الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء يناير 29, 2014 5:18 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الاربعون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم وكتبه الى الملوك فى الآفاق


المقالة الاربعون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم وكتبه الى الملوك فى الآفاق


المقالة الاربعون بعد المائة

من سلسلة السيرة النبوية

3-بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم الى ملوك الآفاق وكتبه اليهم

قال ابن اسحاق:
وحدثني الزهري قال:
حدثني أسقف من النصارى قد أدرك ذلك الزمان قال:
قدم دحية بن خليفة على هرقل بكتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه:
بسم الله الرحمن الرحيم
من محمد رسول الله إلى هرقل عظيم الروم،
سلام على من أتبع الهدى.

أما بعد فاسلم تسلم يؤتك الله أجرك مرتين، فإن أبيت فإن إثم الاكاريين عليك.

قال:
فلما انتهى إليه كتابه، وقرأه أخذه فجعله بين فخذه وخاصرته

ثم كتب إلى رجل من أهل رومية كان يقرأ من العبرانية ما يقرأ يخبره عما جاء من رسول الله صلى الله عليه وسلم

فكتب إليه:

إنه النبي


الذي ينتظر لا شك فيه فاتبعه،

فأمر بعظماء الروم فجمعوا له في دسكرة ملكه ثم أمر بها فأشرحت عليهم

واطلع عليهم من علية له وهو منهم خائف فقال:
يا معشر الروم إنه قد جاءني كتاب أحمد وإنه والله النبي الذي كنا ننتظر ومجمل ذكره في كتابنا نعرفه بعلاماته وزمانه، فأسلموا واتبعوه تسلم لكم دنياكم وآخرتكم فنخروا نخرة رجل واحد وابتدروا أبو اب الد سكرة فوجدوها مغلقة دونهم،
فخافهم، وقال:
ردوهم عليّ فردوهم عليه

فقال لهم:

يا معشر الروم إني إنما قلت لكم هذه المقالة أختبركم بها لانظر كيف صلابتكم في دينكم ؟ فلقد رأيت منكم ما سرّني

فوقعوا له سجّدا
ثم فتحت لهم أبو اب الدسكرة فخرجوا.

وقد روى البخاري قصة أبي سفيان مع هرقل بزيادات أخر أحببنا أن نوردها بسندها وحروفها من الصحيح
ليعلم ما بين السياقين من التباين وما فيهما من الفوائد.

قال البخاري قبل الايمان من صحيحه:
حدثنا أبو اليمان الحكم بن نافع، ثنا شعيب عن الزهري:
أخبرني عبيدالله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود أن عبد الله بن عباس أخبره أن أبا سفيان أخبره

أن هرقل أرسل إليه في ركب من قريش، وكانوا تجارا بالشام في المدة التي
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ماد فيها أبا سفيان وكفار قريش،
فأتوه وهم بايلياء، فدعاهم في مجلسه وحوله عظماء الروم، ثم دعاهم ودعا بالترجمان فقال:
أيكم أقرب نسبا بهذا الرجل الذي يزعم أنه نبي ؟
قال أبو سفيان: فقلت: أنا أقربهم نسبا،
قال: أدنوه مني وقربوا أصحابه فاجعلوهم عند ظهره.

ثم قال لترجمانه: قل لهم: إني سائل هذا عن هذا الرجل فإن كذبني فكذبوه،
[ قال ] فوالله لولا [ الحياء من ] أن يؤثروا عني كذبا لكذبت عنه،
ثم كان أول ما سألني عنه أن قال:
كيف نسبه فيكم ؟
قلت هو فينا ذو نسب.

قال: فهل قال هذا القول منكم أحد قط قبله ؟
قلت: لا
قال: فهل كان من آبائه من ملك ؟
قلت: لا
قال: فأشراف الناس اتبعوه أم ضعفاؤهم ؟
قلت: بل ضعفاؤهم،
قال: أيزيدون أم ينقصون ؟
قلت: بل يزيدون،
قال: فهل يرتد أحد منهم سخطه لدينه بعد أن يدخل فيه ؟
قلت: لا،
قال: فهل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال ؟
قلت: لا:
قال: فهل يغدر ؟
قلت: لا ونحن منه في مدة لا ندري ما هو فاعل فيها.

قال: ولم يمكني كلمة أدخل فيها شيئا غير هذه الكلمة،
قال: فهل قاتلتمونه ؟
قلت: نعم،
قال: فكيف كان قتالكم إياه ؟
قلت الحرب بيننا وبينه سجال ينال منا وننال منه،
قال: ماذا يأمركم ؟
قلت: يقول اعبدوا الله وحده ولا تشركوا به شيئا واتركوا ما يقول آباؤكم ويأمرنا بالصلاة والصدق والعفاف والصلة،
فقال للترجمان:
قل له سألتك عن نسبه

________________________________________
فزعمت أنه فيكم ذو نسب وكذلك الرسل تبعث في نسب قومها.

وسألتك هل قال أحد منكم هذا القول قبله فذكرت أن لا فقلت لو كان أحد قال هذا القول قبله لقلت رجل يتأسى بقول قيل قبله،

وسألتك هل كان من آبائه [ من ملك ] فذكرت أن لا فلو كان من آبائه من ملك قلت رجل يطلب ملك أبيه،
وسألتك هل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال فذكرت أن لا، فقد أعرف أنه لم يكن ليذر الكذب على الناس ويكذب على الله،
وسألتك أشراف الناس اتبعوه أم ضعفاؤهم فذكرت أن ضعفاءهم اتبعوه وهم أتباع الرسل،
وسألتك أيزيدون أم ينقصون فذكرت أنهم يزيدون وكذلك أمر الايمان حتى يتم،
وسألتك أيرتد أحد منهم سخطة لدينه بعد أن يدخل فيه فذكرت أن لا وكذلك الايمان حين تخالط بشاشته القلوب،
وسألتك هل يغدر فذكرت أن لا وكذلك الرسل لا تغدر ،
وسألتك بما يأمركم فذكرت أنه يأمركم أن تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وينهاكم عن عبادة الاوثان، ويأمركم بالصلاة والصدق والعفاف، فإن كان كما تقول حقا فسيملك موضع قدمي هاتين.

وقد كنت أعلم أنه خارج لم أكن أظن أنه منكم فلو أعلم أني أخلص إليه لتجشمت لقاءه، ولو كنت عنده لغسلت عن قدميه.

ثم دعا بكتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي بعث به مع دحية إلى عظيم بصرى فدفعه إلى هرقل
فإذا فيه، بسم الله الرحمن الرحيم من محمد بن عبد الله ورسوله إلى هرقل عظيم الروم، سلام على من اتبع الهدى أما بعد، فإني أدعوك بدعاية الاسلام، أسلم تسلم يؤتك الله أجرك مرتين، فإن توليت فإن عليك إثم الاريسيين
(يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم أن لا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون)
قال أبو سفيان:
فلما قال ما قال وفرغ من قراءة الكتاب كثر عنده الصخب وارتفعت الاصوات وأخرجنا، فقلت لاصحابي حين خرجنا لقد أمر أمر ابن أبي كبشة أنه يخافه ملك بني الاصفر، فما زلت


موقنا أنه سيظهر حتى أدخل الله عليّ الاسلام،




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الاربعون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم وكتبه الى الملوك فى الآفاق , المقالة الاربعون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم وكتبه الى الملوك فى الآفاق , المقالة الاربعون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم وكتبه الى الملوك فى الآفاق ,المقالة الاربعون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم وكتبه الى الملوك فى الآفاق ,المقالة الاربعون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم وكتبه الى الملوك فى الآفاق , المقالة الاربعون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم وكتبه الى الملوك فى الآفاق
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الاربعون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم وكتبه الى الملوك فى الآفاق ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام