الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
أمس في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة يناير 31, 2014 3:39 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة التسعون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 11-توابع غزوة هوازن(يوم حنين)


المقالة التسعون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 11-توابع غزوة هوازن(يوم حنين)


المقالة التسعون بعدالمائة
من سلسلة السيرة النبوية
11 -توابع- غزوة هوازن(يوم حنين)

غزوة أوطاس

وكان سببها أن هوازن لما انهزمت ذهبت فرقة منهم فيهم الرئيس مالك بن عوف النصري فلجأوا إلى الطائف فتحصنوا بها، وسارت فرقة فعسكروا بمكان يقال له أوطاس فبعث إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية من أصحابه عليهم أبو عامر الاشعري فقاتلوهم فغلبوهم،
ثم سار رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه الكريمة فحاصر أهل الطائف كما سيأتي.

قال ابن إسحاق:
ولما انهزم المشركون يوم حنين أتوا الطائف ومعهم مالك بن عوف وعسكر بعضهم بأوطاس،
وتوجه بعضهم إلى نخلة، ولم يكن فيمن توجه نحو نخلة إلا بنو غيرة من ثقيف، وتبعت خيل رسول الله صلى الله عليه وسلم من سلك الثنايا
قال:
فأدرك ربيعة بن رفيع بن أهان السلمي ويعرف بابن الدغنة - وهي أمه - دريد بن الصمة
فأخذ بخطام جمله وهو يظن أنه امرأة وذلك أنه في شجار لهم،
فإذا برجل، فأناخ به، فإذا شيخ كبير، وإذا دريد بن الصمة ولا يعرفه الغلام،
فقال له دريد: ماذا تريد بي ؟
قال: أقتلك، قال: ومن أنت !
قال أنا ربيعة بن رفيع السلمي، ثم ضربه بسيفه فلم يغن شيئا،
قال: بئس ما سلحتك أمك ! خذ سيفي هذا من مؤخر رحلي في الشجار، ثم أضرب به، وارفع عن العظام، واخفض عن الدماغ، فإني كذلك كنت أضرب الرجال،
ثم إذا أتيت أمك فأخبرها أنك قتلت دريد بن الصمة،
فربّ والله يوم منعت فيه نساءك،
فزعم بنو سليم أن ربيعة قال:
لما ضربته فوقع تكشف، فإذا عجانه وبطون


فخذيه مثل القراطيس، من ركوب الخيل أعراء،
فلما رجع ربيعة إلى أمه أخبرها بقتله إياه
فقالت:
أما والله لقد أعتق أمهات لك ثلاثا.

ثم ذكر ابن إسحاق ما رثت به عمرة بنت دريد أباها
فمن ذلك قولها:
قالوا قتلنا دريدا قلت قد صدقوا * فظل دمعي على السربال ينحدر
لولا الذي قهر الاقوام كلهم * رأت سليم وكعب كيف يأتمر
إذن لصبحهم غبا وظاهرة * حيث استقرت نواهم جحفل ذفر

قال ابن اسحاق:
وبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم في آثار من توجه قبل أوطاس أبا عامر الاشعري،
فأدرك من الناس بعض من أنهزم،
فناوشوه القتال، فرمي أبو عامر فقتل،
فأخذ الراية أبو موسى الاشعري وهو ابن عمه، فقاتلهم ففتح الله عليهم وهزمهم الله عزوجل،
ويزعمون أن سلمة بن دريد هو الذي رمى أبا عامر الاشعري بسهم فأصاب ركبته فقتله وقال:
إن تسألوا عني فإني سلمه * ابن سمادير لمن توسمه
أضرب بالسيف رؤس المسلمه
قال ابن إسحاق:
وحدثني من أثق به من أهل العلم بالشعر وحديثه:
أن أبا عامر الاشعري لقي يوم أوطاس عشرة أخوة من المشركين،
فحمل عليه أحدهم، فحمل عليه أبو عامر وهو يدعوه إلى الاسلام ويقول:
اللهم اشهد عليه فقتله أبو عامر، ثم حمل عليه آخر، فحمل عليه أبو عامر وهو يدعوه إلى الاسلام ويقول:
اللهم اشهد عليه فقتله أبو عامر،
ثم جعلوا يحملون عليه وهو يقول ذلك، حتى قتل تسعة،
وبقي العاشر
فحمل على أبي عامر وحمل عليه أبو عامر وهو يدعوه إلى الاسلام ويقول اللهم اشهد عليه،
فقال الرجل:
اللهم لا تشهد عليّ


فكفّ عنه أبو عامر،
فأفلت، فأسلم بعد فحسن إسلامه،
فكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا رآه قال:
" هذا شريد أبي عامر "
قال:
ورمى أبا عامر،
أخوان: العلاء وأوفى ابنا الحارث، من بني جشم بن معاوية
فأصاب أحدهما قلبه، والآخر ركبته فقتلاه،
وولى الناس أبا موسى، فحمل عليهما فقتلهما،
فقال رجل من بني جشم [ بن معاوية ] يرثيهما:
إن الرزية قتل العلا * ء وأوفى جميعا ولم يسندا
هما القاتلان أبا عامر * وقد كان داهية أربدا


هما تركاه لدى معرك * كأن على عطفه مجسدا (1) فلم ير في الناس مثليهما * أقل عثارا وأرمى يدا وقال البخاري: ثنا محمد بن العلاء، وحدثنا أبو أسامة، عن يزيد (2) بن عبد الله، عن أبي بردة، عن أبي موسى قال: لما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من حنين بعث أبا عامر على جيش إلى أوطاس فلقي دريد بن الصمة
فقتل دريد وهزم الله أصحابه،
قال أبو موسى:
وبعثني مع أبي عامر، فرمي أبو عامر في ركبته، رماه جشمي بسهم فأثبته في ركبته،
قال:
فانتهيت إليه فقلت يا عم من رماك ؟ فأشار إلى أبي موسى
فقال:
ذاك قاتلي الذي رماني، فقصدت له، فلحقته فلما رآني ولى فاتبعته
وجعلت أقول له:
ألا تستحي ألا تثبت ؟
فكف فاختلفنا ضربتين بالسيف فقتلته،
ثم قلت: لابي عامر قتل الله صاحبك،
قال: فانتزع هذا السهم، فنزعته فنزا منه الماء.

قال:
يا ابن أخي اقرئ رسول الله صلى الله عليه وسلم السلام وقل له:
استغفر لي،
واستخلفني أبو عامر على الناس فمكث يسيرا ثم مات،
فرجعت فدخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيته على سرير مرمل وعليه فراش قد أثر رمال السرير بظهره وجنبيه،
فأخبرته بخبرنا وخبر أبي عامر وقوله: قل له استغفر
لي،
قال:
فدعا بماء فتوضأ ثم رفع يديه فقال
" اللهم اغفر لعبيد أبي عامر "
ورأيت بياض إبطيه ثم قال
" اللهم اجعله يوم القيامة فوق كثير من خلقك - أو من الناس "
فقلت ولي
فاستغفر، فقال:
" اللهم اغفر لعبد الله بن قيس ذنبه وأدخله يوم القيامة مدخلا كريما "
قال أبو بردة:
إحداهما لابي عامر والاخرى لابي موسى رضي الله عنهما.

ورواه مسلم عن أبي كريب محمد بن العلاء وعبد الله بن براد عن أبي أسامة به نحوه




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة التسعون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 11-توابع غزوة هوازن(يوم حنين) , المقالة التسعون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 11-توابع غزوة هوازن(يوم حنين) , المقالة التسعون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 11-توابع غزوة هوازن(يوم حنين) ,المقالة التسعون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 11-توابع غزوة هوازن(يوم حنين) ,المقالة التسعون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 11-توابع غزوة هوازن(يوم حنين) , المقالة التسعون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 11-توابع غزوة هوازن(يوم حنين)
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة التسعون بعدالمائة من سلسلة السيرة النبوية 11-توابع غزوة هوازن(يوم حنين) ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام