الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
أمس في 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الخميس يناير 30, 2014 6:45 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الخامسة والستون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 19-الفتح الاعظم


المقالة الخامسة والستون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 19-الفتح الاعظم


المقالة الخامسة والستون بعدالمائة
من سلسلة السيرة النبوية
19-الفتح الاعظم

وذكر ابن إسحاق
أن رجلا يقال له ابن الاثوغ قتل رجلا في الجاهلية من خزاعة يقال له أحمر بأسا
فلما كان يوم الفتح
قتلت خزاعة ابن الاثوغ وهو بمكة قتله خراش بن أمية،

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" يا معشر خزاعة ارفعوا أيديكم عن القتل لقد كثر القتل إن نفع لقد قتلتم رجلا لادينه "
قال ابن إسحاق:
وحدثني عبد الرحمن بن حرملة الاسلمي عن سعيد بن
المسيب قال:
لما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم ما صنع خراش بن أمية قال
" إن خراشا لقتال "
وقال ابن اسحاق

وحدثني سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبي شريح الخزاعي قال:
لما قدم عمرو بن الزبير مكة لقتال أخيه عبد الله بن الزبير جئته فقلت له يا هذا إنا كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حين افتتح مكة،
فلما كان الغد من يوم الفتح
عدت خزاعة على رجل من هذيل فقتلوه وهو مشرك،
فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فينا خطيبا فقال
" يأيها الناس إن الله قد حرم مكة يوم خلق السموات والارض فهي حرام من حرام الله إلى يوم القيامة، فلا يحل لامرئ يؤمن بالله واليوم الآخر أن يسفك فيها دما ولا يعضد فيها شجرا، لم تحل لاحد كان قبلي، ولا تحل لاحد يكون بعدي، ولم تحل لي إلا هذه الساعة غضبا على أهلها، ألا ثم قد رجعت كحرمتها بالامس، فليبلغ الشاهد منكم الغائب، فمن قال لكم: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قاتل فيها فقولوا: إن الله قد أحلها لرسوله ولم يحلها لكم يا معشر خزاعة، ارفعوا أيديكم عن القتل، فلقد كثر إن نفع، لقد قتلتم قتيلا لادينه، فمن قتل بعد مقامي هذا فأهله بخير النظرين: إن شاؤوا فدم قاتله وإن شاؤوا فعقله "
ثم ودّى رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك الرجل الذي قتلته خزاعة،
فقال عمرو لابي شريح:
انصرف أيها
الشيخ، فنحن أعلم بحرمتها منك، إنها لا تمنع سافك دم، ولا خالع طاعة، ولا مانع جزية، فقال أبو شريح: إني كنت شاهدا وكنت غائبا، وقد أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يبلغ شاهدنا غائبنا، وقد أبلغتك، فأنت وشأنك.

قال ابن هشام:
وبلغني أن أول قتيل وداه رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يوم الفتح جنيدب بن الاكوع قتله بنو كعب فوداه رسول الله صلى الله عليه وسلم بمائة ناقة.

وقال الامام أحمد:
حدثنا يحيى، عن حسين، عن عمرو بن شعيب، عن أبيه عن جده قال:
لما فتحت مكة على رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
" كفوا السلاح إلا خزاعة من بني بكر "
فأذن لهم حتى صلى العصر ثم قال
" كفوا السلاح "
فلقي رجل من خزاعة رجلا من بني بكر من غد بالمزدلفة فقتله،
فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام خطيبا فقال
- فرأيته وهو مسند ظهره إلى الكعبة قال –
" إن أعدى الناس على الله من قتل في الحرم، أو قتل غير قاتله أو قتل بذحول الجاهلية "
وذكر تمام الحديث وهذا غريب جدا.

وقد روى أهل السنن بعض هذا الحديث
فأما ما فيه من أنه رخص لخزاعة أن تأخذ بثأرها من بني بكر إلى العصر من يوم الفتح فلم أره إلا في هذا الحديث
وكأنه إن صح من


باب الاختصاص لهم مما كانوا أصابوا منهم ليلة الوتير والله أعلم.

وروى الامام أحمد عن يحيى بن
سعيد، وسفيان بن عيينة، ويزيد بن هرون، ومحمد بن عبيد كلهم عن زكريا بن أبي زائدة عن عامر الشعبي، عن الحارث بن مالك بن البرصا الخزاعي
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم فتح مكة
" لا تغزى هذه بعد اليوم إلى يوم القيامة "
ورواه الترمذي عن بندار عن يحيى بن سعيد القطان به
وقال حسن صحيح.

قلت:
فإن كان نهيا فلا إشكال، وإن كان نفيا فقال البيهقي معناه على كفر أهلها
وفي صحيح مسلم
من حديث زكريا بن أبي زائدة عن عامر الشعبي عن عبد الله بن مطيع عن أبيه مطيع ابن الاسود العدوي قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة
" لا يقتل قرشي صبرا بعد اليوم إلى يوم القيامة "
والكلام عليه كالاول سواء.

وهذا الذي علقه ابن هشام قد أسنده الامام أحمد بن حنبل في مسنده فقال ثنا بهز وهاشم قالا: حدثنا سليمان بن المغيرة عن ثابت.

وقال هاشم حدثني ثابت البناني ثنا عبد الله بن رباح قال:
وفدت وفود إلى معاوية أنا فيهم وأبو هريرة وذلك في رمضان، فجعل بعضنا يصنع لبعض الطعام، قال
وكان أبو هريرة يكثر ما يدعونا،
قال هاشم
يكثر أن يدعونا إلى رحله، قال
فقلت ألا أصنع طعاما فأدعوهم إلى رحلي ؟
قال فأمرت بطعام يصنع فلقيت أبا هريرة من العشاء
قال: قلت:
يا أبا هريرة الدعوة عندي الليلة قال استبقني قال هاشم: قلت: نعم فدعوتهم فهم عندي.

فقال أبو هريرة ألا أعلمكم بحديث من حديثكم يا معشر الانصار
قال:
فذكر فتح مكة قال أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل مكة
قال:
فبعث الزبير على أحد المجنبتين وبعث خالدا على المجنبة الاخرى وبعث أبا عبيدة على الجسر وأخذوا بطن الوادي ورسول الله صلى الله عليه وسلم في كتيبته، وقد وبشت قريش أوباشها،
قال:
قالوا نقدم هؤلاء فإن كان لهم شئ كنا معهم وإن أصيبوا أعطيناه الذي سألنا،
قال أبو هريرة فنظر
فرآني فقال
" يا أبا هريرة " فقلت لبيك رسول الله، فقال " اهتف لي بالانصار ولا يأتيني إلا


أنصاري "
فهتفت بهم فجاؤوا فأطافوا برسول الله صلى الله عليه وسلم
قال:
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" أترون إلى أوباش قريش واتباعهم ؟ "
ثم قال بيديه إحداهما على الاخرى "
أحصدوهم حصدا حتى توافوني بالصفا "
قال: فقال أبو هريرة:
فانطلقنا فما يشاء واحد منا أن يقتل منهم ما شاء، وما أحد منهم يوجه إلينا منهم شيئا،
قال فقال أبو سفيان:
يا رسول الله أبيحت خضراء قريش لا قريش بعد اليوم،
قال
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" من أغلق بابه فهو آمن، ومن دخل دار أبي سفيان فهو آمن "
قال
فغلق الناس أبو ابهم،
قال
وأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الحجر فاستلمه ثم طاف بالبيت
قال
وفي يده قوس آخذ بسية القوس،
قال
فأتى في طوافه على صنم إلى جنب البيت يعبدونه
قال
فجعل يطعن بها في عينه ويقول
" جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا "
قال
ثم أتى الصفا فعلاه حيث ينظر إلى البيت فرفع يديه فجعل يذكر الله بما شاء أن يذكره ويدعوه،
قال
والانصار تحت قال يقول بعضهم لبعض:
أما الرجل فأدركته رغبة في قريته ورأفة بعشيرته.
قال أبو هريرة:
وجاء الوحي وكان إذا جاء لم يخف علينا، فليس أحد من الناس يرفع طرفه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يقضى.
قال هاشم: فلما قضي الوحي رفع رأسه ثم قال:
" يا معشر الانصار أقلتم أما الرجل فأدركته رغبة في قريته ورأفة بعشيرته ؟ " قالوا قلنا ذلك يا رسول الله،
قال
" فما أسمي إذا، كلا إني عبد الله ورسوله هاجرت إلى الله وإليكم فالمحيا محياكم والممات مماتكم "
قال:
فأقبلوا إليه يبكون ويقولون والله ما قلنا الذي قلنا إلا الضن بالله ورسوله،
قال
فقال رسول
الله صلى الله عليه وسلم
" إن الله ورسوله يصدقانكم ويعذرانكم "
وقد رواه مسلم والنسائي من حديث سليمان ابن المغيرة زاد النسائي وسلام بن مسكين ورواه مسلم أيضا من حديث حماد بن سلمة ثلاثتهم عن ثابت عن عبد الله بن رباح الانصاري نزيل البصرة عن أبي هريرة به نحوه.







توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الخامسة والستون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 19-الفتح الاعظم , المقالة الخامسة والستون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 19-الفتح الاعظم , المقالة الخامسة والستون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 19-الفتح الاعظم ,المقالة الخامسة والستون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 19-الفتح الاعظم ,المقالة الخامسة والستون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 19-الفتح الاعظم , المقالة الخامسة والستون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 19-الفتح الاعظم
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الخامسة والستون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 19-الفتح الاعظم ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام