الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء يناير 29, 2014 2:06 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الثالثة والخمسون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 7-الفتح الاعظم


المقالة الثالثة والخمسون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 7-الفتح الاعظم



المقالة الثالثة والخمسون بعدالمائة
من سلسلة السيرة النبوية
 المغازى  7-الفتح الاعظم

فصل
ولما انتهى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى مر الظهران نزل فيه فأقام

كما روى البخاري:
عن يحيى بن بكير عن الليث، ومسلم عن أبي الطاهر عن ابن وهب كلاهما عن يونس عن الزهري عن أبي سلمة عن جابر قال:
كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بمر الظهران نجتني الكباث ، وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
" عليكم بالاسود منه فإنه أطيب "
قالوا: يا رسول الله أكنت ترعى الغنم ؟
قال: " نعم وهل من نبي إلا وقد رعاها "
وقال البيهقي:
عن الحاكم، عن الاصم، عن أحمد بن عبد
الجبار، عن يونس بن بكير، عن سنان بن إسمعيل، عن أبي الوليد سعيد بن مينا قال:
لما فرغ أهل مؤتة  ورجعوا أمرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمسير إلى مكة،
فلما انتهى إلى مر الظهران نزل بالعقبة، فأرسل الجناة يجتنون الكباث،
فقلت لسعيد وما هو ؟ قال ثمر الاراك،
قال: فانطلق ابن مسعود فيمن يجتني،
قال: فجعل أحدهم إذا أصاب حبة طيبة قذفها في فيه، وكانوا ينظرون


إلى دقة ساقي ابن مسعود وهو يرقى في الشجرة فيضحكون،
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" تعجبون من دقة ساقيه فوالذي نفسي بيده لهما أثقل في الميزان من أحد "
وكان ابن مسعود ما اجتنى من شئ جاء به وخياره إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم

فقال في ذلك:
هذا جناي وخياره فيه * إذ كل جان يده إلى فيه

وفي الصحيحين عن أنس قال:
أنفجنا أرنبا ونحن بمر الظهران فسعى القوم فلغبوا فأدركتها فأخذتها فأتيت بها أبا طلحة فذبحها، وبعث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بوركها وفخذيها فقبله.
وقال ابن اسحاق:
ونزل رسول الله صلى الله عليه وسلم مر الظهران، وقد عميت الاخبار عن قريش، فلا يأتيهم خبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا يدرون ما رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعل،
وخرج في تلك الليالي أبو سفيان بن حرب وحكيم بن حزام وبديل بن ورقاء يتجسسون الاخبار وينظرون هل يجدون خبرا أو يسمعون به.


قال ابن اسحاق:
وقال العباس حين نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم مر الظهران، قلت:
واصباح قريش ! والله لئن دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة عنوة قبل أن يأتوه فيستأمنوه إنه لهلاك قريش إلى آخر الدهر،
قال فجلست على بغلة رسول الله صلى الله عليه وسلم البيضاء، فخرجت عليها حتى جئت الاراك فقلت:
لعلي أجد بعض الحطابة أو صاحب لبن أو ذا حاجة يأتي مكة، فيخبرهم بمكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرجوا إليه فيستأمنوه قبل أن يدخل عليهم عنوة،
قال: فوالله إني لاسير عليها وألتمس ما خرجت له، إذ سمعت كلام أبي سفيان، وبديل بن ورقاء، وهما يتراجعان
وأبو سفيان يقول:
ما رأيت كالليلة نيرانا قط ولا عسكرا.

قال يقول بديل:
هذه والله خزاعة حمشتها الحرب،
قال يقول أبو سفيان:
خزاعة أذل وأقل من أن تكون هذه نيرانها وعسكرها.

قال فعرفت صوته فقلت يأبا حنظلة ؟ فعرف صوتي، فقال أبو الفضل ؟ قال قلت: نعم، قال مالك فدى لك أبي وأمي ؟ قال قلت: ويحك يا أبا سفيان هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم في الناس،
فقال: واصباح قريش والله، فما الحيلة فداك أبي وأمي ؟
قال قلت: والله لئن ظفر بك ليضربن عنقك فاركب في عجز هذه البغلة حتى آتي بك رسول الله صلى الله عليه وسلم فأستأمنه لك، قال فركب خلفي ورجع صاحباه.

وقال عروة:
بل ذهبا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسلما وجعل يستخبرهما


عن أهل مكة.

وقال الزهري وموسى بن عقبة:
بل دخلوا مع العباس على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قال ابن اسحاق:
قال فجئت به كلما مررت بنار من نيران المسلمين قالوا من هذا ؟
فإذا رأوا بغلة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا عليها، قالوا:
عم رسول الله صلى الله عليه وسلم على بغلة رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى مررت بنار عمر بن الخطاب فقال من هذا ؟ وقام إلي،
فلما رأى أبا سفيان على عجز الدابة
قال: أبو سفيان عدو الله الحمد لله الذي أمكن منك بغير عقد ولا عهد ؟
وزعم عروة ابن الزبير أن عمر وجأ في رقبة أبي سفيان وأراد قتله فمنعه منه العباس.

وهكذا ذكر موسى بن عقبة عن الزهري أن عيون رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذوهم بأزمة جمالهم فقالوا من أنتم ؟ قالوا وفد رسول الله صلى الله عليه وسلم فلقيهم العباس فدخل بهم على رسول الله فحادثهم عامة الليل ثم دعاهم إلى شهادة أن لا إله إلا الله
فشهدوا وأن محمدا رسول الله فشهد حكيم وبديل
وقال أبو سفيان: ما أعلم ذلك ثم أسلم بعد الصبح ثم سألوه أن يؤمن قريشا فقال: " من دخل دار أبي سفيان فهو آمن - وكانت بأعلا مكة - ومن دخل دار حكيم بن حزام فهو آمن - وكانت بأسفل مكة - ومن أغلق بابه فهو آمن "
قال العباس:
ثم خرج عمر يشتد نحو رسول الله صلى الله عليه وسلم وركضت البغلة فسبقته بما تسبق الدابة البطيئة الرجل البطئ، قال: فاقتحمت عن البغلة، فدخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم ودخل عليه عمر، فقال: يا رسول الله هذا أبو سفيان قد أمكن الله منه بغير عقد ولا عهد، فدعني فلاضرب عنقه ؟ قال قلت: يا رسول إني قد أجرته، ثم جلست إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذت برأسه فقلت والله لا يناجيه الليلة دوني رجل، فلما أكثر عمر في شأنه قال قلت: مهلا يا عمر فوالله أن لو كان من رجال بني عدي بن كعب ما قلت هذا، ولكنك قد عرفت أنه من رجال بني عبد مناف، فقال مهلا يا عباس، فوالله لاسلامك يوم أسلمت كان أحب إلي من إسلام الخطاب لو أسلم، وما بي إلا أني قد عرفت أن إسلامك كان أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من إسلام الخطاب [ لو أسلم ] ،
فقال رسول الله
" اذهب به يا عباس إلى رحلك، فإذا أصبحت فأتني به "
قال: فذهبت به إلى رحلي، فبات عندي فلما أصبح غدوت به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما [ رآه قال ]
" ويحك يا أبا سفيان ألم يأن لك أن تعلم أنه لا إله إلا الله ؟ " فقال بأبي أنت وأمي، ما أحلمك وأكرمك وأوصلك والله لقد ظنتت أن لو كان مع الله غيره لقد أغنى عني شيئا بعد، قال " ويحك يا أبا سفيان ألم يأن لك أن تعلم أني رسول الله ؟ " قال: بأبي أنت وأمي، ما أحلمك وأكرمك
وأوصلك أما هذه والله فإن في النفس منها حتى الآن شيئا، فقال له العباس: ويحك أسلم واشهد


أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله قبل أن تضرب عنقك ؟ قال: فشهد شهادة الحق فأسلم، قال العباس: فقلت: يا رسول الله إن أبا سفيان رجل يحب هذا الفخر، فاجعل له شيئا ؟ قال: " نعم من دخل دار أبي سفيان فهو آمن "
زاد عروة:
ومن دخل دار حكيم بن حزام فهو آمن "
وهكذا قال موسى بن عقبة عن الزهري
" ومن أغلق عليه بابه فهو آمن، ومن دخل المسجد فهو آمن "
فلما ذهب لينصرف قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" يا عباس أحبسه بمضيق الوادي عند خطم الجبل حتى تمر به جنود الله فيراها "




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الثالثة والخمسون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 7-الفتح الاعظم , المقالة الثالثة والخمسون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 7-الفتح الاعظم , المقالة الثالثة والخمسون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 7-الفتح الاعظم ,المقالة الثالثة والخمسون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 7-الفتح الاعظم ,المقالة الثالثة والخمسون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 7-الفتح الاعظم , المقالة الثالثة والخمسون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 7-الفتح الاعظم
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الثالثة والخمسون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 7-الفتح الاعظم ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام