غوطة دمشق رحمه الله‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة السبعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان , المقالة السبعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان , المقالة السبعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان ,المقالة السبعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان ,المقالة السبعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان , المقالة السبعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة السبعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام