الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء يناير 28, 2014 2:10 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الحادية والتسعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان قلاقل الخوارج


المقالة الحادية والتسعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان قلاقل الخوارج


المقالة الحادية والتسعون
من سلسلة التاريخ الاسلامى
الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان

قلاقل الخوارج

.....وبعث الحجاج الحكم بن أيوب الثقفي نائباً على البصرة من جهته، وأمره أن يشتد على خالد بن عبد الله،

وأقر على قضاء الكوفة شريحاً

ثم ركب الحجاج إلى البصرة واستخلف على الكوفة أبا يعفور،

وولى قضاء البصرة لزرارة بن أوفى، ثم عاد إلى الكوفة‏.‏

وحج بالناس في هذه السنة عبد الملك بن مروان

وأقر عمه يحيى على نيابة المدينة، وعلى بلاد خراسان أمية بن عبد الله‏.‏
وفي هذه السنة
وثب الناس بالبصرة على الحجاج، وذلك أنه لما ركب من الكوفة بعد قتل عمير بن ضابئ قام في أهل البصرة فخطبهم نظير ما خطب أهل الكوفة من الوعيد والتشديد والتهديد الأكيد،
ثم أُتي برجل من بني يشكر فقيل هذا عاص، فقال‏:‏
إن بي فتقاً وقد عذرني الله وعذرني بشر بن مروان، وهذا عطائي مردود على بيت المال، فلم يقبل منه وأمر بقتله فقتل،
ففزع أهل البصرة وخرجوا من البصرة حتى اجتمعوا عند قنطرة رامهرمز‏.‏ وعليهم عبد الله بن الجارود،
وخرج إليهم الحجاج -وذلك في شعبان من هذه السنة -في أمراء الجيش فاقتتلوا هناك قتالاً شديداً،
وقتل أميرهم عبد الله بن الجارود في رؤوس من القبائل معه،
وأمر برؤوسهم فقطعت ونصبت عند الجسر من رامهرمز،
ثم بعث بها إلى المهلب فقوي بذلك وضعف أمير الخوارج،
وأرسل الحجاج إلى المهلب وعبد الرحمن بن مخنف فأمرهما بمناهضة الأزارقة، فنهضا بمن معهما إلى الخوارج الأزارقة فأجلوهم عن أماكنهم من رامهرمز بأيسر قتال،
فهربوا إلى أرض كازرون من إقليم سابور، وسار الناس وراءهم فالتقوا في العشر الأواخر من رمضان،
فلما كان الليل بيت الخوارج المهلب من الليل
فوجدوه قد تحصن بخندق حول معسكره،
فجاؤوا إلى عبد الرحمن بن مخنف فوجدوه غير محترز
- وكان المهلب قد أمره بالاحتراز بخندق حوله فلم يفعل –

فاقتتلوا في الليل فقتلت الخوراج عبد الرحمن بن مخنف وطائفة من جيشه وهزموهم هزيمة منكرة،

ويقال إن الخوارج لما التقوا مع الناس في هذه الوقعة

كان ذلك في يوم الأربعاء لعشرين بقين من رمضان، فاقتتلوا قتالاً شديداً لم يعهد مثله من الخوارج،

وحملت الخوارج على جيش المهلب بن أبي صفرة فاضطروه إلى معسكره، فجعل عبد الرحمن يمده بالخيل بعد الخيل، والرجال بعد الرجال،

فمالت الخوارج إلى معسكر عبد الرحمن بعد العصر فاقتتلوا معه إلى الليل، فقتل عبد الرحمن في أثناء الليل، وقتل معه طائفة كثيرة من أصحابه الذين ثبتوا معه،
فلما كان الصباح جاء المهلب فصلى عليه ودفنه وكتب إلى الحجاج بمهلكه،
فكتب الحجاج إلى عبد الملك يعزيه فيه فنعاه عبد الملك إلى الناس بمنى، وأمّر الحجاج مكانه عتاب بن ورقاء، وكتب إليه أن يطيع المهلب، فكره ذلك ولم يجد بدّاً من طاعة الحجاج، وكره أن يخالفه
فسار إلى المهلب فجعل لا يطيعه إلا ظاهراً ويعصيه كثيراً، ثم تقاولا فهم المهلب أن يوقع بعتاب ثم حجز بينهما الناس،
فكتب عتاب إلى الحجاج يشكو المهلب فكتب إليه أن يقدم عليه وأعفاه من ذلك وجعل المهلب مكانه ابنه حبيب بن المهلب‏.‏
وفيها خرج داود بن النعمان المازني بنواحي البصرة،
فوجه إليه الحجاج أميراً على سرية فقتله‏.‏
قال ابن جرير‏:‏
وفي هذه السنة تحرك صالح بن مسرح أحد بني امرئ القيس
وكان يرى رأي الصفرية، وقيل إنه أول من خرج من الصفرية،

وكان سبب ذلك

أنه حج بالناس في هذه السنة ومعه شبيب بن يزيد، والبطين وأشبابهم من رؤوس الخوارج،

واتفق حج أمير المؤمنين عبد الملك
فهمّ شبيب بالفتك به، فبلغ عبد الملك ذلك من خبره بعد انصرافه من الحج،

فكتب عبد الملك إلى الحجاج أن يتطلبهم،

وكان صالح بن مسرح هذا يكثر الدخول إلى الكوفة والإقامة بها،
وكان له جماعة يلوذون به ويعتقدونه، من أهل دارا وأرض الموصل، وكان يعلمهم القرآن ويقص عليهم وكان مصفراً كثير العبادة، وكان إذا قص يحمد الله ويثنى عليه ويصلي على رسوله، ثم يأمر بالزهد في الدنيا والرغبة في الآخرة، ويحث على ذكر الموت ويترحم على الشيخين أبي بكر وعمر، ويثني عليهما ثناءً حسناً، ولكن بعد ذلك يذكر عثمان فيسبه وينال منه وينكر عليه أشياء من جنس ما كان ينكر عليه الذين خرجوا عليه وقتلوه من فجرة أهل الأمصار، ثم يحض أصحابه على الخروج مع الخوارج للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر،
وإنكار ما قد شاع في الناس وذاع،
ويهون عليهم القتل في طلب ذلك، ويذم الدنيا ذماً بالغاً ويصغر أمرها ويحقره، فالتفت عليه جماعة من الناس،

وكتب إليه شبيب بن يزيد الخارجي يستبطئه في الخروج ويحثه عليه ويندب إليه، ثم قدم شبيب على صالح وهو بدارا فتواعدوا وتوافقوا على الخروج في مستهل صفر من هذه السنة الآتية
- وهي سنة ست وسبعين –

وقدم على صالح شبيب وأخوه مصاد والمجلل والفضل بن عامر،
فاجتمع عليه من الأبطال وهو بدارا نحو مائة وعشرة أنفس،
ثم وثبوا على خيل لمحمد بن مروان فأخذوها ونفروا بها
ثم كان من أمرهم بعد ذلك ما كان كما سنذكره في هذه السنة آلتي بعدها إن شاء الله تعالى‏.‏





توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الحادية والتسعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان قلاقل الخوارج , المقالة الحادية والتسعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان قلاقل الخوارج , المقالة الحادية والتسعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان قلاقل الخوارج ,المقالة الحادية والتسعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان قلاقل الخوارج ,المقالة الحادية والتسعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان قلاقل الخوارج , المقالة الحادية والتسعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان قلاقل الخوارج
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الحادية والتسعون من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ايام عبدالملك بن مروان قلاقل الخوارج ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام