الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
أمس في 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء فبراير 04, 2014 3:31 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الرابعة بعدالمائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الولة الاموية الوقائع والاحداث ايام عبدالملك بن مروان


المقالة الرابعة بعدالمائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الولة الاموية الوقائع والاحداث ايام عبدالملك بن مروان


المقالة الرابعة بعد المائة
من سلسلة التاريخ الاسلام
الدولة الاموية
الوقائع والاحداث ايام عبدالملك بن مروان

وفي نفس السنة 79هجرية

غزا عبيد الله بن أبي بكرة رتبيل ملك الترك الأعظم فيهم،
وقد كان يصانع المسلمين تارة ويتمرد أخرى،
فكتب الحجاج إلى ابن أبي بكرة تأخذه بمن معك من المسلمين حتى تستبيح أرضه وتهدم قلاعه وتقتل مقاتلته،
فخرج في جمع من الجنود من بلاده وخلق من أهل البصرة والكوفة
ثم التقى مع رتبيل ملك الترك فكسره وهدم أركانه بسطوة بتارة،
وجاس ابن أبي بكرة وجنده خلال ديارهم، واستحوذ على كثير من أقاليمه ومدنه وأمصاره،
وتبر ما هنالك تتبيراً،
ثم إن رتبيل تقهقر منه وما زال يتبعه حتى اقترب من مدينته العظمى، حتى كانوا منها على ثمانية عشر فرسخاً
وخافت الأتراك منهم خوفاً شديداً،
ثم إن الترك أخذت عليهم الطرق والشعاب وضيقوا عليهم المسالك حتى ظن كل من المسلمين أنه لا محالة هالك،
فعند ذلك طلب عبيد الله أن يصالح رتبيل على أن يأخذ منه سبعمائة ألف، ويفتحوا للمسلمين طريقاً يخرجون عنه ويرجعون عنهم إلى بلادهم،
فانتدب شريح بن هانئ
- وكان صحابياً، وكان من أكبر أصحاب عليَّ وهو المقدم على أهل الكوفة –
فندب الناس إلى القتال والمصابرة والنزال والجلاد بالسيوف والرماح والنبال، فنهاه عبيد الله بن أبي بكرة فلم ينته،
وأجابه شرذمة من الناس من الشجعان وأهل الحفائظ، فما زال يقاتل بهم الترك حتى فني أكثر المسلمين رضي الله عنهم،
قالوا وجعل شريح بن هانئ يرتجز، ويقول‏:‏
أصبحت ذا بثٍ أقاسي الكبرا * قد عشت بين المشركين أعصرا
ثم أدركت النبي المنذرا * وبعده صدِّيقه وعمرا
ويوم مهران ويوم تسترا * والجمع في صفينهم والنهرا
هيهات ما أطول هذا عمرا *
ثم قاتل حتى قتل رضي الله عنه،
وقتل معه خلق من أصحابه، ثم خرج من خرج من الناس صحبة عبيد الله بن أبي بكرة من أرض رتبيل، وهم قليل،
وبلغ ذلك الحجاج فأخذ ما تقدم وما تأخر،
وكتب إلى عبد الملك يعلمه بذلك ويستشيره في بعث جيش كثيف إلى بلاد رتبيل لينتقموا منه بسبب ما حل بالمسلمين في بلاده،
فحين وصل البريد إلى عبد الملك
كتب إلى الحجاج بالموافقة على ذلك، وأن يعجل ذلك سريعاً،
فحين وصل البريد إلى الحجاج بذلك أخذ في جمع الجيوش
فجهز جيشاً كثيفاً لذلك على ما سيأتي تفصيله في السنة الآتية‏.‏ بعدها
وقيل‏:‏
إنه قتل من المسلمين مع شريح بن هانئ( ثلاثون ألفاً) وابتيع الرغيف مع المسلمين بدينار وقاسوا شدائد، ومات بسبب الجوع منهم خلق كثير أيضاً،
فإنا لله وإنا إليه راجعون‏.‏
وقد قتل المسلمون من الترك خلقاً كثيراً أيضاً قتلوا أضعافهم‏.‏
ويقال إنه في هذه السنة استعفى شريح من القضاء فأعفاه الحجاج من ذلك
وولى مكانه أبا بردة ابن أبي موسى الأشعري،
وقد تقدمت ترجمة شريح عند وفاته في السنة الماضية والله أعلم‏.‏

قال الواقدي
وأبو معشر وغير واحد من أهل السير‏:‏
وحج بالناس في هذه السنة أبان بن عثمان أمير المدينة النبوية،
وفيها
قتل قطري بن الفجاءة التميمي أبو نعامة الخارجي،
وكان من الشجعان المشاهير،
ويقال
إنه مكث عشرين سنة يسلم عليه أصحابه بالخلافة،
وقد جرت له خطوب وحروب مع جيش المهلب بن أبي صفرة من جهة الحجاج وغيره،
وقد قدمنا منها طرفاً صالحاً في أماكنه،
وكان خروجه في زمن مصعب بن الزبير،
وتغلب على قلاع كثيرة وأقاليم وغيرها، ووقائعه مشهورة
وقد أرسل إليه الحجاج جيوشاً كبيرة فهزمها،
وقيل إنه برز إليه رجل من بعض الحرورية وهو على فرس أعجف وبيده عمود حديد،
فلما قرب منه كشف قطري عن وجهه فولى الرجل هارباً !
فقال له قطري إلى أين‏؟‏ أما تستحي أن تفر ولم تر طعناً ولا ضرباً‏؟
‏ فقال‏:‏ إن الإنسان لا يستحي أن يفر من مثلك، !

ثم إنه في آخر أمره

توجه إليه سفيان بن الأبرد الكلبي في جيش فاقتتلوا بطبرستان،
فعثر بقطري فرسه فوقع إلى الأرض فتكاثروا عليه فقتلوه وحملوا رأسه إلى الحجاج،

وقيل‏:‏
إن الذي قتله سودة بن الحر الدارمي

وكان قطري بن الفجاءة مع شجاعته المفرطة وإقدامه من خطباء العرب المشهورين بالفصاحة والبلاغة وجودة الكلام والشعر الحسن،

فمن مستجاد شعره قوله يشجع نفسه وغيره ومن سمعها انتفع بها‏:‏

أقول لها وقد طارت شعاعاً * من الأبطال ويحك لن تراعي
فإنك لو طلبت بقاء يومٍ * على الأجل الذي لك لم تطاعي
فصبراً في مجال الموت صبراً * فما نيل الخلود بمستطاعي
ولا ثوب الحياة بثوب عز * فيطوى عن أخي الخنع اليراعي
سبيل الموت غاية كل حيٍ * وداعيه لأهل الأرض داع
فمن لا يغتبط يسأم ويهرم * وتسلمه المنون إلى انقطاعي
وما للمرء خير في حياة * إذا ما عدَّ من سقط المتاعي
ذكرها صاحب الحماسة واستحسنها ابن خلكان كثيراً

وفيها توفي

عبيد الله بن أبي بكرة

رحمه الله وهو أمير الجيش الذي دخل بلاد الترك وقاتلوا رتبيل ملك الترك،
وقد قتل من جيشه خلق كثير من شريح بن هانئ كما تقدم ذلك،
وقد دخل عبيد الله بن أبي بكرة على الحجاج مرة وفي يده خاتم
فقال له الحجاج‏:‏
وكم ختمت بخاتمك هذا‏؟‏ قال علي أربعين ألف ألف دينار
قال ففيم أنفقتها‏؟‏
قال‏:‏ في اصطناع المعروف، ورد الملهوف والمكافأة بالصناع وتزويج العقائل‏.‏
وقيل‏:
‏ إن عبيد الله عطش يوماً فأخرجت له امرأة كوز ماء بارد
فأعطاها ثلاثين ألفاً،
وقيل‏:‏
إنه أهدي إليه وصيف ووصيفة وهو جالس بين أصحابه
فقال لبعض أصحابه‏:‏
خذهما لك، ثم فكر وقال‏:‏
والله إن إيثار بعض الجلساء على بعض لشح قبيح ودناءة رديئة،
ثم قال‏:‏
يا غلام ادفع إلى كل واحد من جلسائي وصيفاً ووصيفة،
فأحصى ذلك فكانوا ثمانين وصيفاً ووصيفة‏.‏
توفي عبيد الله بن أبي بكرة ببست،
وقيل‏:‏
بذرخ،
والله سبحانه وتعالى أعلم وأحلم، والحمد لله رب العالمين‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الرابعة بعدالمائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الولة الاموية الوقائع والاحداث ايام عبدالملك بن مروان , المقالة الرابعة بعدالمائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الولة الاموية الوقائع والاحداث ايام عبدالملك بن مروان , المقالة الرابعة بعدالمائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الولة الاموية الوقائع والاحداث ايام عبدالملك بن مروان ,المقالة الرابعة بعدالمائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الولة الاموية الوقائع والاحداث ايام عبدالملك بن مروان ,المقالة الرابعة بعدالمائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الولة الاموية الوقائع والاحداث ايام عبدالملك بن مروان , المقالة الرابعة بعدالمائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الولة الاموية الوقائع والاحداث ايام عبدالملك بن مروان
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الرابعة بعدالمائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الولة الاموية الوقائع والاحداث ايام عبدالملك بن مروان ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام