الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
أمس في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الإثنين يناير 27, 2014 7:50 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الثامنة والسبعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبد الملك بن مروان 3-مقتل عبدالله بن الزبير بن عوان


المقالة الثامنة والسبعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبد الملك بن مروان 3-مقتل عبدالله بن الزبير بن عوان



المقالة الثامنة والسبعون
من سلسلة التاريخ الاسلامى
الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان

3-مقتل عبدالله بن الزبير بن العوام
......قالوا‏:
‏ وكان يخرج من باب المسجد الحرام وهناك خمسمائة فارس وراجل،

فيحمل عليهم فيتفرقون عنه يميناً وشمالاً، ولا يثبت له أحد وهو يقول‏:‏
إني إذا أعرف يومي أصبر * إذ بعضهم يعرف ثم ينكر
وكانت أبواب الحرم قد قل من يحرسها من أصحاب ابن الزبير،
وكان لأهل حمص حصار الباب الذي يواجه باب الكعبة، ولأهل دمشق باب بني شيبة، ولأهل الأردن باب الصفا، ولأهل فلسطين باب بني جمح، ولأهل قنسرين باب بني سهم، وعلى كل باب قائد ومعه أهل تلك البلاد‏.‏
وكان الحجاج وطارق بن عمرو في ناحية الأبطح،
وكان ابن الزبير لا يخرج على أهل باب إلا فرقهم وبدد شملهم، وهو غير ملبس حتى يخرجهم إلى الأبطح ثم يصيح‏:‏
لو كان قرني واحداً كفيته
فيقول ابن صفوان وأهل الشام أيضاً‏:
‏ إي والله وألف رجل،!!!

ولقد كان حجر المنجنيق يقع على طرف ثوبه فلا ينزعج بذلك،
ثم يخرج إليهم فيقاتلهم كأنه أسد ضاري، حتى جعل الناس يتعجبون من إقدامه وشجاعته‏.‏
فلما كان ليلة الثلاثاء السابع عشر من جمادى الأولى من هذه السنة،

بات ابن الزبير يصلي طول ليلته، ثم جلس فاحتبى بحميلة سيفه فأغفى ثم انتبه مع الفجر على عادته، ثم قال‏:‏

أذن يا سعد، فأذن عند المقام، وتوضأ ابن الزبير ثم صلى ركعتي الفجر، ثم أقيمت الصلاة فصلى الفجر، ثم قرأ سورة ‏(‏‏(‏ن‏)‏‏)‏ حرفاً حرفاً‏.‏
ثم سلم فحمد الله وأثنى عليه ثم قال‏:
‏ اكشفوا وجوهكم حتى أنظر إليكم‏.‏
فكشفوا وجوههم وعليهم المغافر فحرضهم وحثهم على القتال والصبر،
ثم نهض ثم حمل وحملوا حتى كشفوهم إلى الحجون،
فجاءته آجرة فأصابته في وجهه فارتعش لها،
فلما وجد سخونة الدم يسيل على وجهه تمثل بقول بعضهم‏:‏
ولسنا على الأعقاب تُدمى كلومنا * ولكن على أقدامنا تقطر الدما

ثم سقط إلى الأرض فأسرعوا إليه فقتلوه رضي الله عنه،
وجاؤوا إلى الحجاج فأخبروه فخر ساجداً (قبحه الله،)
ثم قام هو وطارق بن عمرو حتى وقفا عليه وهو صريع‏.‏
فقال طارق‏:‏
ما ولدت النساء أذكر من هذا‏.‏
فقال الحجاج‏:
‏ تمدح من يخالف طاعة أمير المؤمنين‏؟‏
قال‏:‏
نعم ‏!‏ هو أعذر لأنا محاصروه وليس هو في حصن ولا خندق ولا منعة ينتصف منا بل يفضل علينا في كل موقف،

فلما بلغ ذلك عبد الملك ضرب طارقاً‏.‏

وروى ابن عساكر في ترجمة الحجاج‏:‏
أنه لما قتل ابن الزبير ارتجت مكة بكاء على عبد الله بن الزبير رحمه الله، فخطب الحجاج الناس فقال‏:‏
أيها الناس ‏!‏ إن عبد الله بن الزبير كان من خيار هذه الأمة حتى رغب في الخلافة ونازعها أهلها وألحد في الحرم فأذاقه من عذابه الأليم، وإن آدم كان أكرم على الله من ابن الزبير، وكان في الجنة وهي أشرف من مكة، فلما خالف أمر الله وأكل من الشجرة التي نهي عنها أخرجه الله من الجنة، قوموا إلى صلاتكم يرحمكم الله‏.‏

وقيل‏:‏ إنه قال‏:
‏ يا أهل مكة إكباركم واستعظامكم قتل ابن الزبير، فإن ابن الزبير كان من خيار هذه الأمة حتى رغب في الدنيا ونازع الخلافة أهلها، فخلع طاعة الله وألحد في حرم الله، ولو كانت مكة شيئاً يمنع القضاء لمنعت آدم حرمة الجنة وقد خلقه الله بيده، ونفخ فيه من روحه، وأسجد له ملائكته، وعلمه أسماء كل شيء‏.‏
فلما عصاه أخرجه من الجنة وأهبطه إلى الأرض، وآدم أكرم على الله من ابن الزبير، وإن ابن الزبير غَيَّرَ كتاب الله‏.‏

فقال له عبد الله بن عمر‏:
‏ لو شئت أن أقول لك كذبت لقلت، والله إن ابن الزبير لم يغير كتاب الله، بل كان قواماً به صواماً، عاملاً بالحق‏.‏
ثم كتب الحجاج إلى عبد الملك بما وقع، وبعث برأس ابن الزبير مع رأس عبد الله بن صفوان، وعمارة بن حزم إلى عبد الملك، ثم أمرهم إذا مروا بالمدينة أن ينصبوا الرؤس بها، ثم يسيروا بها إلى الشام، ففعلوا ما أمرهم به وأرسل بالرؤس مع رجل من الأزد فأعطاه عبد الملك خمسمائة دينار،
ثم دعا بمقراض فأخذ من ناصيته ونواصي أولاده فرحاً بمقتل ابن الزبير

(عليهم من الله ما يستحقون‏.‏)

ثم أمر الحجاج بجثة ابن الزبير فصلبت على ثنية كدا عند الحجون، يقال‏:‏ منكسة، فما زالت مصلوبة،
حتى مر به عبد الله بن عمر فقال‏:‏
رحمة الله عليك يا أبا خبيب، أما والله لقد كنت صواماً قواماً‏.‏
ثم قال‏:‏
أما آن لهذا الراكب أن ينزل‏؟‏ فبعث الحجاج فأنزل عن الجذع ودفن هناك‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الثامنة والسبعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبد الملك بن مروان 3-مقتل عبدالله بن الزبير بن عوان , المقالة الثامنة والسبعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبد الملك بن مروان 3-مقتل عبدالله بن الزبير بن عوان , المقالة الثامنة والسبعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبد الملك بن مروان 3-مقتل عبدالله بن الزبير بن عوان ,المقالة الثامنة والسبعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبد الملك بن مروان 3-مقتل عبدالله بن الزبير بن عوان ,المقالة الثامنة والسبعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبد الملك بن مروان 3-مقتل عبدالله بن الزبير بن عوان , المقالة الثامنة والسبعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبد الملك بن مروان 3-مقتل عبدالله بن الزبير بن عوان
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الثامنة والسبعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبد الملك بن مروان 3-مقتل عبدالله بن الزبير بن عوان ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام