الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
أمس في 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الخميس يناير 30, 2014 6:36 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الثانية والستون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 16-الفتح الاعظم


المقالة الثانية والستون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 16-الفتح الاعظم


المقالة الثانية والستون بعدالمائة
من سلسلة السيرة النبوية
16-الفتح الاعظم

قال ابن إسحاق:
وحدثني محمد بن جعفر بن الزبير، عن عبيدالله بن عبد الله بن أبي ثور، عن صفية بنت شيبة

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما نزل بمكة واطمأن الناس، خرج حتى جاء البيت فطاف به سبعا على راحلته يستلم الركن بمحجن في يده،
فلما قضى طوافه دعا عثمان بن طلحة فأخذ منه مفتاح الكعبة، ففتحت له فدخلها، فوجد فيها حمامة من عيدان، فكسرها بيده ثم طرحها، ثم وقف على باب الكعبة وقد استكف له الناس في المسجد.

وقال موسى بن عقبة ثم سجد سجدتين ثم انصرف إلى زمزم فاطلع فيها ودعا بماء فشرب منها وتوضأ والناس يبتدرون وضوءه
والمشركون يتعجبون من ذلك، ويقولون
ما رأينا ملكا قط ولا سمعنا به - يعني مثل هذا –
وأخر المقام إلى مقامه اليوم وكان ملصقا بالبيت.

قال محمد بن اسحاق:
فحدثني بعض أهل العلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام على باب الكعبة فقال:
" لا إله إلا الله وحده لا شريك له، صدق وعده، ونصر عبده وهزم الاحزاب وحده، ألا كل مأثرة أو دم أو مال يدعى فهو موضوع تحت قدمي هاتين إلا سدانة البيت وسقاية الحاج، ألا وقتيل الخطأ شبه العمد بالسوط والعصا، ففيه الدية مغلظة، مائة من الابل، أربعون منها في بطونها أولادها، يا معشر قريش إن الله قد أذهب عنكم نخوة الجاهلية وتعظمها بالآباء، الناس من آدم وآدم من تراب
" ثم تلا هذه الآية (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى) الآية كلها ثم قال "
يا معشر قريش ما ترون أني فاعل فيكم ؟ " قالوا خيرا أخ كريم وابن أخ كريم، قال: " اذهبوا فأنتم الطلقاء "
ثم جلس رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في المسجد،
فقام إليه علي بن أبي طالب ومفتاح الكعبة في يده، فقال:
يا رسول الله اجمع لنا الحجابة
مع السقاية صلى الله عليك ؟
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" أين عثمان بن طلحة ؟ " فدعي له، فقال " هاك مفتاحك يا عثمان اليوم يوم بر ووفاء .

وقال الامام أحمد:
حدثنا سليمان، أنبا عبد الرحمن، عن موسى بن عقبة، عن أبي الزبير عن جابر قال:
كان في الكعبة صور فأمر رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أن يمحوها قبل عمر ثوبا ومحاها به.

فدخلها رسول الله صلى الله عليه وسلم وما فيها منها شئ.

وقال البخاري
حدثنا صدقه ابن الفضل، ثنا ابن عيينة، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، عن أبي معمر، عن عبد الله - هو ابن مسعود - قال:
دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة يوم الفتح وحول البيت ستون وثلثمائة نصب، فجعل يطعنها بعود في يده ويقول
" جاء الحق وزهق الباطل، جاء الحق وما يبدي الباطل وما يعيد "

وقد رواه مسلم من حديث ابن عيينة.

وروى البيهقي عن ابن إسحاق عن عبد الله
ابن أبي بكر عن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه قال:
دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الفتح مكة وعلى الكعبة ثلثمائة صنم، فأخذ قضيبه فجعل يهوي [ به ] إلى الصنم وهو يهوي حتى مر عليها كلها


، ثم يروي من طريق سويد بن [ سعيد ] عن القاسم بن عبد الله، عن عبد الله بن دينار، عن ابن عمر

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما دخل مكة وجد بها ثلثمائة وستين صنما فأشار إلى كل صنم بعصا وقال
(جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا)
[ الاسراء: 81 ]
فكان لا يشير إلى صنم إلا ويسقط من غير أن يمسه بعصاه،
ثم قال:
وهذا [ الاسناد ] وإن كان ضعيفا فالذي قبله يؤكده.







توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الثانية والستون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 16-الفتح الاعظم , المقالة الثانية والستون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 16-الفتح الاعظم , المقالة الثانية والستون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 16-الفتح الاعظم ,المقالة الثانية والستون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 16-الفتح الاعظم ,المقالة الثانية والستون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 16-الفتح الاعظم , المقالة الثانية والستون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 16-الفتح الاعظم
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الثانية والستون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 16-الفتح الاعظم ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام