الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة فبراير 07, 2014 5:06 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 214-المقالة الرابعة عشربعد المائتين اسلام كعب بن زعير


214-المقالة الرابعة عشربعد المائتين اسلام كعب بن زعير


214-المقالة الرابعة عشر بعد المائتين
من سلسلة السيرة النبوية

إسلام كعب بن زهير بن أبي سلمى
وذكر قصيدته: بانت سعاد

قال ابن إسحاق:
ولما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من منصرفه عن الطائف
كتب بجير بن زهير ابن أبي سلمى إلى أخيه لابويه كعب بن زهير يخبره
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قتل رجالا بمكة ممن كان يهجوه ويؤذيه
وأن من بقي من شعراء قريش، ابن الزبعري وهبيرة بن أبي وهب هربوا في كل وجه
فإن كانت لك في نفسك حاجة فطر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فإنه لا يقتل أحدا جاءه تائبا وإن أنت لم تفعل فانج إلى نجائك من الارض.

وكان كعب قد قال:
ألا بلغا عني بجيرا رسالة * فويحك فيما قلت ويحك هل لكا
فبين لنا إن كنت لست بفاعل * على أي شئ غير ذلك دلكا
على خلق لم ألف يوما أبا له * عليه وما تلقى عليه أبا لكا
فإن أنت لم تفعل فلست بآسف * ولا قائل إما عثرت لعالكا
سقاك بها المأمون كأسا روية * فأنهلك المأمون منها وعلكا

قال ابن هشام:
وأنشدني بعض أهل العلم بالشعر:
من مبلغ عني بجيرا رسالة * فهل لك فيما قلت بالخيف هل لكا
شربت مع المأمون كأسا روية * فأنهلك المأمون منها وعلكا
وخالفت أسباب الهدى واتبعته * على أي شئ ويب غيرك دلكا
على خلق لم تلف أما ولا أبا * عليه ولم تدرك عليه أخا لكا
فان أنت لم تفعل فلست بآسف * ولا قائل إما عثرت لعالكا

قال ابن إسحاق:
وبعث بها إلى بجير،
فلما أتت بجير أكره أن يكتمها رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنشده إياها،
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لما سمع سقاك بها المأمون
" صدق وإنه لكذوب أنا المأمون "


ولما سمع على خلق لم تلف أما ولا أبا عليه.

قال
" أجل لم يلف عليه أباه ولا أمه "
قال ثم كتب بجير إلى كعب يقول له:
من مبلغ كعبا فهل لك في التي * تلوم عليا باطلا وهي أحزم
إلى الله لا العزى ولا اللات وحده * فتنجو إذا كان النجاء وتسلم
لدى يوم لا ينجو وليس بمفلت * من الناس إلا طاهر القلب مسلم
فدين زهير وهو لا شئ دينه * ودين أبي سلمى علي محرم

قال
فلما بلغ كعب الكتاب ضاقت به الارض وأشفق على نفسه
وأرجف به من كان في حاضره من عدوه وقالوا
هو مقتول،
فلما لم يجد من شئ بدا
قال قصيدته التي يمدح فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم
وذكر فيها خوفه وإرجاف الوشاة به من عدوه،
ثم خرج حتى قدم المدينة فنزل على رجل كانت بينه وبينه معرفة من جهينة كما ذكر لي
فغدا به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في صلاة الصبح فصلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
ثم أشار له إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال
هذا رسول الله فقم إليه فاستأمنه،
فذكر لي:
أنه قام إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس إليه ووضع يده في يده،
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يعرفه
فقال:
يا رسول الله إن كعب بن زهير قد جاء ليستأمن منك تائبا مسلما فهل أنت قابل منه إن جئتك به ؟
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" نعم "
فقال إذا أنا يا رسول الله كعب بن زهير.

قال ابن إسحاق:
فحدثني عاصم بن عمر بن قتادة:
أنه وثب عليه رجل من الانصار فقال:
يا رسول
الله، دعني وعدو الله أضرب عنقه ؟
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" دعه عنك فإنه جاء تائبا نازعا "
قال: فغضب كعب بن زهير على هذا الحي من الانصار لما صنع به صاحبهم،
وذلك أنه لم يتكلم فيه رجل من المهاجرين إلا بخير،
فقال في قصيدته التي قال حين قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم:
بانت سعاد فقلبي اليوم متبول * متيم عندها لم يفد مكبول
وما سعاد غداة البين إذ رحلوا * إلا أغن غضيض الطرف مكحول
هيفاء مقبلة عجزاء مدبرة * لا يشتكي قصر منها ولا طول
تجلو عوارض ذي ظلم إذا ابتسمت * كأنه مهل بالراح معلول
شجت بذي شيم من ماء محنية * صاف بأبطح أضحى وهو مشمول

تنفي الرياح القدى عنه وأفرطه * من صوب عادية بيض يعاليل
فيا لها خلة لو أنها صدقت * بوعدها أو لو آن النصح مقبول
لكنها خلة قد سيط من دمها * فجع وولع وإخلاف وتبديل
فما تدوم على حال تكون بها * كما تلون في أثوابها الغول
وما تمسك بالعهد الذي زعمت * إلا كما يمسك الماء الغرابيل
فلا يعرنك ما منت وما وعدت * إن الاماني والاحلام تضليل
كانت مواعيد عرقوب لها مثلا * وما مواعدها إلا الاباطيل
أرجو وآمل أن تدنو مودتها * وما لهن أخال الدهر تعجيل
أمست سعاد بأرض لا تبلغها * إلا العتاق النجيبات المراسيل
ولن يبلغها إلا عذافرة * فيها على الابن إرقال وتبغيل
من كل نضاحة الذفري إذا عرقت * عرضتها طامس الاعلام مجهول
ترمي الغيوب بعيني مفرد لهق * إذا توفدت الحزان والميل
ضخم مقلدها فعم مقيدها * في خلقها عن بنات الفحل تفضيل
حرف أخوها أبوها من مهجنة * وعمها خالها قوداء شمليل
يمشي الفراد عليها ثم يزلقه * منها لبان وأقراب زهاليل
عيرانة قذفت بالنحض عن عرض * مرفقها عن بنات الزور مفتول
فنواء في حريتها للبصير بها * عتق مبين وفي الخدين تسهيل

كأنما فات عينيها ومذبحها * من خطمها ومن اللحيين برطيل
تمر مثل عسيب النخل ذا خصل * في غادر لم تخونه الاحاليل
تهوي على يسرات وهي لاهية * ذوابل وقعهن الارض تحليل
يوما تظل به الحرباء مصطخدا * كأن ضاحيه بالشمس محلول
وقال للقوم حاديهم وقد جعلت * ورق الجنادب يركضن الحصا قيلوا
أوب يدي فاقد شمطاء معولة * قامت فجاء بها نكر مثاكيل
نواحة رخوة الضبعين ليس لها * لما نعى بكرها الناعون معقول
تفري اللبان بكفيها ومدرعها * مشقق عن تراقيها رعابيل
تسعى الغواة جنابيها وقولهم * إنك يا ابن أبي سلمى لمقتول
وقال لكل صديق كنت آمله * لا ألهينك إني عنك مشغول
فقلت خلوا سبيلي لا أبالكم * فكل ما قدر الرحمن مفعول
كل ابن أنثى وإن طالت سلامته * يوما على آلة حدباء محمول
نبئت أن رسول الله أوعدني * والعفو عند رسول الله مأمول
مهلا هداك الذي أعطاك نافلة * القرآن فيه مواعيظ وتفصيل


لا تأخذني بأقوال الوشاة ولم * أذنب ولو كثرت في الاقاويل
لقد أقوم مقاما لو يقوم به * أرى وأسمع ما قد يسمع الفيل
لظل يرعد من وجد موارده * من الرسول بإذن الله تنويل
حتى وضعت يميني ما أنازعها * في كف ذي نقمات قوله القيل
فلهو أخوف عندي إذ أكلمه * وقيل إنك منسوب ومسئول
من ضيغم بضراء الارض مخدره * في بطن عثر غيل ذونه غيل
يغدو فيلحم ضرغامين عيشهما * لحم من الناس معفور خراديل
إذا يساور قرنا لا يحل له * أن يترك القرن إلا وهو مغلول
منه تظل حمير الوحش نافرة * ولا تمشي بواديه الاراجيل
ولا يزال بواديه أخو ثقة * مضرج البز والدرسان مأكول
إن الرسول لنور يستضاء به * مهند من سيوف الله مسلول
في عصبة من قريش قال قائلهم * ببطن مكة لما أسلموا زولوا
زالوا فما زال أنكاس ولا كشف * عند اللقاء ولا ميل معازيل
يمشون مشي الجمال الزهر يعصمهم * ضرب إذا عرد السود التنابيل
شم العرانين أبطال لبوسهم * من نسج داود في الهيجا سرابيل
بيض موابغ قد شكت لها حلق * كأنها حلق القفعاء مجدول
ليسوا معاريج إن نالت رماحهم * قوما وليسوا مجازيعا إذا نيلوا
لا يقع الطعن إلا في نحورهم * ولا لهم عن حياض الموت تهليل


قال ابن هشام:
هكذا أورد محمد بن إسحاق هذه القصيدة ولم يذكر لها إسنادا،

وذكر أبو عمر بن عبد البر في كتاب الاستيعاب
أن كعبا لما انتهى إلى قوله:
إن الرسول لنور يستضاء به * مهند من سيوف الله مسلول
نبئت أن رسول الله أوعدني * والعفو عند رسول الله مأمول
قال:
فأشار رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى من معه أن اسمعوا.

وقد ذكر ذلك قبله موسى بن عقبة في مغازيه ولله الحمد والمنة.

قلت:
ورد في بعض الروايات أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعطاه بردته حين أنشده القصيدة،
وقد نظم ذلك الصرصري في بعض مدائحه
وهكذا ذكر ذلك الحافظ أبو الحسن بن الاثير في الغابة
قال
وهي البردة التي عند الخلفاء.

قلت:
وهذا من الامور المشهورة جدا
ولكن لم أر ذلك في شئ من هذه الكتب المشهورة باسناد أرتضيه فالله أعلم.

وقد روي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له لما قال:
بانت سعاد

ومن سعاد ؟
قال زوجتي يا رسول الله،
قال لم تبن ولكن لم يصح ذلك وكأنه على ذلك توهم أن بأسلامه تبين امرأته والظاهر أنه إنما أراد البينوتة الحسية لا الحكمية والله تعالى أعلم.
الموضوع . الاصلى : 214-المقالة الرابعة عشربعد المائتين اسلام كعب بن زعير المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
214-المقالة الرابعة عشربعد المائتين اسلام كعب بن زعير , 214-المقالة الرابعة عشربعد المائتين اسلام كعب بن زعير , 214-المقالة الرابعة عشربعد المائتين اسلام كعب بن زعير ,214-المقالة الرابعة عشربعد المائتين اسلام كعب بن زعير ,214-المقالة الرابعة عشربعد المائتين اسلام كعب بن زعير , 214-المقالة الرابعة عشربعد المائتين اسلام كعب بن زعير
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 214-المقالة الرابعة عشربعد المائتين اسلام كعب بن زعير ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام